مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طوفان غرداية قد يتكرر بالمدن النائمة على الوديان والواحات
الخبير حميد عزوز أكد أن كارثة غرداية كانت ستكون أكبر لولا تهيئة وادي ميزاب ويحذر:


صورة لوادي ميزاب يوم الكارثة
أكد الخبير حميد عزوز رئيس مركز المراقبة التقنية للبناء بالشلف المختص في الكوارث والزلازل أن الكارثة كانت ستكون أكبر والخسائر أعظم بغرداية لولا التهيئة التي أجريت على وادي ميزاب، لأنه لا يمكن لأي بناية أن تصمد في وجه السيول التي تندفع بسرعة 900 م3 في الثانية مثل فيضانات غرداية.
*
وسيناريو الكوارث التي تخلفها الفيضانات مرشح أن يتكرر في مدن صحراوية أخرى بالجزائر، وقد حصل من قبل مع مدن شمال البلاد مثل فيضانات باب الوادي بالعاصمة سنة 2001، باعتبار المدن المشيدة على ضفاف الأودية النائمة أو في مجاريها تبيّت كوارث مؤكدة ستحصل متى كانت الأمطار غزيرة مثلما حصل بغرداية.
*
هذه حقيقة أكدها لنا الخبير حميد عزوز في تصريح ل"الشروق" من موقع الكارثة بغرداية، حيث قال "معلوم أن البشر يبحثون عن الجو المعتدل والرطوبة وسط الحر في الجنوب، وبالتالي نجد التجمعات السكانية تنشأ في الواحات وعلى ضفاف الأودية حتى وإن كانت هذه جافة بفعل الجفاف وانعدام التساقط، لكن ما يتناساه الجميع هو أن الوادي يعود إلى مجراه بمجرد اشتداد التساقط" ما يعني حسبه أن "تلك المدن مهددة بالاندثار مثلها مثل تلك المحاذية للبراكين"
*
ومثل المدن المهددة بكوارث الفيضانات يوجد في كل جهات الجزائر، شمالها وجنوبها وصحرائها، حيث يقول السيد عزوز إن كل الوديان التي تنام في الجزائر مرشحة بأن تتحرك في حال الأمطار الغزيرة ويمكن ذكر كل الوديان النائمة في العاصمة مثل وادي بني مسوس، الحراش، واد كنيس، واد أوشايح وغيرها ويوجد مثلها في كل مناطق الوطن بما فيها منطقة الصحراء.
*
أما عن فيضانات غرداية فيقول رئيس مركز المراقبة التقنية للبناء بالشلف إن المنطقة التي تضررت في غرداية هي المنطقة القديمة المشيدة منذ قرن أو قرنين، وهي التي أدخل السكان على نسيجها العمراني الأصلي تعديلات أضحت مضرّة بالعمران، أما توسيع المدينة الجديدة نحو الأعالي فاتضح أنه مدروس ويخضع للمقاييس والمخططات العمرانية التي تأخذ بعين النظر الارتفاع عن مستوى سطح المياه، حتى وإن كانت المنطقة جافة، حيث اعتمد ارتفاع 100 م وهذا لا يمكن أن تبلغه المياه المندفعة مهما بلغت سرعتها.
*
وفي ذلك يجب أن يحسب عامل التغير المناخي الذي يشهد دورات مختلفة عبر الزمن، فإذا كانت العشريات الثلاثة الماضية قد عرفت جفافا وكانت دورة مناخية جافة، فالتغير الذي يشهده العالم حاليا هو دورة ممطرة شملت مختلف مناطق العالم ولم تختص بها الجزائر لوحدها، لذلك يؤكد الخبير على ضرورة حساب كل هذه المتغيرات عند البناء والتشييد، قبل أن تتدخل المصالح المختصة للإنقاذ وحساب الخسائر.
*
*
*
13 واديا يعبر 12 مدينة في الولاية
*
دراسة للحماية المدنية تحذر من خطر الفيضانات في برج بوعريريج
*
*
نشرت الحماية المدنية دراسة تصنف 12 مدينة في ولاية برج بوعريريج كمدن معرضة لخطر الفيضانات الطوفانية إما لتموقعها بمحاذاة الأودية، أو لوجود أودية تعبرها، أو لكونها مشيدة فوق مجاري للأودية، وعددها 13 واديا.
