الرئيس تبون : مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    وزارة الدفاع الوطني… إطلاق نسخة جديدة للموقع الالكتروني الرسمي    "غوغل" يحتفل بعيد الاستقلال الجزائري    وصول الموكب الجنائزي الحامل لرفات وجماجم شهداء المقاومة الشعبية ال24 الى مقبرة العالية    شيخي: حقيقة أن" الجماجم مجهولة" غير صحيحة وهي موثقة عسكريا وعلميا    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    رئيس الجمهورية يصدر عفوا عن 4700 محبوس    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    بوداوي وسوداني يحتفلان بعيدي الإستقلال والشباب    مائة يوم تمر على حبس الصحفي خالد درارني    الحجر الصحي يرسم خارطة جديدة للشغل    المقر الجديد لطباعة النقود لبنك الجزائر سوف يسمح بعصرنة إنتاج العملة الوطنية    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    مباشر: مراسم تشييع رفات الشهداء    كوفيد-19: بن بوزيد يدعو مستخدمي الصحة إلى توحيد الجهود للقضاء على الجائحة    فورار: يجب على المواطنين التعايش والتأقلم مع الفيروس واحترام القواعد الوقائية    1000 جزائري استشهدوا تحت التعذيب بمركز «باستيون 18»    خليفة طيبي العربي في تنظيم سيدي بلعباس عسكريا و سياسيا    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ترفع الاقتراحات إلى لجنة الخبراء    ارتياح شعبي وسياسي بعودة رفات الشهداء    دونالد ترامب يصدر تعليمات بإنشاء "حديقة أبطال الأمة"    آيا صوفيا: الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تنتقد سعي أردوغان الكنيسة إلى مسجد    تعرف على المدينة الأكثر تلوثا في أوروبا    الخارجية الأمريكية: نرفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا    "العفو الدولية" تتهم المغرب باستهداف مصداقيتها    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي وسنوسي    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    مع الرئيس ماكرون يمكن أن نتقدم في ملف الذاكرة    إبراز دور الصحافة في التعاون الدولي    «هذه ليست مهمتي مع ميسي.. وما يحدث من التحكيم يلفت الانتباه»    مليار ونصف إعانة الموسم القادم    طوابير و تدافع أمام القباضة الرئيسية    لجنة مراقبة التسيير المالي تمنح مهلة إضافية للحمراوة    توزيع 14 ألف راية وطنية بالأحياء السكنية و مناطق الظل بوهران    «ما شاء الله عليك يا جزائر» ... أخر دواويني الشعرية    جفاف منبع عين يسر ببني صميل يُدخل 600 عائلة في عطش    غلق أسواق الماشية و السيارات المستعملة و الحجر بصلامندر و صابلات    النيران تلتهم 200 شجرة زيتون    عتاد طبي جديد و 3 سيارات إسعاف    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    إصدار مرسوم مركز صون التراث الثقافي غير المادي    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    3 آلاف مشروع تنموي بمناطق الظل    انتشار مقلق للأسواق الفوضوية بقسنطينة    ربط 2182 منزلا بغاز المدينة قريبا    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    الإعلام والسياسة يفقدان علاوة بوشلاغم إلى الأبد    إسلام سليماني على أبواب العودة إلى الدوري التركي    مانشستر يونايتد يدخل المنافسة لضم بن ناصر    محرز يتصدر قائمة أغلى صفقات انتقال اللاعبين العرب    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لويزة حنون .. في ورطة!
نشر في البلاد أون لاين يوم 11 - 05 - 2015

لا يوجد أي نائب تقدم بطلب التخلي عن الحصانة في تاريخ المجلس
عرف الصراع الذي نشب فجأة ودون سابق إنذار بين وزيرة الثقافة نادية لعبيدي وزعيمة حزب العمال لويزة حنون منعرجا حاسما وخطيرا في نفس الوقت، بعدما نفذت لعبيدي تهديدها، ورفعت قضية قذف في حق حنون، مما يجعل أول امرأة عربية ترشحت لمنصب رئيس الجمهورية، أمام تحد صعب، كانت قد جهرت به، وهو تخليها عن الحصانة البرلمانية التي منحها إياها الدستور، مقابل مثولها أمام العدالة، وإثبات حقيقة اتهاماتها التي وجهتها لخليفة خليدة تومي، وفي مقدمة هذه الاتهامات تورط الوزيرة في قضايا فساد. قال مصدر مطلع ل«البلاد"، إن بعض نواب البرلمان في العهدات السابقة والذين كانوا متابعين من طرف القضاء في بعض القضايا لم يتنازلوا عن الحصانة البرلمانية التي يقرها الدستور للنائب البرلماني. لكن ذات المتحدث قال إن هناك بعض البرلمانيين وأنا أعرفهم وأعرف أسماءهم، وليس من اللائق ذكرها عبر وسائل الإعلام، تقدموا خلال العهدات السابقة برسالة للقاضي المكلف بالمحاكمة، يخطروه فيها بأنه تنازل عن الحصانة البرلمانية مؤقتا، وحتى نهاية المحاكمة وغلق الملف نهائيا بعد إصدار الحكم أي بهدف التقاضي وهو ما تستطيع حنون القيام به. لكن هذا الإجراء الذي قال عنه مصدر "البلاد" إنه قانوني وعمل به من طرف نواب سابقين وتحديدا قبل وصول الدكتور العربي ولد خليفة لسدة الغرفة الثانية هو الأقرب للميدان، إن أرادت حنون فعلا مواجهة لعبيدي داخل أروقة العدالة، دون أن تتنازل عن الحصانة البرلمانية المخولة دستوريا للنائب البرلماني، مردفا في السياق نفسه بأنه لم يعرف المجلس الشعبي الوطني في تاريخه نائبا برلمانيا تنازل طواعية عن الحصانة، وقدم طلبا كتابيا لمكتب المجلس بهدف استدعاء جلسة علنية لرفع الحصانة عن النائب المعني، حيث بقي الأمر مجرد تصريحات إعلامية من النواب المعنيين دون أن تترجم أقوالهم إلى أفعال تتجسد في طلب خطي مكتوب يوجّه لرئيس المجلس، كما أن تاريخ البرلمان لم يعرف إلا حالة واحدة حدثت مع النائب "محمود قنز" في عهد الرئيس المرحوم هواري بومدين الذي رفعت عنه الحصانة البرلمانية، التي من بين شروط سقوطها موافقة ثلاثة أرباع النواب على ذلك. واستبعدت مصادر مقربة من حنون أن تقوم هذه الأخيرة بمباشرة إجراءات الطلب الكتابي للتخلي عن الحصانة البرلمانية، كونها إن فعلت ذلك، فسيكلفها هذا الإجراء غاليا في المحطات القادمة، لأنها ستجد نفسها أسبوعيا تقريبا ملزمة بالحضور لجلسات المحاكم، للرد على القضايا التي سيرفعها أصحابها في حقها كون المرأة تصريحاتها النارية واتهاماتها في حق عديد الشخصيات لا تنتهي ولن تنتهي حسب آخر ما قالته.
