نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحصانة من الفيروس
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 04 - 07 - 2021

يجابه العالم قسوة تداعيات الفيروس المتحوّر بكل ما أوتي من قوة من خلال الإجراءات الصحية والوقائية والاقتصادية، لتخفيف حدّة الخطر وكبح حجم الخسائر على الأرواح والنمو، وبالفعل مع اتساع نطاق حملات التطعيم في الدول المتقدّمة بدت الحياة في سياق عودتها إلى ما قبل الجائحة، ولاحت في الأفق أبعاد توقعات استشرافية، تراهن على قفز نسبة نمو الاقتصاديات الرائدة إلى مستويات لا تقل عن سقف 7 بالمائة.
عودة الاقتصاد العالمي جارية ونمو بمعدلات عالية، يوشك أن يتحقّق على أرض الواقع، ولعلّ الصين المنافس الاستراتجي داخل الأسواق المحتدمة بمنافسة شرسة، تسارع الزمن لتعويض الفرص الضائعة في فترة الوباء، ويتوقّع من دون مبالغة أن تحوّل في فترة قياسية الخسائر السابقة إلى مجرد ماض، لأنها واثقة أنه باستطاعتها تعويض ذلك النزيف الناجم عن الغلق بالإرادة ودقة الإنتاج وصواب التخطيط وقوة اكتساح الأسواق.
يجب أن يتغير النظام العالمي الحالي المبني على أولوية مصلحة الأقوياء والأكثر ثراء، بينما يهمش الضعفاء والفقراء، ولعلّ دروس الوباء من المفروض أن تعجل من تقليص حجم الأنانية لدى العالم المتطور والمرفه، وتجعله ينظر بعين العدل لا الرأفة إلى الدول الفقيرة التي تعاني في صمت، لأنه يحق لها أن تنال نصيبها من متطلبات الحياة وتعيش بعيدا عن الفقر وفي مأمن عن الأوبئة والحروب التي مزقت بلدانها وشردت شعوبها ودمرت مدنها، وبالتالي من حقها أن تظفر بنصيبها من التنمية والتكنولوجيا وتستفيد من ثرواتها الباطنية والطبيعية والبشرية.
وإن كانت النظرة التفاؤلية لكثيرين تعتقد أن القوة الاقتصادية المزدهرة للصين والتي جعلتها تتربع على نفوذ قوي في الأسواق، وعجّلت ببروزها كقوة إقليمية وعالمية، من شأنها أن تغيّر الموازين وتعدل من طريقة تعاطي العالم المتطور مع نظريه المتخلف في المنطقة الجنوبية للكرة الأرضية، ومع ذلك يبقى التخوّف من سرعة إعادة تشغيل اقتصاد عالمي حديث مترابط بعد انطفاء الفيروس، بل عودة الاقتصاد بشكل حقيقي لا يحمل أي مخاوف الانتكاس مرهون بتحقيق الحصانة من الفيروس واحتواء الوباء الذي يحتاج إلى سرعة كبيرة في محاصرته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.