*
وحسب الدراسة فإن إقليم الولاية يتشكل من أربعة أحواض، الأول يصب في حوض الحضنة من خلال واد القصب، والثاني يصب في حوض الحضنة من خلال "واد منصورة" و"واد المهير"، والثالث يصب جنوب حوض الصومام من خلال "واد شرطيوة" و"واد محجر"، ويصب الرابع نحو عين زادة من خلال "واد تاغروت".
*
وصنفت الدراسة التي أطلعت عليها "الشروق اليومي" الأودية التي تصب جنوبا في الحوض الكبير (الحضنة) في المرتبة الأولى من حيث درجة الخطورة على السكان، ويأتي على رأسها واد عريريج الذي ينبع من سفح جبل مريصان وضواحي قرية عين السلطان بشمال الولاية، لا يكفي لاستيعاب السيول والذي خلف 14 ضحية و800 منكوب إثر فيضان 23 و 24 سبتمبر 1994 وخسائر مادية معتبرة تتمثل في إتلاف شبكات الصرف بما فيها قنوات المياه الصالحة للشرب، ومحطات الضخ والمنشآت القاعدية، الطرق، الجسور، الأراضي الزراعية، شبكة الكهرباء والهاتف.
*
"واد مرج الوسط" يقطع مدينة برج بوعريريج أحدث خسائر معتبرة في البنية التحتية أثناء فيضان سنة 1994 وهو غير مهيء، واد الصليب يقطع الشطر الغربي لمدينة برج بوعريريج، ويشكل خطرا دائما، تسبب في خسائر في البنية التحتية للمدينة، "واد بومرقد" ويشكل خطرا دائما حسب ما ورد في الدراسة وهو غير مهيء، "واد لشبور" يشكل خطرا عند نقطة جسر واد لشبور بالطريق الوطني رقم 05 بين بلديتي برج بوعريريج واليشير، الواد لخضر ويشكل خطرا دائما، خاصة على المحاصيل الزراعية والخضروات المحاذية له، واد بياتة، واد اليشير، واد شرطيوة، وهو يشكل خطرا على المحاصيل الزراعية الموجودة بمحاذاته وبنسبة أقل على السكان، "واد محجر" ويشكل خطرا على المحاصيل الزراعية الموجودة بمحاذاته وبنسبة أقل على السكان، "واد منصورة" ويشق مدينة المنصورة ،ومدينة المهير ويشكل خطرا على كل ما يجاوره من السكان والمحاصيل الزراعية، "واد كركر" ويشكل خطرا على المحاصيل الزراعية وبنسبة أقل على السكان، وهذه الأودية هي جزء من الأودية التي تشكل الحوض المائي للصومام بولاية بجاية، إضافة إلى واد تاغروت وهو يشكل خطرا دائما على السكان والمارة في الطريق الوطني رقم 05.
*
استنادا إلى الفيضانات التي وقعت من قبل على مستوى تراب الولاية تم تحديد المناطق الأكثر عرضة للفيضانات وهي مدينة برج بوعريريج (مقر الولاية)، برج الغدير، غيلاسة، حسناوة، مجانة، رأس الوادي، الحمادية، العش، سيدي امبارك، عين تاغروت، عين السلطان، خليل المهير.
*
*
الحماية المدنية تحذر سكان الوديان وتدعوهم إلى الإبتعاد
*
*
دعت الحماية المدنية المواطنين إلى "توخي الحيطة والحذر" من الفيضانات الموسمية للأودية والمجاري المائية الذي يؤدي ارتفاع منسوبها إلى "سيول جارفة ومباغتة تترتب عنها خسائر بشرية ومادية".
*
وأوضحت المديرية العامة للحماية المدنية في بيان لها انه ينبغي على المواطنين لتفادي أي مخاطر بسبب هذه الفيضانات "الابتعاد عن مجاري الوديان وعدم اللجوء للاحتماء تحت الجسور وعدم المغامرة بقطع المجاري المائية مشيا أو على متن السيارات وذلك لعدم تعريض حياتهم للخطر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.