محادثات حول سبل تعزيز التعاون الصناعي    140 ألف مسكن «عدل» لتلبية طلبات المواطنين    «هناك تطابق في المواقف بين روسيا والجزائر حول ملف الصحراء الغربية»    نقص ب 40 ألف جرعة بمؤسسات الصحة الجوارية    تعليمات بتحسين تزويد السكان بالماء والرفع من درجة اليقظة ضد الوباء    "لدينا مسؤولية تجاه التراث الموسيقي"    "فتح صفحة جديدة مع فرنسا مرهون بالاعتذار عن جرائمها الاستعمارية"    "التصعيد بين المغرب والبوليساريو قد يؤدي إلى تحريك القضية الصحراوية أمميا"    مدوار:"تطبيق البروتوكول الصحي بصرامة كفيلا بإنجاح البطولة"    سفير الجزائر بإيطاليا: أحداث الكركرات "خطيرة للغاية"    إحصاء أزيد من 17690 موقع أثري    حلول مؤقتة لمواجهة أزمة الماء بعد تراجع منسوب سد الموان بسطيف    الإطاحة ب"ميكانيسيان" متلبسا ببيع 2800 حبة "ليريكا" باستعمال سيارة زبونه    تسليم 389 مركبة من الوزن الثقيل وحافلات النقل العمومي    حجز 1780 قرص مهلوس وتوقيف أربعة أشخاص    كرة القدم: شبيبة القبائل تطالب بحقوق البث التلفزيوني للموسم الفارط    ملتزمون ببناء أفضل للعلاقات بين واشنطن والجزائر    إنهاء الفوضى والاختلالات    البرلمان في ندوتين مهمّتين    عدادات خلف أبواب مدرّعة .. وخزائن مملوءة بالخردة    ترامب يمنح الضوء الأخضر لنقل السلطة لجو بايدن    الانتخابات الأمريكية 2020: تقصي حقائق بشأن أبرز مزاعم ترامب عن تزوير الانتخابات    فيلم "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين يتحصل على جائزة "جيرار فرو كوتاز" بفرنسا    اتفاق ليبي على تبادل الأسرى    متوسط سعر خام "أوبك" يرتفع إلى 44,75 دولارا للبرميل    سريع غليزان في نفق مظلم    الإدارة تجتمع مع رئيس البلدية نهاية الأسبوع    نقابة «الكناباست « بتلمسان تحذر من عواقب إهمال التدابير الوقائية    انعدام النظافة والمياه و الصابون بالمراحيض    حرث 70 بالمائة من الأراضي بعين تموشنت في انتظار الأمطار    "لن نتخلى عن الفئات الهشة.. ومبادئنا مستمدة من الدستور"    طوابير من أجل تحيين ملفات طالبي السكن الاجتماعي    السائقون يحتجون ويطالبون باستئناف النشاط    معظمها غير صحية وأسعارها متفاوتة    جائزة خاصة بحملة التشجير    الأزمة الصحية توقف الصيد التقليدي    محرقة الأغواط في صميم الذاكرة    عجز في السياحة الصحراوية رغم انطلاق موسمها    الدكتور منصوري في لقاء تفاعليٍّ    استقبال 200 فيلم دولي و180 جزائريا    عزل 6 حالات مشتبه فيها وسط التلاميذ و المؤطرين    مباراتان وديتان للتدارك التأخر    مجلس علمي لعمال شبه الطبي    تدعيم المخابر ب 3 آلاف كاشف «بي سي آر» قريبا    جمعية "شقراني" تستقبل 15 ألف وصفة طبية سنويا    إحصاء أزيد من 17690 موقعا أثريا خلال الأربع سنوات الأخيرة    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    حاجتنا إلى الهداية    محرز ضمن صفقة تبادل بين السيتي وجوفنتوس    ماندي ودوخة يصابان بفيروس كورونا    عنتر يحيى: الانضباط يطبَّق على الجميع    الوزير الأول يترأس اجتماعا لولاة الجمهورية    منشورات "البرزخ" تنشر ثلاث إصدارات جديدة    اتفاقية تعاون بين المسرح الوطني وبلدية القصبة    هزة ارتدادية بقوة 3 درجات بالحروش بولاية سكيكدة    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المطرب القبائلي إيدير ...
مسيرة فنان يعشق الوطن والجمال
نشر في المساء يوم 30 - 07 - 2008

ولد الفنان والموسيقي العالمي حميد شريات المعروف بالاسم الفني »إيدير« في قرية نائية بأعالي منطقة القبائل المعروفة بقرية »آيت لحسن« في القبائل الكبرى لأعالي جبال جرجرة، سنة 1949، اهتمامات هذا الفنان كانت بعيدة كل البعد عن الغناء والموسيقى.
