في قرار اتخذه الوزير الأول بدوي    كان رفقة اثنين من شركائه على متن مركبة سياحية    تواصل تنصيب رؤساء الأمن    تجديد الدعم اللامتناهي لإيجاد حل سياسي للأزمة    قانونا الانتخابات والسلطة المستقلة خطوة أولى لإخراج البلاد من الأزمة    هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم    إلغاء قاعدة 49/51 جيد لكنه غير كاف    الخضر أحسن منتخب في‮ ‬العالم؟    قاسي‮ ‬السعيد وغريب في‮ ‬عين الإعصار    الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة    التحرك في‮ ‬الوقت بدل الضائع؟        الرئيس الصحراوي يحذّر من سياسة الأمر الواقع المغربية    تونس على موعد مع تكريس تجربتها الديمقراطية    مكتتبو "عدل" يغلقون الطريق الوطني رقم 27    7 ملايين تونسي يصوّتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد    جون ماري لوبان متّهم باختلاس أموال عامّة    غليزان قصرت في حقي وبوقيراط فتحت لي الأبواب    بوغرارة مدربا جديدا للنسور    فتح 5 مسارات مهنية جديدة بجامعة مستغانم    الاكتظاظ بوابة الفشل التربوي    جمعية عامة استثنائية يوم 17 سبتمبر    10 عائلات تقطن بنايات هشة بغليزان تستعجل الترحيل    اجترار المهازل    ابتدائية قصر نعمة بأدرار مهملة    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    فلنهتم بأنفسنا    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    62 بالمائة نسبة تحصيل "كاسنوس" قالمة    نقابة "الساب" تطالب الوالي بالتدخل العاجل    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    تلمسان تحتضن الصالون الولائي للكتاب    السودان: إرجاء محاكمة عمر البشير    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    تخلص من الكرش    الحكومة تعفي المؤسسات الناشئة من الضرائب    ضربة قوية لمانشستر سيتي    البرايجية يغيرون الأهداف و''إيسلا" يعود للتدرب    عن عمر ناهز‮ ‬76‮ ‬عاما‮ ‬    ثغرة خطيرة في نظام تشغيل “أيفون” المرتقب    اختتام أشغال الورشة ال10‮ ‬لرابطة أئمة وعلماء الساحل    الجزائر تدين بقوة‮ ‬قرار الكيان الصهيوني    بغية بلوغ‮ ‬هدف ضمان استقرار سوق النفط‮ .‬    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    السعودية تلغي رسوم تكرار العمرة    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    *رد على الرد// الاحمدية و الاتجاه المعاكس//    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استحضار دور الأغنية القبائلية في المحافظة على الهوية الوطنية
بالمدرسة العليا للصحافة وتحت رعاية "الأيام الجزائرية"
نشر في الأيام الجزائرية يوم 31 - 05 - 2011

في محاضرة شهدت حضورا لافتا بالمدرسة العليا للصحافة وعلوم الإعلام بالعاصمة، استحضر الطلاب فيها البدايات الأولى لفنون الأغنية القبائلية، وتطور طبوعها من حناجر نساء جرجرة بجوار"ثالة" -منبع المياه- إلى أكبر مهرجانات العالم على لسان "إيدير"، و"شريف خدام"، مرورا بأولى معانقة ال"أشويق" لميروفون الإذاعة سنة 1924 على يد اللالات الثلاث "يمينة"، "حسنة " و"ونيسة"، مرورا بملهبي الجماهير "آيت منغلات" و"معطوب الوناس".
نظمت مطلع الأسبوع الجاري بالمدرسة العليا للصحافة وعلوم الإعلام وتحت رعاية يومية "الأيام الجزائرية" ندوة علمية حول "الأغنية القبائلية والهوية الوطنية".
المحاضرة العلمية التي شهدت إقبالا كبيرا من الطلبة عرجت على مختلف المحطات التّاريخية التي عاشها تطور الأغنية القبائلية خلال العقود الماضية، من مجرد "أشويق" إلى أغاني تلهب الأحاسيس في أهم المهرجانات العالمية الكبرى على لسان "إيدير" و"شريف خدام"....
المحاضرة التي شهدت حضور عدد من الأصوات الفنية للأغنية القبائلية على غرار الحسناوي أمشطوحالي جاء مصحوبا بفرقته الموسيقية الخاصة، بالإضافة إلى المغنية "جيدة أمشطوح"...وقد قام بإلقاء الموضوع المحاضرة الباحث في التراث الأمازيغي الفني الإعلامي "بوجمعي كمال"، والذي قام بسرد تاريخ هذا الطبع الغنائي الوطني منذ النشأة وخلصه لواقع الأغنية القبائلية في الوقت الراهن مع الأنماط والأنواع التي باتت تميزه بسبب تلاقيه وتلاقحه مع مختلف الطبوع الفنية والغنائية التي تأثّر بها أشهر مغني الأغنية القبائلية خلال العقود الفارطة.
