الفريق قايد صالح يحذر من اختراق المسيرات و رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية    أردوغان: “محمد مرسي مات مقتولا..وسأقاضي السلطات المصرية أمام المحاكم الدولية “    اعتبر زيارتهم لقطر أكبر حافز.. بلماضي يكشف: سنقاتل للعودة إلى قطر بمناسبة المونديال    كأس إفريقيا للأمم-2019… أول مشاركة تاريخية لمنتخبات موريتانيا و بوروندي ومدغشقر    الأول في حكومة بدوي .. !    برلمان تونس يصادق على تعديل القانون الانتخابي    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    حراسة شخصية لظاهرة الجزائر بمصر    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    سيدي بلعباس: فلسطيني يقتل زميله بالإقامة الجامعية    الفريق قايد صالح ….للجزائر راية وطنية واحدة    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    نيمار يقترب من العودة لبرشلونة    الجزائر تؤكد: النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    رزيق: "العصابة" تركت البلاد في ظروف اقتصادية أكثر من صعبة    تأجيل قضية رجل الأعمال كمال شيخي المدعو "البوشي" الى يوم 3 جويلية المقبل    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    ترحيل 17 عائلة من قاطني القصبة السفلى الى سكنات لائقة    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    مدرب المنتخب الوطني‮ ‬لكرة القدم جمال بلماضي‮:‬    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    جائزة بمليار سنتيم لأحسن شاطئ ومدينة ساحلية ببومرداس    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    بالوثائق..حداد يغرق اتحاد العاصمة ب 327 مليار ديون !    سوداني: “فريق جديد وتحدي جديد”    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    سنن يوم الجمعة    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذكرى الخمسون لوفاة عمر راسم

بعض الناس محظوظون في الحياة وبعد الممات، ففي حياتهم يعيشون عيشة راضية، ويحيون حياة كريمة فيها السعادة النفسية، والعيشة الرّغدُ، وبعد مماتهم تحفظ أسماؤهم فتسمى بها المؤسسات، وتطلق على الشوارع والساحات، ويُشاد بهم في المجالس والمنتديات، وتُقام لهم الملتقيات، وبعض الناس يحالفهم الشقاء من مُهودهم إلى لحودهم، فيعيشون في الدنيا معيشة ضَنْكا، ويَحيون حياة أخَفُّ منها الحِمام، وبعد موتهم تُسدَل عليهم ستائر النسيان، فلا تذكر أسماؤهم ولا يهتم بأعمالهم، ولا يشاد بمواقفهم وإن عظمت، فكأنهم لم يولدوا، ولم يضعوا بصمة، ولم يتركوا أثرا.
*
*
واحد من هؤلاء الناس الذين لقوا الهمّ الناصب، وذاقوا العذاب الواصِب، وعانوا الفقر اللاغِب، فعاش كما يقول العرب في مثلهم السائر »سَاغِبًا لاغبًا« هو »الكاتب الكبير، والفنان المبدع عمر راسم (1)«، الذي تحل غدا الذكرى الخمسون لرحيله عن هذه الدينا التي قضى فيها خمسا وسبعين سنة، منها ست عشرة سنة في القرن التاسع عشر، وتسعا وخمسين في القرن العشرين، الذي وصفه عمر راسم فأحسن وصفه، إذ نعته بأنه »قرن الظلمات (2)«، خاصة في الجزائر التي عاثت فيها فرنسا فسادا، وجعلتها في »أسوإ حال (3)« وردّت أهلها أسفل سافلين، فأصبحوا »آخر الآدميين درجة (4)«، بسبب سياسة التجهيل والتفقير، والتّوحيش التي طبقتها فرنسا على الجزائريين.
*
ولد عمر راسم على الأرجح في سنة 1884 بمدينة الجزائر، من عائلة اختلف في أصلها، هل هي تركية تجزأرت، أم هي جزائرية أصيلة من مدينة بجاية، ومما يرجح أصلها الجزائري أن عمر راسم عندما أنشأ جريدته »ذو الفقار« سمى نفسه »ابن المنصور الصنهاجي« كما وقع بعض كتاباته ب »عمر راسم الصنهاجي (5)«، فهو إذن أمازيغي، ومن قبيلة صنهاجة التي ينتسب إليها الإمام عبد الحميد بن باديس. حفظ عمر راسم القرآن الكريم وهو ابن سبع، وانْسَلَك في سلك الحَزَّابين بمسجد سفير في حي القصبة وهو ابن اثنتي عشرة سنة.
*
ويتميز عمر راسم بأنه كان عصاميا في ثقافته، إذ لم يتلق إلا دروسا عن الشيخ محمد بن مصطفى ابن الخوجة، وتابع لمدة سنة واحدة دروسا في المدرسة الثعالبية.
*
وقد عمل عمر راسم في بعض المؤسسات التابعة للسلطات الفرنسية، منها أنه »كان من القراء المشهورين في الجامع الكبير (6)«، وعمل في جريدة »المبشر« التابعة للولاية العامة الفرنسية، ولكنه فصل منها، وأدخل السجن في 13 - 8 - 1915، الذي لم يخرج منه إلا في سنة 1921، وكان السبب المباشر لإدخاله إلى السجن هو وقوع رسالة بعثها إلى جريدة الشعب المصرية في أيدي المخابرات البريطانية التي أطلعت أختها الفرنسية على مضمونها الذي يدعو المسلمين إلى عدم الركون إلى أعدائهم، حيث كانت آنذاك الحرب العالمية الأولى مشتعلة، وكانت الدولة العثمانية طرفا فيها.
