صناعة بتروكيماوية.. نحو بلوغ 5 مليارات دولار من الصادرات على المدى المتوسط    صحيفة إسبانية تكشف عن تفشي جدري القردة في عدة دول عبر العالم    البوني: شاب يفقد حياته بعد قطع دراعة في معركة ببوخضرة    وفاة الفنان المصري سمير صبري    وفاة الفنان القدير أحمد بن عيسى    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل القدير أحمد بن عيسى:"الساحة الفنية الجزائرية فقدت أحد قاماتها البارزة"    وفاة 17 شخصا وإصابة 480 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    ام البواقي: العثور على الطفل المختطف باحد المساكين ضواحي سوق اهراس    الوزير الاول: ذكرى يوم الطالب "إحدى المحطات الفارقة" في تاريخ الجزائر    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    العلامة البشير الإبراهيمي.. الجزائر تحيي الذكرى 57 لوفاته    مركز السينما العربية يطلق حملة للاحتفاء بالمرأة في صناعة السينما العربية    مشاركة جزائرية ثرية ومتنوعة في تظاهرة "أبواب مفتوحة على السفارات" بواشنطن        بن زعيم للاتحاد: ضرورة تكاتف الجهود اقتصاديا سياسيا واجتماعيا    بعجي: تأخير عقد المؤتمر ال 11 لم يكن قرارا عبثيا    منظمة الصحة العالمية تعلن عن إصابة شخص بفيروس نادر في سلطنة عمان    الجيش الصحراوي يستهدف معاقل قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون الجديد للاستثمار    500 مليون دولار لانجاز مركب لإنتاج ميثيل ثلاثي إيثيل البوتيل    برنامج تكميلي للنقل الجوي و البحري للمسافرين خلال موسم الاصطياف 2022    الدرك يحقق حول تسويق دواء مغشوش بقسنطينة    تعزيز التعاون الجزائري-الفرنسي في مجال النقل    رئيس الجمهورية يُنهي مهام والي خنشلة    الفيفا تختار طاقم تحكيم جزائري بقيادة مصطفى غربال    تأجيل محاكمة "نوميديا لزول" و"ريفكا" إلى 26 ماي    موبيليس الراعي الذهبي والشريك التكنولوجي للطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022    إنطلاق الأيام الوطنية للفيلم القصير بدءا من 23 ماي    يوم الطالب.. الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين يحيي الذكرى ال66    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    البطولة الوطنية للكاراتي (أكابر): انطلاق التصفيات الأولية في جو تنافسي    التماس 10 سنوات في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مجلس الأمة يشارك في أشغال المؤتمر الطارئ للإتحاد البرلماني العربي بالقاهرة    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    ممثلو بنوك جزائرية يؤكدون من دكار على أهمية مرافقة المستثمرين بالخارج    عين الدفلى: المجاهد عباس محمد، مسيرة حافلة في خدمة الوطن    وزير المالية يتحادث مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي    بن ناصر أفضل متوسط ميدان دفاعي في "الكالتشيو" هذا الموسم    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 525 مليون حالة    وزيرة الثقافة والفنون تشيد بالراحلة "وردة الجزائرية"    3 أدوية من أصل 4 تُنتج محليا    3 بنوك عمومية ستفتح وكالات بالخارج    إعلان 34 دبلوماسيا فرنسيا و27 إسبانيا شخصيات "غير مرغوب فيها"    الجزائر تعرب عن قلقها إزاء تطوّرات الوضع في ليبيا    فيغولي يودع جماهير غلطة سراي    شبيبة القبائل تعزز مركزها الثاني    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    حملات واسعة للتنظيف وتنقية المحيط    الكشف عن قائمتي القصة القصيرة والقصيرة جدا    إيداع ضبع حديقةَ مستغانم    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إبادة مسلمي الروهينغا في ميانمار مستمرة والعالم يتفرج
نشر في الشعب يوم 08 - 09 - 2017


لماذا سكوت المنظمات الحقوقية على المجزرة
أعلنت الأمم المتحدة أن عدد القتلى منذ بدء حملة جيش ميانمار بولاية أراكان الشهر الماضي ربما تجاوز الألف، وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 270 ألف شخص من الروهينغا وصلوا بنغلاديش خلال الأسبوعين الماضيين.
أضافت المنظمة أن عشرات الآلاف ممن علقوا على الحدود بين بنغلاديش وميانمار (بورما سابقا) يعيشون في العراء بالحقول، وعلى ضفاف البحيرات الوحلة.
من جهته، أكد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن منظمته كانت الوحيدة التي تعمل بإقليم أراكان قبل اندلاع أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغا. وأضاف بيتر ماورير بمؤتمر صحفي أن أنشطتهم لم تتوقف على طرفي الحدود بين بنغلاديش وميانمار منذ اندلاع الأزمة بالإقليم.
وفي السياق نفسه، عبر سكرتير لجنة نوبل الأسبق عن خيبة أمله من صمت مستشارة ميانمار أونغ سان سو تشي -الحاصلة على جائزة نوبل للسلام- عما يجري في ميانمار ضد الروهينغا.
