مرموري: استراتيجيتنا التكفل بالطلب الداخلي    إيموبيلي يحقق رقما تاريخيا في الدوري الأوروبي    انطلاق أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية    مساهل يبلغ رسالة من الرئيس بوتفليقة الى نظيره التركي    لايبزيغ يبلغ ثمن نهائي الدوري الأوروبي رغم سقوطه أمام نابولي    روسيا تحول سوريا إلى مختبر لأسلحتها    أقسام خاصة للرياضة في المؤسسات التعليمية    بالفيديو.. مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن تهاجم عريقات: لن أخرس !    اتساع رقعة احتجاجات التلاميذ المتضامنين مع الأساتذة    مئات العائلات المقصاة من الترحيل تحتج بدائرة الحراش    كشف هوية صاحب الصفقة المصرية مع إسرائيل    الفريق قايد صالح يترأس المجلس التوجيهي للمدرسة العليا الحربية    11 بالمائة من الجزائريين يموتون بالسرطان سنويا!    تحقيق إلزامي قبل إرجاع البنادق المحجوزة في التسعينيات إلى أصحابها    توقيف 5 عناصر دعم للإرهاب    توقيف تلميذ في المتوسط بحوزته أقراص مهلوسة بسكيكدة    ضباط من الجيش السوري يصلون إلى عفرين    المديرية الفنية الوطنية بقيادة سعدان تتكفل بتكوين المدربين العسكريين    هذه إجراءات الحكومة لتحسين تسيير المدارس الابتدائية    الجزائر ستكرر النفط في الخارج    التشكيلة المثالية لدوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع    سيدي بلعباس :هلاك شخصين وإصابة آخر بجروح في حادث مرور ببلدية مولاي سليسن    صالح بلعيد: العربية و الأمازيغية تجسدان اللغتين الأم في الجزائر "بدون أي جدال"    هل دقت ساعة تقرير مصير الصحراويين؟    الجولة ال 21 : الفرجة في 5 جويلية        مستثمرون ينشئون مفرخة لإنتاج 300 ألف يرقة سنويا بغرداية        انحراف قطار لنقل البضائع بسكيكدة    فتح خط بحري جديد بين وهران وبرشلونة        5 حالات للبوحمرون بالبويرة تثير مخاوف الأولياء    من القائمة القصيرة ل البوكر 2018    مدير المركز الوطني للبحث في علم الآثار يكشف:    في فلسفة التكعرير !    حسب الصحافة الإيطالية:    بعد تعادله في دوري الأبطال أمام ريال بانغي    لتطوير شعبة البقر الحلوب    إشادة بدور الجزائر في تعزيز جهود السّلم والأمن في الساحل    بحث سبل دعم التعاون في مجالات التشغيل    القيادي البارز في حمس عبد الرحمان سعيدي يؤكد ل السياسي :    نهاية السنة الجارية    بريد الجزائر يحتفل باليوم العالمي للغة الأم    ممثل الأمم المتحدة يلتقي ميهوبي    الأطباء المقيمون يواصلون الاحتجاج    الدعوة الى ضرورة تسليط الضوء على تاريخ الذهنيات    كنوز روكفلر في مزاد    مدلسي يشدد على دعم التنسيق بين المحاكم والمجالس الدستورية    حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كُذِّبوا    مثل الإيثار    هذه عشرة أحاديث توصلكم بإذن الله الفردوس الأعلى    اقتراح منح الحضانة للأم بعد إعادة الزواج    مصر تفتح معبر رفح 4 أيام    غضب الأطباء يتواصل    مئات الأطباء ينظمون مسيرة احتجاجية بسطيف    3000 طبيب مقيم في مسيرة بشوارع وهران    ملتقى دولي حول «راهن الإعلام الديني وآفاقه»    للمفكر السوداني النيل أبوقرون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الفاعلون الزرق" أشدّ فتكا بعقول الجزائريين
بومدين بوزيد يدعو إلى سن قوانين ويكشف:
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 03 - 2017

استعرض مدير الثقافة الإسلامية بوزارة الشؤون الدينية، الدكتور بومدين بوزيد، في محاضرة ألقاها بجامعة عبد الحميد بن باديس في مستغانم، الإثنين، أهم التحديات الراهنة التي تفرضها النظم الحديثة "للمجتمع الشبكي" على الأفراد و المجتمعات.
