بن صالح يعزي عائلات ضحايا حادثة التدافع في حفلة سولكينغ    المتظاهرون يرفضون "حوارا شكليا" ويتمسكون بالتغيير    جاب الله يؤكد من جيجل على ضرورة صيانة الوحدة الوطنية والإصغاء لصوت الشارع    زغماتي يشدد على استئصال علة الفساد التي نخرت الجزائر    قرار جديد لوزارة المالية لكبح ظاهرة «التهريب البري»    العرض العالمي الأول لفيلم «بعلم الوصول»    توتر وانقسامات مرتقبة خلال قمّة مجموعة السبع    روسيا لن تنجر إلى سباق تسلّح    مليونا طفل أجبروا على ترك المدارس في غرب ووسط أفريقيا    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    خدمات عصرية للمسافرين بالمحطة البحرية الجديدة    سهرة غنائية بالكازيف    رابحي يؤكد على تحقيق التغطية الإعلامية الشاملة    إنهاء مهام المدير العام الديوان الوطني لحقوق المؤلف سامي بن شيخ    أمطار طوفانية تغرق الجلفة    راموس يكشف عن مهنته بعد اعتزال اللعب ويكشف مدربيه المفضلين    “مربون يرمون الحليب الطازج بسبب مصانع الحليب”    حجز كميات من الكيف بالعاصمة وقرابة 7 آلاف قرص مهلوس بقسنطينة    جمع 1000 كيس من النفايات يوميا بين بوسماعيل شرشال    ارتفاع عدد الحجاج المتوفين بالسعودية إلى 25 حاجا    ميلاد المنظمة الوطنية لضحايا الأخطاء الطبية    أمن ولاية الأغواط يحيي ذكرى يوم المجاهد    “عيسى الجرموني” من جبال الأوراس إلى العالمية    شبيبة السّاورة: الإدارة تعاقب اللاعبين لحمر وفرحي    الحرائق تهدد "رئة العالم"    ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 25 حاجا    هزة أرضية بالبويرة    الأولمبيون في تربص مغلق بسيدي موسى تحضيرا لموقعة غانا    “الكناري” في مهمة معقدة أمام المريخ وعينها على بطاقة الدور الثاني من دوري الأبطال    بن مسعود يتفقد مشروع “القرية السياحية” بسكيكدة    الكبار يعودون..    هذا ما جناه عز الدين ميهوبي    لعنة ملعب 20 أوت    بزنسية التذاكر حاضرون    الوفاق يصر على النقاط الثلاث و”الحمراوة” جاهزون لمواصلة أحلى مشوار    إشادة أممية بدور الجزائر في تحقيق المصالحة في مالي    السيارات المركبة محليا قريبا بالأسواق ..    وزارة العمل: نحو وضع تسعيرة جديدة للتعويض عن الفحص الطبي    قبل كلمة باول.. الدولار يرتفع    شالك يؤكد إقتراب بن طالب من بريمن    كشف مخبأ للإرهابيين بتيزي وزو وحجز ترسانة أسلحة ببجاية وسطيف    اقتناء 47300 حقيبة مدرسية بغليزان لتوزيعها على المعوزين    أمطار رعدية تضرب الولايات الشرقية    غياب النقل المدرسي هاجس الأولياء في تلمسان    جلاب يؤكد إمكانية عدم استيراد مادة القمح هذه السنة    تاهرات يلتحق بالدوري السعودي    مدير مستشفى مصطفى باشا يقدم تفاصيل جديدة حول وفيات حفل سوكينغ    وفاة شخص وإصابة 4 آخرين في حادث مرور بتبسة    فساد    تحدث بالفرنسية ووضع قدمه على الطاولة.. جونسون تصرف في الإليزيه كأنه رب البيت    النرويج تجني ثروات طائلة بإدارة ذكية... صندوق سيادي بحجم الف مليار دولار    بالفيديو.. هني يفتتح سجل أهدافه في قطر بهدف رائع    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة: الجنس البشري نشأ في إفريقيا منذ نحو 200 ألف سنة

تطرح الأبحاث التي توضح حدوث تزاوج داخلي بين النوع البشري (هومو سابينس) أو الإنسان العاقل وإنسان النياندرتال منذ نحو 100 ألف عام، أدلة مثيرة على أن الإنسان الحديث ارتحل من القارة الإفريقية في وقت أقدم بكثير مما كان يعتقد من قبل على الرغم من أنه يبدو أن هذه الغزوة باءت بالفشل.
