مجلس الأمة يباشر تفعيل إجراءات سحب الحصانة من عمار غول    عقلي سامي رئيسا جديدا لمنتدى رؤساء المؤسسات    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    “رحابي”….لم أدلي بأي تصريح لوكالة “سبوتنيك”    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    “غوركوف”: “فيغولي قطعة أساسية في أي فريق”    رسميا.. المغرب يعلن مشاركته في مؤتمر المنامة للترويج ل"صفقة القرن"    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    بنك المعلومات أول الخطو    411 مليار سنتيم في مهب الريح    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    مانشستر سيتي يهنئ محرز    مالي تفوز على موريتانيا برباعية    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    تحصّل على جائزة رجل اللقاء    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    الطبعة الثانية لتظاهرة الرياضة والطبيعة    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    بعد إضراب الصيادلة نظير تعرضهم لمتابعات قضائية    نحو إنشاء مركز لعلوم وتقنيات الفضاء    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    عالم جزائري‮ ‬رئيساً‮ ‬في‮ ‬يونيسكو‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    رئيس الدولة يشرف على التوقيع على المراسيم    وزير الخارجية المصري : لهذا السبب ستشارك مصر في مؤتمر المنامة حول "مشروع القرن"    إتلاف 4 هكتارات من الغابات    كاميرات مراقبة بمكاتب البريد    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    تكريم عائلة شهيد الواجب تواتية محمد    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    الفصل قريبا في منح الصفقة لمتعامل خاص    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصة القصيرة في تراجع ملحوظ
أمينة أمقران، أستاذة قسم اللغة العربية بجامعة أم البواقي
نشر في الشعب يوم 16 - 12 - 2012

أكّدت أمينة أمقران أستاذة قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة أم البواقي في حوار مع “الشعب"، بأنّ القصة القصيرة تراجعت عن مكانتها أدبيا مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، مشيرة إلى أنّها بخلاف الرواية والشعر لا تحظى باهتمام يذكر، وفقدت جمهور قرائها من النخب الثقافية والقراء العاديين وصار لا يحتفي بها سوى كتاب القصة ذاتهم.
وأضافت بأنّ القاص الجزائري يقف في ظل هذه المعطيات أمام انصراف اهتمام النقاد والقراء عن القصة القصيرة، وضيق أفق النشر ورقيا وتراجع مختلف المنابر الثقافية والإعلامية التي كانت تحتضن الفن القصصي وتحتفي به.
أشارت الأستاذة أمينة أمقران بأنّ القصة القصيرة نوع سردي له حدوده ووجوده، تنبني عادة على مادة حكائية نواة لا تتعداها، مؤكدة على أنها تعبير تخييلي عن لحظة حياة متفردة استثنائية عابرة يلتقطها القاص من ركام لحظات الحياة المتشابهة، وتقوم على التكثيف والتركيز والاقتصاد اللغوي، وقالت إنّ القصة القصيرة تعميق للحظة التي تصورها، تبلغ مبلغا في نفس القارئ كلما تعمقت الرؤية الشعرية فيها.
وقالت أمينة أمقران بأنّ الأدب الجزائري عرف القصة القصيرة متأخرا لظروف مختلفة، وحتى مع اختلاف النقاد في تحديد الريادة الفعلية، إلاّ أن المتفق عليه تضيف أنها ظهرت مع الصحافة في شكل مقال قصصي، ثم الصورة القصصية، فالقصة الفنية بعد الحرب العالمية الثانية، ثم تطورت بعد ذلك القصة القصيرة الجزائرية كما ونوعا وبلغت مبلغا من النضج الفني شكلا ولغة، يتعالق فيها المتخيل بالواقعي.
وأضافت المتحدثة بأنّ القصة القصيرة امتزجت بواقعها واعتنقت قضاياه، واشتغل متنها الإبداعي على التعبير إبداعيا عن الحياة وأوجاع الناس وطموحاتهم، باعتماد قوالب فنية وأساليب متعددة، مقدمة في ذلك أمثلة حول إبداعات الطاهر وطار، أبو العيد دودو، عبد الحميد بن هدوقة، زهور ونيسي، واسيني الأعرج، مرزاق بقطاش، رشيد بوجدرة، الحبيب السائح، مصطفي فاسى، عثمان سعدي وغيرهم...مشيرة إلى أنّ القاص صار مع الجيل الجديد يجرب أشكالا جديدة في كتابة القصة.
