‬الكأس العربية لكرة القدم    جالطة سراي ينهزم امام دينزلي سبور في افتتاح الدوري التركي    بموجب اتفاق‮ ‬قوى الحرية والتغيير‮ ‬    كانت تحتجزها منذ عدة أسابيع    القرار‮ ‬يخص المنتسبين لقطاع العمل والتشغيل‮ ‬    أكد تعزيز الهياكل الفندقية ب‮ ‬12ألف سرير،‮ ‬بن مسعود‮: ‬    خصص للعملية قيمة‮ ‬200مليون د.ج‮ ‬    ‭ ‬معسكر‮ ‬    في‮ ‬حادث اصطدام شاحنة بجرار فلاحي    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    بسبب ندرة الأدوية الخاصة بهم    للخروج من الأزمة السياسية    أكد توفر الآليات القانونية اللازمة زغماتي‮ ‬يشدد‮:‬    أدانت التقارير المغلوطة المنتشرة مؤخرا‮ ‬    دعا للمرور عبر حوار جامع وبناء،‮ ‬رابحي‮:‬    درياسة بخير    متصرفون إداريون لتسيير شركات المحبوسين‮ ‬    تعليمة بن مسعود في‮ ‬مهب الريح    شركة هواوي تفند ما جاء في المقال وتدين الاتهامات    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    مولودية وهران - إتحاد بلعباس اليوم على الساعة 20:45    وداد تلمسان يفوز على سيدي سعيد بثلاثية    الساورة تحقق الإنتصار في بداية المشوار وجاليت ينجح في أول إختبار    «الذهب الأخضر» لتمويل الخزينة    انخفاض نمو الطلب في 2019 وفائض طفيف في 2020    رحيل بقايا رموز النظام السابق وتطهير القطاعات من الفاسدين    البحث عن تدابيراستعجالية لتحضير قانون المالية 2020    « الخليع» .. عادة متوارثة لدى سكان أرياف سعيدة    نفوق شبلين بعد إصابتهما بمرض خطير    اتفاقية بين معهد التكوين و جمعية آفاق لحماية الغزال الأطلسي    إرهابي يسلّم نفسه بتمنراست    محاربة الفساد والإسراع في الذهاب لإنتخابات رئاسية    فتح باب المشاركة في جائزة الهاشمي قروابي    عرض فيلم « أبو ليلى » لأمين سيدي بومدين خارج المنافسة    بلال الصغير و فرقة « إمزاد» يمتعان الجمهور بالموسيقى الرايوية والتارقية    الحراك .. المصالحة مع السياسة دون الساسة    السفير الأمريكي يتعهّد بالعمل لإنهاء الصراع في ليبيا    مكتتبو «عدل 2 » يحتجون أمام مقر الوكالة    تجسيد 3 مشاريع من بين 45 بمنطقة النشاط بمسرغين    ارتفاع عدد الوفيات بين الحجاج الجزائريين الى 16حالة    إصابة كهل في حريق بمصلحة الأمراض العقلية بمستشفى بن زرجب    دوما يفشل أمام بلوزداد وسيُحدث تغييرات    فوز بارادو مثاليٌّ    أزيد من ثلثي الأعضاء يطالبون برحيل المير    سكيكدة دون سوق مغطاة لبيع السمك    جمعية وهران تواجه وداد تلمسان وشباب تموشنت في يوم واحد    ارتفاع حصيلة الوفيات المسجلة بين الحجاج الجزائريين إلى 17 حاجّا    "علب" في المسابقة الرسمية    برنامج سينمائي ثري من سبتمبر إلى ديسمبر    تادلس...مدينة الألفيات    حجز 1340 خرطوشة سجائر أجنبية مهربة    يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار    إصابة مستوطنَيْن بعملية دهس جنوبي الضفة الغربية    أمن تلمسان يوقف 200 حراق إفريقي لترحيلهم نحو بلدانهم    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت


ويجب أن يكون هذا الإيمان مُجرّداً من الادّعاء بعلم وقت اليوم الآخر، فهذه الحقيقة اختصّ الله -سبحانه- وحده بمعرفتها، قال الله تعالى: (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ)،[2] وإنّ ما يدخل أيضاً في الإيمان باليوم الآخر: الإيمان بأمارات الساعة التي تسبق قيامها، والإيمان بالموت والسؤال في القبر، وكذلك الإيمان بالنفخ والحشر والنشور، ومن ذلك جمع الخلائق على صعيدٍ للقاء الله عز وجل، ويلي ذلك الحساب والعرض أمامه سبحانه، ومن الإيمان باليوم الآخر: الإيمان بالميزان والصراط ونشر صحائف الأعمال، والاقتصاص من الظالم وإنصاف المظلوم. وفي اليوم الآخر يُساق الناس إلى جنّة أو إلى نار، ويتنعّم أهل الجنّة بحوض الكوثر يردون فيه على نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ويشربون منه، وكلّ ذلك من عموم إيمان المرء بوجود اليوم الآخر.