الاتحاد الأوروبي يدعو للاستلهام من تجربة الجزائر    مدينة جزائرية تسجل أعلى درجة حرارة في إفريقيا        أوبو تطلق هاتفها الجديد OPPO F7 في الجزائر ب 59900.00 دج فقط    الجزائر صدرت ما قيمته 15 مليون أورو من التونة خلال شهر جوان المنصرم    تنصيب العقيد تريكي قائدا للقيادة الجهوية الثانية للدرك    البوليزاريو تلتزم بمواصلة الدفاع عن ثروات الصحراويين    الإرهابي "الخطاب" يسلّم نفسه للسلطات العسكرية في تمنراست    انطلاق عملية الإعلان عن نتائج البكالوريا دورة جوان 2018    انهيار شرفة يودي بحياة رجل في العصامة    هذا الموعد المحتمل لتطبيق الرسم الإضافي على المنتجات المستوردة    التجمع الوطني الديمقراطي : مساندة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة دون قيد أو شرط موقفنا ثابت منذ 1999    منحة من البرلمان الألماني للطلبة الجزائريين    حاليلوزيتش يمنح موافقته لتدريب المنتخب المصري    الألعاب الإفريقية للشباب 2018: انطلاق منافسة التجذيف بمشاركة 86 رياضيا بسد بوكردان بتيبازة    «وين ماكس» لموبيليس مكالمات مجانية وجوزات انترنت خيالية    الطيب لوح يكشف عن تشكيل فوج عمل لإصلاح ديوان قمع الفساد    لماذا نقيس الحرارة نجدها في الخمسينات و يعلنونها عبر النشرات الجوية في الاربعينات ؟    وفاة أم ورضيعها في حادث مرور بسطيف    فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم    وزارة الصحة تسحب حصصا ل 16 اختصاصا صيدلانيا يحتوي على "فالسارتان"    3 علامات فقط من المارغرين صالحة للإستهلاك    مسحوق «تالك» يسبب العقم والسرطان يباع في الأسواق    وفاق سطيف يقتنص فوزا قاتلا من الدفاع الحسني    «بطاقة الشفاء استعمالها شخصي واستغلالها من الغير سيورط المؤمنين لهم اجتماعيا»    الألعاب الإفريقية للشباب: "شمس إفريقيا"، عرض لتاريخ وانجازات وطموحات القارة    الفريق على موعد مع مواجهة الوفاق وديا هذا السبت    سيواجه دورتموند السبت المقبل    في المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم    مسرح أوليغ تاباكوف سيحمل اسمه    خلال الجمعية العامة شهر نوفمبر المقبل بطوكيو    لتعزيز شراكتهما في مجال الطاقة    آبل لديها مفاجأة سيئة عبر تحديث iOS 11.4.1    بمشاركة عدة هيئات محلية    طمار يشارك مع شركة شلتر-إفريقيا    إقصاء كل من يتخلّف عن الإلتحاق بالمنصب يوم 2 سبتمبر    وفرت أكثر من 5 آلاف منصب شغل للشباب    المؤسسات الإسبانية مطلوبة للاستثمار في تحلية مياه البحر وإنتاج الكهرباء    كل الإجراءات اتخذت لتحسين ظروف استقبال المغتربين    مودريتش وهازارد أبرز نجوم التشكيلة المثالية    نائب رئيس فيدرالية مربي المواشي محمد بوكارابيلة يكشف ل السياسي :    الكوميديا السوداء تبهر الجمهور في مسرحية «عرب سات»    لجنة انتقاء المواهب تختار 9 فرسان للتسابق على جوائز التظاهرة    حماية المستهلك تدعو وزارة السكن الى التدخل المستعجل    فؤاد بوعلي يتحدث عن سر نجاح فرنسا    لاستخراج وثائق الحالة المدنية من القنصليات و السفارات مباشرة    أحمد بغالية يطرح أمراض المجتمع في «قرص إلا ربع»    4 رحلات مبرمجة نحو البقاع المقدسة يوم 26 جويلية    الزم هذه الطريقة حتى لا تقع فريسة لوسوسة الشيطان في الصلاة    (خليل) جديد الروائي الجزائري ياسمينة خضرة    أحلام مستغانمي ...سيرة الحياة العنوان الأول للروائي    يا نشء أنت رجاؤنا    رمزيات الحج    سيجارة وراء هبوط طائرة اضطراريا    ما هو عدد بجع ملكة بريطانيا؟    راكبة تضع مولودتها خلال رحلة طيران    العطل المرضية تكلّف صندوق "كناص" 16.8 مليار دينار    البخل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنبؤات بأمطار تحدث سيولا وفيضانات ببشار عبر رادار "دوبلير"
الأرصاد الجوية تتوقع تدفقها من الأطلس المغربي على كامل الجهة الغربية
نشر في الشروق اليومي يوم 10 - 10 - 2008


صورة لوادي ميزاب بعد الفياضانات الاخيرة
تشير التنبؤات الجوية الخاصة بحالة الطقس إلى تلاشي الاضطرابات الجوية التي شهدتها منطقة الصحراء ونجمت عنها فيضانات غرداية، لكن الأمطار الغزيرة ستعود نهاية الأسبوع إلى منطقة الحدود بين الجزائر والمغرب، حيث يمكن للأمطار المتساقطة بقوة على الأطلس المغربي أن تعود بالسيول والفيضانات على الجهة الغربية للوطن، خاصة شمال منطقة بشار.
