الجزائر تحتاج إلى تكريس الجهود بصدق وإخلاص    كشف وتدمير مخبأ للإرهابيين    فتح مسابقة لتوظيف أساتذة وإداريين    سعيدة: تأسيس الجمعية الوطنية للمحافظة على سلالة الأغنام الحمراء    حصيلة حوادث مرور لثلاثي الأول    بوعزقي: "لن نستورد اللحوم من فرنسا"    إنطلاق اشغال الجمعية العامة والفاف تكرم الجيش الوطني الشعبي    رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة : عصرنة مجال السقي وهيكلة الاقتصاد الفلاحي    تراجع العجز التجاري خلال الثلاثي الأول من سنة 2018    نظام معلوماتي لمتابعة الأسعار    برز ك "نجم الحدث" .. روراوة يخطف الأضواء بمركز سيدي موسى    تجنيد 8 آلاف عون رقابة لقمع الغش وحماية المستهلك خلال رمضان    حسبلاوي للمقيمين: لا تراجع عن الخدمة المدنية    دعوة الحجاج لإيداع ملفات التأشيرة    مصرع سيدة اختناقا بغاز البوتان في وهران    ميترو الجزائر: أوقات الاستغلال التجاري ستبقى دون تغيير الى غاية أول أيام شهر رمضان    دراسة لجامعة هارفارد الأمريكية استمرت 80 عاماً تتوصل إلى "سر السعادة"    «التّهم الملفّقة للاسلام وراءها أطراف غير راضية بانتشار الدين الحنيف»    هذيان وزاري؟!    طهران تهدد باستئناف تخصيب اليورانيوم    مدلسي في القاهرة    «وسام أبطال الشعب» لشهداء حادث طائرة بوفاريك    قرباج يقصف زطشي    دور البلدية يجب أن يسهم في دفع حركة التنمية    المناضلة انتصار الوزير تشيد بدعم الجزائر المطلق لفلسطين    مجتهد يكشف معلومات جديدة حول استهداف قصر الملك    الإعتذار .. الثقافة الغائبة عن مجتمعنا    هل تستيقظ دوما عند الساعة الثالثة فجرا إليك السبب والحلول    مسؤول يوناني يزور الجزائر اليوم    إبراز جوانب من إسهامات مولود قاسم في الحفاظ على الهوية    5 طرق سهلة لتجني المال    فضيحة كبرى للنظام المغربي    الجنة المشتاقة !    بر الوالدين لا ينقطع    عصابة ساركوزي تدعو إلى تحريف القرآن!    الجزائر تعرض تجربتها على أئمة أمريكيين    إضراب الأطباء المقيمين يشوّش على قانون الصحة الجديد    إقصاء 5000 طالب سكن «عدل» بوهران    ماذا قال النبي عن شهر شعبان ؟    إحباط محاولة هجرة 12 شابا    العلماء يكشفون فوائد طعام أقسم الله به في القرآن    معاقبة 5 دراجين جزائريين    أماسي " باركو ديللاّ " في عشق العود و السيّاب !    رواد رياضة العصا يجتمعون بزبانة تخليدا لروح بوسيف    50 بالمائة من المشاريع توجه لمقاولات من خارج الولاية    20 سنة سجنا ضد مسوِّقي 6600 قرص مهلوس بحي الضاية    انفجار قنوات الصرف و انتشار الجردان و البعوض بديار الهنا بتيارت    تطوير البحوث في الأمن الغذائي والدعوة للتقليل من المخصبات الكيمائية    المصادقة على التقريرين أهم نقطة في جدول الأعمال    الحمراوة يتنقلون غدا إلى تموشنت    كم مرة همست لك هذه السماء تشبه المقبرة    قاطنو الأقبية بحي الصومام يطالبون بالترحيل    مشروع قانون الصحة الجديد يهدف إلى بناء منظومة متطورة ومتوازنة    المنتخب الوطني يتاهل إلى الدور الثاني    إعدام أكبر سجين في تاريخ أمريكا الحديث    الجمهور يريد الكوميديا    رياض حدير يقدم "بوباي"    إطلاق المخطط الدائم لحفظ واستصلاح القطاع المحفوظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنبؤات بأمطار تحدث سيولا وفيضانات ببشار عبر رادار "دوبلير"
الأرصاد الجوية تتوقع تدفقها من الأطلس المغربي على كامل الجهة الغربية
نشر في الشروق اليومي يوم 10 - 10 - 2008


صورة لوادي ميزاب بعد الفياضانات الاخيرة
تشير التنبؤات الجوية الخاصة بحالة الطقس إلى تلاشي الاضطرابات الجوية التي شهدتها منطقة الصحراء ونجمت عنها فيضانات غرداية، لكن الأمطار الغزيرة ستعود نهاية الأسبوع إلى منطقة الحدود بين الجزائر والمغرب، حيث يمكن للأمطار المتساقطة بقوة على الأطلس المغربي أن تعود بالسيول والفيضانات على الجهة الغربية للوطن، خاصة شمال منطقة بشار.