قال العلماء، أمس الأربعاء، إن تحليلا للجينوم أو الطاقم الوراثي الخاص بأنثى من النياندرتال -عثر على حفريات لبقاياها في كهف بجبال أتلاي في جنوب سيبيريا قرب منطقة الحدود بين روسيا ومنغوليا- رصد بقايا من الحمض النووي (دي إن أيه) من الإنسان العاقل، ما يبرهن على حدوث التزاوج الداخلي أو زواج الأقارب بين هذا الإنسان وأقرب أولاد عمومته من إنسان النياندرتال.
وقال عالم الوراثة سيرجي كاستيلانو بمعهد ماكس بلانك لأنثروبولوجيا التطور بألمانيا، إن بحوثا سابقة كانت قد أكدت حدوث تزاوج داخلي بين نوعي الإنسان العاقل وإنسان النياندرتال منذ نحو 50 إلى 60 ألف عام.
وتوضح هذه الدراسة الحديثة التي وردت نتائجها بدورية "نيتشر" أن تزاوجا داخليا آخر حدث قبل ذلك بعشرات الآلاف من السنين. كان الجنس البشري قد نشأ في إفريقيا منذ نحو 200 ألف سنة، ثم ارتحل في وقت لاحق إلى مناطق أخرى بالعالم.
قال عالم الوراثة مارتن كولفيلم بجامعة بومبيو فابرا باسبانيا الذي شارك في الدراسة التي أجراها باحثو معهد ماكس بلانك، إن السيناريو الأكثر ترجيحا الذي يفسر وجود بقايا الحمض النووي للإنسان العاقل في جينوم أنثى النياندرتال هو أن عشائر محدودة من جنسنا البشري ارتحلت خارج إفريقيا وصادفت عشائر من النياندرتال في الشرق الأوسط، وحدث التزاوج بين النوعين هناك.
ويبدو أن هذه الرحلة قد كتب عليها الفشل حسب قول الباحثين، وتشتت هذه العشائر عقب خروجها من إفريقيا ولم تتوجه أنسالها لاستعمار أوروبا أو آسيا أو بقاع أخرى أبعد من ذلك.
وقال كولفيلم "لا ندري ما حدث لهم لكن يرجح أن هذه العشائر انقرضت إما بسبب التغيرات البيئية وإما نظرا لاحتمال حدوث منافسة مباشرة مع النياندرتال".
وأضاف "يبدو أن ذلك حدث خلال هجرة من إفريقيا أقدم كثيرا مما كان يعتقد من قبل وينطوي ذلك على أن الإنسان الحديث هاجر من إفريقيا في عدة موجات ربما يكون بعضها قد اندثر".
وازدهر إنسان النياندرتال المتين البنيان الكثيف شعر الحاجبين في ربوع قارتي أوروبا وآسيا منذ نحو 350 ألفا إلى 400 ألف عام، وانقرض بعد وقت قليل من ظهور الإنسان العاقل واستقراره.
وعلى الرغم من السمعة التي عفا عليها الزمن القائلة بأن إنسان النياندرتال كان أخرق ومتواضع القدرات الذهنية يقول العلماء إنه كان يتمتع بتوقد الذكاء وبقدرات ماهرة في الصيد، وربما يكون قد استخدم لغة للتخاطب والتواصل والإشارات الرمزية علاوة على القدرة على استئناس النار.
وترك زواج الأقارب بين إنسان النياندرتال والإنسان العاقل آثارا لا تمحى على الوراثة البشرية، إذ كشفت دراسة نشرت الأسبوع الماضي بدورية "نيتشر" وجود صلة بين بقايا الحمض النووي في جينوم الإنسان الحديث ووجود سمات بالبشر مثل الاكتئاب وإدمان النيكوتين وتجلط الدم وحدوث تلف في البشرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.