هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأدب المغاربي يعيش أزهى فتراته
الشاعر التونسي إبراهيم درغوثي "للجمهورية"
نشر في الجمهورية يوم 03 - 05 - 2011

بدعوة من نادي فنون الإبداعي و بمساعدة الصديق الشاعر إسماعيل غربي رئيس فرع اتحاد الكتاب الجزائريين بالوادي تشرفنا بالالتقاء بمجموعة من الأدباء و الشعراء العرب ومن بينهم الروائي والقاص إبراهيم درغوثي عضو الهيئة المديرة لاتحاد الكتاب التونسيين ...و الفائز مؤخرا بجائزة القدس للقصة القصيرة...ليحدثنا عن رحلة العمر مع الكتابة و عن الثورة التونسية و عن أمجاد شبابها.
مرحبا بكم استاذنا الشاعر إبراهيم درغوثي في لقاء مشترك مع زملائنا من اذاعة سوف الجهوية و مرحبا بالأشقاء من تونس الثورة و الحرية؟
- مرحبا اهلا و سهلا .. و تحياتي القلبية لكل قراء جريدتكم الغراء
لتكن بداية حوارنا عن آخر المستجدات في بلادكم . ما هي رؤيتكم لثورة شباب تونس؟ وما تأثيرها على المشهد الإبداعي المحلي عموما؟
- إن الثورة التي قادها الشباب منذ أسابيع لا مثيل لها في تاريخ تونس الحديث والمعاصر سوى إعلان الاستقلال عن المستعمر الفرنسي في خمسينات القرن الماضي. ولئن ظهرت بعض الإبداعات التي واكبت مباشرة الثورة خاصة في باب الشعر فأن الكتابات الأخرى خاصة في القصة والرواية سيكون لها نصيب في التأريخ لثورة 14 جانفي2011 وستظهر تباعا على الساحة الإبداعية التونسية ،. ثورة شباب تونس جاءت مباغتة للجميع. ثورة إرهاصاتها كانت موجودة في المجتمع التونسي منذ أزمنة ولكن توقيتها لم يتوقعه أحد.
أستاذ إبراهيم كيف يمكن أن تلخص لنا ولقراء الجمهورية رحلتكم الطويلة مع الكتابة ...وما هي باعتقادكم العوامل التي ربطتكم بالكتابة؟
- هل أقول إن للحكايات الشعبية التي ملأت خيالي بقصص الجن والعفاريت والغيلان ، تلك القصص التي كانت ترويها لنا الجدة في ليالي الشتاء دور كبير في تأثيث مخيلتي لاحقا وأنا أكتب نصوصي القصصية ؟ أم أن للقرآن الكريم الذي حفظته كاملا وأنا طفل نصيب كبير في ما أصبحت عليه وأنا أخط نصوصي الإبداعية ؟ وأنا التلميذ في دار المعلمين في تونس كنت أحفظ بعضا من قصص " موباسان " بالفرنسية عن ظهر قلب إكراما لأستاذ فرنسي كان يشفق على فقرنا فكان يهدينا من مكتبته الخاصة ما نحتاجه من كتب ثم يرفض أن يسترجعها منا . هل كان ذلك الأستاذ يحفر عن غير قصد في وجداني وذاكرتي البكر ما سيكونه إبراهيم الكاتب بعد ذلك ؟،.. و الأكيد أن لتكويني النفسي والأدبي والعلمي دخل كبير في هذه الكتابة . فأنا جريدي مثلي مثل البشير خريف وعيت معنى أن يتملك أقلية أكثر من حقهم ، ويفتقر الأكثرية إلى ما يسد الرمق. ألست معي أن مثل هذه الخلطة قادرة على أن تصنع ذلك الأدب الذي يمتزج فيه السواد بخفة الدم والألم المبرح بتلك الابتسامة الصفراء التي لا يفهم معانيها إلا من عرف ما كابدته الإنسانية منذ أن وعى الإنسان معنى أن يعيش دون أن تداس كرامته.