وقد أكّد "بوجمعي" أنّ نشأة الأغنية القبائلية ارتبطت بالتقاليد الأمازيغية الشفوية ومختلف معالم الحياة اليومية على غرار "أشواق والي" الذي يعتبر نوعا من "الاستخبار" حيث كان يعتبر لعهود طويلة نفسا للمرأة الأمازيغية في جبال الأطلس، وترجمة لما يصاحب المرأة القبائلية من متاعب في حياتها اليومية الشاقة والاعتيادية، حيث كانت بدايات صعبة وبعيدة عن الأصوات الرجولية.
واعتبر الباحث أن التّراث الأمازيغي غير المدون في العموم عبر مختلف مناطق الشمال الإفريقي وبروز مختلف الفنون الأمازيغية كجزء من التّراث الشعبي الشفوي؛ أثر كثيرا وحال دون وصول كلّ الموروث الثقافي الأمازيغي، وهو ما تعكسه الدراسات العلمية التي حاولت التأسيس والتأصيل لها النوع الفني، هذه الأبحاث التي ساهم فيها بشكل كبير "عبد الله بن جلول" المغربي الجنسية والذي دوّن ألحانا تقليدية من اللغة الامازيغية خلال القرن الثامن عشر، كما ساهم في ذلك أيضا "دانيال سنفدور" الفرنسي الذي تأثر بالثقافة الأمازيغية بالجزائر وقام بالبحث في التّراث الامازيغي والآلات الموسيقية المعروفة في المنطقة خلال تلك الفترة، قبل أن تغتاله قوّات الجيش الفرنسي العام 1871، تاركا كتبا دوّن فيها العديد من المقاطع الغنائية.
كما أبرز "بوجمعة" دور الجزائري "عمر بوليفة" في هذا السياق مباشرته كتابة قواميس وعمله على جمع التراث الفني عن طريق "السولفاج"، ومعرجا في الأخير على دور الباحثة "نادية مشري سعادة" في دراسة الأغاني النسوية بمنطقة القبائل الكبرى ثم نزولها لمنطقة الأهقار لدراسة التطابق بين الفنون الأمازيغي شمال وجنوب البلاد.
وأكد الباحث أن معظم البحوث الفنية التي مسّت التراث الأمازيغي الفني كانت مبادرات فردية وأكّدت بروز المحافظة على الهوية الوطنية في الفن الغنائي الامازيغي.
وقد عرج المحاضر خلال الندوة على مختلف الأنماط الغنائية القبائلية والتي أكد أنها كانت متماثلة عبر مختلف التجمعات السكانية للأمازيغ من مصر وحتى الأطلس المغربي مرورا بليبيا، تونس، والجزائر، مفيدا أن أساسات الأغنية القبائلية المعاصرة والتي ازدهرت بشكل كبير في الجزائر كانت أنماط الغناء الأولى "ك"الأشويق"، "أحيحا"، "الأسبوغار"، "ايزلان"و"اغبالن" حيث توقف "بوجمعة" عند كل نوع غنائي ليشرح أبعاده وخصائصه المميزة والأماكن التي استحضر فيها بقوة. من الجبال وأثناء الأشغال اليومية، فالأعراس ومصاحبة إيزلان" لحناء العروس.
كما قام "بوجمعة" بالسرد التاريخي لأولى مراحل تلاقي الوسائل الإعلامية مع الفن الأغنية القبائلية في الإذاعة الجزائرية سنة 1924 في بث مباشر من حناجر "لا زينة" و" لا يمينة" و"لاونيسة" وهذا بدعوة من الفرنسية "لافارج"، المولودة بمنطقة أزفون، مشكلين بذلك أول فرقة موسيقية قبائلية ثلاثية.
ثمّ سرد الباحث تطور هذا الفن الأمازيغي وتنوع طبوعه من غناء الملتزم والعاطفي وتأثر كبار الفنانين بالطبوع العالمية على غرار "ايدير"، و"شريف خدام"، وصولا ل"أيت منغلات" و"معطوب الوناس". حيث اعتبرهم "بوجمعة" قادة ثورة الأغنية الملتزمة القبائلية على طول الشمال الإفريقي بالإضافة لرائد الأغنية القبائلية العاطفية "تاكفارناس"، وهذا بعد بدايات نسوية قوية حافظت على استمرارية الأغنية النسوية مطلع الستينيات وحتى بداية السبعينيات على يد عمداء الأغنية القبائلية "حنيفة"، "شريفة و"الزهرة". حيث أكّد الباحث أنّ هذا الفن الغنائي ساهم في شكل كبير في المحافظة على الفن والهوية الوطنية بشكل كبير، حتى أنها قد أوصلت الفن الجزائري بشكل عام إلى درجة العالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.