4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بسبب‮ ‬غياب الشهود    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني        النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    من أجل عيد آمن صحيا    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدير العام لمركز المراقبة التقنية للبناء بالشلف : كارثة باب الواد كادت تتكرر
نشر في الشروق اليومي يوم 01 - 12 - 2007

كشف الرئيس المدير العام لمركز المراقبة التقنية للبناء (ctc) الشلف السيد عزوز حميد أن الأمطار الأخيرة التي تساقطت على منطقة وسط البلاد كان يمكن أن تسبب كارثة بحجم أكبر من كارثة باب الوادي لولا التصليحات والتهيئة الجديدة التي أجريت بعد فيضانات 2001 في المنطقة.
وقال المهندس المدني والخبير في الكوارث الطبيعية في حوار خاص ل"الشروق اليومي" أن الجزائر أصبحت ضمن المنطقة المعرضة لاضطرابات جوية قوية وبالتالي يتوجب تقدير وقوع الكوارث الطبيعية مرة كل 3 أو 4 سنوات لتأمين المنشآت الكبرى ضد الأخطار بدلا من مرة واحدة كل سنة مثلما هو معمول به عند تقدير مدة حياة المعالم الهندسية مثل الجسور والطرقات، خاصة وان مناطق كانت مصنفة آمنة أصبحت خطرة بفعل الفيضانات خاصة بالساحل أين تسترجع الوديان مساراتها نحو البحر بمجرد سقوط الأمطار الغزيرة.
*كيف يمكن تصور انهيار منشآت فنية بحجم جسور وطرقات بمجرد سقوط الأمطار؟
يجب أن يعرف الجميع أن التغيرات الجوية التي تعرفها الكرة الأرضية في السنوات الأخيرة بفعل الاحتباس الحراري ستعرض منطقتنا الجغرافية إلى تقلبات جوية مفاجأة أكثر فأكثر وحدتها تزداد في كل مرة، مع الإشارة إلى أن الظاهرة متجهة إلى الزيادة وليس النقصان، ويجب التنبيه بالمناسبة انه بفعل هذه التقلبات الجوية كانت مناطق آمنة فأصبحت مصنفة خطرة مثل بوزريعة، بني مسوس وباب الوادي بالعاصمة وغيرها عبر الوطن كثير.
*وكيف يمكن تصنيف المناطق خطرة أو آمنة؟؟
يبدو الأمر بسيطا لكنني ألح على أن التغيرات وعدم الانتظام في الفصول عبر العالم هي في تزايد مستمر وستؤدي لا محالة إلى تحرك الوديان النائمة في كل التراب الوطني وتعلمون أن وديان الجزائر كثيرة مثل الشلف، الصومام، مكرا، سيبوس، علالة، تنس، وادي قريش، وادي كنيس، وادي الحراش، بسكرة، باتنة وغيرها.
وهنا نشير إلى أن منطقة الساحل القريبة من البحر أصبحت كلها معرضة للخطر وبالتالي يجب حمايتها من على بعد 150 كلم، لأن مياه الفيضانات التي تتجمع من الأمطار تبحث دائما عن منفذ لها نحو البحر وبالتالي فالساحل أصبح منطقة معرضة للخطر بفعل الفيضانات التي تتكرر في كل موسم.
*لكن لماذا تسقط منشآت فنية مثل البيوت الهشة؟
صحيح أن هذا سؤال يطرح، لكن الأهم منه معرفة الأسباب. لا شك أنه معلوم بأن الجزائر مرت بدورة مناخية جافة شهدها العالم كله في العشريات الماضية خلقت نوعا من التساهل في اختيار أماكن البناء حيث أصبحت المناطق الخطرة ومجاري الوديان مكانا للبناء، لكن المياه عندما تكثر تبحث عن مجاريها، مثلما حصل في باب الوادي سنة 2001، وأقول إنه لو لم تجر كل تلك التصليحات على قنوات صرف المياه ومياه الأمطار عقب فيضانات باب الوادي وتركت فضاءات واسعة فارغة داخل النسيج العمراني الذي وقعت به الكارثة لتسببت الأمطار الأخيرة في كارثة أكبر ولسقط ضحايا أكثر، لأن الأمطار تساقطت بحدة وبكثافة في نفس الأماكن، أي على جبل بوزريعة وبني مسوس.