المتتبع لمساركم في الكتابة يتلمس الانتقال من القصة إلى الرواية فمن أول مجموعة قصصية " النخل يموت واقفا " الصادرة سنه 1989 و "الخبز المر" سنه 90 ثم يصدر لكم أول عمل روائي " الدراويش يعودون إلى المنفى" في سنة 1992و "القيامة الآن " في 1994..ثم عودة للقصة ب " رجل محترم جدا " في 1995 ثم رواية شبابيك منصف الليل 96 إلى المجموعة القصصية كأسك يا مطر ..وتتالت بعد ذلك مجموعة من رواياتكم متعاقبة ...ما سر هذا الانتقال...وكيف يراه الكاتب إبراهيم درغوثي؟
تحولت من كتابة القصّة إلى الرّواية مباشرة بعد سقوط جدار "برلين " وبداية حرب الخليج الثانية. فقد أحسسْت في تلك الفترة بدمار بدني وروحي أردت أن أعبّر عنه بالكتابة ولكنّني توقعت أن القصّة القصيرة لن تقدر على احتواء كلّ هذا الدّمار فكتبت رواية " الدّراويش يعودون إلى المنفى" التي جاءت متشضيّة، مهشّمة ، منتهكة لناموس الكتابة التقليدية. ممتنعة عن القارئ العُجول. ساخرة من ذائقة المتقبّل التقليدي. هل هذا فقط ما جعلني أتحول من كتابة القصة القصيرة إلى كتابة الرّواية أم أنّ لحجْز مجموعتي القصصية الثانية "الخبز المر " دخلاً في ذلك ؟
قد يكون، لأنّني بقيت مدّة ثلاث سنوات بعد الحجز ومنع المجموعة من التَداول عازفا عن الكتابة، أبحث لي عن طريق للخلاص إلى أن وجدته في كتابة الرواية التي أقول فيها ما أريد دون أن أقع في محضور الكتابة القصصية التي تلزمك بما لا يلزم وأنت تكتب روايتك.
ومع ذلك ظللت مسكونا بالقصة القصيرة التي أصبحت أعود إليها كلما أحسست أن النص الذي أرغب في كتابته لن يكون ناجحا إلا في قالب القصة القصيرة التي تشترط فيما تشترط التكثيف والشاعرية.
وهكذا ظللت في مراوحة بين القصة القصيرة والرواية إلى أن اكتشفت أخيرا جنسا أدبيا جديدا هو القصة القصيرة جدا فوجد هوى كبيرا في نفسي مما جعلني أكتب فيه مجموعة قصصية كاملة هي " المر ... والصبر " التي ستصدر هذه الأيام. و يبقى المبدع مسكونا بالنص، يكتبه بالشكل الذي يرتضيه له تارة في شكل قصة وتارة أخرى في شكل رواية على حسب ما يقتضيه حال لنص المطروح للكتابة الإبداعية.
باعتباركم عضو الهيئة المديرة لاتحاد الكتاب التونسيين، ومساهم فعال في تحريك المشهد الثقافي ...لو تعطينا صورة عن المشهد الثقافي والإبداعي في تونس؟
- تعيش تونس في هذه السنين ازدهارا منقطع النظير في ميادين الفكر والأدب. فبينما كانت المطابع في ستينات القرن الماضي مثلا لا تخرج لعموم القراء سوى عدد قليل من الكتب الأدبية والفكرية. رقم لا يتجاوز عدد أصابع اليدين . فالروايات الصادرة في ربع قرن من سنة 1956 سنة الاستقلال عن فرنسا، حتى بداية السبعينات كانت أقل من ثلاثين رواية. بينما صرنا الآن نطبع وننشر مثل هذا العدد وأكثر خلال سنة واحدة حتى أن عدد الروايات التي كتبها تونسيون تجاوزت الثلاثمائة رواية وعدد دواوين الشعر فاق الألف بكثير زيادة عما ينشر من كتب في النقد الأدبي والفكر والثقافة.
