توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران ومعسكر    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    تحديد موعد تسليم ملعب تيزي وزو    مقراني: فتح 530 سوق جواري "باريسي" الأسبوع المقبل    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    لا صلاح ولا محرز.. الكشف عن تشكيلة الموسم في الدوري الإنجليزي !    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    إحالة ملف شكيب خليل على المحكمة العليا    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بين التثمين والتحذير    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاملو شهادة ليسانس العلوم السياسية بإيليزي وعين صالح يحتجون
طالبوا بفتح باب التوظيف في قطاع التربية

نظم قرابة 30 من حاملي شهادة الليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، وقفة قبالة مديرية التربية لولاية ايليزي، الثلاثاء، للمطالبة بإيجاد حل لعدم قبولهم في التدريس، في القطاع خلافا لكل التخصصات الأخرى، حيث كان التخصص مقبولا في مناصب استخلاف بالولاية في سنوات سابقة.
وضم مجموع المحتجين عدد ممن درّسوا لسنوات في قطاع التربية بالولاية، خاصة في شعب التاريخ والجغرافيا، حيث كان يوجه هؤلاء غالبا للتدريس في المناطق النائية، قبل أن يتم الاستغناء عنهم مؤخرا، وتتمثل مطالب هذه الفئة، في إدراج حاملي شهادة الليسانس في العلوم السياسية في التخصصات المقبولة للتدريس في قطاع التربية، والسماح لها بالمشاركة في المسابقات المزمع تنظيمها في القطاع، للالتحاق بمناصب التدريس المقرر فتحها.
المحتجون تم استقبال ممثلين عنهم من طرف مدير التربية بالولاية، أين تم تبليغهم بأن إدراج شهاداتهم ضمن الشهادات المقبولة للتوظيف، في القطاع، أمر يتجاوز صلاحيات مديرية التربية بالولاية، وهو أمر تبقى وزارة التربية الجهة الوحيدة التي يمكن أن تبت فيه، وتجد حلا لهذه الفئة.
كما نظم صباح أمس خريجو الجامعة حاملو الشهادات، وقفة احتجاجية أمام تنسيقية التربية بعين صالح، شارك فيها أكثر من 126 شاب وشابة.
وقد رفع المحتجون جملة من المطالب الأساسية إلى وزيرة التربية الوطنية، للمطالبة بإدراج تخصص ليسانس علوم سياسية وعلاقات دولية، والسماح لحامليه في المشاركة في مسابقات التربية لتوظيف أساتذة ومعلمين، خاصة أن الأغلبية من المحتجين، قد قاموا بتدريس مادة الاجتماعيات بالمناطق النائية لعدة سنوات، كأساتذة مستخلفين، وقد تفاجأوا بقرار الوزارة من حرمان حامل التخصص دون غيرهم من التوظيف بالقطاع، رغم انه سمح لهم بالمشاركة في المسابقات الإدراية، لكنه صنف في آخر التخصصات المطلوبة، ودوما تمنح لهم نقطة سلبية، وفي سياق أكدت ممثلة الطلبة المتخرجين، أنهم بعد سنوات الدراسة تم حرمانهم من التوظيف بالشركات العمومية، لأسباب غير معروفة، رغم تعليمة الوزير الأول بمنح الأولوية في التوظيف لأبناء المنطقة.
للعلم أن خريجي الجامعة عبر منطقة، تديكلت ببلديتها الثلاث تجاوز ألفي متخرج، 75 بالمائة منهم دون مناصب عمل قارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.