رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    أسعار تذاكر الرحلات نحو فرنسا واسبانيا تصل إلى 8 ملايين    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    تيزي وزو: مقتل شخصين و إصابة سبعة آخرين بجروح في حادث مرور بأزفون    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    بونجاح احسن هداف للموسم في قطر    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    لبنان الجريح    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سلال في زيارة عمل وتفقد لتندوف اليوم
متابعة تجسيد برنامج رئيس الجمهورية
نشر في الشعب يوم 23 - 07 - 2013

متابعة لتجسيد برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، يشرع الوزير الأول عبد المالك سلال، اليوم، في زيارة عمل وتفقد لولاية تندوف. ويرافق الوزير الأول في هذه الزيارة التفقدية لمختلف مشاريع البرنامج الخماسي، وفد وزاري هام، يحرص على انجاز البرامج القطاعية في أجلها وبالنوعية المطلوبة. وأخذت تندوف ديكورا خاصا رصدته «الشعب» بعين المكان عشية الزيارة الميدانية لسلال.
تحتل تندوف موقعا استراتيجيا في الجنوب الغربي من الوطن، يبلغ عدد سكانها 49.149 نسمة حسب احصاء سنة 2008، وتحوز على ثروة هامة تتمثل في منجم الحديد بكل من، غار أجبيلات ومشري عبد العزيز وهما المنجمان اللذان يتركز عليهما مستقبل المنطقة الاقتصادي في غياب مؤسسات وشركات إنتاجية محلية.
كما تضطلع المنطقة بواجهة سياحية عريقة تمكنها من أن تلعب دورا في المستقبل من خلال الثروة السياحية والأثرية التي تعود إلى فترات ما قبل التاريخ والتي تشكل أحد المعالم، والتنوع السياحي الممثل في بحيرة تفقومت وأماكن الجذب السياحي كقطارات حاسي مونير وأجراف عوينت بلقرع وغيرها من الرسومات الصخرية والكهوف والمغارات كلها تشكل ثروة قابلة للاستغلال والاستثمار السياحي.
من جهة أخرى، ترتبط تندوف مع ولايات الوطن بشبكة طرقات طولها 1107 كلم باتجاه ولايات الشمال عن طريق الطريق الوطني رقم 50 الذي يربط الولاية ببشار إلى جانب طرق ولائية بطول 151 كلم وبلدية بطول 132 كلم، إضافة إلى طرق أخرى غير مصنفة بطول 253 كلم. ووجود ما يزيد عن 1400 كلم من المسالك أي بمجموع 3088 كلم في انتظار استكمال الطريق الرابط بين تندوف وولاية أدرار عن طريق منطقة تسابيت، وهي المؤهلات التي تجعلها تلعب دورا اقتصاديا بولايات الجوار وأحياء سوق المقار التاريخي الذي عرفته المنطقة منذ فترة السبعينيات.
وبخصوص حجم المشاريع التنموية الممولة من ميزانية التجهيز للدولة، فقد بلغت 344 عملية بغلاف مالي إجمالي يقدر ب 46.932.087.000.00 دج موزعة على عدة برامج قطاعية منها البرنامج التكميلي لدعم النمو 25.344.544.000.00 دج أخد منه المخطط القطاعي 24.710.778.000.00 دج والمخطط البلدي للتنمية نحو 623.766.000.00 دج أما البرنامج الخاص بتطوير مناطق الجنوب، فأخذ حصة معتبرة تقدر ب11.267.829.000.00 : دج وبرنامج دعم النمو الاقتصادي بلغ 9.033.507.000.00 دج بينما عرفت التنمية المحلية دعما من صندوق تنمية مناطق الجنوب قدر ب 1.129.207.000.00 : دج وقد عرفت سنة 2011 تسجيل 57 عملية في مختلف القطاعات بمبلغ إجمالي يصل 5.416.876.000.00 : دج.
