ڨايد صالح : الجيش الوطني الشعبي بلغى الأشواط التطويرية في شتى المجالات مبلغ التقدير والاعتزاز    تعديل القانون التوجيهي للبحث العلمي جاء لتفعيل أطره وأدواته    رأسمال مجمع اتصالات الجزائر تضاعف بثلاث مرات    مؤتمر الفيدرالية الدولية للشباب الديمقراطي يصادق بالإجماع على توصية حول الصحراء الغربية    رابحي: " الانتخابات ستتم في ظروف عادية وجيدة"    ضبط كمية من الكوكايين بميناء وهران    محرز يستهدف فك عقدة يونايتد في قمة الغد    المنتخب البلجيكي يرغب بمواجهة الجزائر ودياً    إحباط نشاط شبكة إجرامية تختص في تزوير ملفات " الفيزا" بوهران    مهرجان “قابس سينما فن” يفتح باب تقديم الأفلام للمشاركة في دورته الثانية    إجراءات جديدة ضد مستوردي الدواء    رجراج: لافان مثل الببغاء... وأنا مستقيل    فيلود:" لا يمكن الحديث عن الإطاحة بالترجي التونسي...    أزيد من 682 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ في طور الانجاز    إصابة شخصين في انحراف وانقلاب سيارة بالبويرة    إلقاء القبض على اخطر بارون مخدرات بسيدي بلعباس    نشرية خاصة : أمطار رعدية منتظرة بولاية تندوف اليوم الجمعة    أفتتاح أهم مشروع فندقي في تاريخ الجزائر    رابحي : جائزة آسيا جبار للرواية مناسبة للإقلاع بالرواية الجزائرية نحو العالمية    7 أندية من المحترف الأول ممنوعة من الإستقدامات !    أسعار الذهب تنخفض بعد تحرك الصين    دزيري: “الرحلة كانت شاقة ولكننا عازمون على العودة بنتيجة إيجابية”    مصرع ملكة جمال باكستان    بعد عام من اختطافهم…”داعش” يُعدم ليبيين وينشر فيديو مروّع    مديرية بن فليس تكشف تفاصيل المتهم بالتجسس    إضراب عام يشل فرنسا لليوم الثاني على التوالي    الحملة الانتخابية ليومها العشرين    عطال أفضل مراوغ في “الليغ 1”    الجيش المالي يدمر قاعدة للإرهابيين    فرعون: نظام “أورفال_ألفال” سيوفر تدفق عالي للأنترنيت من وإلى الجزائر    هكذا ستُطور “آبل” نقل البيانات بين أجهزتها المحمولة    تراجع الإنتاج الصناعي الألماني بشكل حاد    سحب الثقة من الأمين الولائي ل "ugta" بالنعامة والمطالبة بتدخل لباطشة    قريبا الإعلان عن دفتر شروط تنظيم الحج لموسم 1441    ضربة موجعة ل “ريال مدريد” قبل “الكلاسيكو”    أجواء غائمة على معظم التراب الوطني    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    المسيلة: استلام 1.600 سكن "عدل" في 2020    علي حداد يمثل بمحكمة سيدي امحمد    فرعون: نظام أورفال-ألفال يعزز السيادة الوطنية في مجال الاتصالات السلكية و اللاسلكية    أمن سكيكدة يحصي أكثر من 140 مخالفة مرتبطة بالدراجات النارية خلال شهر    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    الإتحاد الإفريقي: الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية و الأمهرية    منظمات حقوقية دولية تطلق نداءً عاجلا للإفراج الفوري عن محفوظة بمبا لفقير ووقف مضايقة النشطاء الصحراويين    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان: فوز أمينتو حيدار بنوبل البديلة اعتراف عالمي بشجاعة وصمود المرأة الصحراوية    إبن تبون يمثل امام وكيل الجمهورية المساعد بمحكمة سيدي امحمد في قضية تبييض اموال    النجم الهندي “أميتاب باتشان” يفاجئ جمهوره بقرار إعتزاله    "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين في منافسة مهرجان بروكسل ال19 للفيلم المتوسطي    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    مركز استشفائي جامعي جديد بزرالدة بسعة 700 سرير    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    36 لوحة تنبض طبيعة وتنضخ جمالا    "رهين" بصرح "بشطارزي" هذا السبت    الهجرة معبر لنقل اللغات والتواصل والاحتكاك بلغات أخرى    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدوي: المحافظة قوة اقتراح تحت تصرف السلطات العمومية
نشر في الشعب يوم 15 - 11 - 2019

أكد الوزير الأول، نور الدين بدوي، أول أمس، أن إنشاء محافظة وطنية للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية سيسمح بمواجهة العراقيل والصعوبات الميدانية التي تعترض تنفيذ البرنامج الوطني في هذا المجال. وأوضح بدوي في كلمة ألقاها نيابة عنه وزير الطاقة، محمد عرقاب، خلال مراسم تنصيب محافظ الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية، أن اقتراح انشاء هذه المحافظة «يأتي استجابة للصعوبات والعراقيل التي واجهت تنفيذ البرنامج الوطني للطاقات المتجددة والفعالية الوطنية».
