مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    صلاح يحطم رقما تاريخيا في دوري الأبطال    شهادة تحليل بي سي آر سلبي إجبارية لركوب السفينة    حرّاس السواحل ينقذون 701 شخص خلال أسبوع    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    بن شيخ يحث على تعزيز التعاون الشرطي الإفريقي    الميلان يكافئ بن ناصر    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته    إحصاء عام جديد للسكان والإسكان في الجزائر    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    3 وفيات.. 76 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    ويل لأمّة كثرت طوائفها    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    قسنطينة: انتشال جثة شاب من تحت شجرة بجبل الوحش    الجذور التّاريخية للطّائفية    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قانون الانتخابات يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلسي النواب والأعلى
نشر في الشعب يوم 21 - 09 - 2021

ليبيا تسعى للاستفادة من تجربة الجزائر في إقرار المصالحة
شددت المتحدثة باسم المجلس الرئاسي في ليبيا نجوى وهيبة، على الدور الإيجابي الذي تلعبه الجزائر في قيادة ليبيا نحو برّ الأمان من خلال الاستفادة من تجربتها الجدية في المصالحة وكذا من تحالفاتها في حوض البحر المتوسطة وفي إفريقيا ومن أجل المساهمة في عودة ليبيا مجددا إلى الصفّ العربي والإقليمي، معتبرة الجزائر حليفا مهما بالنسبة إلى ليبيا وهو ما يتطلب فتح مزيد من الآفاق للتعاون الاقتصادي بين البلدين.
- «الشعب»- اعتمد المجلس الأعلى للدولة الليبية قاعدة دستورية للسلطة التشريعية والتنفيذية، هل يعد هذا خطوة نحو إجراء انتخابات 24 ديسمبر؟
نجوى وهيبة: أعتقد أن أي قانون انتخابي أو قاعدة دستورية أو إطار قانوني للانتخابات، يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، وهما الجهتان المعنيتان وفق الاتفاق السياسي بوضع القاعدة أو الأساس القانوني للانتخابات، وهو ما عبرنا عنه وأكدنا عليه خلال الأشهر الماضية وهو ضرورة أن يتفق معا الأطراف المعنية وهم لجنة 75 أو ملتقى الحوار السياسي الليبي إلى جانب مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، وان يتحملوا مسؤوليتهم ويقروا قاعدة دستورية بالتوافق بينهم، لأن أية قاعدة دستورية أو إطار قانوني يعلن من طرف جهة واحدة فقط دون التشاور والتوافق من قبل الطرف الآخر ممكن ان يكون مؤشرا سلبيا ولا يؤدي إلى إجراء أو إنجاح الانتخابات فحسب، بل حتى بقبول نتائجها.
وعندما نتحدث عن الاستحقاقات المقبلة التي تنتظر ليبيا، نقصد بذلك الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في نفس الوقت، حسب مخرجات جنيف، وبالتالي نأمل أن يكون اتفاق بين الطرفين معا على قاعدة دستورية تمكن من إجراء الانتخابات في موعدها وإنجاحها.
- المتتبع للوضع في ليبيا يسجّل تقدّما هاما في مسار الانتقال الديمقراطي، كيف تقيّمون العملية السياسية وما الإنجازات التي تحقّقت إلى حدّ الآن؟
هناك كثير من الانجازات تم تحقيقها منذ بداية هذا العام. نحن نتحدث عن مؤسسات تم فتحها لأول مرة منذ نحو سبع سنوات، أي منذ 2014، عندما حدث انقسام في السلطة. اليوم ليبيا بسلطة واحدة تنفيذية موحدة، كما هناك كذلك وقف كامل لإطلاق النار منذ بداية السنة، إلى جانب فتح الطريق الساحلي وهو ما يعني أنه تم إنجاز الكثير على المستوى السياسي، ما يدل في نفس الوقت أن ليبيا انتقلت إلى مرحلة أخرى، بدليل أنها تشارك في المؤتمرات والمبادرات السياسية التي تعقد لأجل إيجاد حل في ليبيا، كما تشارك كذلك بشخصيات تمثل السلطة التنفيذية بعد أن كانت تغيب خلال العديد من المؤتمرات بسبب الانقسامات السياسية والنزاع، فكل هذا يؤكد أن ليبيا خطت خطوة جبارة يجب أن لا نقلل من شأنها، دون أن ننسى موضوع إطلاق مسار المصالحة الذي لا يزال المجلس الرئاسي يعمل عليه، فضلا عن تحسّن الحياة مع تحسّن الخدمات وغيرها، ولكن هذا لا يعني أننا وصلنا إلى المبتغى فهناك عمل وجهود تبذل في هذا المستوى، لاسيما سياسيا.
- تراهن ليبيا الجديدة على استعادة علاقاتها مع الخارج، وفي هذا الإطار تقوم السلطة الانتقالية بزيارات مكوكية إلى العديد من الدول، كما تسجّل عودة للسفارات الأجنبية، كيف تعلقون على هذه المسألة؟
المجلس الرئاسي منذ قدومه إلى المشهد في السلطة وهو ينتهج سياسة خارجية تقوم على الاحترام المتبادل بين الدول وكذلك احترام السيادة إلى جانب مراعاة مصالح الشعوب.
