طاقة: منظمة أوبك تعقد اجتماعها الوزاري ال 184    ألعاب متوسطية/ الكرات الحديدية: برونزية في الرافل وأخرى في اللعب القصير    بالشراكة مع مجمع "جيكا" وزير الصناعة يضع مخطط استعجالي لإعادة بعث نشاط ميناء التنس    حزب موريتاني يطالب بفتح تحقيقات جادة و فورية في القمع الدموي المغربي للمهاجرين الأفارقة بجيب مليلية الاسباني    ميرابي يعلن عن اعتماد التوأمة البيداغوجية بين مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين على المستوى الوطني في سبتمبر القادم    ألعاب متوسطية / دراجات/ الجزائر : نستهدف "البوديوم" في السباق على الطريق    ألعاب متوسطية (كرة اليد/سيدات): المنتخب الوطني في مواجهة اسبانيا بعد ثلاث سنوات من الغياب    فتح تحقيق في قضية الاعتداء على ممرضتين بمستشفى بني مسوس    سامية موالفي: تخصيص مبلغ 200 مليون دينار للإهتمام بالبيئة في المناطق الصحراوية    التوقيع على اتفاقية شراكة بين كلية الصيدلة ومخابر "صانوفي"    ألعاب متوسطية : وهران تحتضن أربع حفلات فنية للمهرجان الدولي للرقص الشعبي    بايدن يعلن تعزيز الوجود العسكري الأمريكي برًا وبحرًا وجوًا في أوروبا    الخطوط الجوية الإماراتية تفتح أبواب التوظيف أمام الجزائريين    صالون التعليم العالي: السعي نحو تجسيد تعليم نوعي لبناء اقتصاد المعرفة    وزير التربية يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول "تحوّل التربية" باليونسكو    مقتل مسلحين اثنين وإخلاء منازل بسبب قنبلة محتملة في كندا    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كريكو تؤكد حرص الدولة على ترقية و أخلقة العمل الجمعوي وتحسين أداء المجتمع المدني    ممثلو الشعبة الجزائرية في البرلمان الإفريقي يؤدون اليمين    لجنة اللاجئين الفلسطينيين تدعو الأونروا لتجاهل ضغوط إسرائيل وأمريكا    ربيقة يكشف: طبع 150 كتابا بثلاث لغات احتفالا بستينية الاستقلال    وحدات من الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاع الفرسية    إفتتاح اشغال الدورة الرابعة للجنة المتابعة التحضيرية للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية-المصرية    صناعة صيدلانية: تراجع فاتورة إستيراد الأنسولين ب 50 بالمائة سنة 2023    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين في قضية نشر أخبار كاذبة على الفيسبوك    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    الرئيس تبون ملتزم بمرافقة الجالية الجزائرية    بناء جزائر جديدة عمادها التشاور والتواصل    الجزائر تتقوّى..    تجربة بلارة لن تتكرر والصفقات العمومية تمنح في إطار القانون    بعث الاحتياط العسكري للدفاع عن مصالح الأمة وصدّ التهديدات الخارجية    هذه خبايا تمويل "رشاد" و"الماك" الإرهابيين    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    ترقية مبادئ حركة عدم الانحياز    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أويحيى في مواجهة تبعات انتكاسة انتخابية جديدة!
نتائج حزبه انخفضت إلى ثلث ما حققه غريمه الأفلان

يتواصل السجال الانتخابي بين حزبي السلطة، جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي، غير أن السجال هذه المرة كان قاسيا على حزب الوزير الأول، في انتخابات التجديد النصفي، وذلك بالرغم من أنها تعتبر من اختصاصاته.
القوة السياسية الثانية في البلاد انزلقت بعيدا خلف "جبهة التحرير"، في سيناريو لم يكن متوقعا، لأن الفارق اعتاد أن يكون ضئيلا، حتى في عز عنفوان "الأفلان"، مثلما حصل قبل نحو ثلاث سنوات.