*
أكد الخبير في الأحوال الجوية ورئيس قسم التنبؤات بالديوان الوطني للأرصاد الجوية السيد بوعلام خليف أن حالة الطقس ستعرف انفراجا ملحوظا خلال الأيام المقبلة، بعد تلاشي المنخفض الجوي الذي خلق اضطرابات جوية على كامل منطقة الصحراء والهضاب العليا الغربية، لكن الاضطراب سيعود نهاية الأسبوع على منطقة غرب البلاد ما سيخلق ربما فيضانات بمنطقة بشار وأقصى الغرب.
*
وأوضح أن سقوط الأمطار بتلك الكثافة خلال الأسبوع المنصرم على بشار، النعامة، البيض، الجلفة، الأغواط وصبها في وادي ميزاب بتلك القوة كان سيخلق الكارثة لا محالة، ومهما كانت الظروف "الكارثة مثلما حصلت لا يمكن لوال ورئيس دائرة ولا أي مسؤول أن يفعل شيئا أمامها"، لأن الأمطار حسبه عرفت ظاهرة جغرافية ومناخية فريدة "السيول التي نجمت عن الأمطار الغزيرة المتهاطلة على مختلف مناطق الصحراء المذكورة جرفت معها التراب والطمي الذي تحول إلى طين سدّ الفتحات والانكسارات الأرضية بين الصخور فاستحال ابتلاع الأرض للمياه ما جعل تلك السيول تندفع في كل الاتجاهات جارفة كل ما في طريقها".
*
أما عن تفسير تلك الاضطرابات الجوية فقال الخبير "ما حصل كان اضطرابات جوية قوية النشاط، تمركزت على المناطق الحدودية بين الجزائر والمغرب، تبعتها كتلة هواء باردة قادمة من شمال المحيط الأطلسي وبالضبط من منطقة القطب الشمالي جاءت محملة بالرطوبة".
*
وأضاف السيد بوعلام خليف أن ذلك المنخفض ما كان ليسبب مشكلا، لأن "الأمطار التي تساقطت موسمية وعادية جدا بالنسبة للخريف"، لكن "التقاءها بتيار حار قادم من شمال تشاد وصحراء ليبيا خلق صدمة في منطقة النعامة والبيض والأغواط وأدى إلى هطول الأمطار بتلك الكميات"، كما أن تمركز الاضطراب في تلك المنطقة نتج حسبه عن "نقص الرياح ما حبس التقلبات في منطقة واحدة ومنع الضغط من الانتقال نحو شمال أوربا مثلما كان اتجاهه".
*
وعن التنبؤ بمثل تلك الكوارث، أكد رئيس قسم التنبؤات بديوان الأرصاد الجوية أن مصالحه يمكنها التنبؤ بالاضطرابات الجوية القادمة إلى الجزائر، وتعد تقارير بذلك وتعلم بها الجهات المختصة "لكن ليس بإمكاننا التنبؤ بحدوث السيول وتدافع المياه"، حيث أكد "أن القاعدة هي عودة الطبيعة لقوانينها ومن ثم البناء في الوديان وعلى أطرافها يظل الخطر الأكبر، خاصة وأن التخوف الكبير للمختصين، حسب السيد خليف، يظل من فيضان وادي الحراش ووادي الحميز وكذلك وادي حيدرة بالعاصمة التي إذا حصلت فيها فيضانات ستكون نتائجها وخيمة في الأرواح والممتلكات نتيجة التوسع العمراني على حساب قانون الطبيعة".
*
*
رادار "دوبلير" للتنبؤ بالأمطار الخطيرة لأول مرة في الجزائر
*
*
ستتدعم مصالح الأرصاد الجوية الجزائرية خلال الأسابيع القادمة بجهاز رادار متطور جدا من نوع "دوبلير"، يسمح بإعطاء المعلومات عن النشاط الجوي ويتنبأ بالخلايا الرعدية الخطيرة قبل ساعة من وقوعها.
*
وقد تم اقتناء الرادار المذكور الذي يدخل الجزائر لأول مرة من الولايات المتحدة الأمريكية، وتم وضعه بمحطة الأرصاد الجوية بالدار البيضاء بالعاصمة، ويمكنه تغطية النشاط الجوي في محيط 100 كلم 2، وهو الآن في مرحلة التجارب قبل أن يدخل النشاط الفعلي، حيث استلزم اقتناؤه إرسال مجموعة من المختصين في الرادار للتكوين والتدريب بأمريكا من اجل تشغيله والتحكم في تقنياته، قبل أن يتم اقتناء المزيد منه لتغطية أهم جهات الوطن.
*
وتعمل مصالح الأرصاد الجوية في الوقت الحالي بتقنيات متطورة مستعملة في مختلف بلدان العالم منها الرادار، المحطات الرقمية والصور عبر الساتل، إضافة إلى المحطات الأوتوماتيكية التي تغطي نحو 90 بالمائة من التراب الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.