الميترو يتدعم ب 12 قاطرة جديدة    ثلاثة أندية إنجليزية تتنافس على ضم براهيمي    4 وجوه من الأفلان تتنافس بوهران على مقعد ب *السينا *    الحكومة في طريقها للقضاء على البيروقراطية لدرء العراقيل أمام المستثمرين    الجزائر لا تزال الشريك الدائم والمساند لفلسطين    عصابات تستغل الأطفال الأفارقة في التسوّل    «التدخلات الأجنبية تغذي دوما الانقسامات بين الليبيين»    23 ألف إصابة بالبوحمرون و16 حالة وفاة في 2018    البطولة العربية لكرة اليد للأندية ذكور وإناث    إلى‮ ‬19‮ ‬نوفمبر الجاري‮ ‬    طالب باستعادة المستحقات التي‮ ‬يدين بها له    رئيس الوزراء الروسي‮ ‬دميتري‮ ‬مدفيديف‮ ‬يكشف‮:‬    وفرتها‮ ‬512‮ ‬ألف مؤسسة‮ ‬أونساج‮ ‬و كناك‮ ‬    بعد إقصائهم من قوائم المستفيدين من السكن    سوق أهراس    توقعات صندوق النقد الدولي    راوية: احتياطي الصرف لم يتأثر بالتمويل غير التقليدي    لقاء جزائري‮ ‬‭-‬‮ ‬فرنسي‮ ‬حول الصحة    الجوية الجزائرية توقف 14 منهم بسبب الاحتجاج    «وقفة غضب» يوم الخميس    "ايدوم فيبر محترف" بسرعة تدفق 4 و 8 ميغا    توقيف سارق الدرّاجات النارية    التكوين المهني يلبي الطلب الاجتماعي للشباب    لانباف تدعو لتحقيق الإنصاف في الترقية والتصنيف والإدماج    الجزائر ملتزمة بمخطط مكافحة المقاومة للمضادات الميكروبية    لضم 2600 عون إلى السلك    مباراة الطوغو صعبة ونسعى للفوز بها    تحركات لحل المنظمة والجزائر تتخذ إجراءات احترازية    الوزارة تدخل المعالجة البيداغوجية ضمن التوقيت الزمني للأستاذ    كيفية مغفرة الذنوب    قافلة تحسيسية حول أجهزة التشغيل ببرج بوعريريج    أردوغان: ننتظر بفارغ الصبر كشف الحقيقة بشأن خاشقجي    التبرعات وراء إنجاز 100 مسجد بالعاصمة    خطر مواقع التواصل الاجتماعي على الأسرة    سعيدة قطاع الثقافة يتدعم ب24700 مجلد و1920 عنوان كتاب    قبل وفاته بساعات طفل السرطان يعتذر لأمه    عين على غزة    قصة الملكين هاروت وماروت    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    شجاعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه    سامسونغ تطور تلفزيونا يمكن التحكم به ب الدماغ    هدافو الخضر منذ الاستقلال (الحلقة التاسعة والأربعون)    الجزائر والاتحاد الأوروبي عازمان على تعميق علاقاتهما    شتاء تحت القرّ و الفرّ    النيران تلتهم 3 مركبات بينها سيارة إسعاف بغليزان    96 بالمئة من الجزائريين يحبون القراءة    تكريم 40 تلميذا نجيبا    *زوم* على دور الصليب الأحمر في التكفل بالمعتقلين الجزائريين في سجون الاستعمار    بحث مضن عن قارورة الغاز    سفراء الشاشة الفضية عبر العالم    مخلوفي ولحولو يحضّران بالخارج    أجواء ونفحات روحانية متميزة    النسخة الجزائرية ل"المانغا" تحمل رسائل تربوية للطفل    تكثيف العمل الجواري التحسيسي ضرورة    مطاعم فينيسيا تتحدى الفيضانات    سائق "لص" يحتجز سائحين بباريس    في‮ ‬غضون سنة‮ ‬2019    مَصْعبْ ضرّكْ يا هاذْ الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رؤية الأهلة بين الشرع والفلك والسياسة.. كيف يترصد الجزائريون هلال رمضان ؟
نشر في الشروق اليومي يوم 10 - 09 - 2007

يترقب، الليلة، جموع المسلمين في أصقاع العالم بزوغ هلال شهر رمضان إيذانا بدخول شهر الصيام. وإن تعددت مسميات هذه الليلة بليلة الشك أو ليلة تحري رؤية الهلال، وحتى إن اختلف زمانها من دولة لأخرى، تبقى موعدا إسلاميا وليلة فرح وإستبشار في زمن قلّ فيه الفرح.