فالحراك الثقافي في تونس هذه الأيام كبير ومثمر وقد أبهر كل من جاء في زيارة ثقافية لهذه البلاد.
حصلتم مؤخرا على جائزة القدس للقصة القصيرة في دورتها الثانية عن قصة " ما لم يقله الاصفهاني في كتاب ألاغاني " ...أولا تهانينا على هذا التتويج ..وكيف تنظرون إلى الجوائز الأدبية في عالمنا العربي ؟
شخصيا أعتبر الجوائز حقّ معلوم للمبدعين. والدول التي تحترم كتابها ( كما في الغرب مثلا ) لا تتوانى في إسناد جوائز معتبرة لمبدعيها في كل الفنون الإبداعية. وقد بدأت العديد من المؤسسات الثقافية في بلاد العرب تنتبه لهذا الأمر فظهرت عدة جوائز مهمة تسند سنويا للمبدعين ولكنها مع ذلك تظل قليلة. تتحكم في إسناد هده الجوائز آليات عدة آخرها المصداقية . فللجان التحكيم شروطها الخاصة في إسناد هده الجوائز وقد تكون جودة النص هي آخر هذه الشروط .فكثيرا ما سمعنا بجوائز أسندت لغير مستحقيها وترك مستحقوها في التسلل . أوفي أحسن الأحوال تقسم مناصفة بين نص جيد ونص غريب عن الجائزة غربة صالح في ثمود .
لكن ذلك لا يمنع الاستثناء الذي يمكّن المبدع الحقيقي من الفوز بجائزة يستحقها النص دون النظر إلى الشخص.
- نزلتم ضيوف شرف للطبعة الرابعة للأيام الأدبية لنادي فنون للإبداع لدار الثقافة محمد الأمين العمودي بالوادي ..ولكم عديد المشاركات في التظاهرات الثقافية بالجزائر وبباقي دول المغرب العربي كيف تتحسسون المشهد الإبداعي المغاربي ..وما هي آليات هيمنة هذا النص على الساحة العربية ؟
الأدب المغاربي في السنوات الاخيرة يمر بأزهى فتراته ولا فرق في ذلك بين القصة والرواية والشعر والنقد الأدبي والمقالة الصحفية . وأنا لست مع المتذمرين الذين يدعون عكس هذا . . فالأدب المغاربي بعد أن مر بمراحل التلمس في عهد الرواد ثم البحث عن مكان تحت الشمس زمن الستينات والسبعينات من القرن الماضي وصل الآن إلى مرحلة النضج الفني إن في الشكل أو في المضمون . ونحن في مغربنا الكبير نمتلك من الشعراء والنقاد وكتاب السرد من نفاخر بهم الأمم الأخرى ، فإن العديد من كتاب بلاد المغرب الكبير صاروا اليوم يحصدون الجوائز العربية ويحضون بسمعة طيبة جدا في المحافل الأدبية وتدرس نصوصهم في الجامعات مع أمهات الكتب .
حتى أن النص المغاربي صار مرحبا به في هذه السنين في فضاءات النشر الالكتروني لأنه يمتلك خصائص الحداثة والتجديد والتجريب لذلك يرغب أصحاب المواقع الالكترونية في هذه النصوص ويبادرون بنشرها حال حصولهم عليها . وأنا شخصيا صرت أنشر قصصي ورواياتي في أكثر من ثلاثين موقعا أدبيا على الأنترنات تمتد من المغرب إلى اليمن ومن فلسطين إلى العراق ومن أمريكا إلى السويد .
