سلطة الضبط تدعو وسائل الإعلام لتفادي نشر الأخبار السلبية    لعمامرة يُستقبَل من طرف الرئيسة الإثيوبية    الجيش الوطني ينفذ عمليات هامة    مُستعدّون لمساعدة الليبيين في إيصال صوتهم    قوجيل يعزي في وفاة المجاهدة زرداني    الدراسة.. فرصة ثمينة نحو إعادة الإدماج    43.5 مليون مشترك في الأنترنت والنقال    ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية    توظيف 5500 من شباب الجنوب في سوناطراك هذا العام    عقيلة صالح: ليبيا ستعود للمربع الأول إذا أُجّلت الانتخابات    أولمبياد طوكيو: حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    158 حالة اعتداء على شبكتي الكهرباء والغاز بالجلفة    هل هي الذروة؟    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    بالصور.. زغدار يجتمع بمسؤولي مدار القابضة    بالصور.. وفد خبراء "سينوفاك" الصيني يواصل زيارته التفقد لوحدة انتاج "صيدال" بقسنطينة    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    قسنطينة توقيف عشريني وأربعيني متورطين في قضيتي سرقة    ميلة استرجاع 13 رأسا من الغنم في فترة وجيزة    بولخراص يؤكد التزام الجزائر بدعم موريتانيا في انطلاقتها الاقتصادية    ارتفاع أسعار النفط بدعم انخفاض المخزونات الأمريكية    الخبير المالي والاقتصادي محمد بوخاري: الجزائر تملك كل مقومات النهوض الاقتصادي العملاق    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    تحضيرا لكأس العرب وإقصائيات "الكان": سيدات الخضر تواصلن خامس تربص تحضيري    رياض محرز الأفضل في انطلاقة مانشستر سيتي    برلسكوني يسعى لخطف آدم وناس من نابولي بعرض خيالي..    فضائل الذكر    استكمالا للتحقيق في قضية "تظلمات" الكوكي: قسم النزاهة يستدعي محافظي مباراة لاصام والوفاق    القضاء يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب سياسية للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج    تحسبا لفتح خطوط أخرى..وزير الصحة يقف على الإجراءات الوقائية بمطار هواري بومدين الدولي    الرئيس تبون يخص رئيس المجلس الرئاسي الليبي باستقبال رسمي    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    أم البواقي: تفكيك شبكة في قضية قتل شاب أول أيام عيد الأضحى    الولايات المتحدة تقرر إعادة نحو 17 ألف قطعة أثرية إلى العراق    آمال مليح تقصى من تصفيات 100 متر سباحة حرة    مصانع تشتغل بكامل طاقتها من أجل توفير الأكسجين لمرضى "الكوفيد"    تهم فساد تُلاحقُ وزير فرنسية سابقة من أصول مغاربية    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    الجميع معرضون للإصابة بفيروس كورونا بما فيهم الملقحين والمصابين سابقا    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    الكيان الصُهيوني: المغرب بوابتنا إلى إفريقيا    تونس: طوفان الأسئلة    .. بين الاهتراء وتفشي الوباء    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    واشنطن مستعدة لتقديم الدعم للمبعوث الجديد في المنطقة    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    تعليمات لرؤساء دوائر وهران بنشر قوائم المستفيدين    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر بأمان طالما الحدود مغلقة والإجراءات مستمرة
نشر في الشعب يوم 26 - 02 - 2021


لا بديل عن عودة الحجر الصحي لمدة 14 يوما للوافدين
ما يزال فيروس كورونا، يثير الكثير من التساؤلات لدى المختصين وحتى من الأفراد العاديين، بشأن سرعة الانتشار ومدى خطورة العدوى. بعد تأكد تسجيل حالتين من السلالة البريطانية المتحوّرة، بالجزائر العاصمة، من قبل معهد باستور.
في إطار البحوث الجينية المستمرة التي يقوم بها معهد باستور بالجزائر على فيروس سارس كوفيد2 (فيروس كورونا)، والمراقبة النشطة للسلالات المتغيرة المنتشرة حاليا في العالم، من قبل المخابر المرجعية للمنظمة العالمية للصحة، أعلن معهد باستور - الجزائر عن تسجيل حالتين إيجابيتين، من السلالة البريطانية المتحوّرة، لدى أحد مستخدمي قطاع الصحة على مستوى مستشفى الصحة العقلية بالشراقة والذي تمّ عزله حاليًا، وكذا لدى مهاجر عائد من فرنسا لحضور مراسم دفن والده.
