الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في ذمة الله    طاقة ومناجم: السيد عرقاب و وزير الشؤون الخارجية الهندي يتطرقان الى تعزيز التعاون    الخطوط الجوية الجزائرية: مخطط لتطوير الشركة 2021-2025 والاستعداد لما بعد جائحة كورونا    تعيين مبعوث جديد إلى الصحراء الغربية فرصة أخرى للأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء    جيدو/ البطولة الإفريقية- 2022 للأكابر: وهران تحتضن المنافسة من 21 الى 24 ابريل    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية ب إن قزام    "الحراك و الدعاية الاعلامية في سياق ما بعد الاستعمار" محاولة نقدية للخطاب الاعلامي الفرنسي بقلم بن حونات    إعادة تعيين السفير ميموني كمسهل في مسار دراسة سير منظومة المنسقين المقيمين    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الجزائر "الأخ الأكبر" ويجب مشاورته دائما    العدس ب 100 دج والحمص ب 120 دج للكلغ    برنامج جديد لرحلات القطارات    إجراءات استعجالية لمواجهة الأسعار    مخطط للتطوير والاستعداد لما بعد كورونا    الرئيس تبون يؤكد دعم حل الأزمة بما يسمح بإجراء الانتخابات    التزام المؤسسة التشريعية بمرافقة للحكومة    تعيين دي ميستورا المرتقب جاء نتيجة ضغط قوى وازنة    الرئيس الموزمبيقي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي    أوامر بإيداع دعوى قضائية لإخلاء السكنات    العودة إلى الملاعب والقاعات بتأشيرة الجواز الصحي    تشجيع المتوَّجين يتواصل محليا    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    أعضاء "الفاف" يؤكدون دعمهم لجمال بلماضي    جلب شركة وطنية للمولودية أولويات الوالي الجديد    لقرع يجدد ,سوفي وعلاتي يوقعان ودلة يعود    ارتفاع جميع مؤشرات اللاأمن المروري في الجزائر    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    ضبط 4 تجار مخدرات وسارق دراجة نارية    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    4200 متربص جديد.. وفتيات يُقبلن على مجالات كانت حكراً على الرجال    تدشين أول وكالة للصيرفة الإسلامية بحسين داي    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    «القصيدة الشعبية تُلهمني وأدعو الشباب إلى الاستفادة من النصوص البدوية»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    لإنهاء فوضى القطاع    تزويد المؤسسات الاستشفائية مباشرة من الوحدات الإنتاجية اليوم    تطعيم 34 ألف شخص في أسبوعين    استلام جهازي أوكسجين عاليي التدفّق وأدوية    إجراءات استعجالية لفائدة الفلاحين    الاسماء المجرورة بحرف الدال    البرلمان الأوروبي يرشّح المناضلة خيا لجائزة ساخاروف    استرجاع 11 هاتفا نقالا محل سرقة    بن عبد الرحمن: استعادة ثقة المواطن أولوية أولويات الحكومة    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية بعين قزام    الفاف تدعم بلماضي ببيان ناري    ارتفاع مرعب لحوادث المرور ب38,35٪    باريس في مرمى نيران العفو الدولية    وزارة المجاهدين تعلن عن مسابقة وطنية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    هكذا كانت حياته صلى الله عليه وسلم وقت الأزمات    صدور كتاب الحراك والدعاية الإعلامية في سياق ما بعد الاستعمار    مساعدات جزائرية للنيجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"
نشر في الجزائر الجديدة يوم 31 - 07 - 2021

صدر العدد الرابع من مجلة "مثقاقفات" الفصلية التي أطلقها الشاعر الجزائري المغترب عمر أزراج بلندن، وسط تنوع في المواضيع الثقافية وأسماء المشاركين.
وكتب أزراج على حسابه بالفيسبوك: "صدر هذا الأسبوع العدد الجديد لفصل الصيف من مجلة "مثاقفات" ويحتوي على ملف في الدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية والنقد الثقافي".
وأضاف: " إضافة إلى مساهمات نقدية في الأدب والتحليل النفسي والفلسفة والشعر الإفريقي والاندونيسي المعاصر."
وأشار أزراج إلى أنّ "مجلة مثاقفات" في مكتبة الشرق بباريس ومكتبتي الساقي والمركز العربي بلندن في صائفة 2020″.
وجاء في كلمة العدد 4 حول "المثاقفة والاختلاف" بقلم الدكتور حالم الصكر: "لا يمكن النظر إلى عملية المثاقفة التي توخّتها هذه المجلة، إلاّ بكونها عملية حضارية في المقام الأول، وذات طابع ديمقراطي لا يفرض وجهة نظر أو رأي خلال فعل التثاقف، وبذا كان اختيار اسم المجلة معبّرا عن ذلك، حين جاء بالجمع".
وأضاف الصكر في الشطر الأول من كلمة العدد الرابع: "فالمثاقفات توجه القارئ لقبول سمات التنوع في الثقافات التي تنالها عملية التثاقف، ويكون بينها ما يقرّب المسافات للفهم والحوار والتبادل المعرفي والحضاري".
وتابع قوله في كلمة العدد 4: "فمن أسس فلسفة المثاقفة، كما أورد المفكر العربي فتحي التريكي في افتتاحية العدد الثاني من هذه المجلة (احترام الاختلافات البنيوية للثقافات)، وذلك يفترض في مقدمة دلالات هذا التعريف أن يكون المتثاقف معتقدا، وبيقين يتجلى في فكره وممارسته، بحق الآخر في استقلالية خطابه وهويته، ومنها ثقافته التي تكون بمنجزها الروحي موضوعا للتفاعل".
وأوضح الكاتب إلى أنّه "هنا سينعدم التمايز بالأفضلية أو التراتب أيّا كان نوعه،: إثنيا أودينيا أو جغرافيا، ويتم استبعاد الرؤى الضيقة التي ترى بتفوقها المزعوم على الأعراق والأجناس أنّها أحق بالاحتذاء والتبعية، حيث يكون الآخر طرفا قصيا، يتم البحث في هويته وثقافته ووجوده بكونها انعكاسات للذات المتثاقفة طرف أوحد يشع على العالم، ولا يأخذ من ثقافاته وحضاراته شيئا..".
ويقدم العدد ال4 للقارئ العربي جملة من المواضيع المثيرة المهمة، من حيث تنوعها وجودتها وعمق مضمونها مثل نص ترجمة محمود حيدر بعنوان "استعاد الكينونة من دون أن يفقه سرّها المكنون" (الأصلي كتبه بالانجليزية مارتن هايدغر)، "الكلام والأدب والثقافة" ترجمة عن الفرنسية للدكتور عبد الحميد بورايو، إضافة إلى حوار جاك تامنيو "هكذا فككت حنّة أرندت فلسفة هايدغر" (ترجمة عن الفرنسية: فتيحة بشيخ" موعظة لشاعر إندونيسي، و.س، ريندرا" ترجمة عن الانجليزية صلاح فايق.
وتناول العدد 4 ملفا بقلم الدكتور حاتم الجوهري حول "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية" و"النقد الثقافي: مقاربة "ما بعد المسألة الأوروبية في النشأة والتلقي".
كما تضمن العدد حوار مصطفى صفوان (ترجمة عبد الهادي الفقير) حول "اللغة والكلام في التحليل النفسي"، إلى جانب مقال حول "المحاكاة والهجنة" بلقم أزراج عمر ترجمة عن الانجليزية، ومساهمات أخرى من بينها "4 قصائد من سيراليون" ترجمة وتقديم سهيل نجم… وغيرها من المواضيع المهمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.