ما يعني "تمرميدة" حقيقية لامرأة سياسية ترى في نفسها أنها أكبر من البرلمان الحالي الذي تقاطع جلساته، فما بالك أن تصبح مداومة على جلسات المحاكم، خاصة أن لحنون صاحبة التصريحات المثيرة للجدل أعداء من كل حدب وصوب، سواء داخل التشكيلات السياسية المحسوبة على السلطة، أو العديد من الوزراء الحاليين، بالإضافة إلى رجل الأعمال علي حداد ومن يدور في فلكه من رجال المال والأعمال ورجال السياسة، ورؤساء حكومات سابقين، وكذا مجموعة كبيرة من قادة التيار الإسلامي الذي يعاديها، لذلك يرى العديد من المتابعين لهذا المسلسل الجديد في صراع حنون ولعبيدي أنه سينتهي دون أن يفتح أصلا، أي أن زعيمة العمال لن تتنازل عن "الحصانة" لما قد يفتح عليها هذا الباب من رياح عاتية قد يتسبب في ضررها وهز بيت حزب العمال بأكمله.
هذه هي الحصانة البرلمانية وهكذا يتم رفعها
طرحت قضية الحصانة البرلمانية خصوصا بعد أن رفعت وزيرة الثقافة نادية لعبيدي دعوى قضائية ضد الأمينة العامة لحزب العمال، العديد من التساؤلات حول طبيعة هذه الحصانة وكيفية رفعها والتخلي عنها، خصوصا بعد تصريح لويزة حنون أنها مستعدة لرفع الحصانة البرلمانية عن نفسها لتقديم الأدلة والتوجه للمحكمة.
في هذا الشأن، أكد النائب البرلماني عن حمس، نعمان لعور، أن قضية رفع الحصانة البرلمانية راجع إلى أمرين اثنين، إما أن يتم إيداع طلب إلى مكتب المجلس الشعبي الوطني من قبل العدالة، ويمر الأمر على التصويت من قبل البرلمانيين لرفع الحصانة عن البرلماني، على أن يكون التصويت بالأغلبية، وإلا فلن يكون الأمر مجديا برفع الحصانة إذا لم يبلغ النصاب الأغلبية، والحالة الثانية هي أن يتقدم البرلماني بطلب رفع الحصانة البرلمانية عن نفسه بنفسه، لمتابعة قضية في العدالة أو ما شابه ذلك.
وأكد القانوني عمار خبابة على صفحته في الفيسبوك، أنّ هناك ترتيبات وإجراءات لرفع الحصانة على النائب عند الاقتضاء، تبدأ بإيداع طلب رفعها من قبل وزير العدل لدى البرلمان، ويبت البرلمان في جلسة مغلقة بأغلبية أعضائه في المسألة بعد الاستماع إلى تقرير اللجنة المختصة والنائب المعني.
وهكذا يتجلى، يضيف القانوني، بأن الحصانة البرلمانية تعني من جهة عدم مقاضاة النائب بالبرلمان مدنيا وجنائيا بسبب آرائه وأفكاره ونشاطه البرلماني، ومن جهة أخرى هي ضمان لقيام النائب بالبرلمان بمهمته دون خوف أو وجل، وذلك بتقييد النيابة العامة في تحريك الدعوى العمومية تجاه نواب البرلمان عند ارتكابهم لجنح أو جنايات، فلا تتم المتابعة إلا بإذن من البرلمان أو بتنازل من النائب نفسه، كما يجب أن يؤخذ في الحسبان، أن الحصانة البرلمانية لم تمنح لذات النائب بالمجلس الشعبي الوطني أو عضو مجلس الأمة بسبب شخصه، بل منحت لصفة النائب بسبب المهمة التي يشغلها التي تعتبر ذات طابع وطني، وتهدف إلى المساهمة في التشريع وممارسة الرقابة، وتمثيل الشعب والتعبير عن انشغالاته كما جاء في تصريح خبابة.
زنيطيط السعيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.