وبخصوص البرامج الخاصة بالدعم الفلاحي، استفادت تندوف من برامج مسطرة لدعم الإنتاج الفلاحي خلال 2011. وتشكل البنيات التحتية العمومية والمنشآت الإدارية أكثر الدعائم لضمان النشاط الاقتصادي والاجتماعي، ووضع آليات من أجل توفير الظروف المادية والبشرية للرقي بالولاية. وقد ظهر ذلك خلال سنة 2012 أين برز التوازن التصاعدي لحجم المشاريع التنموية ومستوى التنمية رغم عدة عوامل طبيعية تم التغلب عليها حسب المسؤولين من بينها بعد الولاية عن مصادر التموين. وعدم معرفة الاحتياطات المائية للولاية، حيث أخذ مشروع دراسة هيدروجيولوجية ضمن الاهتمامات المحلية، مع افتقار الجماعات المحلية إلى موارد مالية ذاتية ونقص كفاءة اليد العاملة وكذا وسائل الانجاز كلها عوامل تحد أحيانا من وتيرة ومسيرة التنمية المحلية بالولاية.
ورغم الصعاب الطبيعية، سجلت سنة 2012 تواصل الجهود لتحقيق الأهداف وتنفيذ برامج فخامة رئيس الجمهورية التي سيقف على بعضها الوزير الأول في زيارته التي تتجه الأنظار المحلية صوب ما سينتج عنها من قرارات وتوجيهات لفائدة دعم التنمية المحلية خصوصا الفلاحة التي تتربع على مساحة تقدر ب 6.002.500 هكتار منها 6 ملايين هكتار آراضي رعوية. وبنظرة موجزة لمدى نجاعة التنمية والاستثمار بالولاية، تم اعتماد 5.111 ملف في إطار وكالة تسيير القرض المصغر حققت هذه الأخيرة 5.047 منصب دائم و2.521 منصب مؤقت.
من جهة أخرى، عرفت صناديق الدعم المخصصة للشباب والقضاء على البطالة نشاطا مهما حيث تم إنشاء 665 مؤسسة مصغرة لفائدة الشباب /حققت نحو 1.573 منصب عمل دائم وما يزيد عن الألفي منصب مؤقت، وعن نشاط الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة، فقد تم اعتماد 855 ملف من بين 1.049 وتحقق 405 منصب دائم و أزيد من ألف منصب آخر.
كما تعززت الحظيرة السكنية بالولاية التي تضم 13733 وحدة سكنية فيما تصل نسبة شغل المساكن إلى 4.63 شخص / مسكن وحيث أن زيارة معالي الوزير الأول للولاية تتزامن مع فصل الصيف، نشير إلى أن نسبة التزود بالكهرباء بلغت 98 بالمائة وطول الشبكة الكهربائية 1.301 كلم كما توجد محطتان للطاقة الشمسية الأولى بغار أجبيلات بطول 34.5 كيلواط ومحطة حاسي مونير 21 كيلواط .
سكان تندوف ينتظرون من زيارة الوزير الأول دعم التنمية الفلاحية كون النشاط الرئيسي للسكان هو تربية المواشي خصوصا الإبل. ويقول من تحدثنا معهم بأنه يرجع له الفضل آنذاك في بعث مشروع انجاز محطة لتحلية المياه، وهو المشروع الأمل الذي كان يراود سكان تندوف منذ الأزل. وهاهو كما صرحوا لنا أصبح على أرض الواقع من حيث انطلاق تجسيده ميدانيا ليخلص سكان مدينة من معضلة ملوحة المياه الصالحة للشرب، يذكر أنه ضمن الوفد الوزاري المرافق لرئيس الحكومة في زيارته التي ينعتها سكان المنطقة بالتاريخية كونها جاءت في ظرف مناخي متميز بالحرارة الشديدة ومتزامنة مع شهر الصيام والقيام، مما سيعطي للزيارة طابعا خاصا ينتج عنه لا محالةجملة من القرارات التي ينتظرها سكان تندوف، تخص السكن والطاقة والفلاحة والمياه والشغل، وهي الملفات التي تراهن عليها الحكومة وتسعى إلى التغلب عليها وتجسيد مشاريعها وبرامجها المرتبطة أصلا ببرنامج فخامة رئيس الجمهورية التي تعد الهدف الأساسي من الزيارة، حسبما علمنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.