تتمثل هذه الصعوبات خصوصا في نقص التنسيق بين القطاعات المختلفة وعدم كفاية القدرات التقنية الوطنية للإنجاز وعدم ملائمة طرق التمويل الحالية، حسب الوزير الأول الذي أكد بأن «هذه المحافظة ستشكل قوة اقتراح تحت تصرف السلطات العمومية لإجراء التعديلات الديناميكية اللازم إدراجها تماشيا مع تطور السياق التقني والتكنلوجي والعلمي والاقتصادي».
وفي هذا الصدد، اعتبر الوزير الأول بأنه وبعد مرور ثمانية سنوات من إطلاق البرنامج الوطني للطاقات المتجددة والفعالية الوطنية «تبين بأن تنفيذه واجهته العديد من القيود والصعوبات لاسيما فيما يتعلق بالتمويل وعدم كفاية القدرات التقنية المحلية للإنجاز وخاصة نقص في التنسيق بين القطاعات المختلفة».
وأضاف في نفس السياق قائلا: « في الواقع، إن تنوع الجهات الفاعلة في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية وتعقيد المهام التي يتعين الاضطلاع بها من أجل تحقيقي الأهداف الاستراتيجية التي حددتها الدولة، يستدعي توفر تنسيق فعال ومنسجم بين القطاعات المختلفة».
وسيسمح هذا التنسيق بتحديد الوسائل المتوفرة لا سيما الخبرات الوطنية، يضيف بدوي لافتا بأنه «من منظور إرساء تنسيق متعدد القطاعات بين مختلف الجهات الفاعلة وتعبئتها، أصبح لزاما على الدولة إنشاء هيئة وطنية تتمتع بالصلاحيات اللازمة لتولي هذه المهمة وهي محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية».
وخلال استعراضه لأنشطة التي تضطلع بها هذه الهيئة الجديدة، اعتبر بأن تطوير الطاقات المتجددة وتدابير الفعالية الطاقوية يشكل «خيارا بديلا للأمن الطاقوي في التنمية الاقتصادية وحماية البيئة ومكافحة التغيير المناخي».
«سوف تتولى المحافظة أساسا مهمة تحديد الاستراتيجية الوطنية لتطوير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية وضمان تنسيق الجهود الوطنية من أجل تنفيذ البرنامج الذي اعتمدته السلطة السياسية لصالح الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية، كما ستعمل على توفير الدعم اللازم للجهات الفعالة المؤسساتية والاقتصادية من حيث التكوين وتشجيع البحث، تطوير وتوفير المعلومات العلمية والتقنية عن الطاقات المتجددة»، يؤكد بدوي.
وذكر الوزير الأول أن السلطات العمومية الجزائرية اعتمدت منذ فبراير 2011 البرنامج الوطني للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية بآفاق عام 2030 في إطار التخطيط للمستقبل الطاقوي للجزائر بالنظر «للطلب المتزايد على الطاقة الذي يدفع بالبلاد إلى تنويع مصادر الطاقة لضمان مستقبل الاجيال القادمة».
