رئاسيات 12 ديسمبر/ حملة انتخابية: تركيز على أهمية الاقتراع لإخراج البلاد من الأزمة    كرة القدم: اللقاءات العشرة الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل مواجهة بوتسوانا    مسيرة في معسكر تأييدا للمسار الإنتخابي ودعم للمؤسسة العسكرية    محمد الامين ميساعيد مديرا لحملة تبون خلفا لعبد الله باعلي    هزة أرضية بالمغرب شعر بها سكان ولاية بشار    تدمير مخبأ للإرهابيين ببلدية عمورة بالجلفة    في هذه الحالة يمكن لبن زيمة اللعب للمنتخب الجزائري    ارتفاع حصيلة مظاهرات إيران    الصحراء الغربية: يوم تضامني مفتوح حول القضية الصحراوية بمدريد    السيد كمال الدين شيخي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام لمجمع سوناطراك    إنطلاق الحملة الإنتخابية لرئاسيات 12ديسمبر يتصدر عناوين الصحافة الوطنية    براهيمي يتوج بجائزة جديدة في قطر    تيارت: قتيلان وأربعة جرحى في حادث مرور (حماية مدنية)    توأمة ما بين المؤسسات الاستشفائية: إجراء أزيد من 100 عملية جراحية لأطفال بتيسمسيلت    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    تواصل فعاليات تظاهرة “نبي الرحمة” بتيسمسيلت    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    دحمون يكشف عن دخول الوكالة الوطنية لتطوير الرقمنة حيز الخدمة قبل نهاية السنة    دحمون يدشن مشاريع بتمنراست    بلعمري يشارك أمام بوتسوانا    الجزائريان رباحي والزين يتوجان بالذهب    إنقاذ عائلة من الاختناق بالغاز في جبل الوحش بقسنطينة    تشكيل لجنة مؤقتة لتسيير شؤون وفاق سطيف    مسرحية "رهين" تمتع الجمهور في عرضها العام بباتنة    هذه هي محاور برنامج الرئيس المدير الجديد لسوناطراك    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    مختص: "الضمان الإجتماعي يرفض ادراج الأدوية المبتكرة ضمن قائمة الأدوية المعوضة"    7 مؤسسات إنتاجية تابعة للجيش في تظاهرة “موقار تندوف” الاقتصادية    اجتماع ال 11 لرؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بروما    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    إفريقيا تضمن ثلاثة ممثلين في‮ ‬طوكيو    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    بيل‮ ‬غيتس‮ ‬يعود إلى الصدارة‮ ‬    منظمة جديدة تدعم تبون‮ ‬    كازوني‮ ‬ما‮ ‬يلعبش فالدراهم‮ !‬    ترامب يتحول من الهجوم إلى الدفاع    ارتياح الفلاحين    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    طائر النعام مهدد بالموت داخل محمية بلا مقاييس    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي
نشر في الشعب يوم 13 - 10 - 2019


حبوب منع الحمل لا تتسبب بالضرورة في الإصابة بالداء
حذرت الدكتورة هقار زهراء،طبيبة عامة بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بزرالدة خلال حوارها مع «الشعب» النساء من استهلاك حبوب منع الحمل كونها قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي داعية إياهن إلى استبدال حبوب منع الحمل باللولب «ستيريلي»، كونه خالي من الهرمونات ولا يشكل خطورة على المرأة مقارنة بوسائل أخرى لمنح الحمل.
