دليل قاطع جديد ضد بن سلمان    الصين : مقتل 5 تلاميذ وجرحى 18 أخرين بحادث دهس استهدف طلاب مدرسة    وهران: أربعة أحكام ب 20 سنة سجنا في قضية تهريب 6 قناطير من الكيف    حجز كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة على مستوى المركز الحدودي ام الطبول    650 ألف موظف تونسي يبدأون إضراباً عاماً    دروغبا يودع المستذيل الأخضر ..    الكوليرا: فتح منبع سيدي الكبير بتيبازة الأسبوع المقبل    7061 جزائرية تعرّضت للعنف والاحتجاز والاعتداء الجنسي في 2018!    عمدتا بالإستثمار في‮ ‬الصحراء الغربية المحتلة‮ ‬‭ ‬    بسبب الحرب في‮ ‬اليمن    الاعتماد على المتعاملين المحليين خيار استراتيجي    تحسباً‮ ‬لنهاية مرحلة الذهاب    الطبعة الأولى للدورة الدولية لفوفينام فيات فوداو    المرحلة الرابعة للبطولة الوطنية للرافل    "الكاف" توقف شارف وسيكازوي مؤقتا    جددت عزمها على تطوير تعاونها الطاقوي‮ ‬مع الاتحاد الأوروبي‮ ‬    ارتفاع منتوج الصيد البحري إلى 1200 طن    لمواجهة المخاطر التي‮ ‬تتربص بالجزائر    من مطار هواري‮ ‬بومدين‮ ‬    تيارت    تزامناً‮ ‬والإحتفال بذكرى المولد النبوي    عرفانا بجهوده في‮ ‬خدمة الوطن والدين    وضعيتها تدهورت جراء زلزال ماي‮ ‬2003    سيتم تجسيده قريباً‮ ‬    ‮ ‬الكابة‮ ‬ملجأهم للحصول على الأدوية المفقودة    إنزال وزراي‮ ‬بالبرلمان    الأطباء الجزائريون يمكنهم الاستفادة من الخبرة التركية    الجيش الجزائري في المرتبة الثانية عربيا و23 عالميا    السياسي تنشر المعلومات الكاملة    القبض على رئيسها بتهمة الفساد المالي    سفير فلسطين يكشف عن أمل جديد لتحقيق المصالحة الوطنية    هيئات ومراكز دولية تتكالب على الجزائر    إعذار 380 مستثمر و إلغاء 87 مشروعا بالمناطق الصناعية    الولاية بحاجة إلى عدد كبير من اليد العاملة    *نسعى لرد الإعتبار بالتأهل إلى دور ال 32*    العثور على جثة شيخ في مزرعة بطافراوي و أخرى لعجوز ببئر الجير    البخل طال حتى الدعم المعنوي    الرئيس الموريتاني يدافع عن قوة دول الساحل في محاربة الإرهاب    عشقت آلة القيتارة منذ صغري وطموحي خدمة الفن الأصيل    تسليم المشروع خلال الثلاثي الأول ل2019    تتويج عادل مكاوي من الجلفة بالجائزة الأولى    ظاهرة الحرقة في ميزان شريعة الإسلام    بالإسلام يسود الأمن    مداخل الشيطان وخطواته    مشروع *نادي البحث عن العمل* بجامعة مستغانم    أحزاب تتحفظ عن كشف أسماء مرشحيها لانتخابات *السينا*    تسجيل 20 حالة مؤكدة لداء البوحمرون بمستغانم    شباب بلوزداد في مقابلة لا تقبل القسمة على اثنين    الأسود تعبير عن العمق الإنساني    آخرأجل للتسجيل