لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    انضم إليهم طلبة ومحامون وأساتذة جامعيون في مسيرات ووقفات احتجاجية: الأطباء وموظفو قطاع الصحة يلتحقون بالحراك    الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة على «تويتر»    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    تحت مسمى‮ ‬التكتل من أجل الجمهورية الجديدة‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الأطباء بصوت واحد «جزائر حرّة ديمقراطية»    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    الارتزاق، انفلات للحراك    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقبية عمارات حي 1100 مسكن بعاصمة الولاية خطر على السكان
نشر في البلاد أون لاين يوم 28 - 12 - 2014

حياة صعبة يعيشها سكان حي 1100 مسكن بعاصمة الولاية منذ عقود من الزمن بسبب انبعاث الروائح الكريهة من أقبية العمارات التي يتشكل البعض منها من 8 طوابق جراء تجمع مياه الأمطار والمياه المستعملة في هذه الأقبية.
ومن خلال الجولة التي قادتنا الى إحدى العمارات بنفس الحي صدمنا بكمية المياه المتجمعة في قبوها والتي فاق عمقها 3 أمتار ناهيك عن الروائح الكريهة المنبعثة منها وانتشار كل أنواع الحشرات والزواحف الخطيرة وحتى الجرذان التي أصبحت تشكل خطرا بفلذات أكباد هؤلاء السكان. والغريب في القضية هوأن هذه المشكلة قائمة منذ أزيد من 20 سنة حيث اكد السكان انهم سبق لهم وأن تنقلوا الى ديوان الترقية والتسيير العقاري من أجل إيجاد حل لمياه أقبية العمارات لكن لا جديد ظهر الى حد الآن.
وقد ابدى السكان تخوفا من المياه الراكدة منذ سنوات والتي تسببت في تساقط كمية معتبرة من الإسمنت داخل الأقبية وأثرت على صلابة حديد أعمدة جدران البناية جراء الصدأ الناتج عن الرطوبة والمياه الأمر الذي أصبح يهدد سلامة سكانها خاصة أن الولاية تشهد من وقت لآخر هزات أرضية قد تؤثر على هذه البنايات التي أصبح أساسها هشا، ناهيك عن الأمراض التي أصبحت منتشرة بكثرة وسط سكان العمارة بسبب الأوساخ والروائح الكريهة ولسعات الحشرات الناقلة للأمراض المعدية.
وبالرغم من استفادة عدد كبير من عمارات هذا الحي من مشروع اعادة التهيئة وتنظيف الأقبية بغلاف مالي قدره 5 ملايير و500 مليون سنتيم خلال شهر مارس الأخير والذي تضمن إخراج كل المياه القذرة وكذا الأوساخ وإعادة تصليح القنوات المتضررة إلا أنه تم إقصاء عمارات لأسباب تبقى مجهولة. وقد أكد والي الولاية، ناصر معسكري، ليومية "البلاد" أنه سيتم التكفل بباقي العمارات في القريب العاجل ليتم القضاء نهائيا على مياه الأقبية. هذا في الوقت الذي يبقى فيه سكان حي 500 مسكن ببلدية عين بسام الواقعة على بعد حوالي 25 كلم غرب عاصمة الولاية يعيشون الخطر نفسه بسبب تجمع مياه الصرف الصحي داخل أقبية العمارات التي يقطنون بها الأمر الذي جعل صحتهم على المحك ودفعهم للمطالبة بضرورة التدخل العاجل لوضع حد لهذا الخطر الذي أصبح يهدد صحتهم خاصة ونحن نعيش اجواء فصل الشتاء مما زاد في تجمع المياه وانتشار الحشرات وانبعاث الروائح الكريهة ليتفاقم المشكل أكثر فأكثر جراء عدم ربط قنوات الصرف الصحي بالقناة الرئيسية مما ادى الى تجمع هذه المياه بأقبية العمارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.