حركةالبناء الوطني ترد على الاكاذيب الفرنسية    تضامن "متميز" في التعليم العالي    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    الرئيس غالي يحمل المغرب المسؤولية عن حياة الأسرى جراء «كورونا»    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    بكين مستعدة لإنجاز بنى تحتية صحية متخصصة بالجزائر    كانت موجهة للمضاربة بغليزان    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    بسبب فيروس الكورونا    زيدان كسر الحجر الطبي الإجباري    من أجل دعم وتعزيز جهود الطواقم الطبية    بنسبة 2.7 بالمائة في 2019    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    بالموازاة مع ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا في الجزائر    ينحدرون من جنسيات إفريقية    تبون يجري محادثات هاتفية مع أردوقان    جاءت على لسان المجلس الوطني لحقوق الإنسان    رئيس الصين يشكر قيس السعيد    الفاف في مواجهة كورونا    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    هجوم على محطات البنزين    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى للأطباء والممرضين لقضاء صلاتهم    فتوى جديدة حول الصلاة في ظل تفشي كورونا    احتجاج على تصريحات كاذبة وقذف ضد الجزائر    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    مجلس الأمة يعلن التقشف    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    تنظيم أحسن نشاط منزلي لفائدة أطفال البيض    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    «يجب تفادي الاستهزاء لأن الوضع جد مقلق»    21 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والفلاحية تصل الولاية    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    إجماع على صواب القرار    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    وفاة الرئيس السابق للكونغو بسبب كورونا    الجمارك تحدد قائمة المواد المعلق تصديرها مؤقتا    الجزائر أمام تحد جديد لتوقيف نزيف الأسعار    قوافل تضامنية نحو البليدة وبلدية أعفير    18.400 جزائري اكتسب جنسية إحدى دول الاتحاد الأوربي خلال 2018    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    توزيع 1005 قفف مساعدات غذائية على الأرامل والمعوزّين    الإيقاع بلصّ خطير    لأول مرة منذ 1976    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    أتدرب بجدية بمفردي وقلوبنا مع أحبتنا في البليدة    مستقبل النادي على المحكّ    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التعفف عن دنيا الناس    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتفال بالمولد النبوي بين البدعة والبدعة المستحسنة :الجزائريون قاوموا به الاستعمار الفرنسي
نشر في البلاد أون لاين يوم 08 - 03 - 2009

يظل الخلاف قائما بين علماء الإسلام حول شرعية الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف. فهناك من يعتبره بدعة منبوذة، لأن الرسول صلّى الله عليه وسلم نفسه لم يحتفل بميلاده، وهناك فريق آخر يجيز الاحتفال كونه مناسبة لتذكر سيرة وشمائل النبي الكريم، في حين يتوسط فريق ثالث بين الموقفين معتبرا الاحتفال بذكرى المولد بدعة مستحسنة إن خلا من المحرمات. وبعيدا عن قضية الشرعية، فإن المولد يوم استثنائي لدى الجزائريين الذين يحتلفون كباقي الدول الإسلامية به. .
بدأت مظاهر الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في الجزائر منذ أكثر من شهر، حيث يقوم الأطفال فور غروب الشمس بتنفيذ تفجيرات بمختلف أنواع المفرقعات والعبوات الصغيرة من البارود غير الناسفة، والصواريخ العابرة لأسقف المنازل•. ورغم خطورة هذه الأسلحة الصغيرة، إلاّ أنّها تصنع فرجة حقيقية وسعادة كبيرة للأطفال، كما أنّها تعتبر في الجزائر الرمز الوحيد للمولد النبوي الشريف. إذ ما عدا أندونيسيا، فإن الجزائر تعد الدولة الإسلامية التي تحتفل بالمولد بمفرقعات تقلب الليل نهارا طوال أكثر من شهر من كل سنة، وهناك دول إسلامية كثيرة تحتفل بذكرى المولد. وتختلف طريقة هذا الاحتفال من دولة لأخرى حسب عادات وتقاليد كل دولة. ففي معظم الدول الإسلامية تعتبر ذكرى المولد النبوي الشريف عطلة رسمية وتسجل ضمن قائمة الأعياد الدينية الرسمية، وفي بلدان إسلامية أخرى كالسعودية مثلا لا يتم الاحتفال بهذه الذكرى بالشكل الموجود في الجزائر.