بعض المراقبين بدؤوا في قراءة العواقب التي قد تنجر عن انتكاسة من هذا القبيل على قيادة الحزب، التي تعتبر المسؤول الأول والأخير عنها، وفق الأعراف السياسية، وتتعزز هذه القراءات بالعودة إلى التجارب السابقة التي عاشها "الأرندي" طوال مسيرته خلال العقدين الأخيرين، فقد أدت انتكاسة تشريعيات 2002 إلى زعزعة أويحيى ثم إنقاذه، أما انتكاسة تشريعيات 2012 فقد انتهت بانقياده إلى الاستقالة بعد أشهر قليلة.. فهل الظروف التي يعيشها الحزب حاليا مهيأة لتكرار سيناريوهات من ذلك القبيل؟ أم إنها لا ترقى إلى أن تكون حدثا بتلك المواصفات؟ وما أثر كل ذلك على استقرار قيادة القوة السياسية الثانية في البلاد؟ هذه الأسئلة وأخرى سيحاول "الملف السياسي" لهذا العدد الإجابة عنها.
سيناريو تشريعيات 2012 يرتسم
انتخابات التجديد النصفي تعزز مواقع خصوم الوزير الأول
على غير العادة، زال التقارب الذي اعتاد تسجيله مع كل موعد من مواعيد انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة، فقد قفز حزب جبهة التحرير الوطني هذه المرة إلى السقف، فيما انزلقت القوة السياسية الثانية، حزب التجمع الوطني الديمقراطي، إلى القاع.
وقد اعتادت انتخابات التجديد النصفي أن تضع حزب أويحيى في المقدمة على حساب "جبهة التحرير"، بالرغم من أن هذه الأخيرة تفوق بكثير غريمها من حيث عدد المنتخبين المحليين (المجالس البلدية والولائية)، الذين يشكلون الهيئة الناخبة لانتخابات التجديد النصفي، غير أن أمورا أخرى كانت الحاسم في كل مرة.
ومنذ انتخابات التجديد النصفي التي جرت 2015، انقلبت المعطيات وبات "الحزب العتيد" أفضل حالا، غير أن الفارق كان ضئيلا ولا يتعدى خمسة مقاعد، في حين إن الانتخابات التي جرت قبل أسبوع، أبانت عن معطى جديد وصادم بالنسبة إلى التجمع الوطني الديمقراطي، وهو أن نتائج هذا الأخير، باتت تشكل الثلث تقريبا، 29 مقعدا ل "الأفلان" مقابل 10 مقاعد فقط لحزب أويحيى، بعد حرمان الأخير من مقعد ولاية تلمسان، وفق قرار المجلس الدستوري الأخير.
الكثير من الحيثيات والمعطيات لم تتغير عشية هذا الاستحقاق، وكل ما تغير هو حصول انتكاسة بالنسبة إلى التجمع الوطني الديمقراطي، أما بقية الأحزاب الأخرى فتبقى خارج مجال التغطية، لأن أكبر نتيجة تحققت هي تلك التي أنجزها حزب جبهة المستقبل، الذي لم يتحصل إلا على مقعدين فقط.
بعض المراقبين توقعوا أن تحصل الكارثة بالنسبة إلى الحزب العتيد في انتخابات 29 ديسمبر الأخير، لعدة اعتبارات أولها حالة التململ التي يشهدها الأفلان، وخاصة بعد حل كل الهيئات القيادية فيه، مثل اللجنة المركزية وإقالة الأمين العام السابق، جمال ولد عباس، وانفراط عقد المكتب السياسي، وتكليف قيادة جديدة بزعامة رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب، وهي القيادة التي لم تحقق الإجماع بين إطارات ومناضلي الحزب.