ويذكر أن أستاذ العلوم الطبيعية هو من دفعه للفن والعزف على القيثارة وعمره لم يتجاوز بعد التاسعة، لكن في طفولته وحتى بداية شبابه لم يكن في نية إيدير التفرغ للفن، حيث كرس جل أوقاته لدراسة الجيولوجيا (علوم الأرض) وتنقل سنة 1973 إلى الصحراء الجزائرية للعمل في مجال البترول والغاز، وهناك اكتشفه الزملاء بعد أن أدى لهم قصيدة، »أبابا أينوبا« (avava inouva) التي أصبحت بعد ذلك من أشهر الأغاني، حيث سجلت في استديو القناة الأمازيغية بالجزائر العاصمة.
الأغنية التي تحتكم على نوع مميز من الموسيقى، والتي سجلت بصوت وعزف إيدير على آلة القيتار، فقط، لتنتشر بعدها في العالم بأسره قبل أغنية الراي بزمن بعيد، وقد أكد إيدير بهذه الأغنية إمكانية العودة للجذور الأصلية لتاريخ الجزائر العميق، ولأجل هذا الاعتبار قرر الفنان ترجمة أغنيته المشهورة عالميا إلى (07 لغات أجنبية«.. ليتمكن بداية سنة 1976 من إطلاق أول ألبوماته الذي تضمن الأغنية التي اشتهر بها »أبابا أينوبا« والذي تكفلت بإنتاجه أكبر شركة إنتاج وهي شركة »باتي ماركوني«.
وفي سنة 1979 أعاد إيدير التجربة بكتابته لمجموعة من الأغاني تضمها ألبومه الثاني والذي حمل عنوان (أياراش إناغ).
لم يكن الكسب المادي هدف هذا الفنان، فكان أقصى طموحه هو الاقتراب من الناس من خلال الحفلات، وبالفعل سعى لذلك لمدة عشر سنوات والتي كانت كافية لتحقيق مبتغاه، لكنه لم يسجل في هذه الفترة أي ألبوم لدرجة جعلت جمهوره وكشافه يفتقدون إبداعه، وفي سنة 1991 كانت العودة من جديد بإعادة تسجيله ل17 أغنية من الألبومين الأولين، واحتفاء بعودته الفعلية أحيى إيدير حفلا في فرنسا بقاعة (new morning) بباريس وهذا يومي السابع والتاسع من شهر فبراير عام 1992 ومن هنا أصبح النوع الغنائي المتميز الذي يؤديه الفنان الجزائري إيدير يصنف ضمن (world music) أو (الموسيقى العالمية).
وفي سنة 1993 عاد الفنان بعمل جديد أدخله عالم الاحترافية مع فرقة »بلو سيلفيري« عمل بإيقاعات موسيقية تتضمن آلة القيتارة، الناي، والأورق، إضافة إلى الدربوكة التي تنفرد بخصوصية عربية مائة بالمائة.
كما تمكن إيدير من تسجيل ديو مع »آلان ستيفان« عنوانه »اسالتين« وبهذا ضمن المطرب الجزائري المغترب إيدير الوقوف على خشبة الأولمبيا »الباريسية« ثلاثة أيام على التوالي ليواجه العالم العربي بفن جزائري محض.
كما يعرف عن إيدير أنه من دعاة السلام، حيث يعد من بين الفنانين المتحمسين للتظاهرات الفنية المساندة للقضايا الإنسانية والقومية، حيث اشترك هو والشاب خالد في 22 جوان 1995 في حفل تاريخي حضره 6000 شخص من مختلف الجنسيات، وهذا لدعم المساعي الدولية وترسيخ فكرة الأمن والسلام والحرية في العالم في إطار النشاط السنوي لجمعية الجزائر الحياة، التي يترأسها الشاب خالد.
كما شارك إيدير في حفل تكريمي للمرحوم معطوب الوناس الذي اغتيل سنة 1998.
سنة 1999 كانت بالنسبة للفنان إيدير من أخصب السنوات فنيا وأكثرها أهمية من حيث انتاج الألبومات، حيث استطاع جمع عدد كبير من الفنانين والموسيقيين العالميين مثل الفرنسي »ماني شاو« و»ماكسيم فورستي« والإرلندي »كارن ماتيسون« وقناوي diffusion وفرقة زيدة الجزائريين، والانجليزيين »جيل سيرفات« و»دان ارمبراز« والأوغندي »جيوفري أوريما« وفرقة (onb) وهذا لتسجيل أغنية A VAVA INOUVA وبهذا يكون المطرب إيدير قد سجل 03 ألبومات في ظرف ثلاثين سنة ومازال عطاؤه متواصلا.
وإلى جانب الفن لإيدير اهتمامات بالبيئة والطبيعة، وهذا ما جعله ينخرط في جمعية »إيكول أكسون« التي تسعى لإعادة الاعتبار للطبيعة وبالأخص الغابات، ويشجع غرس الأشجار من طرف الأطفال بإعطائهم جائزة مالية رمزية.
كانت هذه مسيرة فنان يقدس الوطن ويعشق الجمال، فنان وصل للعالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.