*وهل يفسر هذا انهيار الجسر الجديد في عين البنيان مثلا؟؟
عندما نقرر بناء منشأة كبرى بحجم جسر أو طريق مثلا نقدر أن مدة حياته العملية هي 100 سنة يظل فيها صالحا للعمل والاستعمال ومن الناحية الفنية يقدر المهندسون أن المنشأة تتعرض مدة حياتها إلى كارثة واحدة من حجم زلزال أو فيضان وبالتالي تؤخذ هذه الفرضية بعين الاعتبار في بناء المنشأة وتهيئتها من الناحية الهندسية المعمارية وتتخذ الاحتياطات لذلك، والنسيج العمراني متصل ببعضه ولا يمكن تصور منشأة بمعزل عن البقية.
لكن مع تكرر الفيضانات يتوجب على المختصين تقدير تعرض تلك المنشآت للكوارث كل 3 سنوات أو 4 لتأمينها من المخاطر واتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتها, والتأقلم مع التغيرات الجوية حتى في سلوكاتنا اليومية بقياس معامل الأمان والخطر في كل منطقة.
*إذن نستنتج أن من البناءات والمنشآت ما شيد في مناطق خطرة؟؟
هذا استنتاج بالنسبة للعامة أما المختصين فيعلمون ذلك جيدا، والظاهرة لا تخص الجزائر لوحدها، كل بلدان العالم استهلكت مناطقها الآمنة بحسب كثافتها السكانية والآن نبني على أراضي خطرة أو مرتفعة الخطورة والأمر سواء بالنسبة للمنشآت الكبرى أو الصغرى أو حتى البناءات الخاصة مثل المساكن.
وقد تحدثنا من قبل على ضرورة تأمين المناطق الساحلية المعرضة أكثر فأكثر للخطر، لكن المناطق الداخلية هي الأخرى تتعرض للفيضانات في السنوات الأخيرة مثل المسيلة، البيض، تيارت، بسكرة، الأغواط فهناك بنيت مدن بأكملها حول الواحات والواحة لا تنشأ إلا في أرض هي أصلا مجرى للوادي لكن الجفاف ينسي أن الوادي سيعود لمجراه عند تساقط الأمطار الغزيرة، وقد تعرضت كثير من هذه المدن إلى كوارث وفيضانات في السنوات الأخيرة.
* على من تقع مسؤولية تأمين المباني والمنشآت من الأخطار؟؟
تعليمة رئيس الحكومة رقم 13 المؤرخة في 13 أفريل 1999 الموجهة للجميع, أفراد, هيئات, مؤسسات، إدارات وشركات تطلب من كل واحد إعداد مخطط التعرض للخطر، ومن بعده مخطط الوقاية من الخطر.
وبموجب هذه المخططات يمكن لأي فرد أو جماعة، هيئة أو إدارة إعداد تصور عن الخطر الذي يتهدده، مهما كانت طبيعة الخطر ومصدره ومن ثم يقوم بإعداد مخطط للوقاية منه حتى وإن كان خطرا منزليا، ومن ثم إذا كان الخطر بسيطا و يمكن الوقاية منه بشكل فردي أو بالوسائل الشخصية كان بها، وإذا كان الخطر المحدق يستوجب تدخل مصالح أخرى يجب الإخطار به ومن ثم توضع كل الجهات أمام مسؤولياتها ولو تعلق الأمر بجدار يشكل خطرا على حياة المواطن أو بيته يجب إعداد مخطط به وتقديمه لمصالح البلدية ليحتج به عند تحقق الخطر. كما يتعين على المواطنين التقدم من مصالح التهيئة والمحيط لبلدياتهم لطلب مخططات شغل الأراضي للتعرف على طبيعة المنطقة المراد البناء فيها ونوع الأرضية فهذا مهم جدا لكن الجميع يستخف به.
حاورته : غنية قمراوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.