الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    محامون جزائريون في دعوة لكافة زملائهم بالتضامن الوطني والحفاظ على اخلاقيات المهنة في الظرف الذي تمر به الجزائر    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    دعوة وسائل الإعلام إلى مواصلة التوعية بخطورة الوباء    عرقاب: "اجتماع الأوبيب+" سيكون مثمرا من أجل توازن السوق    ترامب: خيارات كثيرة اذا استمر خلاف السعودية وروسيا    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    مدير التطوير التكنولوجي والابتكار يكشف:    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    بعد تمديد ساعات الحجر    إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    بن فريحة على خطى واجعوط؟    رحلة بحث عن السميد    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزير الصناعة يكشف:    طوابير طويلة بمصنع الحليب ببئر خادم    العميد عبد الغاني راشدي ينصّب نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    طرف فاعل في المعادلة    شرفي تتبرع براتبها    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    الإطاحة بعصابة "زينو"    متطوعون يُنشئون شبكة الكترونية لتوصيل المواد الغذائية للمعوزين    أطباء نفسانيون يجوبون أحياء و مستشفيات مستغانم    محاولة إقناع العناصر المنتهية عقودهم بالتجديد    تساؤل عن جدوى إثارة الموضوع حاليا    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    «الحجر المنزلي أصبح ضروريا»    الحياة بنمط آخر    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    القبض على مروّج الأقراص المهلوسة بحي قومبيطا    103 مخالفين لحظر التجوال    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    وزارة الشباب والرياضة تضع هياكلها بالعاصمة للاستعمال كمراكز للحجز العلاجي    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    الدبلوماسية والحرب    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    مصر تعلّق صلاة التراويح    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشاريع القاعدية رئة التنمية الاقتصادية للمناطق الجنوبية الجزائرية والساحل
نشر في الشعب يوم 26 - 04 - 2016

بوابة للصادرات الجزائرية نحو السوق الإفريقية
قال وزير الأشغال العمومية، عبد القادر والي، إن الطريق العابر للصحراء سيفتح الباب أمام تنمية شاملة لمنطقة الساحل الإفريقية. وأكد سير كافة المشاريع وعدم تأثرها بالعوامل الأمنية. وكشف أن برنامج رئيس الجمهورية للقطاع خلق 3900 مقاولة خاصة.
أكد والي، أمس، أن الجزائر بصدد إنجاز منشآت قاعدية استراتيجية، ذات أهمية بالغة على الصعيدين الوطني والجهوي، وأفاد لدى إشرافه على افتتاح أشغال الاجتماع 64 للجنة الاتصال للطريق العابر للصحراء، أنها ستكون البوابة الاقتصادية والتجارية لإفريقيا.
المكانة التي تستعد الجزائر لتبوئها على المدى القصير، لا تتوقف على الطريق الذي يعبر 05 بلدان إفريقية (نيجيريا، تشاد، النيجر، مالي، تونس)، فحسب، لكون هذا الأخير سيتم ربطه بالميناء الكبير وسط البلاد (شرشال)، وميناء جن جن بولاية جيجل، عبر الطريق السيار شرق غرب.
وأكد والي، بأن هذه المشاريع القاعدية الضخمة، ستمثل رئة التنمية الاقتصادية للمناطق الجنوبية الجزائرية ودول الساحل الإفريقي، وستجعل من «بلادنا منطلق أساسيا للمبادلات التجارية من خلال توصيل البضائع».
وأوضح الوزير، أن دول إفريقية مجاورة للجزائر، تنتظر مدة الشهرين، لاستلام حاوية قادمة من الخارج على اعتبار أنها لا تطل على البحر، وتمثل تكلفة النقل 40 بالمائة من سعر السلع، وأضاف «مع الطريق العابر للصحراء، ومينائي جن جن وشرشال، ستتقلص المدة إلى ما بين 7 و10 أيام، وتنخفض تكلفة النقل إلى 5 بالمائة».
وكشف عبد القادر والي، أن هذه الشبكة الحيوية، ستمسح بخلق فضاءات اقتصادية عديدة، على غرار الموانئ الجافة، مراكز التخزين والتبريد، إلى جانب إعطاء الدفع اللازم للاستثمارات الفلاحية والصناعية الوطنية من خلال فتح آفاق التصدير وبلوغ الأسواق الإفريقية.
الوزير، أفاد ببلوغ المشروع المراحل النهائية من الانجاز، ولازال العمل جار على شطر الرابط بين الحدود الجزائرية ومالي على مسافة 250 كلم، بينما تم استلام شطر الربط مع النيجر على المسافة ذاتها.
وأوضح والي، أن الجزائر تعمل حاليا على عصرنة الجزء المتعلق بها، عبر تجسيد ازدواجيته ليصبح طريق سيار «شمال-جنوب»، وأشار أن استلام 484 كلم للطريق المزوج «البليدة-غرداية»، بحلول سنة 2017، كاشفا أن المقطع الممتد بين غرداية والمنيعة قيد الدراسة.
من جانب آخر، نفى الوزير عبد القادر والي، تأثير الأوضاع الأمنية المتواجدة في محيط المناطق الحدودية للبلاد، وقال « لم يسبق أن تأثر أي من مشاريع قطاع الأشغال العمومية بالعوامل الأمنية داخل حدود الجغرافية».
وأكد أن الجيش الوطني الشعبي والمصالح الأمنية المشتركة تؤدي دورها كما ينبغي وتحرص على سلامة كل شبر من التراب الوطني، كاشفا « حتى الطرق المحلية المتاخمة لأقصى حدودنا نتولى إنجازها في ظرف جد عادية».
في المقابل دافع الوزير عن الانجازات المحققة، في قطاع الأشغال العمومية، منذ 1999، و قال « الشركات الأجنبية العاملة بالجزائر تشهد أنه لا توجد دولة في العالم، قامت بإنجاز طريق سيار على مسافة 1200 كلم».
وأوضح أن برنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سمح بإنجاز 24000 كلم، وأدى إلى إنشاء 3900 مقاولة خاصة في القطاع، كما يقدر مستوى تعبيد الطرقات ب80 بالمائة، في وقت يقدر المعدل بإفريقيا 23 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.