زين العابدين جبارة
الأربعاء 12 سبتمبر أم الخميس 13 سبتمبر ..؟ هل ستثبت رؤية الهلال هذه الليلة أم نكمل عدة شعبان..؟ هل يترصد هلال رمضان في الجزائر وفق الرؤية العينية أم الحسابات الفلكية..؟ تساؤلات وعلامات إستفهام يرفعها الجزائريون عشية ترصد هلال رمضان. وللإهتداء لأجوبتها اتجهنا للجهات المعنية بترقب الأهلة لنهتدي لجواب السؤال المحيّر قبل أن تفصل اللجنة الوطنية لرصد الأهلة في القضية بالخبر اليقين. لجنة رصد الأهلة بالجزائر
لمعرفة آلية رصد هلال رمضان بالجزائر، إتصلنا باللجنة الوطنية لرصد الأهلة بوزارة الشؤون الدينية التي كشفت عن إشراك المرصد الوطني للفلك في عملية ترقب هلال رمضان بتقديمه مسبقا لتقرير فلكي يوضح إمكانية رؤية الهلال في ليلة الشك وفق الحسابات العلمية والفلكية. مع إشتراط الرؤية العينية بالعين المجردة من قبل اللجان الولائية لرصد الأهلة. إذ تتواجد لجان فرعية تترقب الهلال على مستوى ال 48 ولاية عبر الوطن، تتكون كل لجنة ولائية من ممثل المديرية الولائية للشؤون الدينية وعدد من الأئمة والأعيان. كما تُقبل شهادة الأفراد المتطوعين بعد إثبات صحتها من قبل اللجنة الولائية والوطنية لرصد الأهلة والتحقق من هوية الشخص الشاهد وعدله.
وأكد طمين، المكلف بالإعلام بوزارة الشؤون الدينية، ارتباط وإقتران الرؤية والحسابات الفلكية مع الرؤية العينية التي تعتبر شرطا شرعيا لإثبات هلال رمضان. وأضاف ذات المتحدث بإن توفر الجانب العلمي من إمكانية للرؤية و توفر جانب الرؤية بالعين المجردة أي ثبوت رؤية الهلال من قبل أي لجنة فرعية على مستوى التراب الوطني يُحوّل الشك إلى يقين.
ويتم ترصد الهلال بالجزائر هذه السنة إبتداء من الساعة السابعة مساء إلى الثامنة وعشرين دقيقة مساء بالتوقيت المحلي من يوم 11 سبتمبر، حسب ما أكده السيد طمين الذي أوضح بأن إختيار المواقع الملائمة لرؤية الهلال هي أحد شروط اللجنة والتي تساعد في التحري لرؤيته. إذ سجلت أعلى نسب ثبوت الرؤية بولايات الجنوب الجزائري لصفاء الجو بها وفي مقدمتها مدينة الوادي.
وكما أفاد ذات المتحدث للعمل التنسيقي بين الدول الإسلامية وهيئة إتحاد المطالع بالسعودية لوحدة رؤية الهلال والإتفاق على إتحاد المطالع في العالم الإسلامي الذي يعد مطلبا أساسيا تلح عليه عدة جهات وسيتم تبنيه في السنوات القريبة.
الشيخ شيبان : "إقتران الرؤية الفلكية والشرعية ضرورة"
وأوضح الشيخ شيبان، رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ضرورة إقتران الرؤية والحسابات الفلكية التي يقدمها المرصد الوطني للفلك والرؤية المجردة. إذ يستحيل رؤية الهلال ما أقرّت الحسابات الفلكية عدم إمكانية رؤية الهلال ليلة الشك لغروب القمر قبل الشمس أو لأسباب فلكية أخرى مضبوطة.
ويضيف الشيخ شيبان "إن أفادت التقارير الفلكية بإمكانية رؤية الهلال نحتكّم عندها للرؤية العينية بالعين المجردة فإن ثبت رؤية الهلال من قبل لجان رصد الأهلة ليلة الشك تتطابق الرؤية الفلكية مع الرؤية العينية وتثبت رؤية هلال رمضان . وفي حال لم تثبت الرؤية العينية أي لم يرى هلال رمضان بالعين المجردة مع إقرار المرصد الوطني للفلك بإمكانية الرؤية, لا تُثبت رؤية الهلال لأن الرؤية العينية شرط شرعي معمول به في لجنة رصد الأهلة بالجزائر".
المرصد الوطني للفلك :" يجب إيجاد تقويم هجري موحد..."