كما أن يوم المولد لا يعتبر في السعودية عطلة رسمية ولا يحتفل بالمناسبة بشكل رسمي وإنما يقتصر الاحتفال على جلسات تقيمها العائلات السعودية فيما بينها لتذوق مختلف أنواع المأكولات والاستماع للأناشيد الدينية وسرد سيرة النبي صلّى الله عليه وسلم، لتختتم السهرة بالدعاء وتلاوة القرآن الكريم. الجزائريون والاحتفال بالمولد النبوي قد تختلف مظاهر الاحتفال من دولة إسلامية لأخرى، غير أن هذا الاختلاف يبدو جلّيا أكثر في الجزائر التي تستعد للمناسبة شهرا قبل حلول الذكرى التي تعتبر عطلة رسمية مدفوعة الأجر، وتقتصر الاحتفالات في العاصمة وضواحيها والولايات الوسطى على جوّ حميمي تصنعه العائلات الجزائرية التي تجتمع لإحياء الذكرى بشتى صنوف المأكولات وتبادل البوقالات وسط نور الشموع وعبق العنبر الذي لا يكاد يخلو منه أي بيت جزائري في هذا اليوم، في حين تمتلئ المساجد بوفود المصلّين لتلاوة القرآن والدعاء. كما أن بعض العائلات في مناطق كثيرة من الوطن تفضل ختان أطفالها في ذكرى المولد أما في المناطق الداخلية للوطن، فإن الاحتفال بالمناسبة يأخذ شكلا آخر، فعلى سبيل المثال في منطقة القنادسة بولاية بشار، فإن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف يُعد أهم الاحتفالات التي تعرف بها المنطقة وكان ولايزال يُقام به حتى الآن، وبدايته تكون 12 يوما من قبل أي من الفاتح من ربيع الأول حتى الثاني عشر منه وتقوم الزوايا هناك بتنظيم احتفالات ومسابقات لحفظ القرآن والحديث النبوي الشريف. كما تنظّم تظاهرات لقراءة الهمزية والبردة وهي عبارة عن قصائد يُمدح فيها الرسول صلّى الله عليه وسلم وتقوم بهذه النشاطات عدة فرق محلية أشهرها فرقة الفردة وغيرها كما تُقام ولائم في الزواية حتى أسبوع المولد. وعلى غرار المولد النبوي الشريف، فإن منطقة القنادسة تُعرف باحتفالات أخرى كالاحتفال بعودة الحجاج وبيوم 17 رمضان غزوة بدر، واحتفال بقدوم فصل الشتاء. وكل هذه الاحتفالات يُقرأ فيها القرآن والابتهالات من المغرب إلى العشاء. أما في ولاية تمنراست، فإن الاحتفال بذكرى المولد يتم التحضير له شهر كامل ويدوم أسبوعا، وأهم ما يميّزه هو احتفال فلكلوري يصنعه الأطفال، حيث يتم فيه التنكر بأقنعة لحيوانات مخيفة ويخرجون مهلّلين بذكرى مولد النبي صلّى الله عليه وسلم وسط الأهازيج والطبول. المولد لمقاومة الاستعمار الفرنسي كان الفرنسيون في الجزائر، إبّان الاحتلال، يحتفلون بذكرى مولد السيّد المسيح عيسى عليه السلام وكانت تلك الاحتفالات تأخذ أبعادا تبشيرية للديانة المسيحية، حيث تعمد السلطات الاستعمارية إلى تقديم الهدايا والمنح للعائلات الجزائرية الفقيرة منها على الخصوص. كما يتم تقديم ألعاب ونوالات إلى الأطفال الجزائريين في المدارس الفرنسية في هذا اليوم وقد تفطن الجزائريون إلى هذا المخطط التبشيري الذي تجلّت خطورته أكثر في تأثر كثير من الشباب والأطفال بجو البهجة والفرح الذي تصنعه احتفالات عيد المسيح. وأمام هذا الواقع تساءل الجزائريون: لماذا لا يكون لنا عيد نحتفل به كما يحتفل المسيحيون بعيدهم؟ ومن هنا جاءت فكرة الاحتفال بذكرى مولد النبي صلّى الله عليه وسلم. وقد عمدت العائلات الجزائرية التي تضخم الاحتفال بالذكرى إلى الحجم الذي تأتي عليه احتفالات الفرنسيين بعيد المسيح وذلك بهدف التصدي لمخطط الاستعمار الفرنسي الرامي إلى القضاء على الهوية الوطنية الجزائرية من خلال استهداف الدين الإسلامي والترويج للمسيحية. وبعد الاستقلال ظلّ الجزائريون يحتلفون بذكرى المولد الذي أصبح جزءا هاما من التراث والثقافة الجزائرية ورمزا من رموزها. بدعة أم سنّة حميدة؟ لم يكن يُحتفل بالمولد في عهد النبي صلّى الله عليه وسلم، ولا فيما يليه، وإنّما أحدث حسب إحدى الروايات في أول القرن السابع هجري وأول من أحدثه ملك حكم العراق يُقال له المظفّر بن عبد اللّه الذي جمع لهذا كثير من علماء الحديث والفقه والصوفية ليستشيرهم في الأمر، غير أنّ الخلاف بشأن الاحتفال بالمولد ظلّ قائما بين علماء المسلمين.ففي بادئ الأمر حورب الاحتفال بشدة بعد أن اعتبر بدعة لم تأت به السنّة النبوية الشريف.وتساءل بعض السلفيين لماذا لم يحتفل بالمولد في عهد النبي صلّى الله عليه وسلم ليحتفل بعد وفاته ويصور دعاة الاحتفال بيوم المولد على أنه مقتضى المحبة والتعظيم لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم وأن يوم مولده يوم مبارك ففيه أشرقت شمس الهداية، وأن الرسول صلى اللّه عليه وسلم كان يصوم يوم الاثنين ولما سُئل عن ذلك قال هذا يوم ولدت فيه وترفع الأعمال إلى اللّه فيه، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم وأنّه إذا كان العظماء يحتفلون بمولدهم ومناسباتهم، فالرسول صلّى اللّه عليه وسلم أولى لأنّه أعظم العظماء وأشرف القادة وقد استحدثت خلال العصور في الاحتفال بذكرى المولد عادات تختلف باختلاف البلدان. وأثارت تلك العادات ردود أفعال كثيرة، فهناك من حرّمها وهناك من دافع عنها وقد رد كثير من علماء السلفية على من اعتبر الاحتفال بالمولد لا يعلم له أصل في الكتاب والسنة بالمعارضة، فالإمام السيوطي يرد على ذلك قائلا: إن نفي العلم لا يلزم منه نفي الوجود موضحا أن البدعة المذمومة هي التي لا تدخل تحت دليل شرعي في مدحها، أما إذا تناولها دليل المدح فليست مذمومة، وأضاف أن عمل المولد ليس فيه مخالفة لكتاب ولا سنة ولا أثر ولا إجماع، كما اعتبر الإمام الشافعي الاحتفال بذكرى المولد بدعة غير مذموعة وأنّه من الإحسان الذي لم يعهد في العصر الأول من الإسلام. وفي ذات الموضوع يقول ابن تيمية وهو من علماء السلفية المعروف بآرائه المتشددة، في كتابه اقتضاء الصراط المستقيم أن أصل الاجتماع على المولد مما لم يفعله السلف، ولكن الاجتماع على ذلك يحقق مقاصد شرعية وقال سابقا العلامة د يوسف القرضاوي الذي زار الجزائر أن هناك لونا من الاحتفال يمكن أن نقرّه ونعتبره نافعا للمسلمين ونحن نعلم أن الصحابة رضوان اللّه عليهم لم يكونوا يحتلفون بمولد الرسول صلّى اللّه عليه وسلم ولا بالهجرة النبوية ولا بغزوة بدر. وأوضح القرضاوي أن الابتهاج والاحتفال بيوم مولد النبي صلّى اللّه عليه وسلم يعود بالفائدة حتّى على الكافرين، فقد جاء في صحيح البخاري الذي ذكر في حديثه بأنّه في كل يوم اثنين يُطلق سراح أبي لهب من عذاب القبر، لأنه أعتق جاريته ثويبة عندما بُشّر بخبر مولد النبي صلّى اللّه عليه وسلم. عن أية بدعة يتحدثون؟ وحسب علماء دين فإن الإمام البخاري روى أن الرسول صلّى اللّه عليه وسلم سُئل لماذا يصوم يوم ااثنين فقال لأنّه اليوم الذي ولدته فيه فالنّبي الكريم يصوم الاثنين شكرا للّه عزّ وجل، لأنّه خلفه في هذا اليوم وأنّ الاحتفال بالمولد سنّة حسنة وأنّه أيضا من المبتدعات المستحسنة، لأنّها تذكرنا بالرسول صلّى اللّه عليه وسلم وبما عاناه الإسلام والمسلمون كما أن المناسبة تمثّل فرصة لدراسة السيرة النبوية الشريفة في هذا الشهر المبارك ويرى البعض أن أصل الخلاف في شأن الاحتفال بالمولد وما يقوله البعض بأنّه بدعة هو مجرّد هراء لا أصل له وتم تفسّير ذلك بأن تعظيم الرسول الكريم لا يختص بيوم معيّن وإنّما يتم في جميع الأوقات غير أن الاحتفال بهذه المناسبة يكون أكثر لما له من أثر خاص ومعروف أنّ سكان المغرب الإسلامي من أكثر الناس تمسّكا بحب النّبي محمد صلّى اللّه عليه وسلم لدرجة أن كل من يولد ليلة المولد يسمى مولود إن كان ذكرا وفاطمة إن كانت أنثى وقد يسمونه ربيع لأنّه ولد في شهر ربيع الأول، وتعتبر هذه الأسماء مغروسة في أنفس المؤمنين بالجزائر والمغرب الإسلامي من فرط محبّة النّبي والتعلّق به صلّى اللّه عليه وسلم ولهذا فإن الاحتفال بمولده يأتي من باب الدفاع عنه وشكرا للّه الذي جعلنا من أمة النّبي محمد صلّى اللّه عليه وسلم. ر. ب

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.