لافروف في زيارة رسمية إلى الجزائر غدا    ضبط (49) كيلوغرام من الكيف المعالج بعين تيموشنت    الجيش يعثر على صاروخ غراد 21-BM و6 قذائف هاون وقنابل يدوية بتمنراست    سنتان سجنا لكريستيانو رونالدو بسبب تهربه الضريبي    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    الداربي في بولوغين وقمة الكأس في سطيف    غولام : “مكة أفضل مكان زرته والتأهل للمونديال أفضل ذكريات حياتي”    التجربة النموذجية بدأت من وهران    ثلوج وأمطار غزيرة مرتقبة في 22 ولاية    فيما تضاربت الأرقام حول نسبة الاستجابة: العدالة تقضي بعدم شرعية إضراب نقابات التربية    النصرية تصطدم بالزمالك المصري في دوري مجموعات كأس الكاف    وزارة الداخلية : استقبال 32 رسالة رغبة في الترشح لرئاسيات 2019 إلى غاية الآن    قيطوني: نطمح لتصدير 8000 ميغاواط من الكهرباء وندرس مد كابل بحري لتحقيق الهدف    بوعزقي ينفي رمي الفلاحين لفاكهة البرتقال    يوسفي: إنتاج أول جينز جزائري مارس القادم    شركة صينية تفوز بصفقة توسيع «ميناء سكيكدة»    ربط المدارس والمستشفيات بالقمر الصناعي ألكوم سات -1    حجار يحقق في هوية قيادات التنظيمات الطلابية    الأغواط: هلاك شخصين اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون ببلدية الحاج المشري    إيداع شخص الحبس بتهمة التبليغ عن جريمة وهمية بخنشلة    هذا ما طلبه “غوارديولا” من “محرز” !    دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    داء الطاعون‮ ‬يواصل الزحف ويقضي‮ ‬على عدد معتبر من المواشي‮ ‬    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استحضار دور الأغنية القبائلية في المحافظة على الهوية الوطنية
بالمدرسة العليا للصحافة وتحت رعاية "الأيام الجزائرية"
نشر في الأيام الجزائرية يوم 31 - 05 - 2011

في محاضرة شهدت حضورا لافتا بالمدرسة العليا للصحافة وعلوم الإعلام بالعاصمة، استحضر الطلاب فيها البدايات الأولى لفنون الأغنية القبائلية، وتطور طبوعها من حناجر نساء جرجرة بجوار"ثالة" -منبع المياه- إلى أكبر مهرجانات العالم على لسان "إيدير"، و"شريف خدام"، مرورا بأولى معانقة ال"أشويق" لميروفون الإذاعة سنة 1924 على يد اللالات الثلاث "يمينة"، "حسنة " و"ونيسة"، مرورا بملهبي الجماهير "آيت منغلات" و"معطوب الوناس".
نظمت مطلع الأسبوع الجاري بالمدرسة العليا للصحافة وعلوم الإعلام وتحت رعاية يومية "الأيام الجزائرية" ندوة علمية حول "الأغنية القبائلية والهوية الوطنية".
المحاضرة العلمية التي شهدت إقبالا كبيرا من الطلبة عرجت على مختلف المحطات التّاريخية التي عاشها تطور الأغنية القبائلية خلال العقود الماضية، من مجرد "أشويق" إلى أغاني تلهب الأحاسيس في أهم المهرجانات العالمية الكبرى على لسان "إيدير" و"شريف خدام"....
المحاضرة التي شهدت حضور عدد من الأصوات الفنية للأغنية القبائلية على غرار الحسناوي أمشطوحالي جاء مصحوبا بفرقته الموسيقية الخاصة، بالإضافة إلى المغنية "جيدة أمشطوح"...وقد قام بإلقاء الموضوع المحاضرة الباحث في التراث الأمازيغي الفني الإعلامي "بوجمعي كمال"، والذي قام بسرد تاريخ هذا الطبع الغنائي الوطني منذ النشأة وخلصه لواقع الأغنية القبائلية في الوقت الراهن مع الأنماط والأنواع التي باتت تميزه بسبب تلاقيه وتلاقحه مع مختلف الطبوع الفنية والغنائية التي تأثّر بها أشهر مغني الأغنية القبائلية خلال العقود الفارطة.