غير أن العكس هو الذي حصل، فما خلفيات ذلك؟ وما هي تداعيات هذه الانتكاسة على قيادة التجمع الوطني الديمقراطي، التي اعتادت أن تدفع الثمن كلما حصلت انتكاسة للحزب في أي موعد انتخابي؟
الأمثلة على هذا المعطى كثيرة، منها "الكمين" الذي تعرض له الأمين العام الحالي ل "التجمع" بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في عام 2002، التي خسر فيها الأغلبية التي حققها في تشريعيات 1997 (…)، وقد نجا منه بعد تدخل أطراف سياسية نافذة، غير أن المطبّة التي لم ينج منها هي تلك التي وقعت له في عام 2012 في أعقاب الانتخابات التشريعية التي خسر فيها الحزب أيضا الكثير من مقاعد الغرفة السفلى لصالح غريمه التقليدي، وهو ما أدى إلى تنامي قوة نفوذ خصومه، وكان من نتائج ذلك، انقياده إلى الاستقالة في جانفي 2013.
قد تبدو بعض الظروف والحيثيات مختلفة في بعض الشيء، غير أن محفزات خصوم الأمين العام وما أكثرهم، ستغذيها الانتكاسة الانتخابية الجديدة، وعليه سيحاولون استغلال طبيعة وخصوصية هذا الظرف، الذي عادة ما يخلف تذمرا لدى إطارات ومناضلي الحزب.
الانتكاسات الانتخابية التي كثيرا ما تعرض لها التجمع الوطني الديمقراطي، عادة ما تكون لها قراءات وأبعاد سياسية، وعادة ما ترتبط هذه القراءات بالانتخابات الرئاسية والطموحات السياسية التي لم يخفها أويحيى، وعلى رأسها سعيه المحموم إلى التربع على كرسي القاضي الأول في البلاد، باعتباره المنصب الوحيد الذي ظل ينشده الرجل على مدار سنين طويلة ولم يتمكن من تحقيقه.
وإن كان طموح أويحيى إلى منصب الرئيس يبقى مشروعا من الناحية السياسية، إلا أنه من الناحية الواقعية يبقى من الصعوبة بمكان تجسيده، بالنظر إلى التحديات والعقبات التي توجد في طريق الرجل نحو المرادية، أولها وجود مرشح مفترض للمعسكر الذي ينتمي إليه، وثانيها طبيعة أويحيى الصدامية مع الانشغالات الاجتماعية لعموم الجزائريين (قصة الزبادي الشهيرة)، بالإضافة إلى اعتبارات أخرى.
عضو هيئة تسيير جبهة التحرير، سميرة كركوش ل"الشروق":
الأفلان سيكشف عن مستوى منتخبيه في مجلس الأمة
الثنائية القطبية لا تزال تسيطر على نتائج التجديد النصفي لمجلس الأمة، نحو 90 بالمائة من المقاعد سيطر عليها حزبا السلطة، (جبهة التحرير الوطني ب 29 مقعدا) و(التجمع الوطني الديمقراطي ب 12 مقعدا).. أين بقية الأحزاب؟
سيطرة حزبي جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي، على نتائج انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة ليست وليد الصدفة، فالحزبان يمتلكان قاعدة نضالية كبيرة على مستوى المجالس المحلية والولائية، ومنتخبوهم يسيطرون على أغلبية المجالس المحلية، وهو ما انعكس بالإيجاب على نتائج انتخابات السينا، على عكس باقي الأحزاب السياسية التي يمكن تصنيفها في خانة التشكيلات السياسية الصغيرة التي لم تتمكن من منافسة الآفلان والأرندي، على أكثر من نصف مقاعد مجلس الأمة، أما بالنسبة إلى حزبنا فبالإضافة إلى الوعاء الحزبي الكبير كان للخطاب السياسي دور كبير وهام في تحقيق النتائج المبهرة واسترجاع ثقة المناضلين الذين فقدوها في وقت سابق.