استحضار التراث في أعمالكم الروائية والقصصية ملفت للانتباه باعتقادكم إلى ماذا يرجع ذلك ؟
-إن اهتمامي بالتراث السردي العربي الإسلامي لا يعود فقط لاستعماله تقنية ضد سيف الرقابة المسلط على الكاتب حين يجاهر بفكره في نصوصه الإبداعية فقط ، وإنما لأنني أعتبر هذا التراث السردي ذخيرة للإنسانية جمعاء علينا كشفها وتقديمها لكل البشر لاستثمارها عند الكتابة القصصية والروائية. كيف لا والحال أننا ننظر بعين الرضا لردود أفعال الغرب حول مدونة " ألف ليلة وليلة " والصيت الكبير الذي نالته هذه المدونة منذ اكتشافها من طرف المستشرقين منذ مئات السنين هذا الاكتشاف الذي حول هذا النص إلى واحد من أهم إنجازات الفكر البشري على مر العصور مثله مثل الإلياذة والأوديسة لهوميروس اليوناني أو الإلياذه الإيطالية أو أعمال شكسبير وغيرها. فالتراث العربي كلما خرج منه إلى الضوء نص جديد إلا وأحدث رجة في وجدان المتلقي الحديث وما كتاب " الروض العاطر في نزهة الخاطر " للشيخ النفزاوي الذي عد من أهم الكتب التي تناولت محظورا جنسيا إلا واحدا من هذه الكتب .
هذا فيما يخص المحتوى . أما فيما يخص الشكل فالأمر أيضا يدعو لإعادة النظر في هيمنة شكل السرد السائد اليوم في عالمي القصة والرواية الذي وفد كما هو معروف من الغرب وهيمن على الساحة العربية والعالمية منذ عدة قرون حتى صار كل من لا يكتب على الطريقة الغربية يعد نصه خارجا على الأجناس . والحال أن لنا في ثقافتنا العربية طرائق سرد أخرى / ولعل المقامة أشهرها ، لم يقع استثمارها كما يجب في الكتابة القصصية والروائية العربية الحديثة .
ولعلي واحد من هؤلاء الذين يريدون تأصيل النص العربي الحديث ضمن المنظومة الإبداعية الإنسانية.
ترجمت أعمالكم إلى العديد من اللغات ..ماذا تقولون عن تلك التجارب وماذا أضافت لرصيدكم الأدبي ...وكيف تقيمون دورنا في إيصال نصوصنا إلى الأخر ...
يجري المبدع العربي وراء الترجمة للغات أخرى طمعا في النجومية العالمية ولكن حظ هدا المبدع من هده النجومية قليل . فحتى نجيب محفوظ الحاصل على جائزة نوبل للآداب لم يحقق أدبه الاختراق الذي حققه أمثاله من الحاصلين على هده الجائزة . ومكابر من يدعي عكس دلك . لأن مؤسسات النشر العالمية الكبرى لا تهتم بالأدب العربي اهتمامها بأدب الثقافات الأخرى أولا ،ولأن العرب أنفسهم لا يولون للأدب اهتماما يذكر .
فيما يخصني، ترجمت روايتاي: الدراويش يعودون إلى المنفى وشبابيك منتصف الليل إلى الفرنسية وصدرتا عن دار تونسية / فرنسية.
والمهم حسب رأيي هو أن يحقق المبدع العربي حضورا لافتا في بلده أولا ثم في وطنه الكبير ثانيا.
أما الجري وراء العالمية في الظروف الحالية من خلال الترجمة إلى اللغات الحية، فضرب من المحال، إلا إذا كانت وراءك مؤسسة مالية كبرى شأن الكاتب الليبي إبراهيم الكوني المسنود من أعلى هرم السلطة في بلده.
كلمة أخيرة لقراء الجمهورية.
هل يمكن أن أحدث القارئ الجزائري عن نصوصي دون أنا أقع في المحظور ؟ أنا المتهم بأنني أعشق ذاتي حد الفناء فيها . أنا المتهم بأنني أخبئ تحت رماد ابتسامة لا تفارقني حتى في ساعات البؤس القصوى روحا
شقية قادمة من أقاصي الحياة . روحا عاشت بالتأكيد في عوالم غير عالمنا هذا وأصابتها لعنة ما،..لكم مني كل الحب والسلام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.