وقد أكّد "بوجمعي" أنّ نشأة الأغنية القبائلية ارتبطت بالتقاليد الأمازيغية الشفوية ومختلف معالم الحياة اليومية على غرار "أشواق والي" الذي يعتبر نوعا من "الاستخبار" حيث كان يعتبر لعهود طويلة نفسا للمرأة الأمازيغية في جبال الأطلس، وترجمة لما يصاحب المرأة القبائلية من متاعب في حياتها اليومية الشاقة والاعتيادية، حيث كانت بدايات صعبة وبعيدة عن الأصوات الرجولية.
واعتبر الباحث أن التّراث الأمازيغي غير المدون في العموم عبر مختلف مناطق الشمال الإفريقي وبروز مختلف الفنون الأمازيغية كجزء من التّراث الشعبي الشفوي؛ أثر كثيرا وحال دون وصول كلّ الموروث الثقافي الأمازيغي، وهو ما تعكسه الدراسات العلمية التي حاولت التأسيس والتأصيل لها النوع الفني، هذه الأبحاث التي ساهم فيها بشكل كبير "عبد الله بن جلول" المغربي الجنسية والذي دوّن ألحانا تقليدية من اللغة الامازيغية خلال القرن الثامن عشر، كما ساهم في ذلك أيضا "دانيال سنفدور" الفرنسي الذي تأثر بالثقافة الأمازيغية بالجزائر وقام بالبحث في التّراث الامازيغي والآلات الموسيقية المعروفة في المنطقة خلال تلك الفترة، قبل أن تغتاله قوّات الجيش الفرنسي العام 1871، تاركا كتبا دوّن فيها العديد من المقاطع الغنائية.
كما أبرز "بوجمعة" دور الجزائري "عمر بوليفة" في هذا السياق مباشرته كتابة قواميس وعمله على جمع التراث الفني عن طريق "السولفاج"، ومعرجا في الأخير على دور الباحثة "نادية مشري سعادة" في دراسة الأغاني النسوية بمنطقة القبائل الكبرى ثم نزولها لمنطقة الأهقار لدراسة التطابق بين الفنون الأمازيغي شمال وجنوب البلاد.
وأكد الباحث أن معظم البحوث الفنية التي مسّت التراث الأمازيغي الفني كانت مبادرات فردية وأكّدت بروز المحافظة على الهوية الوطنية في الفن الغنائي الامازيغي.
وقد عرج المحاضر خلال الندوة على مختلف الأنماط الغنائية القبائلية والتي أكد أنها كانت متماثلة عبر مختلف التجمعات السكانية للأمازيغ من مصر وحتى الأطلس المغربي مرورا بليبيا، تونس، والجزائر، مفيدا أن أساسات الأغنية القبائلية المعاصرة والتي ازدهرت بشكل كبير في الجزائر كانت أنماط الغناء الأولى "ك"الأشويق"، "أحيحا"، "الأسبوغار"، "ايزلان"و"اغبالن" حيث توقف "بوجمعة" عند كل نوع غنائي ليشرح أبعاده وخصائصه المميزة والأماكن التي استحضر فيها بقوة. من الجبال وأثناء الأشغال اليومية، فالأعراس ومصاحبة إيزلان" لحناء العروس.
كما قام "بوجمعة" بالسرد التاريخي لأولى مراحل تلاقي الوسائل الإعلامية مع الفن الأغنية القبائلية في الإذاعة الجزائرية سنة 1924 في بث مباشر من حناجر "لا زينة" و" لا يمينة" و"لاونيسة" وهذا بدعوة من الفرنسية "لافارج"، المولودة بمنطقة أزفون، مشكلين بذلك أول فرقة موسيقية قبائلية ثلاثية.
ثمّ سرد الباحث تطور هذا الفن الأمازيغي وتنوع طبوعه من غناء الملتزم والعاطفي وتأثر كبار الفنانين بالطبوع العالمية على غرار "ايدير"، و"شريف خدام"، وصولا ل"أيت منغلات" و"معطوب الوناس". حيث اعتبرهم "بوجمعة" قادة ثورة الأغنية الملتزمة القبائلية على طول الشمال الإفريقي بالإضافة لرائد الأغنية القبائلية العاطفية "تاكفارناس"، وهذا بعد بدايات نسوية قوية حافظت على استمرارية الأغنية النسوية مطلع الستينيات وحتى بداية السبعينيات على يد عمداء الأغنية القبائلية "حنيفة"، "شريفة و"الزهرة". حيث أكّد الباحث أنّ هذا الفن الغنائي ساهم في شكل كبير في المحافظة على الفن والهوية الوطنية بشكل كبير، حتى أنها قد أوصلت الفن الجزائري بشكل عام إلى درجة العالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.