رئاسة الجمهورية تعلن إجراء الرئيس تبون لعملية جراحية ناجحة على قدمه بألمانيا    تنظيم زيارات عمل وتفتيش لوهران للتأكد من جودة الإنجازات    اللجنة المكلفة بدراسة ملفات إستيراد السيارات لديها الاستقلالية الكاملة    ابرام اتفاقية اطار بين سوناطراك والمعهد الجزائري للتقييس    مصر تستأنف علاقاتها الدبلوماسية مع قطر    فرنسا تضع شروط عاجزة لطي ملف الذاكرة    الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه    بيننا أنهار من الدّماء.. الاعتذار لا يكفي!    انزلاق للتربة يعزل قرية شرفة    4555 جريمة اقتصادية بغرب البلاد    الفريق شنڤريحة يشرف على تنصيب اللواء مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    500 عامل مسرّح من مصنع «فولسفاقن» يطالبون بالعودة للمناصب    فرقاء الأزمة الليبية يتوافقون على إجراء استفتاء حول الدستور    وزير الدفاع الأمريكي المقبل يعد ب"النظر عن قرب" في مسألة الصحراء الغربية    الجيش الصحراوي يواصل دك تحصينات جيش الاحتلال المغربي لليوم 69 على التوالي    تنصيب جو بايدن: ما الذي سيفعله الرئيس الأمريكي الجديد في يومه الأول في البيت الأبيض؟    أداء متباين ل «الخضر» بسبب نقص التحضير    ملال يُفند الشائعات ويؤكد استمراره على رأس الشبيبة    «التعيين العشوائي وراء عودة ظاهرة استهلاك المدربين»    بطولة بلا خطة ... في ورطة    داربي لا يقبل القسمة على أتنين    خلية لمرافقة المستثمرين ومساعدتهم على التخلص من العراقيل البيروقراطية    تعليق قطع الكهرباء والغاز ظرفيا    زيادات تصل إلى 90دج في المنتجات الاستهلاكية بمستغانم    الاطاحة بمحتال و احباط محاولة هجرة غير شرعية    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    العثور على جثة الصياد الغريق المفقود بالبحر في سكيكدة    مقاربة جديدة لتعزيز المؤسسات المصغرة    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    رئيس الجمهورية يجسّد التزامه بمساعدة الشباب لولوج المناصب السياسية    6 وفيات.. 265 إصابة جديدة وشفاء 194 مريض    ميناء مستغانم يقتني أجهزة إنذار متطورة    إحباط تسويق لحوم بيضاء فاسدة    تحذير روسي نرويجي من تبعات القرار الأمريكي    أرضية رقمية لحاملي المشاريع    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    نذير بوزناد أمين عام جديد للنادي    دزيري بلال في أول اختبار ضد نجم مقرة    "داربي" مفتوح على كل الاحتمالات    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    علاقات قوية بين الجزائر وألمانيا    5 وزراء أمام مجلس الأمة    ثمرة وساطة شاقة    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    هذا ما تقترحه فرنسا لطي ملف الذاكرة    51 ألف محل رئيس الجمهورية و632 سوقا غير مستغل    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    شيتور: إنشاء مؤسسة لإنتاج وتوزيع الطاقات المتجددة قريبا    «أمّ سهام ...ارقدي بسلام»    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحملة الأوروبية كولونيالية لابتزاز الجزائر
نشر في الشعب يوم 02 - 12 - 2020

قال رئيس مجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي، سعيد مقدم، أمس، «إن الجزائر تتعرض لحملة كولونيالية شرسة، لابتزازها سياسيا واقتصاديا»، مؤكدا رفض الجزائر «أسلوب الإملاءات وتلقين الدروس»، وذلك تعقيبا على لائحة البرلمان الأوروبي حول وضع حقوق الإنسان في الجزائر.
