الرئيس تبون يُعيّن رؤساء ومحافظي الدولة    ڤوجيل يجدد التأكيد على دعم الجزائر للشعب الفلسطيني    رهان حمل لواء التقدم والمحافظة على أمانة الشهداء    إطلاق منصة رقمية لتقييم أضرار الكوارث    دعوة لتفعيل الدور الوقائي لمخابر الجودة    قطع العلاقات مع المغرب لا يحتمل وساطات    بلاني يفضح سياسة «الاحتيال الدبلوماسي» المغربية    44 شاطئا للسّباحة وسط تحدّيات التّهيئة والخدمات    تحول جُدري القردة إلى جائحة أمر مُستبعد    انطلاق مشروع ازدواجية الطّريق الوطني رقم 83    تزكية الجزائر لعضوية نائب رئيس    مؤازرة أسرى الحرب الصّحراويّين بالسّجون المغربية    محرز على أعتاب التتويج بلقب «البريميرليغ»    «الخضر» يواجهون نظيرهم الفلسطيني اليوم    شباب بلوزداد في مهمة الاقتراب أكثر من اللقب    هذه هوامش ربح منتجي وبائعي الحليب    مشروع قانون الاستثمار الجديد سيساهم في تحرير روح المبادرة    ندعم أي مبادرة للم الشمل    مهرجان «كلباء» للمسرحيات القصيرة سبتمبر المقبل    بن بوزيد يلتقي ممثل المنظمة العالمية للصحة    جمعية نسيم الصباح ورميساء قايد يوسف يُطربان    نقل أسهم مجمع حداد في شركة فرتيال إلى أسمدال    إنشاء منظمة أرباب عمل جديدة تحمل تسمية "اتحاد أرباب العمل الجزائريين"    سدراتة في سوق أهراس    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    بجاية: ولادة ثلاثة أشبال في حديقة قرية تفريت بأقبو    استعداد الجوية الجزائرية لتجسيد برنامج تدعيم الرحلات الجوية    قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر والمغرب "لا يحتمل وساطات"    التصنيف الوطني لمؤسسات التعليم العالي: تتويج جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بالمرتبة الأولى    جدري القردة ينتشر في 12 دولة    المسلك المحترف للاتحاد الدولي للتنس: إيناس إيبو تثمن فوزها بدورة وهران الأولى قبل الألعاب المتوسطية    أسواق "رحمة" مخصصة لبيع المواشي "قريبا"    أمين أندلسي: تجنيد كل الطاقات المادية والبشرية لتجسيد برنامج تدعيم الرحلات الجوية    استرجاع درّاجات مسروقة بغرداية    مقاربة جديدة لملف الاحتراف قبل 15 جوان    كورونا: 4 إصابات جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    الإشاعة روجتها وسائل إعلام سنغالية: الفاف لم يطلب مواجهة السنغال وديا    تيميمون: اخماد حريق بواحات النخيل بمنطقة تيبرغامين    دعوة إلى الاهتمام بجميع الطبوع الفنية التي تحافظ على الهوية الوطنية    الحزن يخيّم على الوسط الفني ومحبي الراحل: "أحمد بن عيسى ذاكرة الجزائر في المسرح والسينما والتلفزيون"    الأمم المتحدة: الملايين يفتقدون الأمن الغذائي في منطقة الساحل    فيلم "ولد من الجنة ": السينما لماذا تستهدف الازهر ؟!    الأزمة الليبية.. البرلمان ومجلس الدولة يقتربان من الاتفاق على مشروع الدستور    مدرب بريست يحسم الجدل ويكشف عن رغبته في استمرار بلايلي مع الفريق    تعيين مسعود بن دريدي ناطق رسمي لوزارة الفلاحة    وزارة التربية :منع الحركة التنقلية في حق بعض موظفي التربية    روسيا توقف ضخ الغاز إلى فنلندا    الجزائر-تونس: تعزيز التعاون في قطاع التربية    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    خنشلة: إطلاق مشروع ازدواجية الطريق نحو بابار    مزارعو الحبوب يشتكون من «رداءة» البذور ومديرية الفلاحة تنفي: لجان تحقيق لحصر المناطق المتضررة من الجفاف بقسنطينة    انبهار أمريكي بالموروث الحضاري والثقافي للجزائر    محطة فارقة في تاريخ الثورة.. وبناء الجزائر الجديدة يستدعي انخراط الطلبة    تكريم خاص في احتفالية عيد الطلبة بالأغواط    تشخيص للغة الضاد في الفضاء الأزرق    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اضطرابات في أصناف من الادوية ووزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن

أدى الإقبال غير المسبوق على بعض أصناف الأدوية التي تدخل في إطار علاج كوفيد-19 بعد الانتشار الواسع للمتحور "أوميكرون" إلى خلق اضطرابات في السوق الوطنية للأدوية، في وقت طمأن فيه مرصد اليقظة بتوفير المواد الصيدلانية بجعلها في متناول المواطن بالقدر الكافي، حسب ما صرح به فاعلون في القطاع لوكالة الأنباء الجزائرية.