يوم 31 جانفي 2019    مسابقة لاكتشاف المواهب بخنشلة    تغير العادات الغذائية رفع معدل الإصابة بالسكري    "رقبة" تاجر مخدرات تشعل مواقع التواصل    رحلة صيد تنتهي بمجزرة كلاب    صياد يعثر على كائن غريب    الشيخ شمس الدين”يجوزلك تدي منحة التقاعد تع باباك إذا ما شرطولكش الوظيفة”    رعية كوبي يعتنق الإسلام بمسجد الهدى    4آلاف حالة قدم سكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الشيخ محمد الصالح الصديق
رحلتي مع الزَّمان
نشر في الشروق اليومي يوم 12 - 08 - 2010

الحاج العنقا كان يعرض أغانيه على الشيخ بن زكري حتى لا تتصادم مع الأخلاق
الحلقة الثانية
يعود أصلي ونسبي إلى قرية تدعى (ابسكريَن) بالقرب من اغريب على أميال من مدينة (عزازقة) بولاية تيزي وزو، وأقل ما يقال عن هذه القرية أنها جميلة، وفي بعض فصول السنة ساحرة، ويتجلَّى جمالها الطبيعي الفتّان في موقعها. وهي محاطة بجبال مكسوة بالغابة الكثيفة، وعلى مقربة منها جبل (تامقوط) ومعناه بالأمازيغية (القمة) ويتميز هذا الجبل بالعلو الشاهق، إذ يصل علوه إلى حوالي (1280م) فوق مستوى سطح الأرض. وغابته كثيفة، بيد أن قمته عارية من الشجر، تبدو كالرأس الأصلع، ومن هنا فما إن تخرج من مدينة تيزي وزو متجها نحو عزازقة حتى تشد إليها نظرك، فأينما اتجهت ببصرك إلى الجبال المختلفة -على يمينك ويسارك- انفلت منك بصرك واتجه إليها رغم إرادتك، لجمال هذا الجبل بغابته وصلاعة رأسه.
واشتهرت هذه القرية (إبسكرين) في منطقة زواوة وتميزت بثلاثة أمور هي: العلم، والدين، والوطنية.
* ففي مجال العلم أنجبت عدة علماء في الماضي والحاضر، ونكتفي بذكر طائفة من المحدثين، الذين خدموا الوطن بخدمة دينه وقرآنه ولغته، فمنهم الشيخ محمد السعيد الذي تولى الفتيا في الجزائر في أوائل القرن الماضي سنة 1907 وقبل ذلك كان إماما في مسجد سيدي رمضان وتوفي سنة 1914م واشتهر بكتابه في إصلاح الزوايا الذي سماه (أوضح الدلائل على وجوب إصلاح الزوايا ببلاد القبائل) وأصدره سنة 1903م بمطبعة (بيير فونتانة) بالجزائر العاصمة، والشيخ الصادق الذي تولَّى الإفتاء في مدينة تيزي وزو في بداية القرن العشرين، كما تولى التدريس في زاوية الشيخ عبد الرحمن اليلولي، وتوفي فيها ودفن بجوار ضريح مؤسس الزاوية الشيخ عبد الرحمن المذكور. وقد جرت عادة الطلبة في هذه الزاوية أنهم يقرأون سورة يس مساء يوم الخميس بعد صلاة المغرب، ثم يُدعى لمؤسس الزاوية، ثم لجماعة من العلماء الذين درّسوا بهذه الزاوية، وهم هؤلاء: الشيخ الصادق، الشيخ أُعَنْطَر، الشيخ الشريف الإفليسي، والشيخ الطاهر أَقِيطُوسْ، لجهادهم الريادي في سبيل نشر العلم في الزاوية اليلولية بالخصوص.
