وزير الخارجية يبحث مع نظيره الكويتي آفاق العلاقات الثنائية والتعاون    وكالة عدل تطلق عملية اختيار المواقع لفائدة أكثر من 100 الف مكتتب    تنس / دورة المنستير الدولية: إقصاء الجزائرية إيبو في الدور ربع النهائي    عطال يغيب عن نيس مجددا    استمرار تساقط الأمطار على عدة ولايات إلى غاية يوم الأحد    ندرة في دواء " لوفينوكس" والصيدلية المركزية تطمئن بتوفيره قريبا    بوقدوم يلتقي نظرائه من 7 دول في نيامي    مدير عام وكالة عدل بلعريبي للحوار : شركات إنجاز "رهنت" مشاريع..واتخذنا الإجراءات اللازمة    مواجهة قمة بين إتحاد العاصمة ووفاق سطيف    بعثة النصر الليبي تصل الجزائر تحسبا لموقعة " السياربي"    جراد: الحكومة عازمة على إرساء نموذج طاقوي مستدام    الأمن يطلق حملة توعوية للتحذير من مخاطر السياقة أثناء التقلبات الجوية    مشاريع هامة لتهيئة الطرقات وتوسيع شبكة الإنارة بمستغانم    اصابة الفكاهي طاهر سانتانا بجلطة دماغية    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السفارات الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى    روسيا تسجل 510 حالات وفاة و27100 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات ال24 الماضية    الجزائر العاصمة: إلغاء ال"Black Friday" بالمركز التجاري باب الزوار بسبب التجمهر    تيسمسيلت: افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر    " الفاف" الفاف تعلن عن إطلاق أول مدرسة لتكوين حراس المرمى بسيدي بلعباس    إصابة مدافع المولودية بفيروس كورونا قبل مواجهة بافلز    المدية: العثور على ستيني متوفي بشقته    هكذا أجابت زوجة هامل وابنته قاضي الجلسة بشأن حصولهما على عقارات بالعاصمة    ألعاب البحر المتوسط بوهران: إنجاز خمس جداريات فنية    وزير التعليم العالي يكشف تفاصيل الدخول الجامعي الجديد    في حصيلتها لشهر اكتوبر : مصالح الأمن الوطني تضرب بيد من حديد أوكار الجريمة    الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي    الرئيس الصحراوي يعرب عن اعتزاز بلاده بروابط الجوار والمصير المشترك مع موريتانيا    بومزار: ربط المستشفيات بأنترنت ذات تدفق عالي لدخول الصحة عن بعد الخدمة مستقبلاً    بومرداس: اصطدام تسلسلي ل 10 مركبات بمنحدر الأربعطاش يخلف 8 جرحى    الجلفة.. انقاذ 5 أشخاص حاصرتهم مياه بواد بودرين    زطشي يهنئ الطاقم التحكيمي الذي أدار نهائي دوري الأبطال    أردوغان: علينا الدفاع عن حقوق القدس لأنها شرف الأمة الإسلامية    فرنسا… غضب واحتجاجات ضد قانون "الأمن الشامل"    تنظيم أيام القصبة المسرحية قريبا بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي    كورونا: عدد الاصابات في إفريقيا يتجاوز المليونين    بوقدوم يجدد موقف الجزائر"الدائم" المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الاسلاموفوبيا    النفط بصدد مكاسب أسبوعية قبيل اجتماع أوبك+    مشاهد صادمة لعنف الشرطة الفرنسية ضد شاب من أصل إفريقي    قطاع الاتصال شرع في تغييرات عميقة مواكبة لمختلف التطورات    الجزائر الجديدة تقلق الإتحاد الأوروبي    الجيش حريص على تجسيد تعهداته للوقوف مع الشعب والوطن    الجزائر تساند على الدوام القضايا العادلة    ضرورة تجاوز مجالات التعاون التقليدي لرفع تحديات كوفيد-19    الجزائريون غير معنيين بالحظر    وفاة 7 أشخاص اختناقا بغاز الكربون في 24 ساعة    باحثون يبرزون البعد الإنساني في شخصية الأمير عبد القادر    الرواتب والمعاشات وراء الاكتظاظ بمراكز البريد    تدشين معلم تذكاري مكان الالتقاء برؤساء القبائل    «منصة رقمية» جديدة للزبائن لتفادي التنقل إلى «الوكالات»    ملف 6 آلاف مسكن بالرتبة على طاولة الوزير    قمة الجولة الأولى اليوم في بولوغين    بورايو يتناول الآداب الشفوية    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي
نشر في الشعب يوم 19 - 10 - 2020

مع اقتراب موعد عقد مجلس الأمن الدولي، نهاية الشهر، اجتماعا لدراسة تطورات ملف القضية الصحراوية وإصدار قرار أممي بشأن التمديد للبعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية «المينورسو» المرتقب أن تنتهي مهمتها في 31 من شهر أكتوبر الجاري، تعكف إدارة ندوة التنسيقيات الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي «إيكوكو» ومنظمة تضامن الشعوب الإفريقية الآسيوية «إيبسو»، بدعم من مجموعة من الأكاديميين والمثقفين، على صياغة مبادرة جديدة حول الصحراء الغربية تحت عنوان «دعم القانون الدولي وحقوق الإنسان والحق في تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في أفريقيا».