عادة ما تكون النتائج متقاربة بين جبهة التحرير والتجمع الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي، غير أن هذه المرة الانتصار كان كبيرا ل "جبهة التحرير". ما تعليقكم؟
هو أمر طبيعي، فالقيادة الحالية للأفلان برئاسة رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب جاءت بخطاب سياسي وطني مرجعيته حزب جبهة التحرير الوطني، فضلا عن انتهاج الحزب لطريقة عمل ساهمت إلى حد بعيد في تحقيق نتائج إيجابية في انتخابات مجلس الأمة، وهو نفسه الخطاب الذي ساهم في منح الأحزاب الصغيرة أصواتها لمترشحي الأفلان، فبفضل هذه الثقة استطاع حزبنا تحقيق هذه النتائج والتأكيد على أن انتخابات مجلس الأمة ستعيد للمؤسسة التشريعية هيبتها ودورها الفاعل، خاصة أن البلاد اليوم في حاجة إلى تكاتف الجهود لمجابهة التحديات الإقليمية والوطنية.
ما هي القراءة السياسية التي تقدمونها لنتائج انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة؟
طغى على نتائج انتخابات السينا الشفافية والوضوح بشهادة الجميع، فبالرغم من الحديث الذي أثير قبل بداية العملية بخصوص استعمال المترشحين الشكارة وشراء الذمم، غير أن مرشحي الأفلان أثبتوا العكس بفضل نضالهم وعملهم الميداني فكانت الكلمة الأخيرة لهم، لذلك نجدد تأكيدنا على أن حزب جبهة التحرير الوطني قام بحملة انتخابية نظيفة وكان الصندوق هو الفاصل والنتيجة كانت واضحة بشهادة الجميع.
البعض اعتقد أن الخلافات التي يعيشها الأفلان في ظل غياب الإجماع حول القيادة الجديدة ستؤثر على نتائج الانتخابات لكن حدث العكس لماذا؟
القيادة الحالية برئاسة منسقها معاذ بوشارب تضم مناضلين يشهد الجميع على مسارهم الحزبي النظيف، فهم من جيل الاستقلال ورئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة وضع الثقة في رئيس المجلس الشعبي الوطني وسلمه مشعل القيادة، وهذا الأخير عمل منذ توليه هذا المنصب على لم شمل الأفلان وظهر ذلك بوضوح من خلال استقباله لأبرز وجوه المعارضة داخل الحزب على غرار بلعياط وبلخادم وعبد الكريم عبادة الذين يمتلكون امتدادا قاعديا، عكس بعض الأصوات التي تمثل نفسها وتبحث عن مصالحها الضيقة التي لم يسمع لها صوت في انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة، لذلك أعيد وأكرر أن القيادة الجديدة التي تولت مهامها شهرا قبل هذا الاستحقاق تمكنت من تحقيق نتائج إيجابية.
بعد ظهور النتائج كثر الحديث عن المستوى الدراسي لأعضاء مجلس الأمة الجدد المنتمين إلى حزب جبهة التحرير الوطني.. ما تعليقكم على ذلك؟
أفند تفنيدا قاطعا ما تم تداوله مؤخرا حول المستوى الدراسي المتدني للمنتخبين الجدد لحزب جبهة التحرير الوطني، وعليه فإن الأفلان سيصدر في الساعات القليلة القادمة قائمة تثبت المستوى الحقيقي لمنتخبيه الذين هم في الأصل إطارات في الدولة ومتخرجون من المدرسة العليا للإدراة ورؤساء دوائر ومفتشون في وزارة التربية.
النائب القيادي في اتحاد النهضة والعدالة لخضر بن خلاف ل"الشروق":
"الشكارة" سبب غياب المعارضة عن الغرفة العليا للبرلمان
لا تزال الثنائية القطبية تسيطر على نتائج التجديد النصفي لمجلس الأمة، نحو 90 بالمائة من المقاعد سيطر عليها حزبا السلطة، (جبهة التحرير الوطي ب 29 مقعدا) و(التجمع الوطني الديمقراطي ب 12 مقعدا).. أين بقية الأحزاب؟
لا يمكن الحديث عن بقية الأحزاب عند قراءة النتائج، بحكم أن انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة كانت محسومة منذ البداية لسببين رئيسيين، وهما أولا طبيعة المنتخبين بصفتهم أنفسهم المنتخبين المحليين، إذ إن هذه الانتخابات تعد تكملة للاستحقاقات المحلية السابقة، التي كان الجميع يعلم بأنها انتخابات مزورة لصالح الأفلان والأرندي.
