الرئيس تبون ينصّب اللجنة الوطنية المكلفة بمشروع مراجعة قانون الانتخابات    "الدستور الجديد يطرح 7 إضافات كبرى"    "عملنا يكمن في تحسيس المواطن بممارسة حقه في التصويت دون التدخل في اختياره"    محاربة البيروقراطية واعتماد الشفافية في التسيير    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    وزارة البريد تستنجد بالجمعيات لتنظيم طوابير المتقاعدين    سينوب عنه النائب الأول حسين أمزيان مؤقتا    بحر شهر أكتوبر القادم.    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    اتفاق شراكة بين سينماتيك والمدرسة العليا للصحافة    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    نقابة قضاة مجلس المحاسبة تؤكد:    رزيق: الجزائر مقبلة على الانفتاح على سوق واعدة    في إطار قضية علي حداد    تنص على استفادة حاملي المشاريع من برامج تكوينية    أكد أنه محطة هامة لتحديد معالم الجزائر الجديدة..الفريق شنقريحة:    قتلى وجرحى في حادث إطلاق نار بنيويورك    بهدف الالتفاف حول خارطة طريق للنهوض بالوطن    أكد تراجع الضغط على المستشفيات مؤخرا    العثور على الطفلتين آية وشهيناز    تحقيق قضائي في تحويل علي حداد 10 ملايين دولار    «الخضر» يواجهون «الأسود غير المروضة» ودّيا    أخطبوط الفساد كبّد خزينة الدّولة 70 مليار دولار!    أمريكا تحظر تيك توك و وي تشات    سواكري تكرم المجاهد لخضر بن تومي    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    براقي:"يجب تطبيق إجراءات ميدانية ليس فيها تسامح مع أي تهاون في أداء الواجب"    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    مستغانم ... إنقاذ 13 حراقا في عرض البحر    "وضعية الصحراويين نتيجة الاحتلال جحيم "    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    حسان كشاش ضمن لجنة تحكيم    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عودة بن يحي غير واردة و فريفر يمدد بشروط    "حققت حلم الطفولة بالتوقيع في المولودية "    المدرب الجديد يعرف هذا الأسيوع    قديل ...العثور على جثة خمسيني داخل شقة    تعقيم مراكز تصحيح الامتحانات    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"
بقلمعبد الرحمن جعفر الكناني
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 08 - 2020

إن قُطعت منابع الحياة عن مصر والسودان، فهي قطعٌ لنسع الحياة في الوطن العربي، معركة الوجود لا تتجزّأ في جغرافيا تفصلها الحدود، ولا تفصلها تحدياتٌ تقطع طريقها نحو كل مدينة وقرية ذُكرت في خارطة وطن أو لم تُذكر، فالعدو الفاقد لمكوِّنات الوجود، يجرِّدنا بلا استثناء من حق الوجود، ويطوي سفر تاريخنا المدوَّن منذ الأزل في كتب السماء التي خص بها الله هذه الأرض دون غيرها، ويغيِّر العدو وجهة الكون من دون أن يبقي لنا أثرا في حاضر لا إشراقة مستقبل فيه، ولا ذاكرة نعود فيها لماض عريق يذكّرنا بوجود أزلي يندثر.
النيل دفق حياة ينقطع جريانُه، أو يراد قطع جريانه في تخطيط شيطاني، يحصره في خزان مائي كبير، محتكرا موارده في قلب مجراه إثيوبيا، ليخنق مصر والسودان، ويسلّما وجودهما المرهون بنهر أقيمت على ضفافه العربية أعرق الحضارات، ويضعهما خارج الوجود البشري.
مخطط نفذته "إسرائيل" بديلا لمشروع تحويل مياه النيل من مصر إلى فلسطين المحتلة عبر شقّ ستّ قنوات تمرّ تحت قناة السويس، رفض الرئيسان أنور السادات وحسني مبارك تنفيذه تحاشيا لردود فعل شعبية غاضبة ولما له من تداعيات خطيرة على الأمن المائي القومي.
إزاء ذلك الرفض وجدت "إسرائيل" وسائل ضغط على مصر هدفها ضرب أمنها المائي الذي يؤثر على قواعد أمنها القومي، من خلال مدّ جسور العلاقة مع دول حوض النيل في شرق إفريقيا، وتغذية الخلاف بين أديس أبابا والقاهرة حول الحصص المائية، وتقديم الدراسات الإستراتيجية لإقامة أربعين سدا على ضفاف النيل الأزرق وتحويل مجراه في إثيوبيا بتمويل من البنك الدولي بما يؤدي إلى انحسار الحصص المائية لمصر والسودان.
وطّدت "إسرائيل"علاقاتها مع إثيوبيا، وأرسلت لها الخبراء في مجال الطاقة والزراعة والثروات المائية، وقدّمت لها التكنولوجيا وكل التقنيات اللازمة لتطوير سياستها المائية والتحكم بموارد نهر النيل، بما شجّعها على التلاعب بالحصص المائية المخصّصة لمصر والسودان.
عزّزت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو إلى دول شرق إفريقيا "إثيوبيا وكينيا وأوغندا ورواندا" عام 2016 تحكّم تل أبيب بدول حوض النيل هذه عبر دعمها التكنولوجي والمالي في مختلف المجالات، وتوجيه سياساتها المائية ضد مصر والسودان، وهذا ما يفسِّر فشل المفاوضات المصرية– الإثيوبية التي بدأت قبل 9 سنوات ووصولها إلى طريق مسدود.
سدُّ النهضة الذي سيغيِّر تاريخ النيل، هو خزانٌ مائي كبير انتصب في إثيوبيا له القدرة على استيعاب مياه نهر النيل بكاملها، وقفت "إسرائيل" على تنفيذ مراحله حتى اكتماله، وتولَّت إدارته عبر شركاتها المتخصِّصة، فقد أسندت مهمة إدارة الطاقة الكهربائية وأمن حماية السّد إلى شركات إسرائيلية كبرى، بدعم من رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين الذي عمل مهندسا مدنيا في شركة سوليل الإسرائيلية.
عادت مقولة رئيس الكيان الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريز إلى الواجهة في حرب المياه الراهنة لمعرفة من يقف وراء "العدوان" الإثيوبي على مصر والسودان: "لن تنهض إفريقيا إلا بحلّ مشكلات المياه بالتكنولوجيا الإسرائيلية".
هدف "إسرائيل" من تجميع مياه نهر النيل في خزّان سدّ النّهضة هو بيعها فيما بعد إلى مصر والسودان ولأيِّ دولة تعاني من نقص المياه بعد ضمان اكتفائها المائي، إمعانا في ضرب ما تبقّى من قواعد الأمن العربي برمّته، وتغيير وجه الأرض التي طالما تغنَّت بأنهارها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.