تسعى هذه المبادرة - بحسب بيان للمنظمتين - إلى «تجديد الإحساس بالشرعية في معالجة النزاع في الصحراء الغربية وتعزيز الاعتراف بالأحقية الكاملة للشعب الصحراوي في كفاحه السلمي من أجل ممارسة حقه في تقرير شؤونه».
وأعربت كل من «ايكوكو» و»ايبسو» عن رغبتهما في التركيز على الجانب الأكاديمي في إطار هذه المبادرة بصفته «وسيلة لبعث التضامن مع شعب الصحراء الغربية». كما أن هذا الجانب «يعتبر وسيلة لإظهار اهتمام الرأي العام وكسب الدعم والمساندة من لدن عديد الأكاديميين حول العالم لحقوق الشعب الصحراوي».
بعث التضامن وكسب الدعم
وتهدف المبادرة إلى المساهمة في جعل الذكرى العاشرة لأحداث «إكديم إيزيك» «لحظة مهمة على الصعيد العالمي من أجل تسليط الضوء على واقع الشعب الصحراوي وتعزيز التضامن معه» وكذا «جمع أكاديميين من أكبر عدد ممكن من البلدان في إطار محفل عام لنصرة الكفاح العادل للشعب الصحراوي من أجل تقرير مصيره».
كما تسعى هذه المبادرة إلى «ممارسة الضغط من أجل الإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين تمت إدانتهم في محاكم غير قانونية وجائرة».
وكذا «إرسال إشارة سياسية قوية» للمجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ممثلة في مجلس الأمن والجمعية العامة للمنظمة بأن «التسوية السياسية للقضية الصحراوية قد طال أمدها».
وحثت المنظمتان كل المتعاطفين ومجموعات التضامن مع قضية الشعب الصحراوي على دعوة الأكاديميين والمثقفين كل في بلده أو غيرهم من الذين يمكن التواصل معهم إلى التوقيع على هذا الإعلان قبل 31 أكتوبر 2020، بهدف إطلاق هذه المبادرة يوم 8 نوفمبر القادم التي تصادف الذكرى العاشرة للتفكيك العنيف لمخيم «إكديم إيزيك» من قبل قوات الاحتلال المغربية في 8 نوفمبر 2010.
الذكرى العاشرة لجريمة «إكديم أزيك»
تأتي هذه المبادرة مع اقتراب إحياء الشعب الصحراوي، في الثامن من نوفمبر المقبل، الذكرى العاشرة للهجوم الذي نفذته قوات الاحتلال المغربية على المخيم السلمي الذي نظمه آلاف الصحراويين في منطقة «إكديم أزيك» قرب مدينة العيون المحتلة الصحراوية، احتجاجا على القمع والتمييز الممنهج ضدهم من قبل الاحتلال المغربي غير الشرعي لبلدهم وللمطالبة بحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.
وعلى الرغم من الطبيعة السلمية تماما للاحتجاج، إلا أن قوات الاحتلال المغربية حاصرت وضايقت من يدخلون المخيم ويغادرونه وفي النهاية دمرت المخيم وقتلت عددا من المحتجين واعتقلت المئات وضربت عشرات المحتجين السلميين، في عملية لقيت إدانة واسعة من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والحكومات في جميع أنحاء العالم. ولم تمنع إدانة المجتمع الدولي للهجوم، المحاكم المغربية من الحكم على 25 صحراويا من المتظاهرين في «اكديم ازيك» بأحكام قاسية لسنوات، فيما اعتبره محامون ومراقبون ومنظمات دولية «إجراءات غير عادلة».
وبعد مرور عقد على أحداث «أكديم إزيك»، دعا علماء في مجالات متنوعة من دول مختلفة ومنها الولايات المتحدة واليابان والبرتغال وموزمبيق، الأمم المتحدة ككل وحكومات هذه الدول على حدة إلى تكريم ذكرى «اكديم أزيك» عن طريق اتخاذ إجراءات «ملموسة لضمان حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية من خلال المضي قدما في تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي بإشراف دولي يمكن الصحراويين من تقرير مستقبلهم بحرية ونزاهة».
الأمم المتحدة تجانب الحقّ والحياد
على صعيد آخر، أكد ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة الدكتور سيدي محمد عمار، بداية الأسبوع، أن تقرير الأمين العام الأخير حول الصحراء الغربية لا يتوافق مع نص وروح مسلسل التسوية الأممية والإفريقية ويساوي بغير حق بين الضحية والجلاد.
وأوضح سيدي محمد عمار، أن التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، حول الأوضاع في الصحراء الغربية، «لم يكن تقريرا وافيا ولا شاملا من حيث وصف الوضع كما هو، بل أكثر من ذلك، حيث «أعطى انطباعا خاطئا» لمجلس الأمن الدولي بأن الأمور هادئة وتسير على ما يرام، في وقت تشهد المنطقة حالة غليان، لا سيما في منطقة الكركرات. كما تواصل سلطات المغربية انتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.
وكان رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، أبلغ غوتيريش ورئيس مجلس الأمن الدولي الحالي، في 6 أكتوبر الجاري، وبصفة شافية ووافية عن «عدم رضاه» عن هذا القرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.