عولمي والمدير السابق لبنك CPA في سجن الحراش    «الرئاسيات ضرورة وليست خيارا.. ومكافحة الفساد لن تستثني أحدا»    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    5 سنوات أمام مسيّري البنايات للتكيّف مع تدابير السلامة    المسيلة    تقوم على عقد ملتقى وطني‮ ‬وتنظيم إنتخابات عامة    رغم إطلاق عملية نوعية ضد فلول التنظيم    مع انتهاء مهلة الستين‮ ‬يوماً    إنتصار معنوي‮ ‬مهم للخضر    لمدة موسمين    خلال حفل أقيم بالدوحة    منذ مطلع السنة الجارية بتيسمسيلت‮ ‬    بسبب توقيف عملية ضخ المياه من سد كدية اسردون    عين تيموشنت    التكفل العاجل بتعويض المتضررين    البيض‮ ‬    بحضور أزيد من‮ ‬30‮ ‬برعماً‮ ‬بمكتبة المطالعة‮ ‬    تخص توحيد طرق إدارة الشرطة العلمية والتقنية    سينظم شهر سبتمبر المقبل بالعاصمة    وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي    مضيفو الجوية الجزائرية‮ ‬يعلقون الإضراب    النيران تتلف أزيد من 12 هكتارا    كشف مخبأين للأسلحة والذخيرة    تقييم مجريات اليومين الأولين لامتحان البكالوريا    تومي‮ ‬في‮ ‬عين الإعصار    نحو بناء قصور جهوية للمعارض ب 12 ولاية    نجل مرسي: لا نعلم مكان الجثمان والسلطات ترفض دفن والدي بمقابر العائلة    حجز 61 كلغ من الدجاج الفاسد    تسليم شهادات التكوين ل 75 مستفيدا    لا رئيس ولا مدرب ولا أموال ولا مستقدمين جدد    20 ضحية إضافية بتيارت في قائمة المرقي العقاري الفار    التماس 10 سنوات سجنا ضد المنتمي لعصابة مخدرات بحي الصباح    مجموعة من الجمعيات الرياضية تشتكي تأخر مساعدات البلدية    العمال وإدارة «هيونداي» بتيارت يتفقان على مواصلة الإنتاج إلى غاية نوفمبر    مكتتبو البيا يطالبون بالتحقيق في تجاوزات المرقين الخواص    «انطلقت من المسرح الصامت وحبي للكاميرا جعلني ألج عالم السينما»    المسرح والنقد الصحفي    ما تبقى من «أنيمون»    العلامة الكاملة ل 45 نجيبا    ممثلو المجتمع المدني يطالبون بالكشف عن نتائج الدراسة    الجزائر تمكنت من القضاء على أمراض فتاكة بفضل التلقيح    صعوبة الولوج إلى الموقع يحرم الحجاج من الحجز الالكتروني لتذاكر السفر    مستوطنون يخطون شعارات عنصرية على جدران مسجد    مرتبة ثانية للجزائر مؤقتا    احتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية    الجنة تعرف على صفة أهلها في سنّهم وخَلقهم وخُلقهم    بشرى الله للمتقين في الدنيا والآخرة    توفير 200 منصب في قطاع الصناعة وتركيب الشاحنات    الوالي يهدد بسحب العقار من المستثمرين    الحفاظ الصغار    خلاف حاد سببه الغربان!    ‘'يفعل المستحيل" من أجل الحلوى    ‘'عصور الجديدة" بالبوابة الجزائرية للمجلات العلمية    ثعابين "الزومبي" تثير قلقاً    انهيار برج قلعة أثرية بأفغانستان    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاربة الجزائر الدبلوماسية تخرس الأصدقاء والأعداء
من ليبيا إلى سوريا وأزمة الخليج وإيران
نشر في الشروق اليومي يوم 10 - 02 - 2019

سيجتمع الرؤساء والملوك والأمراء، الشهر الداخل في تونس في إطار القمة العربية، وبغض النظر عن التوصيات التي ستصدر والتي لا تختلف عما سبقها من قمم، إلا أن أهم ما يطبعها، حضور "الزعماء" العرب ورغبة تحدوهم في عودة سوريا إلى الحضن العربي الذي أخرجت منه قبل سنوات بعد ما ظن "الأشقاء العرب" أن سوريا قد انتهت، وبالتأكيد سيتحدثون عن الأزمة الليبية التي وضعت المنطقة على فوهة بركان، وعن اليمن الذي لم يعد سعيدا.
