«4 جويلية كاين مسيرة مكانش انتخابات»    القبض على إرهابي بتمنراست    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    هل تعدم السعودية شيوخها؟    وزير العدل يلتقي السفير الأمريكي    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    عمل مصانع السيارات هل هم في خطر؟!    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    لا مترشحين بشكل رسمي‮ ‬للرئاسيات‮!‬    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    إجماع على المطالبة بالتغيير    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    السجن لضارب صديقه بحي البدر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان السياسة العامة يحرك نواب المعارضة داخل البرلمان
وصفته بالوهم وربطته بالانتخابات الرئاسية
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 02 - 2019

تنظم حركة مجتمع السلم الأحد، يوما دراسيا لمناقشة مضمون بيان السياسة العامة الذي سيعرضه الوزير الأول أحمد أويحيي على نواب البرلمان بداية من الأسبوع المقبل، وهو البيان الذي خضع لعدة انتقادات من طرف المعارضة التي تحدثت عن التسويق الوهمي لمشاريع الحكومة وربطته بالحملة الانتخابية.
قال رئيس الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم احمد صادوق في تصريح ل"الشروق"، إن نواب الحركة بالمجلس الشعبي الوطني سيجتمعون يوم الأحد المقبل، مع رئيس الحركة عبد الرزاق مقري لمناقشة ودراسة بيان السياسة العامة الذي سلم لنواب البرلمان الأسبوع الماضي، وحسب رئيس كتلة حمس، فإن الحركة ستستعين بخبراء ومختصين لمراجعة ومناقشة فحوى البيان وما أثاره من جدل واسع بين الطبقة السياسية على خلفية تأخر الحكومة في طرحه، مؤكدا أن القراءة الأولية لنص البيان كشفت عن تجاوزات على – حد تعبيره- متعلقة بأرقام وهمية والتصريح بمشاريع لا أثر لها في الواقع.
وقال صادوق "الحكومة عبر بيان السياسة العامة تروج للوهم وتتحدث عن حقوق على أنها إنجازات على غرار جواز السفر البيومتري الذي يعد حقا لكل مواطن جزائري"، وذهب المتحدث أبعد من ذلك في قوله: "لدى دراستنا بعض المشاريع المذكورة في الوثيقة الحكومية اتضح لنا أنها غير موجودة"، واصفا ذلك ب"العبثي والاستفزازي".
بالمقابل، انتقد رئيس المجموعة البرلمانية لحمس تأخر الحكومة في طرح البيان على نواب الغرفة السفلى، حيث لم يتوان عن ربطه بملف الانتخابات ومحاولة الترويج لإنجازات الرئيس، مصرحا: "هم يريدون تسويق الوهم للشعب".
وطالب المتحدث الحكومة بمصارحة الشعب في هذه المرحلة الحساسة، متسائلا عن سبب تضليل الرأي العام بخصوص الوضع الاقتصادي والمالي للبلاد، وجاء على لسانه: "الحكومة تخاطب عبر هذه الوثيقة الرأي العام أو النواب أو نفسها".
ويأتي تحرك حمس بعد أن كان رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب قد عقد نهاية هذا الأسبوع، جلسة نقاش وتشاور مع رؤساء المجموعات البرلمانية معارضة وموالاة خصصت للتشاور حول الإجراءات المتعلقة بالجلسات المخصصة لتقديم ومناقشة بيان السياسة العامة.
ومعلوم أن مكتب المجلس الشعبي الوطني كان قد حدد يوم الاثنين 25 فيفري موعدا لعرض البيان على نواب الغرفة السفلى، حيث كان من الفروض أن يعرض أويحيى حصيلة عمله على رأس حكومة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في شهر أكتوبر الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.