وزارة الدفاع: كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة ببومرداس    هكذا سيُحدد بلماضي قائمته النهائية تحسبا لكأس إفريقيا 2019    هذا هو موعد نهاية موسم محرز وبلماضي أكبر مستفيد !    قسنطينة    دخلتا المنافسة بديكور يمزج بين الأصالة و المعاصرة    “الخضر” يعسكرون في الإمارات وودية الكونغو قد تسقط    موسى تواتي يرفض المشاركة في الندوة التشاورية الإثنين المقبل        ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    محرز يروج لحملة “البريميرليغ” ضد العنصرية    رغم استقالته.. ولد عباس يطلب رخصة عقد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان؟ !    الأفافاس يكشف تفاصيل الهجوم على مقره بالأسلحة البيضاء والكريموجان    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على هذه المناطق    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    حوالي 3 ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    “بن زية” يقضي أوقاتا رائعة في مطعم الطباخ التركي “بوراك”!    ولاية الجزائر: مواصلة هدم البنايات الفوضوية ورفع دعاوى قضائية ضد أصحابها    بالفيديو.. الجيلالي يتألق مع شباب “اليوفي”..!    بلماضي: “الخبرة تلعب دورا كبيرا في كأس إفريقيا”    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    حكومة الوفاق تقرر وقف التعامل مع فرنسا وتأمر باعتقال حفتر    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    في‮ ‬حادث مرور ببلدية عين التين    بالمحطة البحرية للغزوات    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    آلاف العمال تظاهروا في‮ ‬المركزية النقابية للمطالبة برحيله    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    يد من حديد لضرب رموز الفساد    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى
نشر في الشعب يوم 19 - 03 - 2019

فقدت السّاحة الأدبية والعلمية، صبيحة الثلاثاء، بروفيسور التعليم العالي والأديب أ - د - الجيلاني حسان، عن عمر ناهز 69 سنة، لتنطفئ معه شمعة أخرى من شموع الأدب والفكر والثّقافة والبحث العلمي بالجزائر. رحل الفقيد تاركا وراءه رصيدا هاما من الدراسات الأكاديمية، والكتابات في الرّواية والقصة وأدب الرّحلة، والعمل الصّحفي الذي تجسّد في مجلة «المعرفة الجديدة» التي أسّسها مطلع تسعينيات القرن الماضي.
توالت ردود الأفعال إثر هذه الفاجعة، التي أكّدها نوفل نجل الفقيد على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي. ومن بين ما رصدناه، قول الروائي والأكاديمي فيصل الأحمر: «هذا الرجل نشر لي أول مقال في حياتي الأدبية على صفحات جريدته الثقافية المناضلة في زمن القحط «عالم المعرفة»..إلى رحمة الله عمي حسان».
قال العربي بريك مدير جريدة «التحرير»: «لله ما أعطى ولله ما أخذ..كان معنا بالأمس وكان من المفترض أن يحيي معنا عيد التحرير وعيد النصر اليوم، وكان مقررا أن ينشط الفترة الصباحية أ00000مس الثلاثاء 2019 / 03 / 19 بدار الثقافة بالشط، ويلقي مداخلة يتحدث فيها عن تجارب الإعلام المحلي من جريدة المعرفة التي أسّسها المرحوم سنة 1993 إلى جريدة التحرير..».
مسار أكاديمي متميّز
ولد الجيلاني بن المولدي حسان (حسان هو اللقب العائلي) في السابع عشر نوفمبر 1950 بالرديف بتونس، خرّيج دار المعلمين بالأغواط في السنة الدراسية 69 / 1970، وعلّم لمدة سنتين بوادي سوف، وتحصل في جوان 1972على البكالوريا كمترشّح حر فالتحق بجامعة قسنطينة في السنة الجامعية 1972 / 1973.
