"إينباف" تشل المدارس الإبتدائية غذا في إضراب وطني شامل    تسليم 389 مركبة من الوزن الثقيل وحافلات النقل العمومي    «جيكا» تصدّر 41 ألف طن من الكلنكر نحو هايتي والدومينيكان    حملة تحسيسية بشأن نظام جديد لإنشاء التعاونيات الفلاحية    معالجة 50 قضية قصر ضحايا عنف ببجاية    البيان الكامل لإجتماع الوزير الأول بولاة الجمهورية    روسيا: "سبوتنيك-في" فعال بنسبة 95% وهذا سعره    بايدن: الولايات المتحدة لن تتدخل في النزاعات غير الضرورية    اقتطاع مبلغ اختبارات "بي سي أر" من حقوق البث التلفزيوني    كرة القدم: شبيبة القبائل تطالب بحقوق البث التلفزيوني للموسم الفارط    عنتر يحيى:"أنا عامل في إتحاد العاصمة وهناك من يريد الشر للفريق"    الدولة ستواصل التكفل بدعم الفئات الهشة رغم صعوبة الظرف المالي    هل فاقمت أزمة كورونا من العنف الواقع على المرأة العربية؟    جراد يكلّف الولاة بإتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين تزويد المواطنين بمياه الشرب    فيلم "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين يتحصل على جائزة "جيرار فرو كوتاز" بفرنسا    سفير الجزائر بإيطاليا: أحداث الكركرات "خطيرة للغاية"    الانتخابات الأمريكية 2020: تقصي حقائق بشأن أبرز مزاعم ترامب عن تزوير الانتخابات    مصالح الشرطة تودع 4 آلاف مركبة بالمحاشر في أسبوع    وزير الصناعة: قانون الاستثمار الجديد سيكون جاهزا قبل نهاية 2020    الصين تطلق صاروخا في مهمة لجلب عينة من القمر    ربط المدارس بالإنترنت لدعم التعليم عن بعد    "لن نتخلى عن الفئات الهشة.. ومبادئنا مستمدة من الدستور"    وزارة العدل: تأجيل العديد من القضايا الجزائية جاء "استجابة لطلب دفاع المتهمين"    برمجة محاكمة جميعي يوم 7ديسمبر المقبل    ارتفاع حصيلة ضحايا التسمم بتيارت    الجزائر تٌسلم تركيا معارضا له صلة بتنظيم "فتح الله غولن"    منشورات "البرزخ" تنشر ثلاث إصدارات جديدة    إحصاء أزيد من 17690 موقعا أثريا خلال الأربع سنوات الأخيرة    النقابات الفنية بمصر تمنع محمد رمضان من التمثيل    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    حاجتنا إلى الهداية    ليبيا: البعثة الأممية تطالب النواب باستكمال خارطة الطريق    الوزير الأول يترأس اجتماعا لولاة الجمهورية    الولايات المتحدة : بوقدوم يهنئ أنطوني بلينكن على تعيينه وزيرا للخارجية    هنا الزاهد تُقدم أول بطولة مطلقة لها وتستعين بشقيقتها    أم البواقي: توقيف شخص بحوزته أسلحة بيضاء محظورة    الوزير السابق عبد الرشيد بوكرزازة يوارى الثرى وسط جمع غفير    الفلاحون يعرقلون انطلاق مشروع المولودية لبناء مركز التحضير    الرابطة الأولى (2020-2021): صعوبة تطبيق البروتوكول الصحي يضاعف متاعب الأندية    تيارت.. أساتذة ثانوية بلهواري يتوقفون عن العمل بسبب الإكتظاظ    الصحة العالمية: يوجد الآن أمل حقيقي لإنهاء كوفيد-19 باللقاحات    أسعار النفط تصعد أكثر من 2% بدعم من أنباء لقاح لكوفيد-19    قنصل الجزائر بسانت إيتيان في ذمة الله    اتفاقية تعاون بين المسرح الوطني وبلدية القصبة    كوفيد- 19 : مصالح الشرطة تضع أزيد من 4 ألاف مركبة بالمحشر بسبب مخالفة قواعد الحجر الصحي خلال الاسبوع المنصرم    أقشيش خير الدين….أول جزائري، إفريقي وعربي يتوج ببطولة العالم "للكونغ فو"    فرنسا: دعوى قضائية ضد تطبيق "مسلم برو"    تبسة: وفاة شخصين وإنقاذ عائلة بسبب الغاز    هزة ارتدادية بقوة 3 درجات بالحروش بولاية سكيكدة    مجلس الأمة يواصل أشغاله في جلسة علنية غدا    والد عمرو فهمي يعلق على إيقاف أحمد أحمد    شباب بلوزداد: المصادقة على التقرير المالي    وكالة عدل : اطلاق أشغال انجاز 140.000 وحدة سكنية نهاية نوفمبر    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟
نشر في الشروق اليومي يوم 28 - 10 - 2020

كلما اقترب المولد النبوي بعث من جديد الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي، بين من يحرمه مطلقا لكونه محدثه وبدعة منكرة، و بين من يجيزه مطلقا لكونه مظهرا من مظاهر الاحتفاء بالمولود وليس بالمولد، و بين من يجيزه بشروط، ومن ذلك ألا يختلط بما يخالف أحكام القرآن والسنة.