وفي هذا السياق، يؤكد الباحث في علم الفيروسات والبيولوجي السابق بمخابر التحليلات الطبية الدكتور محمد ملهاق، ل «الشعب» أن الجزائر بأمان مادامت الحدود مغلوقة والتدابير الاحترازية والوقائية مستمرة وقائمة، فلا يمكن لهذه السلالات أن تنتقل إلى بلادنا إلا عن طريق الخارج، من خلال الاتصال المباشر والاحتكاك، وهو ما تحقّق بالفعل بعد دخول المهاجر إلى أرض الوطن.
ويرى د. ملهاق أن طريقة انتقال عدوى الفيروس، أصبحت معروفة بالجزائر وهو ما تمّ التحكم به وسمح باحتواء انتشاره وسط المواطنين تدريجيا، مشيرا إلى أنه مع استمرار الحماية الصحية عبر الحدود سنكون بأمان، ما يفرض على - حدّ قوله - ضرورة العودة إلى الحجر الصحي لحالات الإصابة المؤكدة لمدة 14 يوما، وكذا للرعايا الجزائريين القادمين بالجزائر من خلال العودة للبروتوكول الصحي السابق المعمول به من أجل محاصرة الحالات المشخّصة، والقيام بالتحقيقات الوبائية لمتابعة مسار تنقّله لعزل الأفراد المختلط بهم لمحاصرة الوباء في حيزه المكاني.
ويشير الباحث في علم الفيروسات، إلى أن تطوّر هذه السلالات المتحوّرة واقع تتعايش معه دول العالم، خاصة وأن الطفرة حصلت بالفعل، لكن سرعة الانتشار والخطورة لم تتوفر بعد، لهذا فخوف وهاجس الدول يكمن في كيفية التحكم في انتشاره لما لذلك من انعكاس على الهياكل الصحية، بحيث سيؤدي إلى تشبع فيها وإرهاق للأطقم الطبية التي ما تزال في مواجهة مباشرة مع هذا الفيروس.
وأمام هذا الهاجس تحاول دول العالم احتواء الوضع بالاستمرار عن طريق الأخذ بالإجراءات والتدابير الوقائية من حجر صحي وغلق للحدود، خاصة بعد تسجيل انتشار السلالة البريطانية ب 86 دولة، والجنوب إفريقيا ب 23 دولة، حيث يتمّ العمل بكل الطرق المتاحة للحيلولة دون الانزلاق نحو انتشار الفيروس من جديد وتجنب خسائر كبيرة للبشرية على كل الأصعدة.
ودعا د. ملهاق إلى تبني الموضوعية والطرح العلمي والعملي في معالجة المستجدات بعيدا عن السياسة حتى نضمن محاصرة الفيروس والعدوى، عبر العودة إلى البروتوكول الصحي والعزل لكل وافد للجزائر من الخارج، فاستمرار الأخذ بالإجراءات الوقائية ضرورة ملحّة، لأنها تمثل المستوى الأول للوقاية، في حين يأتي اللقاح الفعال في المستوى الثاني من الوقاية، إلى غاية تسجيل صفر إصابة أو تحقيق مناعة مجتمعية عبر تلقيح 50 إلى 70 بالمائة من المجتمع الجزائري لضمان نهاية هذا الكابوس.
ويطمئن المتحدث بخصوص فعّالية اللقاح في مواجهة هذه السلالات المتحوّرة استنادا للدراسات الأخيرة الجارية في هذا الخصوص، مشيرا إلى وجود إمكانية لتعديل وتغيير اللقاح لمواكبة التحوّر باعتباره مصنوع من الشوكة المحيطة بالفيروس أو ما يعرف بالنتؤات المكوّنة من البروتين السطحي، بهدف تحفيز الجهاز المناعي للجسم لإنتاج الأجسام المضادة، سيما في حال الطفرة الكبيرة بالانكسار من 4 إلى 6 أسابيع، إضافة إلى وجود نوع آخر من الطفرات وهي الطفرة الخفيفة من خلال الانزلاق وهي الطفرة التي يجابهها اللقاح الحالي بكل فعّالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.