تحصّل على شهادة ليسانس في علم الاجتماع بجامعة قسنطينة (1976)، ليتوجّه إلى أداء واجب الخدمة الوطنية في الفترة ما بين جانفي 1977 و30 ديسمبر 1978، ثم تحصّل على دبلوم الدراسات المعمّقة (1985)، ليسانس في الآداب (1986)، ماجستير في علم الاجتماع (1986)، وكلها من جامعة قسنطينة، ثم ليسانس في الحقوق والعلوم الإدارية (1989)، في 17 فيفري 1979، عُيّن معيدا بمعهد علم الاجتماع بجامعة قسنطينة، وفي 20 سبتمبر 1985 عُيّن نائب مدير بمعهد العلوم الاتصالية بذات الجامعة.
في 20 نوفمبر 1994 انتقل إلى الجماهيرية الليبية وعُيّن أستاذا بكلية التربية (قسم علم الاجتماع) بجامعة الفاتح بالعاصمة الليبية طرابلس ليبيا، كما عُيّن أستاذا بقسم علم الاجتماع بجامعة بسكرة. حصل على دكتوراه دولة من كلية العلوم الاجتماعية التطبيقية بجامعة الفاتح بطرابلس سنة 1999.
في الخامس أكتوبر 2004 انتخب رئيسا للمجلس العلمي لكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة محمد خيضر ببسكرة، وبها انتخب رئيسا للجنة العلمية لقسم علم الاجتماع في الخامس مارس 2006، ثم انتخب رئيسا للجنة العلمية لقسم الإعلام والاتصال من أكتوبر 2007 إلى 15 نوفمبر 2009، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية قسم علم الاجتماع بجامعة محمد خيضر.
رصيد زاخر بالإبداع
شارك الفقيد في عديد الملتقيات والنّدوات الوطنية والدولية، وهو مؤسّس مجلة «المعرفة الجديدة» سنة 1992، وهو عضو اتحاد الكتاب الجزائريين، وعضو الجمعية العربية لعلم الاجتماع، كان رئيس وحدة بحث بجامعة بسكرة حول «التّغيّر والثّبات في المجتمع الجزائري»، ورئيس مشروع بحث بالمركز الجامعي بالوادي موضوعه «الآثار الاجتماعية لظاهرة الفقر في المجتمع الجزائري (وادي سوف نموذجا)».
كتب عشرات المقالات والأبحاث في الصّحف الوطنية والعربية، وكانت أول قصة قصيرة يكتبها وينشرها بجريدة «النصر» هي قصة «الملك المغلوب» في جانفي 1974، ثم رواية «لقاء في الريف»، وكتب في القصة القصيرة حوالي ثلاثين قصة، منها 25 قصة في مجموعة قصصية بعنوان «طالب فقد ظلّه» (2007)، وقصّة طويلة بعنوان «غرام زهور» طبعت بدار هومة سنة 2008، ثم رواية «مراهق في الصّحراء» (2012)، ومشروع رواية «جزيرة المنفى»، وهي قصّة تاريخية تدور أحداثها بجزيرة كاليدونيا الجديدة مع أبطال ثورة المقراني والشيخ الحداد سنة 1871.
وكان أول كتاب طبعه على حسابه الخاص بدار الشهاب بباتنة وعنوانه «من التّراث الغنائي بوادي سوف» سنة 1987، كما ألّف أيضا «قصّة العودة» (الجزء الأول 2011، والثاني 2013 عن دار هومة)، وهي مذكرات عائد من تونس إلى الجزائر في صائفة الاستقلال، و«مغامرات بوعريفة».
ومن إنتاجاته وإصداراته الأخرى «أسس المناهج الاجتماعية» (بالاشتراك مع بلقاسم سلاطنية)، «المناهج الأساسية في البحوث الاجتماعية» (2012، دائما بالاشتراك مع بلقاسم سلاطنية)، «حوارات في الأدب والثقافة»، «رحلة العناء بين الماء والسماء» (أدب الرحلة، نشرت في حلقات بالصحافة ثم نشرت في كتاب سنة 2004)، «رحلة البئيس إلى بلاد الفرنسيس».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.