الوزير الأول: الذين يحاربون الدستور لا يريدون أن نخرج من أزمتنا    "التجربة المجرية" لتنويع الاقتصاد الجزائري وبلوغ الأسواق العالمية    التعديل الدستوري يضمن دور المجتمع المدني ليكون صوت المواطن    ودية الجزائر وفرنسا ... زطشي يوضح كل شيء    زطشي يطمئن بخصوص مستقبل بلماضي    بطولة أمم افريقيا لكرة السلة - أقل من 18 سنة : المنتخبات الوطنية تواصل تحضيراتها    وزيرة الثقافة والفنون تعترف بالتقصير الذي طال رموز الفكر بالجزائر    المخرج المسرحي محمد بلفاضيل يكشف عن تفصيل عمله المسرحي الجديد    أفلام جزائرية في مهرجان الفيلم الفرنسي-العربي "نوازي لو سيك" بباريس    أم البواقي: شرطة عين مليلة تضع حدا لمروجين للمخدرات والكوكايين    المواطن الجزائري أمام ''فرصة تاريخية'' للمساهمة في بناء مؤسسات الدولة    رزيق يدعو المؤسسات الاقتصادية الى تطبيق سياسة المحاسبة التحليلية    الجمعية العامة العادية للفاف : المصادقة على التقريرين الأدبي و المالي لسنة 2019    هلال سوداني يُصاب بفيروس كورونا    "سوناطراك" تقتني 500 "تابلات" لصالح وزارة التربية الوطنية    بيان وزارة الصحة حول المولد النبوي الشريف    حجز أزيد من نصف مليون وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    تنظيم سوق كبير للمنتجات الجزائرية التقليدية من 28 إلى 30 أكتوبر بالعاصمة    ترامب: المصوتون لبايدن غيروا رأيهم ويبحثون عن طريقة كي يصوتوا لي    سوناطراك: منح عدة أجهزة و معدات لفائدة تلاميذ مناطق الظل    محكمة تيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ إلى 17 نوفمبر    ما بين باريس ولندن    إليزي: تسليم 2180 كمامة لفيدرالية أولياء التلاميذ    بقاط بركاني: لا نستبعد العودة إلى فرض حجر صحي في المناطق التي تشكل بؤرا للفيروس    غالبية أعضاء مجلس الأمن الدولي أيدوا المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي للسلام    المجلس الشعبي الوطني يشارك في أشغال انتخاب رئيس البرلمان العربي    وزارة الشؤون الدينية تمنع الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف على مستوى المساجد    بومرداس: قتيلان في حادث مرور بالطريق السيار شرق-غرب بالخروبة    الفريق شنقريحة : "الجزائر ستعرف كيف ترفع التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة وأكثر مناعة"    تعليمات صارمة لتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات الاستثمارية في القطاع السياحي    زغماتي يؤكد أن الإسلام بخير وأن الأمازيغية جزء لا يتجزء من الجزائريين    بأطلنطا عاصمة ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية ابرام اتفاقية    "المملكة تستهجن الرسوم المسيئة للرسول الكريم"    الموسم الرياضي 2019-2020 : تكريم 150 متوج بألقاب وطنية ودولية عن ولاية وهران    المفوضية الأوروبية: مقاطعة تركيا للمنتجات الفرنسية ستبعدها أكثر عن الاتحاد    "العودة للحجر الصحي غير مستبعد وعلى المستشفيات الاستعداد لاستقبال المرضى"    وهران: الإطاحة بمروجي الكوكايين    زرع الأعضاء: إطلاق بطاقية وطنية للمتبرعين بأعضائهم    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    بن دودة تُشدد على منح رموز الثقافة الجزائرية تقديرها الواجب    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تستنكر مثل هذا التصرف المشين ضد الإسلام وضد نبي الإسلام    البوليساريو تطالب إسبانيا "التحلي بالشجاعة لإنهاء الوضع" الحالي بالصحراء الغربية المحتلة    تصريحات "محرز" تصنع الحدث في فرنسا !    