تواصل الإدانات
وتواصلت الإدانات لما يعانيه الروهينغا على يد جيش ميانمار. وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال ما يجري بهذا البلد الآسيوي ضد أقلية مسلمة، ودعت السلطات للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى ولاية أراكان، ولم تذكر ما إذا كانت ستفرض عقوبات على ميانمار.
أما الخارجية الروسية فاتهمت سلطات ميانمار بإساءة معاملة المسلمين بما قد يؤدي لتأزم الوضع. في وقت دعت كندا المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف المجازر والانتهاكات بحق الروهينغا، وطالبت وزيرة خارجيتها كريستيا فريلاند في بيان لها أمس الجمعة مستشارة الدولة (رئيسة الحكومة) أونغ سان سو تشي والمسؤولين العسكريين بإنهاء العنف واحترام أقلية الروهينغا في البلاد والاعتراف بهم.
وكانت الحكومة الباكستانية أعربت الخميس عن إدانتها الشديدة للإبادة الجماعية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء شاهد خاقان عباسي إن “حكومة باكستان تدين الإبادة الجماعية والوحشية المرتكبة بدم بارد ضد مسلمي الروهينغا”.
يُذكر أنه لا تتوفر إحصائية دقيقة بشأن ضحايا الإبادة من الروهينغا، لكن الناشط الحقوقي بأراكان عمران الأراكاني قال إنهم رصدوا سبعة آلاف و354 قتيلا، وستة آلاف و541 جريحا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة حتى يوم الأربعاء.
جلسة أممية طارئة
طالب التحالف الوطني الحاكم في ماليزيا الأمم المتحدة بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، واتخاذ قرار يضع حدا نهائيا لعمليات الاضطهاد التي تتعرض لها أقلية الروهينغا في إقليم أراكان في ميانمار (بورما سابقا).
من جهته، أكد ستفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن حكومة ميانمار مسؤولة عن منع تفاقم العنف، كما أعرب عن قلق المنظمة الدولية الشديد إزاء استمرار العنف بحق المدنيين.
ديسموند توتو يكسر الصمت
وفي سياق متصل، دعا كبير أساقفة جنوب أفريقيا ديسموند توتو - في رسالة إلى زميلته الحائزة على جائزة نوبل للسلام والزعيمة الفعلية في ميانمار أونغ سان سو تشي- للتوقف عن الصمت والحديث عن أقلية الروهينغا التي تتعرض للقتل.
وقال توتو -وهو أحد أبطال كفاح بلاده ضد التمييز العنصري (الأبارتيد)- مخاطبا سو تشي إنه يتصل بها للتعبير عن “الحزن الشديد حيال محنة الروهينغا”.
وأضاف برسالته “إذا كان الثمن السياسي لتوليكم أعلى المناصب في ميانمار هو صمتكم، فإن ثمن هذا الوضع بالتأكيد كبير للغاية”، مشيرا إلى أنه سيصلي لكي تتحدث سو تشي عن العدالة وعن حقوق الإنسان ووحدة شعب ميانمار. وتقلل سو تشي من حجم أزمة الروهينغا حيث وصفتها بأنها نتيجة “معلومات خاطئة”.
منظمة التعاون الإسلامي تدعو للتحرك
حث الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الاتحاد الأوروبي ووكالات الأمم المتحدة على اتخاذ إجراءات للتخفيف من معاناة شعب الروهينغيا الذي يتعرض للاضطهاد في ميانمار.
ودعا العثيمين في رسائل إلى المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد الحسين ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إلى اتخاذ خطوات حاسمة لإنهاء الأزمة القائمة في ولاية راخين التى يقطنها أقلية الروهينغيا.
وأكدت منظمة التعاون الإسلامي أنه منذ عام 2014 دأبت منظمة التعاون الإسلامي على التحذير من أنه إذا استمرت حكومة ميانمار في تدمير المنازل وقتل المدنيين الأبرياء وإهانة السكان كافة من دون أن تتوفر لهم أي فرص للجوء إلى العدالة فإن ذلك سيجد أرضية خصبة لتجنيد العناصر المتطرفة، مشيرة إلى أنه “يجب على المجتمع الدولي أن يتحرك لمنع الإبادة الجماعية للروهينغيا”.
270 ألف من الروهينغا فروا في أسبوعين
قالت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أمس، إن ما يقدر بنحو 270 ألف لاجئ من الروهينجا فروا من ميانمار خلال الأسبوعين الأخيرين سعيا للجوء إلى بنغلادش حيث يوجد مخيمان للاجئين “يستوعبان ما يزيد على سعتهما الطبيعية”.
وأضافت المفوضية في جنيف “السعة المحدودة للمأوى استنفدت بالفعل. اللاجئون يجلسون حاليا القرفصاء في ملاجئ مؤقتة أقيمت على طول الطريق وعلى الأراضي المتاحة لذلك في منطقتي أوخيا وتكناف”.
وقالت “الغالبية العظمى من النساء، وبينهن أمهات لديهن أطفال حديثو الولادة، وعائلات معها أطفال. يصلون في حال مترد ويكونون منهكين وجائعين ويتوقون للملاذ (الآمن)”.