من جهته، أكد الدكتور سغواني، رئيس قسم الفلك والفيزياء الفلكية بالمرصد الوطني للفلك ببوزريعة، استحالة رؤية الهلال مساء يوم الثلاثاء 11 سبتمبر إذ يتم إقتران الشمس بالقمر على الساعة الواحدة إلا الربع حسب التوقيت العالمي الموحد والثانية إلا الربع حسب التوقيت المحلي للجزائر، وإقتران الشمس بالقمر يعني تواجد القمر والشمس على نفس المحور وليس على نفس الخط فتواجدهما على نفس الخط يعني فلكيا "كسوف الشمس"، ولإمكانية رؤية هلال بداية الشهر القمري يجب أن يكون بين إقتران الشمس والقمر وزمن غروب الشمس أكثر من 12 ساعة وتوفر درجة إقتران الشمس مع القمر بالنسبة للأرض كافية تتجاوز 07 درجات. كما إن غروب الشمس ليوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2007 يكون على الساعة 19 ودقيقتين في حين يغرب القمر على الساعة 18و 58 دقيقة مايحول دون رؤيته إذ يجب أن تغرب الشمس قبل القمر لإمكانية رؤيته مع ضرورة مكوث القمر لمدة زمنية معينة كافية لرؤيته بعد غروب الشمس وهذا مالايحدث لهذه السنة لغروب القمر قبل الشمس مايحول دون رؤيته حسب الدكتور سغواني. وبيّن الدكتور سغواني ضرورة توفر كل العوامل والشروط الفلكية لرؤية الهلال من إقتران للشمس والقمر قبل أكثر من 12 ساعة من غروب الشمس وضرورة غروب القمر بعد غرروب الشمس ومكوثه في السماء بزمن وبعد كافي عن الأفق لإمكانية رؤيته.
وهي ذات المعطيات الفلكية التي قدمها الدكتور بوناطيرو وجمعية الِشعري لعلم الفلك بقسنطينة بخصوص إمكانية رؤية هلال رمضان يوم 11 سبتمبر 2007 وهي معلومات فلكية عالمية مضبوطة.
وعن عدم توافق الرؤية العينية مع الحساب الفلكي في حال إقرار الحسابات الفلكية لإمكانية رؤية الهلال وإذا لم تتمكن لجنة رصد الأهلة من رؤيته، أفاد الدكتور سغواني أن عدم قدرة رؤية العين المجردة للهلال مع ثبوت رؤيته فلكيا يعود عادة لحالة الطقس والجز المغيم الذي حال دون رؤيته بالعين وحسب اللجنة الوطنية لرصد الأهلة لاتؤخذ بالحسابات الفلكية إن لم تثبت الرؤية العينية "وإن غمّ عليكم فأكملوا العدة".
ونوّه الدكتور سغواني لضرورة إيجاد تقويم هجري موحد لحل الجدل الدائر حول إختلاف رؤية الأهلة وبداية الأشهر القمرية بشكل عام وعلى مستوى العالم الإسلامي، وأشار للعمل والسعي على إحداث تكامل بين العلم والشريعة فالعلم وبتقدمه هو اليوم في خدمة أمور الدين والدنيا وتسهيلها.
وأمام إفتراق الدول الإسلامية في إقرار بداية شهر رمضان ونهايته وإختلافهم في إثبات رؤية الهلال، ليحتكّم البعض للرؤية العينية المجردة والبعض الآخر للحساب الفلكي وفقط، والأغلبية للجمع بين الحساب الفلكي والرؤية العينية في حين ترجع بعض الدول إثبات رؤية الهلال لقرار سياسي وإعتبارات سيادية دبلوماسية، راح جمع من علماء الدين والفلك يقترحون حلول تغلق على الأمة باب فتنة في زمن كثرت فيه الفتن والأزمات من إقتراح وحدة للمطالع وإطلاق قمر صناعي إسلامي وإيجاد تقويم هجري موحد تنتظر إلتفاتة رسمية وتفعيل على أرض الواقع .. ورمضان مبارك وكل عام وأنتم بخير.
فسيفساء الدول الإسلامية ..
صام الجزائريون أول أيام رمضان للسنة الماضية (2006/1427) في ال24 من سبتمبر بعد إتمام عدة شهر شعبان، وذلك لعدم ثبوت رؤية هلال شهر رمضان. وهو ذات الحال في مصر و سوريا وتونس وسلطنة عمان وعدد من الدول الأخرى. إلا أنه تم ثبوت رؤية الهلال في السعودية وعدد من دول الخليج والسودان وأفغانستان وغيرها، ليكون الأول من رمضان للعام الفاءت بهذه الدول يوافق ال23 من سبتمبر. بينما إعتبرت ليبيا ال23 سبتمبر أول أيام رمضان وفق الحسابات الفلكية. في حين كان ال25 من سبتمبر هو أول أيام رمضان لسنة 1427 للهجرة في إيران وباكستان.. فياترى كيف ستكون فيسفاء الأول من رمضان في العالم الإسلامي لهذه السنة مع شبه إجماع فلكي مسبق على أن الأول من رمضان للعام الجاري هو 13 من سبتمبر2007؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.