زوجة رئيس وزراء أرمينيا تعلن إلتحاقها بالمعارك للقتال ضد آذربيجان    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    تنظيم حملات تشجير واسعة بغرب البلاد    الأمن الطاقوي الوطني مضمون إلى غاية 2040 على الأقل    لقاءات جهوية للتعريف بالمرسوم التنفيذي الجديد حول تنظيم التعاونيات الفلاحية    من أجل الانتدابات الجديدة    لتقوية أرضية المعلم التاريخي بسكيكدة    قال إنه تتم وفقا لمعايير موضوعية وشفافة..جعبوب:    بعد استحواذه على وحدة ومحجرة بولاية قالمة    يطالبون باتخاذ إجراءات ردعية ضدهم..خبراء يحذرون:    الشرطة في مواجهة كورونا    " أسبوع النّبي" في ذكرى المولد    عزلة شاعر    هذه هي رسالة مريم بترونين إلى إيمانويل ماكرون    تعزية «الجمهورية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدوي: المحافظة قوة اقتراح تحت تصرف السلطات العمومية
نشر في الشعب يوم 15 - 11 - 2019

أكد الوزير الأول، نور الدين بدوي، أول أمس، أن إنشاء محافظة وطنية للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية سيسمح بمواجهة العراقيل والصعوبات الميدانية التي تعترض تنفيذ البرنامج الوطني في هذا المجال. وأوضح بدوي في كلمة ألقاها نيابة عنه وزير الطاقة، محمد عرقاب، خلال مراسم تنصيب محافظ الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية، أن اقتراح انشاء هذه المحافظة «يأتي استجابة للصعوبات والعراقيل التي واجهت تنفيذ البرنامج الوطني للطاقات المتجددة والفعالية الوطنية».
تتمثل هذه الصعوبات خصوصا في نقص التنسيق بين القطاعات المختلفة وعدم كفاية القدرات التقنية الوطنية للإنجاز وعدم ملائمة طرق التمويل الحالية، حسب الوزير الأول الذي أكد بأن «هذه المحافظة ستشكل قوة اقتراح تحت تصرف السلطات العمومية لإجراء التعديلات الديناميكية اللازم إدراجها تماشيا مع تطور السياق التقني والتكنلوجي والعلمي والاقتصادي».
وفي هذا الصدد، اعتبر الوزير الأول بأنه وبعد مرور ثمانية سنوات من إطلاق البرنامج الوطني للطاقات المتجددة والفعالية الوطنية «تبين بأن تنفيذه واجهته العديد من القيود والصعوبات لاسيما فيما يتعلق بالتمويل وعدم كفاية القدرات التقنية المحلية للإنجاز وخاصة نقص في التنسيق بين القطاعات المختلفة».
وأضاف في نفس السياق قائلا: « في الواقع، إن تنوع الجهات الفاعلة في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية وتعقيد المهام التي يتعين الاضطلاع بها من أجل تحقيقي الأهداف الاستراتيجية التي حددتها الدولة، يستدعي توفر تنسيق فعال ومنسجم بين القطاعات المختلفة».
وسيسمح هذا التنسيق بتحديد الوسائل المتوفرة لا سيما الخبرات الوطنية، يضيف بدوي لافتا بأنه «من منظور إرساء تنسيق متعدد القطاعات بين مختلف الجهات الفاعلة وتعبئتها، أصبح لزاما على الدولة إنشاء هيئة وطنية تتمتع بالصلاحيات اللازمة لتولي هذه المهمة وهي محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية».
وخلال استعراضه لأنشطة التي تضطلع بها هذه الهيئة الجديدة، اعتبر بأن تطوير الطاقات المتجددة وتدابير الفعالية الطاقوية يشكل «خيارا بديلا للأمن الطاقوي في التنمية الاقتصادية وحماية البيئة ومكافحة التغيير المناخي».
«سوف تتولى المحافظة أساسا مهمة تحديد الاستراتيجية الوطنية لتطوير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية وضمان تنسيق الجهود الوطنية من أجل تنفيذ البرنامج الذي اعتمدته السلطة السياسية لصالح الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية، كما ستعمل على توفير الدعم اللازم للجهات الفعالة المؤسساتية والاقتصادية من حيث التكوين وتشجيع البحث، تطوير وتوفير المعلومات العلمية والتقنية عن الطاقات المتجددة»، يؤكد بدوي.