وترى الأستاذة أمينة أمقران بأنّ القصة تراجعت عن مكانتها أدبيا، مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، حتى وإن كان الوضع الأدبي يعاني غياب الحركية والتفاعل بشكل عام، مؤكدة بأن القصة القصيرة بخلاف الرواية والشعر لا تحظى باهتمام يُذكر، سواء في النقد الذي انصرف عنها كما فقدت القصة القصيرة جمهور قرائها من النخب الثقافية والقراء العاديين وصار لا يحتفي بها سوى كتاب القصة ذاتهم، وقالت: “لا نجد أي جوائز أدبية تثمن كتابة القصة وتشجعها، وبالتالي هناك أسباب متعددة أدت إلى تراجع مكانة القصة القصيرة".
من جانب آخر، أشارت أستاذة الأدب العربي بأنّ الرواية العربية حضيت بمكانة خاصة لها في الإبداع الأدبي، وعدها النقاد ديوان العرب الحديث، وصارت حسبها بمثابة النوع الحاجب لما عداها من الأجناس والأنواع الأدبية بتعبير سعيد يقطين، واستقطبت اهتمام القراء والنقاد والناشرين على حد سواء وتوجه إلى كتابتها المبدعون شعراء وقاصين ومسرحيين.
وأضافت بأنّه ليس من العجب أن تمارس الرواية سطوتها وتمارس الإغواء بالفعل والقوة لأنّها تمكّنت من استيعاب الأنواع الأخرى والتفاعل معها دون قيود أو حدود فهي النوع الذي يتسع لكل الأنواع، واعتبرت افتقاد الرواية لحدود النوع واستيعابها للشعر والقصة والمسرحية وغيرها، هو الذي ساهم في اتساع سطوتها وجعلها النوع الحاجب للأنواع الأخرى، ولعل أول الضحايا قبل الشعر هو القصة القصيرة، مشيرة إلى أن حجب الرواية للقصة القصيرة لا يعني بأي حال من الأحوال انقراضها.
ودعت أمينة أمقران إلى عدم تحميل النقد مسؤولية تراجع أي فن من الفنون، مشيرة إلى أن النجاح في كتابة القصة القصيرة عمليا أصعب من كتابة الرواية، حيث توجه حسبها كُتاب القصة إلى كتابة الرواية، أو يجعلون كتابة القصة معبرا لكتابة الرواية، وما دامت الرواية تنبني أصلا على قصة لكن امتداد مساحتها سرديا يغطى على عثرات السارد التي تبدو مكشوفة في القصة"، مضيفة بأنه ما كان للرواية أن تبلغ مبلغها من النضج لولا نضج القصة التي قامت عليها، وعليه فإنّ كل أفول للرواية لن يكون إلا مبعثا جديدا للقصة.
وحول التحديات التي تواجه القاص الجزائري في الوقت الراهن، أكدت المتحدثة بأنّ القاص الجزائري يقف في ظل هذه المعطيات أمام انصراف اهتمام النقاد والقراء عن القصة القصيرة وضيق أفق النشر ورقيا وتراجع مختلف المنابر الثقافية والإعلامية التي كانت تحتضن الفن القصصي وتحتفي به.
وقالت: “إنّ القصة تواجه من جهة أخرى تحديات علاقتها مع الأجناس الأدبية الأخرى، إلاّ أنّ القصة يمكن أن تستغل مرونتها في التشكل بالتمسك بوسائط التكنولوجيا كقشة نجاة، إذ أن الإنترنت يوفر للقصة القصيرة انتشارا أوسع بين القراء، خصوصا وأن القصة القصيرة قد استوعبت مختلف التحولات الاجتماعية والسياسية وأنضجت أسلوب كتابتها واغتنت بالتجربة الإنسانية".
وفيما يخص المكانة التي تحظى بها القصة القصيرة في الجامعات الجزائرية، ودورها للنهوض بهذا النوع الأدبي، أشارت أمقران بأن النقد الأكاديمي توجهه نظريات الأدب وما دام العصر عصر سطوة الرواية، فقد استنزفت اهتمام النقد والبحث الأكاديمي واستطاعت أن تزيح مكانة الشعر والقصة القصيرة على حد سواء ومن هنا تضيف فلا عجب أن لا نعثر إلا نادرا على دراسات جامعية أو ملتقيات تعنى بالقصة القصيرة، وقالت إنّ الإشكالية مرتبطة بعضها ببعض لكن أعتقد أن النصوص الجيدة تحظى باهتمام القراء والنقد معا، لأنّها تفرض ذاتها وتنتصر قيمتها الفنية على الأشكال التي جاءت فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.