لكن بالعودة إلى بداية هذه الأزمات والتي تزامنت مع ما يُعرف بموجة الربيع العربي، يتجلى صواب الموقف الجزائري من التطورات التي استصغرها الحاكم العربي، ومنهم الآن من يدفع ثمنا لمواقف مستعرة اتخذها، أو يعمل على عدم وصول الحريق إليه.
ليبيا.. صدق التشخيص الجزائري
تتخذ الجزائر موقفا ثابتا في سياستها الخارجية ألا وهو "رفض التدخل في الشؤون الداخلية للدولة ورفض التدخلات الخارجية"، إضافة إلى التأكيد أن "الحوار هو الآلية الوحيدة لحل المشاكل"، وإبقاء مسافة واحدة من جميع الفاعلين في الساحة الدولة، ما يعني "تقليص مسافة الخصومة"، هذه العقيدة اعتمدتها في تسيير الملفات الساخنة، خاصة في ليبيا، حيث كانت السباقة للتحذير من مغبة التدخلات الأجنبية، ولم ينصت الغرب للتحذيرات الجزائرية، ونفذ الناتو تدخلا عسكريا أنهى حكم نظام القذافي.
انتهى عهد القذافي، ولكن ماذا بعد؟ ما بعد القذافي الذي حذرت منه الجزائر، كان تحول الدولة الغنية بالنفط إلى بؤرة للجماعات الإرهابية، ومرتعا للمليشيات المسلحة التي تسيرها دوائر استخباراتية أجنبية، ومحجا لآلاف المهاجرين الأفارقة الباحثين عن سبيل للوصول إلى الضفة الأخرى من المتوسط، والآن فقط تيقن الغرب أنه أخطأ بالتدخل العسكري، والدليل "الهوشة" الواقعة بين الجارتين ايطاليا وفرنسا، وروما اليوم تذكَر باريس بخطيئتها التي ارتكبها ساركوزي.
سوريا.. موقف آخر ورسالة جديدة
وهنالك في سوريا، تهرول الدول لإعادة العلاقات مع دمشق وما لا يقل عن 8 رؤساء يطالبون بعودة سوريا إلى الجامعة العربية، التي طردت منها، وتركتها فريسة لآلاف الإرهابيين والمرتزقة وصلوا إليها من 92 دولة، لكن الجزائر واستشرافا منها بعواقب التحرش بالدولة السورية، والعمل على الإطاحة بها، جعلها تبقي علاقاتها مع دمشق، وتدافع عنها في مواجهة الهجمة الإرهابية العالمية التي تعرضت لها.
ولأن الجزائر كانت لوحدها تقريبا بذلك الموقف المتميز، فقد أثارت حفيظة بعض الأنظمة الخليجية، التي عملت على إضعافها بورقة البترول، وهو ما عبَر عنه الأمين العام الأسبق للأفلان عمار سعداني.
.. وفي أزمة الخليج
ورغم الضرر الذي أصاب الجزائر ب"المؤامرة" من بعض الدول، إلا أنها لم تقطع حبل الوصال معها، وعملت على توضيح مواقفها والدفاع عنها، ولأنها كسبت نقاطا في البيت الخليج، كان من واجبها العمل على تلطيف الأجواء بين "الإخوة الأعداء"، السعودية والإمارات والبحرين من جهة، وقطر من جهة، فهي تعتبر الخليج عائلة واحدة وأنه لا حل للأزمة الخليجية إلا بالجلوس إلى طاولة واحدة، مع دعمها لمساعي صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت للتوصل إلى حل يحفظ سيادة الدول.
ورغم الاستقطاب الكبير للدول العربية، بين أهم فاعلين في العالم الإسلامي العربية السعودية، وإيران، لا تجد الجزائر أي حرج في تثمين علاقتها مع الرياض وكذلك مع طهران، دون خلفيات دينية ومذهبية، ولا تميل لصالح طرف على حساب طرف، فالمهم بالنسبة لها، العمل مع الجميع تحت شعار "رابح رابح".
مع فلسطين ظالمة أو مظلومة إلى الأبد
وقد أثبتت الجزائر في السنوات الأخيرة، أنها الدولة المناصرة حقا للقضايا العادلة، وهو ما يتجلى في القضية الفلسطينية، ففي الوقت الذي تتاجر بعض الأنظمة بفلسطين، تذود الجزائر عن أحقية الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف، وترفض التطبيع مع العدو الصهيوني، وتمد يد العون للفلسطينيين جميعا دون إقصاء، وهو ما تسير عليه دفاعا عن حق الشعب الصحراوي لنيل حريته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.