*
والذي يبدو لي أن عمر راسم كان مآله السجن، سواء اكتشفت رسالته أم لم تكتشف، فروحه الإسلامية، وغيرته الوطنية، ونزعته العربية كل أولئك مما لا تطيق فرنسا سماعه، ولا تود سماعه، ولا تستطيع صبرا على من يروج لتلك الأفكار، وقد كان عمر راسم كما يبدو وفي مقالاته »شديد الغيرة على الدين، مُوَلَّهَ الحب للوطن (7)«، مرددا »نحن عرب، نحن مسلمون، نموت عربا، نموت مسلمين (8)«.
*
يلاحظ فيما ترك عمر راسم من كتابات - التي نرجو أن يسخر الله - عز وجل - شخصا يجمعها، ويبوبها، وينشرها (*) تركيزه على ما يلي:
*
أولا: معارضة الاندماج، وكشف الاندماجيين الذين ودوا لو يتفرنس الجزائريون كما تفرنسوا هم، وأن يتبّع الجزائريون مِلّة الفرنسيين كما اتَّبَعها هم، وأن تصير الجزائر جزءا من فرنسا بالرغم من تباين السمات، واختلاف السحنات، وفي هذا الإطار عارض قانون التجنيد الإجباري، الذي اعتبره أحد أبواب الاندماج.
*
ثانيا: قضية الغنى والفقر، حيث شنّ حملة عنيفة على الأغنياء الذين عَمُوا عن رؤية ما يعانيه الفقراء من مسغبة، وصَمُّوا عن سماع أنين المتضوِّرين جوعا. وقد تبنى عمر راسم -في هذه القضية- أفكارا تعتبر غريبة في ذلك الوقت في العالم الإسلامي، وهي الأفكار الاشتراكية، مما جعل الدكتور محمد ناصر يرجح أن عمر راسم هو »أول مفكر جزائري يهتم بموضوع الاشتراكية (9)«، حيث جعل شعار جريدته »ذو الفقار«، الصادرة في 5 أكتوبر 1913، هو: »جريدة عمومية اشتراكية انتقادية«، وكان في ذلك »معتنقا لمبادئ أبي ذر الغفاري (10)«.
*
ثالثا: الصهيونية التي تنبّه عمر راسم مبكرا إلى خطرها الزاحف، فكتب عنها ونبّه العرب والمسلمين إلى ما يُدبّر ضدهم، وما يُكاد لهم من زرع هذا السرطان الصهيوني في قلب الأمة الإسلامية، وقد اعتبر الشيخ أحمد توفيق المدني أن جريدة »ذو الفقار« هي »أول جريدة عربية في الدنيا اكتشفت الخطر الصهيوني ونبهت عليه (11)«.
*
رابعا: محاربة البدع والخرافات التي ألصقها بعض المسلمين الذين استحوذ عليهم الجهل، وغلبت عليهم شهواتهم، وجعلوا الدين الحنيف وسيلة يصطادون بها السُذّج وينهبون بها الأغرار. وقد كان في هذا متشبعا بأفكار الإمام محمد عبده إلى درجة اعتباره مديرا دينيا لجريدته »ذو الفقار« التي وصفها بأنها »جريدة عبدوية إصلاحية«.
*
لقد عبّر عمر راسم عن أفكاره عن طريق الصحافة، خاصة الجرائد التي أسسها كجريدة »الجزائر« (عام 1908)، وجريدة »ذو الفقار« (عام 1913) وهي جريدة »كان يحررها، ثم يكتبها بخطه، ويرسم صورها، ويطبعها طبعا حجريا (12)«. أو الجريدة التي اشترك في تأسيسها مع عمر بن قدور وهي جريدة »الفاروق«، حيث كانا يلتقيان في كثير من الأفكار حتى سماهما الدكتور أبو القاسم سعد الله »العمرين« (تاريخ الجزائر الثقافي 5 / 2007) ولكن أهم عمل تشّرف عمر راسم بإنجازه هو كتابته المصحف الشريف بالخط المغاربي الجميل، وهو المصحف الذي طبع في المطبعة الثعالبية، وقد تربّت عليه أجيال من الشبان في المغرب العربي وفي إفريقيا الغربية.
*
ومن الأخلاق التي تحلّى بها عمر راسم خلق »التّعفُّف«، فقد حدثني السيد هدروڤ، صاحب مكتبة النهضة، أن عمر راسم كان شغوفا بالقراءة، ولكنه في أغلب الأحيان لم يكن يملك ما يشتري به الكتب، فكنت أتحايل عليه كلما زار المكتبة وأسلمه كتابا طالبا منه أن يعطيني رأيه فيه، زاعما أنني اختلفت في أهمية الكتاب مع هذا الشخص أو ذاك.
*
رحم الله -الغفور الرحيم- عمر راسم في ذكرى وفاته الخمسين، وجميع علمائنا المخلصين.
*
*
1) أحمد توفيق المدني: كتاب الجزائر. ط1 ص 369
*
2 - 3 - 4) أبو القاسم سعد الله: تاريخ الجزائر الثقافي. ج5. ص 288
*
5) انظر جريدة الشهاب عدد 75 و98
*
6) سعد الله. مرجع سابق. ج10. ص 365
*
7) محمد ناصر: المقالة الصحفية الجزائرية. ط1. ج1. ص 344
*
8) المرجع نفسه. ج2. ص 42
*
*) جمع الأخ محمد ناصر بعض هذه المقالات، ونشرها في كتابه القيم المسمى »عمر راسم، المصلح الثائر«.
*
9) محمد ناصر: مرجع سابق. ج1. ص 210
*
10) المرجع نفسه. ج1. ص 209
*
11 - 12 ) أحمد توفيق المدني: مرجع سابق. ص 369


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.