الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    أليو سيسي:”الجزائر والسنغال هما المرشحان للتأهل عن المجموعة الثالثة”    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    48 ساعة على نهاية آجال إيداع ملفات الترشح لرئاسيات 4 جويلية    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    شرطة سيدي بلعباس تطيح بشبكة خطيرة تتاجر بالمخدرات    حالة طوارئ بشعبة العامر بعد تسمم 50 تلميذا    مقري ينتقد قرار منع محاضرة لبن بيتور بالمسيلة    قتيلان في حادثي مرور بالشلف    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    إلغاء حجوزات الفنادق إلى غاية نهاية السنة بسبب الوضع السياسي    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    الشلف: توقيف مرتكب جريمة قتل في حق زوجته    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    وهران: إنقاذ أربعة أشخاص من الموت جراء إستنشاقهم لغاز أحادي أكسيد الكربون    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    نحو تحويل المعلم التاريخي إلى متحف للآثار    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    أحكام الاعتكاف وآدابه    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومات العربية لا تدعم الفكر الحر وتمنعه من تجاوز الحدود

^ الأدب والفلسفة والتراث والعلوم أهم ما يطلبه القارئ الجزائري
^ محافظ المعرض: لم نستبعد الكتاب الديني لكن كانت لنا أولويات أخرى
حسناء شعير
لا تزال صناعة الكتاب في الجزائر والوطن العربي ككل، تطرح العديد من الإشكاليات والصعوبات التي يرى قطاع واسع من الناشرين أنها تحول دون الرقي ب«فعل القراءة» في المنطقة، وذلك في ظل إحصائيات توصف ب«الكارثية» وتبين أن الفرد العربي يقرأ نصف صفحة سنويا، بينما يقرأ الإسباني ما معدله 6 كتب سنويا. واستطلعت «البلاد» آراء الفاعلين في الميدان وممثلى مختلف دور النشر المشاركة في معرض الجزائر الدولي للكتاب الذي يتواصل في «قصر المعارض» في العاصمة إلى غاية ال 29 من الشهر الجاري، وذلك للوقف عند أهم انشغالات الناشرين المتعلقة بصناعة الكتاب وترويجه وتوزيعه. وعدد هؤلاء الكثير من المشاكل التي تعترض وتعيق صناعة الكتاب ونشره في الوطن العربي، وأجمعوا على أنهم يواجهون الصعاب ذاتها التي من شأنها جعل أسعار الكتب مرتفعة جدا، وبالتالي صعوبة اقتنائها من القراء. وطرح مدير»دار آفاق للنشر والتوزيع» الذي ضم جناحه في معرض الكتاب عددا من المؤلفات الفلسفية والنقدية والأدبية والعلمية، مشكلة ارتفاع أسعار شحن الكتب جمركيا ونقلها من بلد إلى آخر، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الطباعة وسعر المادة الأولية، وهي الورق، زيادة على ارتفاع تكاليف الأجنحة في مختلف المعارض الدولية؛ مما يؤدي حتما إلى انخفاض وتراجع نسبة الإقبال على الكتاب أو الزبائن. واعتبر ممثل جناح «مركز دراسات الوحدة العربية» أن كلفة إنتاج أي كتاب في الوطن العربي أصبحت عبئا على المثقف العربي والناشر على حد سواء، بالإضافة إلى ارتفاع سعر الورق والطباعة. ورغم هذا، تطرق محدثنا إلى وعي القارئ الجزائري وإقباله المميز على الكتاب بمختلف توجهاته بغض النظر عن كلفته. ومن جانبه، أوضح مدير «دار الفارابي» اللبنانية قاسم بركات الذي تضمن جناحه في المعرض روايات للأديبين أمين معلوف وياسمينة خضرة وآخرين، أن الحكومات العربية لا تدعم صناعة الكتاب، وقال عن القارئ الجزائري إنه يميل إلى الإصدارات الأدبية والفلسفية. أما مدير «دار الناشرين التونسيين»، فتوقف عند أهم مشاكل صناعة الكتاب وحصرها في الحدود الجغرافية بين البلدان العربية، مؤكدا أنه لا أثر للكتاب الجزائري في تونس «كيف يعقل أنك لا تصادف كتابا واحدا جزائريا يباع في تونس.. كل هذا بسبب عدم السماح للفكر بأن يمر بحرية». وقال محدثنا إن القارئ الجزائري في هذه الطبعة مقبل على كتب التراث أكثر من أي كتب أخرى وعلى رأسها كتب الفكر الديني المتجدد، شأنه في ذلك شأن القارئ التونسي الذي لا يقبل للأسف الشديد، حسبه، على الإبداع مثل الرواية والشعر والأدب والقصة لاعتقادهم أن أكبر الشعراء والكتاب هم من المشرق العربي وليسوا من المغاربة.
إقبال لافت على كتب التربية وعلم النفس
في السياق ذاته، أوضح مدير «دار الفاروق» المصرية التي تشارك بسلسلة من الكتب الدينية والاجتماعية والتعليمية والسياسية، أن مشاكل صناعة الكتاب هي ارتفاع سعر الورق، مضيفا أن الناشرين هذا العام لم يواجهوا صعوبات في الشحن، عكس الطبعات الماضية. وقال أيضا إن القارئ الجزائري تستهويه الموسوعات العلمية وكتب الأطفال والروايات المترجمة. أما مديرة «دار الفراشة» اللبنانية فقالت إن مشاكل الكتاب هي أنه لا يوجد أصلا قارئ عربي، قبل أن تضيف «نحن الناشرين نحاول إحضار كتب من دور نشر أجنبية متخصصة حتى نوصل المعلومات بأسعار رخيصة ونسهل وصول الكتاب من خلال التوزيع في المكتبات، لكن القارئ لا ندري عما يبحث أكثر.. ورغم هذا أرى أن هناك إقبالا جيدا هنا في الجزائر على الكتب التربوية الخاصة بالطفل، وكيف يعالجون المشاكل النفسية لأطفالهم والتعليم، إلى جانب كتب الصحة والتغذية بسبب انتشار الأمراض وسوء التغذية».
كتاب الطفل يومي العطلة فقط..
يعتقد ممثل «دار الأجواد للنشر والتوزيع» الإماراتية المتخصصة بشكل أكبر في كتاب الطفل، أن الجزائريين وأطفالهم لا يقبلون على كتاب الطفل إلا يومي العطلة، أما باقي الأيام فتبقى الأجنحة فارغة. وبين هذا وذاك، سجلنا خلال جولتنا بمعرض الكتاب تراجع حجم مشاركة الكتاب الديني مقارنة بالكتب الأدبية والفلسفية وكتب التاريخ والطفل. وعلق محافظ المعرض مسعودي حميدو على الأمر في حديث ل«البلاد» قائلا إن القانون الداخلي للتظاهرة فرض مشاركة الإصدارات الحديثة في مجالات الأدب والعلوم والمعارف والتربية، مضيفا أن «الكتاب الديني حاضر ولم نقص أحدا ولكن الهدف أدبي تربوي من المعرض بالدرجة الأولى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.