الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهنتنا معرضة للخطر اليومي
نشر في الشعب يوم 18 - 06 - 2019

كشف السيد ياسين بوشيخي صيدلي ورئيس المكتب الولائي للنقابة الصيادلة للخواص بولاية سعيدة ل»الشعب»، أن الإضراب الجزئي ليوم 29 ماي لنصف يوم كان بمثابة وقفة تضامنية ما عدا بعض الصيادلة الذين كانوا مدرجين في قائمة الخدمة المضمونة نظرا للاستجابة لمطلب المكتب الوطني وبناء على الارساليات للمكاتب الولائية والجمعية العامة في إطار مفاوضات مع وزراة العدل.
وكانت لجنة مكلفة بالشؤون القانونية على مستوى المكتب الوطني متابعة لقانون المؤثرات العقلية بتعديلات خاصة في غياب الحماية للصيدلي المخول الوحيد الذي يقدمها للمريض. وأن هذه الإجراءات من شأنها أن تضع الصيادلة في مأمن من الإعتداءات التي يتعرضون لها نتيجة بيعهم للمؤثرات العقلية بطرق تتمثل في التسجيل للمهلوسات وأخذ صورة من النسخة والوصفة الطبية، كما أشار رئيس المكتب الولائي أن الإشكال الذي يقع فيه بعض الصيادلة تلك الاعتداءات التي تصل حتى للقتل خاصة ما وقع بولاية معسكر وفي الشرق الجزائري علاوة على المتابعة القضائية تنيجة للفراغ لعدم تحيين النصوص المتعلقة بهذه المؤثرات.. لاتخاذ إجراءات عاجلة تضمن للصيادلة مواصلة نشاطهم في ظروف آمنة وإلا التخلي النهائي عن بيع المؤثرات العقلية وأن المجلس الوطني للنقابة طالب بنشر الجداول المصنفة للمؤثرات العقلية كاملة بالجريدة الرسمية مع إعادة نشر القرار الوزاري المتعلّق بتصنيف هذه المواد وذلك إحتراما للمادتين 2 و3 من قانون الصحة.
كما شدّدت على عدم محاكمة ومقاضاة أي صيدلي إلا بعد اجراء خبرة قانونية للتصنيف الرسمي للمواد المتابع عليها وتصدر الخبرة من مخبر شرعي أو مصدر معتمد أو هيئة مهنية معتمدة ممثلة للصيادلة و»عدم متابعة أو إدانة أي صيدلي في أي قضية تتعلق بمواد غير مجدولة بصفة قانونية رسمية كمؤثرات عقلية، وأضاف المتحدث هناك دواء ليريكا او بما يسمى في الشارع بالصاروخ الى يومنا هذا غير مصنفة في الأدوية للمؤثرات العقلية، فالصيدلي كما قال لا يتحمّل العواقب رغم أن الدواء لا يخضع الى تلك الاجراءات لأن إنشاء الدواء ينطلق من المخبر الى الموزعين الى آخر حلقة هو الصيدلي، فالصيدلي له ضغطات كبيرة من ناحية العمل ومن كل الجوانب لذا يجب أن يكون محميا في عمله لأنه ليس في محل تجاري وإنما مرفق عمومي يدخل في الخريطة الصحية، ويقدم خدمات صحية والهدف من ذلك كله هو توفير الأدوية للمريض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.