* ومن علماء هذه القرية الشيخ أحمد بن زكري بن الشيخ محمد السعيد المذكور - وكان المغني الشعبي المرحوم الحاج محمد العنقا يعرض عليه أغانيه قبل أن يغنيها حتى لا يكون فيها ما يصطدم بالدين والعقيدة والأخلاق، أو الوطن والتاريخ- تولى إدارة (المدرسة الثعالبية) بالعاصمة، واشتهر بالفصاحة والبيان في الخطابة، ومنهم الشيخ امْحَمَّد السعيد آيت صديق الذي اضطر إلى الهجرة من قريته إلى قرية أبِزار، ومنهم ابنه الشيخ البشير آيت صديق الذي تولى الإمامة في أبزار زهاء أربعين سنة وأعدَّ بدروسه الوطنية مئات المناضلين الأبطال لثورة نوفمبر الخالدة، وجلُّهم قد استشهدوا.
* أما في مجال الوطنية فحسبهم ما قاموا به خلال حرب التحرير من جهاد بطولي متميز، وتضحيات سخية، ومن أبطالها الأشاوس وشهدائها الأبرار: مراد ديدوش وسي عبد الله وغيرهما كثير!
*
* هذه هي أمي..
* هي فاطمة بنت العالم الفقيه السلفي الشيخ الشريف الإفليسي، ولدت سنة 1903 وتوفيت سنة 1942م، عاشت فقط قرابة 39 سنة، ومازلت أذكر ما حباها الله به من تفكير سديد، وعقل مدبر، وخلق سويّ، وملامح دالة، ومظهر أخاذ، وحب للتنظيم والترتيب، وكراهية للرخاوة والكسل، ولعاطفتها الرقيقة، كانت تفرح مع الفرحين، وتحزن مع أهل الحزن الذين عضّهم الدهر بنابه، واكتواهم بناره.
* وشاء القدر أن تموت قبل أولادها الذين تُشفق عليهم هذا الإشفاق، ولم تعش سوى 39 سنة. ولما ماتت خُيِّل إليّ أن العالم قد انتهى، وأن كل ما كان يربطني إلى الحياة قد انفصم وانقطع، ولم يعد هناك أيُّ طعم للوجود، ولكن نعمة النسيان التي تجل عن الوصف، ولا تدرَك قيمتها وأهميتها إلا في مثل هذه الظروف الرهيبة، أخذت بعد أيام ترف على قلبي المحطَّم، وتداوي النفس المكلومة، وتنسيها الجراح الدامية، وتُسدِلُ الستار شيئا فشيئا على الماضي الرهيب. حتى لم أعُد أذكرها في خضم الأحداث والظروف المختلفة المتعاقبة والمحيطة إلا من حين لآخر، فأدركت حينها أن الحياة هكذا فرح وحزن، وصحة وعافية، وحياة وموت، واجتماع وافتراق!
*
* جدي لأمي العالم الشريف الأفليسي وحكايته مع الخونة
* هو العالم السلفي، التقي الصالح، الورع الزاهد خادم القرآن الكريم الشيخ الشريف الإفليسي (البحري) شقيق المجاهد الشيخ الطيب الإفليسي الذي مات بسجن الحراش في الحرب السبعينية، ودفن بمقبرة تدعى باسمه (مقبرة الشيخ الطيب) بالحراش. وجد الشيخ طاهر الذي استشهد سنة 1956 م، وسمي باسمه المسجد بمدينة (تغزيرت) البحرية.
* ولد الشيخ الشريف عام 1256 ه بقرية تدعى (تمليلين) على بُعد 17 كلم تقريبا من مدينة تيغزيرت، وكانت كبرى أمنيات والده أن ينشأ نشأة إسلامية عالية تعده خير إعداد لخدمة الإسلام والمسلمين فتحقق له ما تمنى.
* وانتصب الشيخ الإفليسي للتربية والتعليم والتوجيه الديني والفتوى في زوايا مختلفة كان فيها جميعها مضرب المثل في الجهاد العلمي والتربوي، والاعتزاز باللغة العربية، والتفاني في حب الخير ونشره بين الناس، والدعوة إلى الإسلام الصحيح ونبذ ما ألصق به من بدع وخرافات، كل ذلك بالحكمة وفي تواضع العلماء العارفين.
