ما يجب أن يقال حول التعديل الدستوري في الجزائر            سعداوي: التسجيل "غير مفبرك"    وضع 5 متهمين في قضية حفل فندق الزينيت بوهران تحت الرقابة القضائية    بوقادوم يحضر اجتماعًا برلمانيًا هامًا الاثنين القادم    تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي إلى غاية 13 جوان    الرابطة المحترفة الأولى تحتل المركز الثالث عالميا من حيث عدد إقالة المدربين!    الفيلم الوثائقي الفرنسي “الجزائر حبي” مستفز بنكهة الحنين إلى الماضي    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع مخزونات الخام    8997 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 630 وفاة.. و5277 متعاف    هذا هو موعد استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    اتفاق أوبك+: مستوى عال من الالتزام بتطبيق تخفيضات الإنتاج    طيران الإمارات ترسي معايير رائدة لضمان سلامة الركاب    كوفيد-19: تسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة في مجال تسويق الأقنعة الواقية    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    مجلس قضاء تيبازة:”كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية”    برامج تلفزيونية فرنسية ضد الجزائر : الجزائر تستدعي سفيرها في باريس للتشاور    حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    بشار: تفكيك شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرات بحوزتها أكثر من 80 كلغ من الكيف المعالج    الحماية المدنية: تنفيذ 23.000 عملية تعقيم لمختلف المؤسسات ما بين الفاتح مارس و 27 مايو    توسيع مهام اللجنة الوطنية لحماية الغابات يسهم في تعزيز الوقاية من الحرائق    المناجير نسيم سعداوي يرد على حلفاية "التسجيل الصوتي ليس مفبرك"    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    مشروع قانون المالية التكميلي: معالجة آثار الأزمة مع دعم القدرة الشرائية    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    دعوة إلى الاستلهام من تضحيات جيل الثوار لبناء الجزائر الجديدة    مع بداية فترة الحر    بلمهدي يرد على شمس الدين    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    رصد لحال الآثار الإسلامية في الجزائر    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    تثمين تراث مليانة.. شرط أساسي لتنميتها    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    جمال للروح وتوازن للمشاعر    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نساند الجزائر في دورها المحوري بمنطقة الساحل
نشر في الشعب يوم 01 - 09 - 2014

اعتبر سفير جمهورية الصين الشعبية يونغ غونجي، أن الجزائر تشكل شريكا استراتيجيا بالنسبة إلى بلاده، إذ تربطهما علاقات تاريخية ودبلوماسية، وسياسية واقتصادية وطيدة، إلى جانب توافق مواقفهما الثابتة حول مبادئ احترام سيادة ووحدة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ومبدأ المساواة بين جميع الدول صغيرة، أو كبيرة، قوية أو ضعيفة، غنية أو فقيرة، ومساندة حركات التحرر وحق الشعوب في تقرير مصيرها.
وشدّد يونغ غونجي، أمس خلال لقاء صحفي نشطه بمقر سفارة الصين، على أهمية التعاون الاستراتيجي الشامل الذي يجمع بين البلدين والذي» يرتكز أساسا على ثلاث محاور أساسية و«هي العلاقات الثنائية القوية التي تمتد جذورها إلى سنة 1958، حيث ساندت الصين، كأول بلد غير عربي حق الشعب الجزائري في تقرير مصيره واعترفت بالحكومة الجزائرية المؤقتة وساندت ثورة التحرير الوطني ماديا، معنويا ودبلوماسيا، معرّجا في ذات السياق على الموقف النبيل الذي اتّخذته الجزائر سنة 1971، حيث سعت بجهد لتسترجع الصين مكانتها كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي.
وقال السفيرالصيني، إن» بلده لن ينسى أبدا هذا الموقف النبيل ويشيد بخصال الشعب الجزائري وفي مقدمته رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي كان من صنّاع جميل 1971 حين كان يشغل منصب وزير الخارجية آنذاك».
وكشف السفير الصيني في شأن آخر «أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد بلغ خلال السنة الماضية 1،8 مليار دولار أمريكي، تصدرت الواردات الجزائرية منه من الصين حوالي 6 ملايير دولار والصادرات 1،2 مليار دولار، كما قدّر قيمة الاستثمار الصيني بالجزائر حوالي 1,7 مليار دولار، معتبرا أنه قابل للارتفاع كون البلدين يمتلكان الإرادة السياسية والموارد الاقتصادية لذلك».
مستعدون لنقل الخبرات والتكنولوجيات
وأثنى السفير الصيني «على تعدد مجالات التعاون بين البلدين وعدم حصرها على جانب معين إذ يشمل حاليا كل القطاعات الاقتصادية والتجارية كمجال البناء والأشغال العمومية، الزراعة، الصناعة، التربية، الصحة، الإعلام والاتصال، وحتى المجال العسكري، ناهيك عن التبادل القوي في المجال الثقافي، وأشار إلى أن الصين مستعدة لمرافقة الجزائر وهي تدخل مخططا خماسيا جديدا من البناء والتشييد وإنها قابلة لتلبية متطلباتها واحتياجاتها، كما كان الشأن بالنسبة للمخططات الخماسية الماضية، حيث مكّن التعاون التنائي بين البلدين من إنشاء حوالي 50 ألف منصب شغل دائم و100 ألف منصب مؤقت لليد العاملة الصينية بالجزائر.
وأكّد السفير على أن من بين المهام التي كلّف بها: « تعزيز التعاون وفق قاعدة الرابح - رابح بين البلدين، وتبادل الخبرات، موضحا أن بلده مستعد لنقل الخبرة التكنولوجية والمعرفة التي تحتكم عليها إلى الجزائر، هذا إلى جانب تشجيع المستثمرين على خلق شركات مختلطة مع الجزائريين من أجل تقليص فاتورة الاستيراد الجزائرية وتعزيز مجال صناعة المواد الاستهلاكية الواسعة.
وبخصوص التعاون الدبلوماسي بين البلدين، كشف السفير أن «العلاقة التي تربط بلده بالجزائر في هذا المجال خاصة جدا، فبالإضافة إلى التقارب الكبير في وجهات النظر بينهما واتفاقهما على مبدأ الحل السياسي لكل الأزمات وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول السيّدة، تساند الصين بكل قوة الدور المحوري الذي تلعبه الجزائر حاليا في المساعدة على حل الأزمة بمالي واستتباب الأمن بليبيا.
وأشاد السفير قائلا، أن الجزائر اليوم مواظبة في السهر على استقرارها وأمنها وهي أيضا مثابرة للحفاظ على أمن وسلامة منطقة الساحل ومساعدة الدول المجاورة للتصدي لخطر الإرهاب والجريمة المنظمة المتصاعدة.
وفي إطار تعزيز التبادل الإنساني والاقتصادي بين البلدين، أعلن السفير عن دخول إجراءات جديدة بخصوص تأشيرة الدخول إلى الصين بالنسبة للجزائريين إذ ستعتمد السفارة ابتداء من شهر أكتوبر القادم عملية استقبال الطلبات وإعطاء المواعيد عبر الأنترنت.
وأضاف السفير أن «هذا الإجراء الجديد يدخل في إطار تحسين الخدمات المقدمة لطالبي التأشيرة، وحتى يجنبهم الوقوف كثيرا خارج مقر السفارة لضيق المكان مثلما هو الحال عليه حاليا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.