وقدم الدكتور محاضرة بالمكتبة الرئيسية للجامعة تحمل عنوان:"المجتمع الشبكي، والهويات الدينية والثقافية"، حيث استقطبت محاضرة الدكتور بومدين بوزيد، اهتمام عدد كبير من الأساتذة والطلبة والأئمة، فضلا عن الناشطين في الحركة الجمعوية والمجتمع المدني، إذ حذر المحاضر من خطر تداعيات التدفق الهائل للمعلومات على المنظمومة القيمية للمجتمع العربي عبر استغلال وسائط الاتصال الجماهيري في مجال تعبئة وتجنيد فئات واسعة في قضايا لا تخدم الصالح العام، على غرار قضايا التجنيد في صفوف الجماعات الإرهابية والمتطرفة، حيث عرّج المتحدث إلى مسألة انفجار المجتمعات العربية، في أعقاب ثورات الربيع العربي وما أفرزته هذه الثورات من تحولات عميقة أدت إلى تفكيك المجتمعات إلى طائفية ومذهبية دينية، وفرت البيئة الخصبة للتدخل الأجنبي.
وأكد المحاضر على خطورة الفاعلين الاجتماعيين الجدد، بما أسماهم "الفاعلين الزرق" نسبة إلى العالم الافتراضي ومدى تأثيرهم وسطوتهم على العقول والذهنيات، انطلاقا من نشاطهم المركز على المجتمع الشبكي، من حيث إعادتهم صياغة الأسئلة التقليدية في مجال علوم الاتصال والعلوم الاجتماعية المتعلقة بقضايا السلطة والشرعية والعلاقات الدولية، فضلا عن مسألة الدين والسياسة وعلاقتهما بالدولة، وفي خضم هذه العلاقة المعقدة التي بات يفرضها النظام الدولي الجديد، طرح المحاضر عدة تساؤلات تتعلق بكيفية مواجهة السلطة في العالم العربي لحالة التفكك في الهوية في ظل ازدياد جغرافيا المذهبية الدينية، حيث أعطى المتحدث أمثلة عن الواقع الجزائري من خلال التطرق إلى تمدد الطائفة الأحمدية في الجزائر وبعض المذاهب الدينية الأخرى، ناهيك عن مسألة التجنيد بواسطة شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية، حيث تساءل الدكتور بومدين بوزيد في هذا المقام عن دور النخب في توجيه الرأي العام في المجال العمومي بعبارة أدق، تساءل المحاضر عن كيفية تشكيل مؤسسة جديدة لمؤسسات نخبوية افتراضية يمكنها تطوير عمل المؤسسات الدينية والتعليمية والتربوية والثقافية من نمطية التلقين التقليدي إلى ما هو أوسع، خاصة في مجال الإعلام والاتصال، من خلال محاربة الخرافات، ومواضيع ذات صلة بالخوف.
وأعطى بومدين بوزيد مثالين حول هذا المنحى الخطير للمجتمع من خلال حادثة استحضار الأرواح التي شهدتها بعض المؤسسات التربوية مؤخرا في الجزائر بواسطة استخدام تطبيقات وبرامج معلوماتية، وفي الأخير، دعا الدكتور بوزيد السلطات العمومية إلى ضرورة وضع ترسانة من القوانين، والآليات للرقابة تضمن الأمن الالكتروني، كما نوّه بالدور الذي يجب أن تلعبه الجامعة والمؤسسة الدينية في مجال إنتاج المعرفة والوعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.