* وقد نفع الناس بعلمه وتربيته وسلوكه، وتخرج عليه شيوخ أجلاّء، ومريدون أتقياء،
* انتشروا عبر المنطقة يجاهدون في سبيل الله، بتحفيظ كتابه، وتعليم شريعته، ونشر هدايته، والإصلاح بين عباده، والحرص الدائم على أن يكونوا قدوة طيبة يقتدي بهم غيرهم، ويعلموا الناس بسلوكهم أكثر مما يعلمونهم بدروسهم كما كان يوصيهم شيخهم.
* وللشيخ الشريف الإفليسي مع ما اشتهر به من العلم والتقوى والصلاح، شجاعة أدبية، ووطنية صادقة، وغيرة دينية، وهي العوامل الأساسية التي تجعل الإنسان يكره الظلم، ويمقت أهله، ويُبغض الضيم، ولا يحتمله لنفسه، ولا يطيق أن يرى ظلما دون أن يثور ويصرخ ويحاول ما استطاع أن ينكره ويرفضه ويقاومه.
* وهكذا كان الإفليسي وكان مع (قائد) الدوار (سعيد آيت عبد الله) الذي كان لفرنسا عبدا مملوكا ينفذ أوامرها، ويلبي رغباتها، ولو كان فيها ما يسخط ربه، ويضاعف آلام الناس وأسقامهم... وكان (هذا القائد) ظالما مستبدا فظا غليظا، راحته في رضا أسياده، وغايته أن يكون خادما مطيعا، ويظل على الدوام يأمر وينهي، يتوعد ويتهدد، ويبني حياته على عرق الناس وكفاحهم من أجل العيش... وكان الشيخ الإفليسي ينعى على القائد هذا الطغيان ويندد بهذا السلوك الذي لا ينم إلا عن قلب مريض، ونفس مغرورة، وهمة سافلة.
* وكان (القائد) لا يخاف من أحد خوفه من الشيخ، لأنه الوحيد الذي يواجهه بنقد لاذع، ويصارحه بمهمته الحقيقية عند فرنسا، ويبصره بما ينتظره في الآخرة من العقاب لو كان الأعمى يبصر... واشتد النزاع بينهما يوما في ملإ من الناس فقال له الشيخ:
* إن أيامك المعدودة التي تشبه في حلكتها وقصرها أيام الخريف تنحدر بك إلى القبر، وسوء عملك جعلك تعيش غريبا عن مجتمعك وأنت بين أفراده، وعدوا له وأنت أحد أبنائه... يخيل إليك من فرط الصلف، وغرور النفس، أنك عظيم لأنّك تملك منزلا فخما، وحصانا مطهما، ومرتبا ضخما، ولك المقعد المرفوع، والصوت المسموع، والكلمة النافذة، ولو سألت أبناء دوارك، بل أبناء قريتك عن مكانتك، وقيمتك وصدقوك القول لأجابوك بلهجة المحنق الموتور بأن مكانتك مكانة من ظن أن الله رفعه عن مستوى البشر وهو في الواقع دونهم، وقيمتك قيمة من لم تبق فيه إلا الغرائز السافلة تتخبط به في الوحل يستخدم السلطان لقهر الأبرياء العاجزين (أو هذا مؤدى كلامه).
* لقد مات (القائد) بعد أن أصبح الموت أمنيته الوحيدة، وغيبته حفرة بمقبرة القرية فلم يعد أحد يذكره إلا بسوء أعماله. أما الشيخ الإفليسي فلم تستطع الحفرة التي وضع فيها أن تغيب إلا جسمه، أما مواقفه وجهاده واستعصاؤه على الخضوع والإنحناء، فإن ذلك سيظل تردده الألسن، وتخفق به القلوب، ويعمل عمله في مجاري الدماء من أهل المنطقة، ولولا هذا ما تعرضنا لذكره إلا لماما إذا دعا مقام لذكره!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.