بل أبعد من ذلك التزوير اشتكى منه حزب السلطة وحزب الوزير الأول الذي قدم 255 طعن لدى المحاكم الإدارية، الأمر الذي يثبت أن التزوير لم يصبح شكوى المعارضة فقط، وإنما الموالاة أيضا، وتكون بذلك نتائج انتخابات التجديد النصفي طبيعة منطقية لتلك الانتخابات، والسبب الثاني هو أن هذه الانتخابات تحكمها "الشكارة" والمصالح، فهنالك مترشحون ينفقون الملايير رغم أنهم يعلمون أن أجورهم في 6 سنوات لن تتجاوز مليارا و900 مليون سنتيم، ولكنهم ينفقون 10 مليارات للحصول على المقعد، وسوق الصوت وصل هذه المرة 70 مليون سنتيم.
عادة ما تكون النتائج متقاربة بين جبهة التحرير والتجمع الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي، غير أن هذه المرة الانتصار كان كاسحا ل "جبهة التحرير". لماذا وقع العكس هذه المرة؟
ما ذكرت سابقا كان سبب كل ذلك، فالولاة قاموا في الانتخابات المحلية السابقة بكل ما في وسعهم لإنجاح حزب السلطة، بل هم من قام بتنشيط الحملة لصالح هذا الحزب في عدد من الولايات، لذلك فإن الأغلبية الساحقة كانت له، هؤلاء قاموا بكل ما يستطيعون للاستحواذ على الأغلبية تمهيدا للانتخابات الرئاسية، وعلى العموم، فالسلطة تهدف من خلال مجلس الأمة، إلى وضع حد لعرقلة ما يتم التصويت عليه في الغرفة السفلى، ولضمان الأغلبية ولذلك تلجأ إلى التزوير، ليكون مجلس الأمة حاجزا مزيفا أمام كافة القوانين، وهنا يجب التنويه إلى أن المنطقة الوحيدة التي تتمتع بالشفافية في الانتخابات هي الولايتان اللتان يتم التصويت فيهما على الأفافاس، بحكم أن حزبي السلطة يظلان بعيدين عنها.
ما هي القراءة السياسية التي تقدمونها لنتائج انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة؟
هي نفس القراءة التي أجبتك بها سابقا، انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة ما هي إلا تمديد للانتخابات المحلية الماضية، فالشكارة كانت المتحكم الوحيد في الوضع، كما أن هذه الانتخابات ما هي إلا تعبيد للطريق نحو الرئاسيات المقبلة، من خلال ضمان الأغلبية الساحقة، والمريحة للحزب الذي يرغبون في إيصاله إلى الحكم.
هل كتب على المعارضة أن تبقى بعيدة عن التمثيل في هذه الغرفة البرلمانية الحساسة؟
نحن كمعارضة نعتبر أن وجود هذه الغرفة لا محل له من الإعراب في الساحة السياسية، ولكن السلطة بررت وجودها لتكون هيئة تضمن وجودهم خلال المراحل القادمة، أما بالنسبة إلينا نحن الإسلاميين، فلا مبرر لوجود هذه الغرفة، وهي لا تعني لنا شيئا.
برأيكم، كيف السبيل لتجاوز هذه المعضلة؟
السبيل الوحيد لتجاوز هذه المعضلة في نظرنا هو إلزامية أن يتم تنظيم انتخابات نزيهة وديمقراطية وشفافة بعيدة كل البعد عن التزوير والتدليس، وهو الأمر الذي طالبنا به في العديد من المرات، فيجب قبل كل شيء تحقيق ما يصطلح على تسميته ب"توبة السلطة"، وهذا لن يكون إلا باستحداث هيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات من بدايتها إلى نهايتها، دون تدخل الحكومة والسلطة والقضاء وكافة الجهات الأخرى، كما يجب توفر ضمانات قانونية كافية، لكي يصبح تنظيم الانتخابات يسير بشكل قانوني وبطريقة شرعية على غرار ما هو متعامل به في الدول الديمقراطية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.