قرأت لهؤلاء وهؤلاء حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي، ولكن استوقفتني فتوى للشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله التي يحرم فيها الاحتفال بالمولد النبوي ولو كان لتدارس السيرة لكون ذلك مشمولا بقوله صلى الله عليه و سلم :"من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". لم أقتنع بفتوى الشيخ رغم اعترافي بعلو كعبه في الفتوى لأنه لم يرد دليلا نصيا قويا وصريحا شأنه في ذلك شأن كثير من المفتين.
لست فقيها ولا مجتهدا ولكنني قرأت من كتب الفقه وكتب أهل الاجتهاد ما أنار بصيرتي ومدني بالحد الأدنى المتاح من علم الفقه، ومن ذلك هذه الخلاصات التي أقدمها بين يدي القراء و التي أعلم أن بعض إخواننا سيسارعون إلى رفضها بل سيمعنون في التشنيع و التبديع ما وسعهم ذلك.
1- لا ترد في القرآن الكريم و الحديث النبوي عبارة زائدة لا تترتب عليها فائدة ، و بناء على ذلك فقول الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بأن الترغيب في الحديث :" سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن صوم الإثنين فقال :" فيه ولدت و فيه أنزل علي "، ينصرف إلى الترغيب في صوم الإثنين لأنه –مع يوم الخميس –اليوم الذي تعرض فيه الأعمال على الله و لا تعلق له بمولد النبي صلى الله عليه و سلم و لا ببعثته قول ضعيف لا يرقى إلى أن يؤسس عليه حكم بتحريم الاحتفال بالمولد النبوي .
2- علل الشيخ ابن باز رحمه الله تحريم الاحتفال بالمولد النبوي بأنه مشمول بالنهي النبوي:" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، و الحقيقة أن الاحتفال بالمولد النبوي لا تعلق له بأحكام الشرع التي تستوجب الأخذ و عدم الرد مصداقا لقوله تعالى :" و ما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم" ، و قوله تعالى :" و ما آتاكم الرسول فخذوه و ما نهاكم عنه فانتهوا". إن الاحتفال بالمولد النبوي إنما هو من مظاهر توقير النبي صلى الله عليه و سلم و ليس في القرآن و السنة ما ينهى عن ذلك ، فالمحتفلون بالمولد النبوي- لمن يقولون بجوازه- لم يخالفوا بفعلهم هذا أمرا إلهيا أو نبويا فلا يستوجب هذا رميهم بالبدعة و مخالفة السنة إلا من خرج منهم عن مراد الشرع و اتخذ الاحتفال مطية لنشر البدع.
3- إن الاحتفال بالمولد النبوي احتفاء و ليس إطراء و بالتالي لا يشمله نهي الرسول صلى الله عليه و سلم :" لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله و رسوله" ، فالاحتفال بالمولد النبوي إن لم يصاحبه مظهر من مظاهر الإطراء المنهي عنها في الحديث فلا ضير فيه بل قد يصبح مرغوبا فيه في بعض الأحيان.
4- نحن في زمن كثرت فيه الإساءات لنبي الإسلام صلى الله عليه و سلم و اتسعت فيه دائرة العداء للإسلام و فلا ضير تحت دافع الاضطرار للرد على الكفار و شد أزر الأنصار أن يظهر المسلمون حبهم للرسول صلى الله عليه و سلم بنشر سنته في يوم ميلاده صلى الله عليه و سلم ،إعلاء لشأنه و إرغاما لأنوف أعدائه ، عملا بقوله تعالى : " محمد رسول الله و الذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا".
5- ليس في نصوص القرآن الكريم و السنة النبوية ما يمنع المسلمين من إظهار الفرح و من ذلك فرحهم بمولد نبي الهدى صلى الله عليه و سلم، يقول الله تعالى: " قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون". و في سيرة ابن هشام رضي الله عنه أن الأنصار رضي الله عنهم استقبلوا النبي صلى الله عليه و سلم عند هجرته إلى المدينة المنورة بنشيد "طلع البدر علينا من ثنيات الوداع" تعبيرا عن ابتهاجهم بنصرة الإسلام و بمقدم خير الأنام صلى الله عليه و سلم بعد معاناة و مكابدة طويلة ، فكيف يمنعنا بعضهم من الاحتفال بالمولد النبوي مع أننا لا نروم من هذا الاحتفال إلا احتفاء بسيرة المصطفى عليه الصلاة و السلام ، الذي احتفى أمير الشعراء أحمد شوقي بمولده على طريقته الشاعرية بقصيدة مطلعها :" ولد الهدى فالكائنات ضياء ..وفم الزمان تبسم و ثناء".
