سوناطراك تصدر بيانا حول نشوب حريق بفرن القطار الثاني    الحملة الاستفتائية : تعزيز حرية التعبير والرأي و حرية الصحافة    مناطق الظل "في صدارة أولويات" برنامج الحكومة    سونلغاز تطالب زبائنها بتسديد فواتير الكهرباء    أسعار النفط تواصل التراجع    جراد يدعو من باتنة إلى انفتاح حقيقي في المجال الصناعي و بناء شراكات رابح-رابح    توقيف مؤسس منظمة إسلامية بفرنسا    فرنسا: إيداع ستة أشخاص الحبس في قضية ذبح المدرس    ثلثا دول العالم يمكنها أن تزول.. ونحن؟    أشبال بلماضي يتقدمون إلى المركز 30 عالميا    الحملة الاستفتائية: مشروع التعديل الدستوري يكرس قدوم الجزائر الجديدة    عرض اليوم.. عاصمية أصيلة تعدك بحياة رائعة وأوقات ممتعة    أولياء تلاميذ مدرسة إحباشن يرفضون التحاق أبنائهم بالمدارس    حوادث مرور: تسجيل إرتفاع محسوس في عدد الحوادث والوفيات خلال أسبوع    تسجل أزيد من 8600 مخالفة تتعلق بخرق تدابير الوقاية من الوباء    وفاة متطوع شارك في اختبارات لقاح أوكسفورد    الحملة الفرنسية ضدّ التيار الإسلامي تستهدف غلق مسجد    ماذا خسر العالم بعدائه لسيّد الخلق محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم؟    عناصر الدرك الوطني تداهم بؤر الاجرام بشطيبو والكرمة    حنين الذكريات وفرحة الملاقاة    فكر مالك بن نبي في ندوة وطنية عبر مختلف الولايات    أوامر بمعالجة مشاكل التجهيزات البيداغوجية    الرئيس تبون يعزي مستشاره عبد الحفيظ علاهم إثر وفاة شقيقه ...    الدستور الجديد حرص على تثبيت هوية الجزائر    تبسة اخماد حريقين واسعاف طفل تعرض لصعقة كهربائية    تسجيل 252 حالة جديدة    الحكم على أويحيى ب 10 سنوات سجنا نافذا    بعد حصوله على جميع الرخص المطلوبة    نسبة التضخم السنوي في الجزائر بلغت 2 بالمائة    منظمات أرباب عمل تتوحد    منتجات حلال تقلق وزير فرنسي    الأبطال يلتقون    هؤلاء الفائزين بجائزة محمد ديب    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال    دول وجمعيات تطالب الأمم المتحدة بتطبيق مخطط التسوية    صوت الرصاص يغلب في كرباخ    7 وفيات.. 252 إصابة جديدة وشفاء 136 مريض    إعداد بطاقية وطنية لمخابر قمع الغش    عاشق الجمعية وصديق الأنصاربعيد عن الأنظار    « أشكر كل من سأل عني وحان الوقت لتسليم المشعل للشباب»    9 آلاف جرار لإنجاح حملة الحرث والبذر    بصمات رسخها الميدان    محمد قديري .. مشوار إعلامي طويل عنوانه المصداقية    هل يرتدي طفلي الكمامة؟    تكوين الكفاءات "بامتياز"    الشعب الصحراوي نموذجا    إثارة قضية التراث الأفريقي المنهوب    صور تحتضن الطبعة الثالثة من مهرجان "أيام فلسطين الثقافية"    انطلاق التربص الثاني اليوم    لا أخشى مواجهة الجزائر    ضبط 2446 وحدة مفرقعات    700 مليون سنتيم لاقتناء مواد التعقيم    تأجيل التدريبات وإبرام الصفقات في سرية    الهند تكرم الكاتبة الجزائرية عائشة بنور    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تاريخٌ مشرّف للكويت وأميرها
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 09 - 2020

"نحن نشارككم في كفاحكم، فلا تهنوا ولا تحزنوا، سيزداد مقدار إعانتنا على مقدار ما ستزداد مداخيلنا، ستجدون عندنا بحول الله ما تحبُّون"، هذا ما قاله أمير الكويت لمبعوثي جبهة التحرير الجزائرية إبان الثورة وبينهم أحمد توفيق المدني، وبعد إعلان أول حكومة مؤقتة للجمهورية الجزائرية زار رئيس الحكومة فرحات عباس عددا من الدول العربية من بينها الكويت فقال له أميرُها: "كنا معكم قلبا، ثم صرنا معكم قلباً ومالاً، وكلّما اتسعت أموالنا زدنا في إعانة الجزائر، لا نتقيد بميزانية ولا نحدد المدد بعدد"، وهو النّهج الثابت الذي سار عليه من خلفه، ومنهم الشّيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح الذي لعب أدوارا محورية في دعم كفاح الشعب الجزائري، إذ كان يرأس اللّجنة الشعبية لجمع التبرعات للثورة الجزائرية، وقد جمعت في أسبوع واحد 1.6 مليون دولار وتم تسلميه لممثلي جبهة التحرير الوطني.
وعلى الرّغم من عدم نيل الكويت استقلالها التام إلا في سنة 1962، إلا أنّها لم تتخلَّف، وهي تحت الحماية البريطانية، عن دعم الجزائر، وكانت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ترسل العشرات من الطّلبة الجزائريين لمتابعة دروسهم في الكويت. وبعد اندلاع الثورة التحريرية تواصل إرسال الطلبة الجزائرية باسم جبهة التحرير الوطني، وقد وجدوا هناك فضاءً للنضال لصالح القضية الجزائرية ونظموا أنفسهم ضمن رابطة الطلبة الجزائريين في الكويت سنة 1955، كما ساهم الطلبة الجزائريون في الكويت بشكل فعَّال في تأسيس رابطة الطلبة الجزائريين في المشرق العربي.
وقد أغدقت حكومة الكويت على الطّلبة الجزائريين وتكفلت بمصاريف دراستهم وسفرهم، بل كانت تدفع لهم منحا لقضاء العطل الصيفية في الخارج، وذلك على الرغم من محدودية الإمكانات، وتشير الإحصائيات الرّسمية إلى أن الكويت كانت تحتل المرتبة الرابعة عربيا من ناحية استقبال الطلبة الجزائريين والتكفُّل بهم، بعد كل من تونس والعراق ومصر، وبذلك تفوَّقت الكويت، التي لم تكن مستقلَّة حينها، على دول عربية عريقة في دعم القضية الجزائرية والتكفل بالطلبة الجزائريين.
هذا التاريخ المشرِّف لدولة الكويت في دعم القضية الجزائرية سارت عليه منذ إلغاء الوصاية البريطانية، واستقلالها في نوفمبر 1962. وتعدُّ الكويت الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تلاحقها شبهاتُ التّطبيع السري والعلني مع الكيان الصهيوني، وحافظت في عهد الراحل صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح على نفس الخط، ولم تتخلّ عن القضية الفلسطينية، ورفضت الانسياق مع تيار التطبيع الذي فضح العديد من مشيخات الخليج، كما رفضت قبل ذلك حصار قطر وسعت في حل الخلافات الخليجية بالحكمة والحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.