*
أكد الخبير في الأحوال الجوية ورئيس قسم التنبؤات بالديوان الوطني للأرصاد الجوية السيد بوعلام خليف أن حالة الطقس ستعرف انفراجا ملحوظا خلال الأيام المقبلة، بعد تلاشي المنخفض الجوي الذي خلق اضطرابات جوية على كامل منطقة الصحراء والهضاب العليا الغربية، لكن الاضطراب سيعود نهاية الأسبوع على منطقة غرب البلاد ما سيخلق ربما فيضانات بمنطقة بشار وأقصى الغرب.
*
وأوضح أن سقوط الأمطار بتلك الكثافة خلال الأسبوع المنصرم على بشار، النعامة، البيض، الجلفة، الأغواط وصبها في وادي ميزاب بتلك القوة كان سيخلق الكارثة لا محالة، ومهما كانت الظروف "الكارثة مثلما حصلت لا يمكن لوال ورئيس دائرة ولا أي مسؤول أن يفعل شيئا أمامها"، لأن الأمطار حسبه عرفت ظاهرة جغرافية ومناخية فريدة "السيول التي نجمت عن الأمطار الغزيرة المتهاطلة على مختلف مناطق الصحراء المذكورة جرفت معها التراب والطمي الذي تحول إلى طين سدّ الفتحات والانكسارات الأرضية بين الصخور فاستحال ابتلاع الأرض للمياه ما جعل تلك السيول تندفع في كل الاتجاهات جارفة كل ما في طريقها".
*
أما عن تفسير تلك الاضطرابات الجوية فقال الخبير "ما حصل كان اضطرابات جوية قوية النشاط، تمركزت على المناطق الحدودية بين الجزائر والمغرب، تبعتها كتلة هواء باردة قادمة من شمال المحيط الأطلسي وبالضبط من منطقة القطب الشمالي جاءت محملة بالرطوبة".
*
وأضاف السيد بوعلام خليف أن ذلك المنخفض ما كان ليسبب مشكلا، لأن "الأمطار التي تساقطت موسمية وعادية جدا بالنسبة للخريف"، لكن "التقاءها بتيار حار قادم من شمال تشاد وصحراء ليبيا خلق صدمة في منطقة النعامة والبيض والأغواط وأدى إلى هطول الأمطار بتلك الكميات"، كما أن تمركز الاضطراب في تلك المنطقة نتج حسبه عن "نقص الرياح ما حبس التقلبات في منطقة واحدة ومنع الضغط من الانتقال نحو شمال أوربا مثلما كان اتجاهه".
*
وعن التنبؤ بمثل تلك الكوارث، أكد رئيس قسم التنبؤات بديوان الأرصاد الجوية أن مصالحه يمكنها التنبؤ بالاضطرابات الجوية القادمة إلى الجزائر، وتعد تقارير بذلك وتعلم بها الجهات المختصة "لكن ليس بإمكاننا التنبؤ بحدوث السيول وتدافع المياه"، حيث أكد "أن القاعدة هي عودة الطبيعة لقوانينها ومن ثم البناء في الوديان وعلى أطرافها يظل الخطر الأكبر، خاصة وأن التخوف الكبير للمختصين، حسب السيد خليف، يظل من فيضان وادي الحراش ووادي الحميز وكذلك وادي حيدرة بالعاصمة التي إذا حصلت فيها فيضانات ستكون نتائجها وخيمة في الأرواح والممتلكات نتيجة التوسع العمراني على حساب قانون الطبيعة".
*
*
رادار "دوبلير" للتنبؤ بالأمطار الخطيرة لأول مرة في الجزائر
*
*
ستتدعم مصالح الأرصاد الجوية الجزائرية خلال الأسابيع القادمة بجهاز رادار متطور جدا من نوع "دوبلير"، يسمح بإعطاء المعلومات عن النشاط الجوي ويتنبأ بالخلايا الرعدية الخطيرة قبل ساعة من وقوعها.
*
وقد تم اقتناء الرادار المذكور الذي يدخل الجزائر لأول مرة من الولايات المتحدة الأمريكية، وتم وضعه بمحطة الأرصاد الجوية بالدار البيضاء بالعاصمة، ويمكنه تغطية النشاط الجوي في محيط 100 كلم 2، وهو الآن في مرحلة التجارب قبل أن يدخل النشاط الفعلي، حيث استلزم اقتناؤه إرسال مجموعة من المختصين في الرادار للتكوين والتدريب بأمريكا من اجل تشغيله والتحكم في تقنياته، قبل أن يتم اقتناء المزيد منه لتغطية أهم جهات الوطن.
*
وتعمل مصالح الأرصاد الجوية في الوقت الحالي بتقنيات متطورة مستعملة في مختلف بلدان العالم منها الرادار، المحطات الرقمية والصور عبر الساتل، إضافة إلى المحطات الأوتوماتيكية التي تغطي نحو 90 بالمائة من التراب الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.