كل الزيارات والعلاقات التي يجريها المجلس الرئاسي وكل الوفود التي تأتي إلى ليبيا تقوم علاقتنا معها على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة للشعوب. نحن كمجلس رئاسي نؤكد في سياستنا الخارجية في الفترة الحالية على العمل مع كل الأطراف التي تقدم المصلحة الليبية وتحترم سيادتها، كما تدعم الحلول السياسية وبالتالي فنحن نمثل سلطة موحدة ومرحلة مهمة في تاريخ ليبيا، ونؤكد على العلاقات المختلفة خلال هذه الفترة وهي التي تقوم، كما سبق وذكرت، على مصالح ليبيا واحترام سيادتها والمنفعة المتبادلة، وبالتأكيد أيضا فإن دول الجوار لديها خصوصية وأهمية أكبر، لأنها امتداد لاستقرار ليبيا، نفس الشيء بالنسبة لنا بشكل أو بآخر.
^^ لا شكّ أن أكبر مشكلة تواجهها ليبيا حاليا، هي القوات الأجنبية والمرتزقة، وإذا كان الجميع متّفقا على خروجها، فإن التنفيذ لا يبدو سهلا، فما خطّة السلطة الانتقالية لتفكيك هذا "اللغم"؟
^ هناك تقدم أحرز في هذا الملف. المجلس الرئاسي كقائد أعلى للجيش، يعمل مع اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 منذ قدوم المجلس الرئاسي للسلطة ونحن بهذه المناسبة نثمن عملها بفضل ما تم تحقيقه على أرض الواقع.
أما بالنسبة لموضوع المرتزقة والمقاتلين الأجانب وهي مهمة أخرى من المهام التي نعمل عليها مع اللجنة العسكرية المشتركة، هناك تقدم أحرز والدليل أن حتى بداية العام كان هناك أطراف دولية ترفض حتى القبول والإقرار بأن لديها مقاتلين من جنسياتها موجودون في ليبيا. لم نكن نناقش الآليات، عكس اليوم فنحن نناقش تفاصيل وآليات ونضع جداول زمنية ونسبا مئوية تضمن أن يكون هناك إنهاء للوجود العسكري الأجنبي وسحب للمقاتلين والمرتزقة وهو ما سيتم التطرق إليه خلال الاجتماعات الهامشية للأمم المتحدة في المواعيد المقبلة.
- طريق الاستقرار في ليبيا يمرّ حتما عبر إقرار المصالحة، فما تقييمكم للجهود المبذولة في هذا الإطار؟
ملف المصالحة من الملفات التي باشر المجلس الرئاسي العمل عليها مبكرا، أي منذ شهر أفريل الماضي، حينما أعلن عن تأسيس المفوضية العليا للمصالحة والتي ستكون جسما مستقلا يتولى ويقود مسار المصالحة، وهي لم تباشر عملها بعد، لأننا في مرحلة مشاورات ومباحثات وطنية واسعة مع مختلف أطياف المجتمع الليبي لتأسيس هذه المفوضية التي ستتولى عملية المصالحة بمشاركة كل الليبيين بما يضمن عودة الحقوق إلى أصحابها ويضمن مشاركة مجتمعية كبيرة.
نحن نطلع أيضا على العديد من تجارب المصالحة في العالم، إلى جانب تجارب المصالحة الداخلية التي عقدت ونقيّم ما يمكن أن نستفيد منه وما يمكن أن نكرره.
إن إقرار المصالحة أمر صعب، لأنها عملية قد تستغرق وقتا، فهي جزء من الاستقرار الدائم لليبيا، وبالتالي فإن العمل عليها مستمر ونتوقع أن تكون خلال الأشهر المقبلة خطوات أكبر، لاسيما فيما يخص موضوع الإفراج عن بعض السجناء والموقوفين في كل أنحاء البلاد وكل هذا يدخل في إطار تأسيس بيئة عادلة تمكن من إجراء المصالحة بنجاح.
- الجزائر حريصة على أمن واستقرار ليبيا، فكيف تقرأون الموقف وما الدور الذي يمكن أن تؤديه لمساعدة الأشقاء في ليبيا على تجاوز الأزمة؟
الجزائر دولة صديقة وشقيقة في نفس الوقت، تربطنا معها روابط اجتماعية وتاريخية قبل الروابط الجغرافية والسياسية. كما هناك تاريخ مشترك للشعبين معا، سواء خلال مرحلة الاستعمار والنضال المشترك أو في مراحل أخرى. لدينا تعاون وثيق مع الجزائر، خاصة فيما يخص موضوع مراقبة الحدود. فحدود ليبيا مع الجزائر شاسعة وتحتاج إلى تعاون، وهو ما أكد عليه نائب الرئيس موسى الكوني خلال زيارته إلى الجزائر الأسبوع الماضي، دون أن ننسى الزيارات السابقة للوفود الوزارية المتبادلة من قبل، أين تمت مناقشة أفاق التعاون الاقتصادي، سواء بين رجال الأعمال أو مابين القطاعات الأخرى، كما هناك استئناف قريب للرحلات الجوية بين الجزائر وطرابلس، إضافة الى فتح مرتقب للمعابر الحدودية.
كما أن للجزائر تجربة جدية في المصالحة يمكن الاستفادة منها، ولديها أيضا تحالفات مهمة، خاصة في حوض البحر المتوسط وفي إفريقيا تعود علينا بالفائدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.