6- يقول الله تعالى على لسان عيسى عليه السلام من سورة"مريم" :" و السلام علي يوم ولدت و يوم أموت و يوم أبعث حيا" ، فهل بمقدور من يمعنون في تحريم الاحتفال بالمولد النبوي تفسير سر إشارة عيسى عليه السلام إلى يوم مولده و يوم موته و يوم بعثه فإذا لم يفعلوا فلا اعتبار لفتواهم كذلك حول تحريم الاحتفال بالمولد النبوي.
7- إن العلم ليس وقفا على عبد العزيز بن باز رحمه الله ، و في العالم الإسلامي كوكبة من العلماء المشهود لهم بالعلم، و منهم الشيخ العلامة محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي ، الذي ساق كل الأقوال الواردة بشأن حكم الاحتفال بالمولد النبوي،و قد نقلتها-للأمانة- عن منشور فايسبوكي للأستاذ سليمان بخليلي . يقول ولد الددو :" لاحتفال بالمولد النبوي الشريف على ثلاث صور راجعة إلى اعتقاد الإنسان فيه :
1- من اعتقده عيدا كعيدي الفطر والأضحى فقد ابتدع.
2- من اتخذه ذكرى للنبي صلى الله عليه وسلم باعتباره نعمة من نعم الله، وشكر هذه النعمة بالأعمال الصالحة، فهذا مأذون فيه بل هو مطلوب لأنه أمر بالصيام فيه شكرا لله على ميلاده.
3- من اتخذه مناسبة لبعض الأمور المباحات كإظهار الملابس الجديدة والمطاعم ونحو ذلك فهذا في الأصل من الأمور الجائزة لأنه ليس مما يدخل حيز البدع فالبدع لا تدخل في العادات ولا في اللباس.
9- يقول المحرمون للاحتفال بالمولد النبوي إنه بدعة و لا تقليد لأحد في بدعة كائنا ما كان:" و خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه و سلم" و يضيفون بأن النبي صلى الله عليه و سلم لم يحتفل به و لا أمر أو رغب أحدا في الاحتفال به و لا احتفل به الصحابة و لا التابعون و هذا حق و لكن ألا يفسر الاحتفال بالمولد النبوي للمقاصد التي ذكرتها قبلا على أنه سنة حسنة في نصرة النبي صلى الله عليه و سلم " من سن سنة حسنة فله أجرها و أجر من عمل بها إلى يوم القيامة و من سن سنة سيئة فعليه وزرها وزر من عمل بها إلى يوم القيامة"و إن مقام النبي الأشرف صلى الله عليه و سلم يتعرض لحملة شعواء من "أحفاد"كعب بن الأشرف الأشرم ألا يشفع لنا ذلك للاحتفال بمولده صلى الله عليه و سلم إعلاء لشأنه و شدا لأزر المسلمين و إغاظة للكفار و المستهزئين ؟؟.
10- ليس في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية الذي يؤسس عليه بعض إخواننا حكمهم في تحريم الاحتفال بالمولد النبوي ما يفيد ذلك إلا إذا أصروا كعادتهم على تصحيف كلامه و لي أعناق عباراته ، يقول ابن تيمية رحمه الله : "… ومن خص الأمكنة والأزمنة من عنده بعبادات لأجل هذا وأمثاله كان من جنس أهل الكتاب الذين جعلوا زمان أحوال المسيح مواسم وعبادات كيوم الميلاد، ويوم التعميد، وغير ذلك من أحواله.وقد رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه جماعة يتبادرون مكانًا يصلون فيه فقال: ما هذا؟ قالوا: مكان صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أتريدون أن تتخذوا آثار أنبيائكم مساجد؟! إنما هلك من كان قبلكم بهذا, فمن أدركته فيه الصلاة فليصل، وإلا فليمض".لسنا ممن يتخذ الاحتفال بالمولد النبوي مناسبة للعبادات فكيف يحاججنا بعض إخواننا في ذلك بكلام ابن تيمية و هو حجة لنا لا حجة لهم؟.
11- نوافق القائلين ببدعية الاحتفال بالمولد النبوي ما كان منه على طريقة المبتدعين الذين اتخذوه وسيلة لإشباع نهمهم و تحقيق أهوائهم ، و كل من سار في ذلك على طريقة الفاطميين العبيديين الذين خلطوا به من المناكر و المظاهر ما ليس من الشرع ، و نأخذ في ذلك بقول المقريزي رحمه الله:" "وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم وهي: موسم رأس السنة، وموسم أول العام، ويوم عاشوراء، ومولد النبي صلى الله عليه وسلم، ومولد علي بن أبي طالب، ومولد الحسن، ومولد الحسين.. حتى عد أعيادا كثيرة".( الخطط 436-2)". أما أن يكون تحريم الاحتفال بالمولد النبوي حكما مطلقا فهذا مما نرفضه و نشدد على رفضه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.