وكان مسؤول ببرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أفاد بأن ما يصل إلى 300 ألف من مسلمي الروهينجا قد يفرون من العنف في شمال غرب ميانمار إلى بنغلادش المجاورة محذرا من نقص في التمويل لإمدادات الغذاء الطارئة للاجئين.
غارديان: قتل واضطهاد الروهينغا جريمة ضد الإنسانية
انتقدت افتتاحيات بعض كبريات الصحف البريطانية الصادرة، أمس، ما يحدث لمسلمي الروهينغا من إبادة بأيدي جيش ميانمار (بورما) وصمت العالم على المذابح والأزمة المتفاقمة.
فقد اعتبرت افتتاحية غارديان القتل والانتهاكات ضد المدنيين من مسلمي الروهينغا جريمة ضد الإنسانية، وانتقدت صمت مستشارة الدولة أونغ سان سو تشي، ووصفت صمتها الطويل على محنة الروهينغا بأنه مخزٍ.
وقالت الصحيفة إن هروب عشرات الآلاف من الفظائع التي ترتكب في ولاية أراكان (راخين) على مسمع ومرأى من سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام رمز القداسة الأخلاقية يشكك بمصداقيتها.
وأشارت إلى أن أقلية الروهينغا المسلمة محرومة من حق المواطنة من قبل حكومة تدعي -بخلاف الأدلة المتوفرة- أنهم مهاجرون غير شرعيين من بنغلاديش، وبعد عقود من التمييز ازدادت الأمور سوءا.
فمنذ عام 2012 لم يعانِ الروهينغا من التمزق والحرمان من الحقوق والخدمات الأساسية فحسب حيث يعيش العديد منهم بمعسكرات اعتقال، ولكن عانوا من ثلاث موجات رئيسية من العنف ارتكبتها القوات الحكومية والقوميون البورميون البوذيون، بينما زعيمة ميانمار بحكم الواقع غضت الطرف عن كل هذا.
على سو تشي واجب أخلاقي لحماية الروهينغا
وأكدت الصحيفة ضرورة إيجاد وسائل للضغط على الجيش، ورأت أن تعليق بريطانيا تدريب جيش ميانمار قد يكون بداية جيدة لذلك، وأضافت أن سو تشي عليها واجب أخلاقي لحماية الروهينغا، لكنها ليست سوى جزء صغير من المشكلة ومن حل لا يزال بعيدا جدا.
وانتقدت تايمز دفاع سو تشي عن حرق الجيش للقرى وقتل وطرد المدنيين بأنه يجعلها شريكة في القمع وكراهية الأجانب. وقالت إن مرجعيتها الأخلاقية المحطمة لا يمكن استرجاعها، ومع ذلك فإن عليها التزاما بوقف العنف والسماح لوكالات الإغاثة الدولية بالوصول إلى اللاجئين، كما يجب على بريطانيا وحلفائها الضغط عليها بشدة وإدانة عنادها.
ماليزيا مستعدة لتوفير ملجأ مؤقت للهاربين
قال رئيس خفر السواحل الماليزي، أمس، إن قواته لن تصد مسلمي الروهينجا الهاربين من العنف في ميانمار معلنا عزم بلاده على توفير ملجأ مؤقت لهم.
ومن المرجح أن تشهد ماليزيا، التي تبعد مئات الكيلومترات جنوبا في بحر أندمان، نزوح المزيد من النازحين بحرا من ميانمار في الأسابيع والأشهر المقبلة بسبب تجدد أعمال العنف وفق لما قال ذو الكفل أبو بكر المدير العام لوكالة خفر السواحل الماليزية.
غير أن مثل هذه الرحلة ستصبح حافلة بالمخاطر في الأشهر القليلة المقبلة بسبب العواصف الموسمية.
وقال ذو الكفل “يفترض بنا أن نزودهم بالاحتياجات الأساسية لمتابعة رحلتهم ونبعدهم. لكن في نهاية الأمر ولأسباب إنسانية لن نكون قادرين على فعل ذلك”.
وأشار إلى أن ماليزيا، ذات الأغلبية المسلمة التي يعيش فها حوالي 100 ألف من لاجئي الروهينجا، ستستضيف الوافدين الجدد في مراكز الإيواء المخصصة للأجانب الذين لا يحملون وثائق ثبوتية.
وتعامل ماليزيا التي لم توقع على اتفاقية للأمم المتحدة للاجئين من يلجأ إلى أراضيها في العادة على أنهم مهاجرون غير شرعيين.
وأعلنت تايلاند بدورها استعدادها لاستضافة الفارين من العنف في ميانمار.
ويوجد في ماليزيا حوالي 59 ألف لاجئ من الروهينجا مسجلين على قوائم مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين لكن أعداد اللاجئين غير الشرعيين تقدر بضعف ذلك.
وفي عام 2015 اكتشفت مقابر جماعية في مخيمات في منطقة الأدغال على الحدود بين تايلاند وماليزيا يعتقد أن غالبية الضحايا الذين تضمهم هم من الروهينجا الذين استغلهم تجار البشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.