ولاحظ رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص، مسعود بلعمبري، تسجيل إقبال كبير للمواطنين على بعض الأصناف من الأدوية مما أدى إلى شبه ندرتها في السوق الوطنية وخلق نوع من "التخوف" لدى مواطنين سيما بعد الانتشار الواسع للمتحور "أوميكرون" خلال الأسابيع الأخيرة.
وأكد ذات النقابي أنه "بالرغم من الإجراءات التي أتخذها المرصد الوطني لليقظة بتوفير المواد الصيدلانية خلال الأسبوع الفارط وطمأنته بجعل جميع هذه الأصناف في متناول المواطن إلا أنه لازال يسجل بالسوق الوطنية ضغط كبير على هذه الأصناف الموجهة لعلاج كوفيد-19".
وألح بلعمبري على ممارسة رقابة على الذين يبيعون أدوية موجهة لعلاج كوفيد-19 ويرغمون الزبائن على شراء منتوجات أخرى في نفس الوقت، مرجعا الضغط المسجل الذي تعرفه بعض أنواع الأدوية إلى "تخوف المواطن ووقاية لصحته" بمجرد شعوره بنوع من ارتفاع حرارة الجسم أو أعراض الأنفلونزا.
وعبر من جهة أخرى عن "أسفه" لإقدام بعض الوكالات الصيدلانية على توفير "علب خاصة بالأدوية" موجهة لهذا الغرض بدون أن يقدم الزبون وصفة طبية في الوقت الذي تعالج فيه الدول المتقدمة كوفيد-19 للحالات التي لا تعاني من تعقيدات ببعض المسكنات للألم والمقويات والمعادن مع النصح بالراحة الكافية وقسط من النوم للسماح للنظام المناعي بالدفاع عن نفسه.
وللحصول على بعض أصناف الأدوية التي يعتقد أنها تدخل في إطار علاج كوفيد-19 على غرار "براسيتمول" و "فارنوكس" إلى جانب بعض الفيتامينات والمقويات، يلجأ بالمواطن إلى البحث عنها في كل الوكالات الصيدلانية إن لم يستعن في بعض الأحيان بوسائل التواصل الاجتماعي. وأكدت من جانبها السيدة حياة أنها جابت العديد من الوكالات الصيدلانية للعاصمة واستنجدت ببعض أفراد العائلة والأصدقاء للحصول على هذه الأدوية سيما الموجهة لعلاج انسداد شراي
ين الأعضاء السفلى ولم تتحصل عليها إلا بعد جهد طويل. وكان رئيس مصلحة الطب الداخلي للمؤسسة الاستشفائية العمومية لبئر طرارية بالجزائر العاصمة، عمار طبايبية, دق ناقوس الخطر بشأن الاستعمال المفرط والعشوائي لبعض أنواع الأدوية من طرف المواطنين وكذا عدم احترام بعض الأطباء بروتوكول العلاج وتعليمات وزارة الصحة فيما يخص التكفل بكوفيد-19 ،مما ولد -حسبه- "ضغطا كبيرا في سوق الأدوية وخلق هلعا غير مسبوق لدى المواطن".
مرصد اليقظة يطمئن بتوفير المواد الصيدلانية
أعلن رئيس مرصد اليقظة بتوفير المواد الصيدلانية، رضا بلقاسيمي، عن تطبيق "اجراءات عاجلة ومشددة" على المتسببين في الندرة التي تعر فها السوق الوطنية في بعض أصناف الأدوية خلال الأسابيع الأخيرة، مطمئنا المواطنين بجعل كل هذه الأصناف في متناولهم.
وكشف ذات المسؤول أن وزارة الصناعة الصيدلانية أعطت تعليمات صارمة للمنتجين والمستوردين والموزعين للأدوية لجعل هذه المواد التي تعرف "ضغطا كبيرا" في متناول المواطنين بالقدر الكافي، مذكرا على سبيل المثال بالأصناف المعنية بذلك على غرار " فارينوكس (نوفيلوكس) وبراسيتمول والمضادات الحيوية".
كما أكد بلقاسيمي بأن الوزارة شرعت في "عملية تفتيش لتحرير كل مخزون المواد" التي يكثر عليها الطلب على مستوى الوكالات الصيدلانية مع تقديم إنذار لأصحابها -كما أضاف-مؤكدا بأنه وإذا لم يمتثل هؤلاء للقانون فان وزارة التجارة هي المخولة لتطبيق الإجراءات اللازمة التي قد تصل إلى الغلق".
وفيما يتعلق بالمنتجين والمستوردين، فقد أعطتهم الوزارة -حسب ذات المسؤول-مهلة 48 ساعة بعد القيام بكل الترتيبات المتعلقة بالوثائق اللازمة بتحرير المنتوج ونفس المهلة لبائعي الجملة والموزعين لتسهيل نزول هذه الأدوية إلى السوق الوطنية.
كما دعت كل هؤلاء الفاعلين في سوق الأدوية إلى تقديم توقعات إنتاجهم الأسبوعية إلى وزارة الصناعة الصيدلانية مسبقا قصد تنظيم السوق مبكرا، مذكرا على سبيل المثال بوضع في متناول المواطن 600 ألف علبة من دواء "فارينوكس المنتج محليا وهو نفس الدواء المستورد والمعروف لدى المواطن بلوفينوكس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.