اعتبر الدكتور سعيد مقدم، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، «لائحة البرلمان الأوروبي» تطاولاً على سيادة دولة مستقلة وخرقا صارخا للعلاقات الدولية المبنية على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية»، مشيرا إلى أن «اللائحة المسمومة تضمنت أحكاما قاسية من برلمان يفتقد في نظامه الأساسي حتى لصلاحية المبادرة بالتشريع»، «فكيف له أن يتطاول على دولة ذات سيادة بلغة الحاكم والمراقب والوصي»، يتساءل ذات المسؤول.
وأكد الدبلوماسي مقدم، أن الجزائر «ترفض المنطق الكولونيالي المتسلط للبرلمان الأوروبي، كما ترفض أسلوب الإملاءات وتلقين الدروس، والترهيب عن طريق اللجوء الى إخطار كافة المنظمات الدولية ذات العلاقة بموضوع حقوق الإنسان».
ونبه في هذا الإطار، الى أن «الهيئة الاوروبية تأمل في حشد المزيد من الإدانات، كما أنها تسعى الى تحريض وتأليب مجلس حقوق الانسان الأممي المقرر التئامه بمدينة جنيف في شهر مارس من السنة القادمة».
وأبرز رئيس الهيئة المغاربية، أن اللائحة الثالثة للبرلمان الأوروبي تضمن «ادعاءات واهية بخصوص واقع حقوق الانسان، لأن التعديلات الدستورية الجديدة تكفلت بمطالب جمعيات ونشطاء في الحراك، والتي كانت تستند اليها الهيئة الاوروبية في مرافعاتها ضد الجزائر».
واضاف قائلا، «اللائحة أهملت محاسن التعديلات الدستورية الجديدة التي صوت عليها الشعب، لتدشين مرحلة جديدة في تاريخ جزائر الغد، واعتبرتها بعيدة عن آمال وطموحات المجتمع الجزائري».
وتساءل السيد مقدم عن مغزى هذا «التعنت والتمادي» في نهج الأسلوب «غير الحضاري» في التعامل مع الجزائر، خاصة وأن «قنوات الاتصال والتواصل بين الهيئات الرسمية الحكومية والبرلمانية قائمة بين الاتحاد الأوروبي بمختلف مؤسساته وأجهزته ومثيلاتها في الجزائر كفضاء أرحب للحوار والتعاون والتآزر».
وفي حديثه عن خلفيات هذه اللائحة، أوضح الدبلوماسي سعيد مقدم، أن الغرض منها «ابتزاز الجزائر اقتصاديا، لكبح إرادتها في المضي نحو مراجعة عقد الشراكة مع الاتحاد الأوروبي في ميعاد سيحدد تاريخه لاحقا».
كما أن الاتحاد الأوروبي- بحسبه- « تيقن أن سيف المنافسة الدولية سيطيح باحتكاره لأزيد من 65٪ من واردات الجزائر من السوق الأوروبية، في ظل المنافسة الشرسة مع الصين وروسيا، ودخول تركيا بقوة على الخط في القارة الإفريقية».
ووفق مقدم، الأمر يتعلق أيضا ب»الابتزاز السياسي»، فالحملة الشرسة على الجزائر «تتزامن مع إصرار الجزائر على مساعدة الأشقاء والأصدقاء، ولا سيما دول الجوار، لرأب صدع وحلحلة الأزمات الخلافات، التي تعرفها بلدانهم دون أية مصالح نفعية استراتجية»، مشيرا الى ان هذا الأمر «يزعج بعض الأطراف التي تسعى لتحقيق مصالحها من جهة وللتشويش على الجزائر إقليميا ودوليا من جهة أخرى».
وذكر ذات المسؤول، أن البيانات والمواقف الصادرة عن مختلف أطياف المجتمع الجزائري الرسمية منها وغير الحكومية، الرافضة والمنددة جميعها باللائحة الأوروبية حول مسائل في غاية الحساسية، تؤكد «يقظة الجزائريين، ووعيهم تجاه المؤامرات الخارجية، التي تستهدف أمن البلاد واستقراره تحت عناوين براقة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.