واستطرد الوزير الأول قائلا: «كان الهدف المتوقع من خلال هذا البرنامج هو ضمان الأمن الطاقوي لبلادنا وعلى المدى البعيد خلق ديناميكية للتنمية الاقتصادية من خلال بعث الصناعات التي تخلق الثروة وفرص عمل دائمة والحفاظ على البيئة ومكافحة التغير المناخي».
وأضاف أن «القدرات الطاقوية التي تتمتع بها الجزائر وخاصة الطاقة الشمسية، تجعلنا نعمل من أجل إدخال الطاقات المتجددة في مزيج الطاقة والمساهمة في تلبية احتياجات السوق الوطنية المتزايدة من الكهرباء وبالحفاظ على مواردنا من المحروقات وبتوفير الآلاف من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة واقتصاد كميات معتبرة من الغاز سيتم تصديرها إلى الخارج التي ستسمح بتوفير مداخيل إضافية هامة للدولة».
في هذا الإطار، ذكر بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة من أجل تنفيذ هذا البرنامج والتي تتمثل بالخصوص في إنشاء الصندوق الوطني للطاقات المتجددة ووضع إطار قانوني وأحكام تنظيمية تدرس شروط الحصول على الامتيازات لمرافق توليد الكهرباء من خلال ترقية الطاقات المتجددة أو التوليد المشترك، إلى جانب وضع آليات لتشجيع إنتاج الطاقات المتجددة يتم من خلالها ضمان شراء الإنتاج لمدة 20 سنة بالنسبة لمنشآت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
ودعا الوزير الأول نور الدين بدوي، ياسع إلى «رفع التحدي» بغرض تطوير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية خاصة وأن الجزائر تطمح إلى تحقيق المزيج الطاقوي لتنويع مصادر الطاقة وعدم الاعتماد فقط على الغاز لإنتاج الطاقة الكهربائية بينما يمكنها استغلال كل ما تتوفر عليه من موارد خاصة الطاقة الشمسية لإنتاج هذه المادة الحيوية وتوجيه الغاز إلى أنشطة ذات القيمة المضافة لتطوير الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة.
إنتاج 22.000 ميغاواط من الموارد المتجددة آفاق 2030
تم، أول أمس، تنصيب نورالدين ياسع، في مهامه كمحافظ للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية خلال حفل التنصيب الذي أشرف على مراسمه وزير الطاقة محمد عرقاب بحضور أعضاء من الحكومة.
وتعتبر محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية التي تم استحداثها لدى الوزير الأول، هيئة لرسم استراتيجية وطنية لتطور هذا القطاع، كما تعد وسيلة مساعدة لتنفيذ وتقييم السياسة الوطنية في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.
وبهذه المناسبة، أكد عرقاب أنه بمجرد إنشاء المحافظة وتزويدها بالصلاحيات الضرورية، «تسعى السلطات العمومية إلى توحيد الجهود المبذولة لتحقيق الأهداف المحددة في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.
ويتمثل أهم هدف من هذه الأهداف في إنتاج حوالي 22.000 ميغاواط انطلاقا من الموارد المتجددة في آفاق 2030.
وأشار وزير الطاقة أن القدرة الحالية للجزائر «ما هي إلا 400 ميغاواط من الطاقات المتجددة العملية فعليا في حين من المفترض أن تكون 8.000 ميغاواط».
من جهته، أعرب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد عن «ارتياحه» لتعيين ياسع، مشيرا إلى أن هذا الأخير بعد أن عمل في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، ها هو يواصل مهمته بصفته محافظا للطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية بما في ذلك من «آثار إيجابية على البحث العلمي».
وأكد ياسع من جهته أن المحافظة ستباشر في «وضع قاعدة مشتركة تحشد فيها جميع الجهود التي بذلت والمضي قدما نحو أهداف واضحة ورشيدة»، مضيفا أن مهام المحافظة ستسمح بضمان انتقال طاقوي وطني في سياق التغير العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.