سطيف: مركز التدريب بعين أرنات يحتفل بتخرج دفعاته تحت اسم الشهيد “بلال علي”    فضيحة غش في ثانوية 8 فائزين بجائزة نوبل    الجيش يوقف منقبا عن الذهب ويحجز مواد معدة للتهريب على الحدود مع مالي    بوقادوم يلتقي نظيره الفرنسي بمرسيليا    سامي عقلي رئيسا جديدا لمنتدى رؤساء المؤسسات    القدس في خطر فهل ننتصر لها؟    رسميًا.. السلطات المصرية تقوم بترحيل مناصرين جزائريين    المنتخب الجزائري يبسط سيطرته على تاريخ المواجهات أمام السنغال    قالمة: حريق يتلف أزيد من 5 هكتار من القمح بوادي الزناتي    مواطنون يحتجون أمام محكمة سيدي امحمد ويطالبون بإطلاق سراح الموقوفين في الجمعة ال18    النّقل الرّيفي.. نشاط فوضوي    بجاية: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور بين القصر وسيدي عيش    المديرية العامة للحماية المدنية تحذر من موجة الحر وتضع وحداتها في حالة استعداد تام    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    رابحي: الحكومة الحالية تقوم بتصريف أعمال الدولة بمسؤولية    ايران تهدد: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    اللجنة القانونية بالبرلمان تستمع الى بوجمعة طلعي قبل رفع الحصانة عنه    المدير السابق ل اتصالات الجزائر أمام القضاء    كوت ديفوار تطيح بجنوب إفريقيا وتلتحق بالمغرب في صدارة المجموعة الرابعة    وضع حيز الخدمة لخندق جديد بمركز الردم التقني للنفايات بفالمة    المعاقون ينتظرون الملموس    بلماضي يُريح محاربيه    أبو تريكة يشيد بمنتخب الجزائر    زيدان يساند الخضر    صرخة الصيادلة تصل السلطات العليا    الجزائر واستونيا توقعان مذكرة تفاهم في الفلاحة والصيد البحري والصناعات الغذائية.    قتيل و21 جريحا في هجوم للحوثيين على مطار أبها بالسعودية    ديلي إكسبرس: “زواج إيفانكا ترامب من جاريد كوشنر تم بصفقة”    مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا    أستاذة تحلم بحياة الهناء مع زوج تهديه الوفاء    ضربة موجعة للمنتخب السنغالي قبل مباراة الجزائر    البحث عن حلول قانونية للأنشطة الاقتصادية التي يحتمل أن تعرف اضطرابا    توقعات باستهلاك 48 مليار متر مكعب من الغاز بالجزائر في 2025    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    ترامب: نحن بحاجة لأموال السعودية.. ولا ضرورة لتحقيقات جديدة بشأن “خاشقجي”    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    همسة    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    إشراقات زينب    يمرّ التعب    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التأطير مسألة جوهرية للحفاظ على ما تحقق
نشر في الشعب يوم 08 - 04 - 2019

بعد 7 جمعات من الحراك والمسيرات الحاشدة عبر كامل التراب الوطني، التي تقاطعت في مطالب أساسية منها ما تحقق ومنها ما ينتظر، وبالرغم من إشادة العالم بمستوى التنظيم والسلمية لهذه المسيرات، إلا أنها تحتاج إلى تأطير، وهي مسألة جوهرية للحفاظ على ما تحقق، ولتمكين المتظاهرين من المشاركة كطرف فاعل في المرحلة القادمة التي يراهن عليها في التغيير الجذري للنظام السياسي وإقامة جمهورية جديدة.
تطورات المشهد السياسي، تتوالى، فوحدة الحراك تكبر والمسؤولية تتزايد يوما بعد يوم، ما يجعل من الضروري البحث عن حلول توافقية لوضع حد للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، وقد قدم المحللون السياسيون والخبراء اقتراحات للخروج من هذا النفق، فمنهم من يرى أن الحل يكون سياسيا بامتياز ومنهم من يفضل الدستوري، وهناك من طرح فكرة المزج بين الاثنين.
رحابي: إقتراح المزج بين الحل السياسي والدستوري
من الذين يرافعون من أجل الطرح الثالث أي المزج بين الحل السياسي الإجرائي، ثم الحل السياسي وهو اتفاق شامل بين السلطة والقوى السياسية، بما في ذلك القوى التي أفرزتها هذه الهبة الشعبية، وزير الاتصال والدبلوماسي الأسبق عبد العزيز رحابي، الذي دعا إلى ضرورة إشراك الجميع في هذا الانتقال الديمقراطي السلس بما في ذلك وجوه النظام الحالي، معتبرا أن الصندوق هوالفيصل، مؤكدا أنه من مسؤولية الدولة أن تضع الآليات اللازمة والضمانات الكفيلة بنزاهة وشفافية الانتخابات المقبلة.
وجه رحابي، أمس، من خلال القناة الإذاعية الأولى كلاما بضرورة تأطير الحراك الشعبي من خلال تشكيل جمعيات وأحزاب سياسية حتى يكون تمثيلهم حقيقي كقوة اقتراح في المرحلة القادمة، لأنه لا يمكن أن تفرز قيادات لأنها «أفقية وليست عمودية» على حد قوله.
ويرى رحابي أنه من الضروري هيكلة طلاب الجامعات الذين يتجاوز عددهم 1.7 مليون طالب في تشكيلات سياسية، ليتسنى لهم الدخول في الحياة السياسية، والمساهمة بفعالية في بناء الديمقراطية الحقيقة التي لا تقصي أي طرف خاصة الطاقات الشبانية الهائلة التي تزخر بها الجزائر، فالرهان الكبير المطروح حاليا يتمثل في كيفية الخروج من هذا التجنيد الشعبي وتحويله إلى قوى سياسية، مشيرا إلى أن النشاط السياسي يوجد في منابر الجمعيات والأحزاب التي يمكنها تقديم المبادرات السياسية التي تخدم مستقبل الجزائر.
كما اقترح هذا الدبلوماسي تنظيم الانتخابات الرئاسية، التي يفترض أن تكون - حسبه - في غضون عام أو عام ونصف، محذرا من التسرع في هذا الاستحقاق، لأنه قد يفرز رئيسا لا يرقى لتطلعات الشعب، كما يؤكد على أن الإصلاحات يجب أن تكون تدريجية ودون أي إقصاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.