استئناف السداسي الثاني بالجامعات بداية من 23 أوت المقبل    بالصور.. عرض نماذج النقود الجديدة بالوزارة الأولى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    الوزير الأول يشيد ببلقاضي وسنوسي    جراد يضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    هذه تواريخ استئناف دروس التكوين المهني والدخول لدورة سبتمبر 2020    حوادث المرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين خلال ال48 ساعة الأخيرة    تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة وقنبلة تقليدية الصنع بعين الدفلى    "الجزائر لا زالت تعيش أثار الموجة الأولى من فيروس كورونا"    "لا صلاة جنازة على شهداء المقاومة الشعبية ال24"    الحاج عمر العشعاشي رفيق درب مصالي الحاج في ذمة الله    مدير معهد باستور يكشف عن إجراء 2600 تحليل للكشف عن كورونا يوميا    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللجنة الوزارية للفتوى : شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم لأنهم أحياء    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    جبهة المستقبل.. الجزائر تواجه في الآونة الأخيرة تحديات جديدة على أكثر من صعيد    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    أحفاد الشيخ بوزيان وسكان الزيبان يثمنون استرجاع جماجم شهداء المقاومة الشعبية    حجز قرابة 3 قناطير زطلة بوادي عيسى في بشار    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    هذا ما خلفته الهزة الأرضية التي ضربت اليوم ولاية باتنة    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا        أمريكا تسجل حصيلة يومية قياسية بإصابات كورونا    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    توقيف مروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية وحجز 490 قرص مهلوس و قطع من المخدرات بمعسكر    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساركوزي وبالادور أمام القضاء الفرنسي
نشر في الشعب يوم 02 - 10 - 2019

أّكدت أعلى سلطة قضائية فرنسية، إحالة الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي على القضاء لملاحقته في مسألة «إنفاق مفرط» خلال حملة الانتخابات الرئاسية التي هزم فيها عام 2012، والمعروفة باسم قضية «بغماليون».
رفضت محكمة النقض آخر طلب لساركوزي لتفادي محاكمة بتهمة «تمويل غير قانوني لحملة انتخابية»، وهي جريمة يمكن أن يعاقب عليها بالسجن مدة سنة وبدفع غرامة بقيمة 3750 أورو.
ذكرت تقارير اعلامية ان ساركوزي، الذي تولى رئاسة فرنسا بين عامي 2007 و2012، «ملاحق لتجاوزه النفقات المسموح بها في الحملة الانتخابية بأكثر من 20 مليون أورو، على الرغم من تحذيرات الخبراء المحاسبين في حملته في مارس وأفريل 2012».
كان قاضي التحقيق سيرج تونير أمر في فيفري 2017، بإحالة ساركوزي و13 شخصا آخرين على القضاء، لكن الأمر بقي معلقا سنتين ونصف السنة بسبب سلسلة اعتراضات.
أصدر المجلس الدستوري قرارا في ماي الماضي، جعل مثول ساركوزي أمام المحكمة في قضية «بغماليون» شبه حتمي.
قضية كراتشي
في المقابل، سيمثل رئيس الحكومة الفرنسية السابق إدوار بالادور، 90 عاما، أمام القضاء بتهمة «التواطؤ في إساءة استخدام أصول اجتماعية» في قضية «كراتشي»، وفق ما أعلنت النيابة الفرنسية، أمس الأول.
كما سيحاكم في هذه القضية وزير الدفاع الأسبق فرنسوا ليوتار (77 عاما)، بحسب ما أضاف النائب العام فرنسوا مولين في بيان. والاثنان سيمثلان أمام محكمة العدل الجمهورية، المختصة في النظر في القضايا التي يتهم فيها مسؤولون حكوميون أثناء تأدية مهامهم.
يلاحق القضاء هذين المسؤولين السابقين في قضية تمويل سياسي خفي، ربما اقترن بعقود بيع سلاح لباكستان والسعودية.
انفجرت هذه القضية إلى 2017 التي باتت تعرف بقضية «كراتشي»، في إشارة إلى اعتداء وقع في 8 ماي 2002 في مدينة كراتشي الباكستانية، وأوقع 15 قتيلا بينهم 11 موظفا فرنسيا من إدارة أحواض تصنيع السفن، إضافة إلى 12 جريحا.
كان الضحايا يعملون في مشروع تصنيع ثلاث غواصات باعتها فرنسا لباكستان في عهد حكومة بالادور (1993-1995).
يسعى التحقيق الذي تتولاه إدارة مكافحة الإرهاب، التي رجحت مبدئيا ضلوع تنظيم القاعدة، منذ 2009 إلى التحقق من فرضية أن يكون الاعتداء عملا انتقاميا من قرار الرئيس جاك شيراك الذي هزم بالادور في الاقتراع الرئاسي في 1995 بوقف دفع عمولات لقاء هذه العقود المرتبطة بالغواصات بعد أن أصبح رئيسا.
مع التعمق في هذه الفرضية، اقتنع القضاة بأن حسابات الحملة الانتخابية الرئاسية لبالادور عام 1995، تم تمويلها جزئيا من عمولات غير قانونية في فرنسا، بلغت قيمتها 13 مليون فرنك (نحو مليوني أورو)، وذلك على هامش عقود غواصات باكستان وفرقاطات للسعودية. ويؤكد المسؤولان المشتبه بهما أنه لم يكن لهما أي دور في تمويل الحملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.