وذكر الوزير الأول أن السلطات العمومية الجزائرية اعتمدت منذ فبراير 2011 البرنامج الوطني للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية بآفاق عام 2030 في إطار التخطيط للمستقبل الطاقوي للجزائر بالنظر «للطلب المتزايد على الطاقة الذي يدفع بالبلاد إلى تنويع مصادر الطاقة لضمان مستقبل الاجيال القادمة».
واستطرد الوزير الأول قائلا: «كان الهدف المتوقع من خلال هذا البرنامج هو ضمان الأمن الطاقوي لبلادنا وعلى المدى البعيد خلق ديناميكية للتنمية الاقتصادية من خلال بعث الصناعات التي تخلق الثروة وفرص عمل دائمة والحفاظ على البيئة ومكافحة التغير المناخي».
وأضاف أن «القدرات الطاقوية التي تتمتع بها الجزائر وخاصة الطاقة الشمسية، تجعلنا نعمل من أجل إدخال الطاقات المتجددة في مزيج الطاقة والمساهمة في تلبية احتياجات السوق الوطنية المتزايدة من الكهرباء وبالحفاظ على مواردنا من المحروقات وبتوفير الآلاف من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة واقتصاد كميات معتبرة من الغاز سيتم تصديرها إلى الخارج التي ستسمح بتوفير مداخيل إضافية هامة للدولة».
في هذا الإطار، ذكر بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل تنفيذ هذا البرنامج والتي تتمثل بالخصوص في إنشاء الصندوق الوطني للطاقات المتجددة ووضع إطار قانوني وأحكام تنظيمية تدرس شروط الحصول على الامتيازات لمرافق توليد الكهرباء من خلال ترقية الطاقات المتجددة أو التوليد المشترك، إلى جانب وضع آليات لتشجيع إنتاج الطاقات المتجددة يتم من خلالها ضمان شراء الإنتاج لمدة 20 سنة بالنسبة لمنشآت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
ودعا الوزير الأول نور الدين بدوي، ياسع إلى «رفع التحدي» بغرض تطوير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية خاصة وأن الجزائر تطمح إلى تحقيق المزيج الطاقوي لتنويع مصادر الطاقة وعدم الاعتماد فقط على الغاز لإنتاج الطاقة الكهربائية بينما يمكنها استغلال كل ما تتوفر عليه من موارد خاصة الطاقة الشمسية لإنتاج هذه المادة الحيوية وتوجيه الغاز إلى أنشطة ذات القيمة المضافة لتطوير الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة.
إنتاج 22.000 ميغاواط من الموارد المتجددة آفاق 2030
تم، أول أمس، تنصيب نورالدين ياسع، في مهامه كمحافظ للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية خلال حفل التنصيب الذي أشرف على مراسمه وزير الطاقة محمد عرقاب بحضور أعضاء من الحكومة.
وتعتبر محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية التي تم استحداثها لدى الوزير الأول، هيئة لرسم استراتيجية وطنية لتطور هذا القطاع، كما تعد وسيلة مساعدة لتنفيذ وتقييم السياسة الوطنية في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.
وبهذه المناسبة، أكد عرقاب أنه بمجرد إنشاء المحافظة وتزويدها بالصلاحيات الضرورية، «تسعى السلطات العمومية إلى توحيد الجهود المبذولة لتحقيق الأهداف المحددة في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.
ويتمثل أهم هدف من هذه الأهداف في إنتاج حوالي 22.000 ميغاواط انطلاقا من الموارد المتجددة في آفاق 2030.
وأشار وزير الطاقة أن القدرة الحالية للجزائر «ما هي إلا 400 ميغاواط من الطاقات المتجددة العملية فعليا في حين من المفترض أن تكون 8.000 ميغاواط».
من جهته، أعرب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد عن «ارتياحه» لتعيين ياسع، مشيرا إلى أن هذا الأخير بعد أن عمل في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، ها هو يواصل مهمته بصفته محافظا للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية بما في ذلك من «آثار إيجابية على البحث العلمي».
وأكد ياسع من جهته أن المحافظة ستباشر في «وضع قاعدة مشتركة تحشد فيها جميع الجهود التي بذلت والمضي قدما نحو أهداف واضحة ورشيدة»، مضيفا أن مهام المحافظة ستسمح بضمان انتقال طاقوي وطني في سياق التغير العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.