- الشعب: هل استعمال المرأة لوسائل منع الحمل قد يتسبب في إصابتها بسرطان الثدي؟
الدكتورة هقار زهراء: لا يمكننا أن نؤكد بنسبة 100 بالمائة أن استعمال المرأة لوسائل منع الحمل قد يتسبب في إصابتها بسرطان الثدي ولكن بعض الوسائل تحتوي على تأثيرات جانبية قد تؤثر على هرمونات المرأة ما يؤدي إلى إصابتها بالمرض خاصة ما تعلق بحبوب منع الحمل الذي تعد الأكثر انتشارا بين النساء لذلك فان أفضل وسيلة ينصح باستعمالها هواللولب أو»ستيريلي» كونه جهاز صغير خالي من الهرمون يتم إدخاله إلى الرحم من قبل الطبيب المختص ويوجد به سلسلة من البلاستيك مرتبطة به،وهويساعد على منع حدوث حمل طيلة تواجده في الرحم بنسبة تصل إلى 99.9% وما يميزه أن ايجابياته أكثر من سلبياته مقارنة بحبوب منع الحمل التي لها تأثيرات جانبية على المرأة قد تصل إلى حد إصابتها بسرطان الثدي، وأنصح النساء بعدم الخوف والتردد من استعمال هذا الجهاز الصغير،حيث أن إدخاله في الرحم يتم ببساطة وليس بصفة معقدة،كما يخضع اللولب إلى مراقبة من قبل مختصين .
- هل الرضاعة الطبيعية تساهم في الوقاية من هذا المرض؟
الرضاعة الطبيعية تساهم في وقاية المرأة من الإصابة بسرطان الثدي ليس بنسبة 100 بالمائة. ولكن النساء اللواتي يرضعن أطفالهن هن أقل عرضة للإصابة بالمرض مقارنة بالنساء اللواتي لم يرضعن، وكذلك تقلل الرضاعة احتمال إصابة الأم بسرطان المبيض ولهذا الغرض اختارت المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بزرالدة تخصيص جناح في الأبواب المفتوحة التي نظمتها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في إطار الاحتفال بشهر أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي للحديث عن فوائد الرضاعة الطبيعية وتقديم نصائح للنساء للوقاية من الإصابة بالسرطان.
هدفنا من خلال هذه المبادرة توعية جميع النساء المقبلات على الزواج والمتزوجات من أجل القيام بإرضاع أطفالهن نظرا لفوائدها الهامة خاصة وان الرضاعة تقي المرأة من الإصابة بسرطان الثدي وفي نفس الوقت تساهم في حماية الطفل من مختلف الأمراض فحليب الأم بمثابة لقاح طبيعي يأخذه الطفل ويقوي مناعته ويحميه من الإصابة بأمراض في بعض الأحيان تكون خطيرة.
كما يجب أن تعلم المرأة أن الرضاعة الطبيعية تساعد على تقوية الترابط بين الأم والرضيع وتساعد على منع النزيف بعد الولادة، بالإضافة إلى ذلك فإنها تساعد الرحم في العودة إلى حجمه الطبيعي.
- كيف يمكن أن تقي المرأة نفسها من الإصابة بالمرض؟
لا يكفي الابتعاد عن حبوب منع الحمل والقيام بالرضاعة الطبيعية لعدم الإصابة بالمرض لأنه لا يمكننا تحديد الأسباب الحقيقية وراء الإصابة،اذ تتطلب الوقاية القيام بالعديد من السلوكات الصحية على غرار إتباع نظام غذائي صحي، الحفاظ على وزن صحي،ممارسة التمارين الرياضية يوميا،بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية وكذا ينصح باستشارة الطبيب قبل استعمال العلاج الهرموني الذي يحتوي الاستروجين والبروجيستيرون،زيادة على أهمية القيام بالفحص المبكر والابتعاد عن التدخين والتدخين السلبي لأنه يزيد الإصابة بنسبة 24 بالمائة.
- هل التشخيص المبكر يساعد على اكتشاف المرض ؟وما هي احسن طريقة للوقاية؟
الفحص الذاتي للثدي مهم في حال شعرت المرأة بوجود كتلة على مستوى الثدي اوتغييرات ولكن التشخيص الأحسن الذي يقدم نتائج مضمونة هواستعمال ماغوغرافي ولايتعلق الأمر بالنساء اللواتي تتراوح أعمارهم 35 سنة وإنما حتى الفتيات الصغيرات يمكن ان تقمن بفحص الماموغرافي مرة في السنتين خاصة في حال كانت لديهن قابلية وراثية تسبب فيها الجينات أي إحدى أفراد العائلة مصابات بسرطان الثدي كالأم والخالة والعمة،أما فحص الايكوغرافي فانه لا يقدم تشخيصا دقيقا عن الحالة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.