[3] وقد رتّب الله -سبحانه- على الإيمان باليوم الآخر آثاراً طيبة على النفس إن استيقَنتها حقاً، فإنّ العبد إن أيقن بوجود حياة أخرى بعد الموت ارتاحت نفسه تجاه ما يلاقي في حياته من كدٍّ ونصب، لاقى صعوبات الحياة بصبرٍ، وواجه مرّها وشقاءها بطمأنينة، فهو مطمئنٌّ بتعويض الله وإيفائه جزاءه بالخير حين يلقاه. وإنّ الإيمان باليوم الآخر يجعل الإنسان يحسب حساب الآخرة فيمتنع عن المحرّمات، وإن بدت مُحبّبة إلى النفس، وكذلك يُقبل على الطاعات، وإن كانت شديدة مكروهة في بعض الأحيان، فالمؤمن بالآخرة يُفكّر بعقله في عواقب الأمور، فلا يفضّل فرحاً صغيراً يسيراً على ضياع آخرته، فتراه يُحسن العمل يبحث عن رضا ربّه في حياته، مبتغياً منه الأجر والثواب على حسن صنيعه يوم القيامة.[4] علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت يُذكر خلال الحديث عن علامات يوم القيامة الكبرى أنّها آخر ما تشهده الأرض من أحداث قبل يوم القيامة، لذلك لا بدّ أنّها لم تأت بعد، ولم يتحقّق شيء منها، وقد أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّها عشر علامات متتالية، إن بدأت فسوف تتابع سريعاً حتى تظهر آخر علامة، ثم تقوم القيامة. وأمّا العلامات الصغرى ليوم القيامة فهي كثيرة عديدة، وقد بدأت منذ فترة طويلة نسبياً؛ إذّ عدّ النبي -عليه الصلاة السلام- بعثته من علامات يوم القيامة، وكذلك انشقاق القمر الذي وقع في حياته. وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك من العلامات الصغرى لقرب يوم القيامة ما يبقى مستمرّاً فترة من الزمن ككثرة القتل وظهور الفتن، ومنها ما لم يحدث بعد، كانتفاخ الأهلة وتكليم بعض الجمادات للإنسان. ويلي علامات الساعة الصغرى العلامات الكبرى التي كما أسلف الذكر أنها ستأتي تباعاً حين تبدأ، ولذلك شبهها النبي -صلى الله عليه وسلم- بالعقد أو السلك الذي ينقطع فتتساقط الحبات منه سريعاً حتى تنتهي وتبدأ أحداث يوم القيامة.[5][6] علامات يوم القيامة الكبرى ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- عشر علاماتٍ كبرى ليوم القيامة، فقال لأصحابه: (إنها لن تقومَ حتى ترَون قبلَها عشرَ آياتٍ، فذكر الدخانَ والدجالَ، والدابةَ، وطلوعَ الشمسِ من مغربِها، ونزولَ عيسى ابنِ مريم صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ويأجوجَ ومأجوجَ. وثلاثةَ خُسوفٍ: خَسفٌ بالمشرقِ، وخَسفٌ بالمغربِ، وخَسفٌ بجزيرةِ العربِ. وآخرُ ذلك نارٌ تخرج من اليمنِ، تطردُ الناسَ إلى مَحشرِهم).[7] وقد اختلف العلماء في ترتيب هذه العلامات حين ظهورها، لورود أكثر من رواية عن النبي عليه السلام في الحديث الذي بيّن علامات الساعة الكبرى، وفي كلّ رواية ترتيب مختلف عن الآخر، إلا أنّ المؤكّد أنّه بمجرّد ظهور إحدى هذه العلامات فإنها ستظهر كلّها تباعاً سراعاً كما بيّنّا، وفيما يأتي ذكرٌ لهذه العلامات بشيء من التفصيل:[6] خروج الدجال، وقد ذكر النبي عليه السلام لأصحابه سبيل النجاة من فتنته فذكر من جملة ذلك:[8] الاستعاذة منه في آخر كلّ صلاة بالدعاء من النجاة من فتنة المسيح الدجال. الخروج من الأرض التي ظهر فيها الدجال فراراً بالدين والعقيدة إذا ظهر الدجال في أرضٍ ما. حفظ المسلم لأول عشر آيات من سورة الكهف، فكان النبي عليه السلام قد أوصى من عاصر الدجال ورآه أن يقرأها أمامه، فستكون عاصمة من فتنته. حفظ المسلم للعلامات والهيئة العامة للدجال التي ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلم- فذلك أدعى لمعرفته والحذر منه إن حدثت ملاقاته. نزول عيسى عليه السلام، وهذا ممّا ذُكر في القرآن الكريم، وبشّر به النبي -صلى الله عليه وسلم. قال تعالى: (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ).[9] فذكر ابن عباس أنّ خروج المسيح سيكون من علامات يوم القيامة.[6] خروج يأجوج ومأجوج، قال تعالى: (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ).[10][6] طلوع الشمس من مغربها.[6] خروج دابة من الأرض تتكلّم مع الناس.[6] انتشار دخانٍ يغشى الناس، قال تعالى: (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ).[11][6] وقوع ثلاث خسوفات في الأرض لا يراها إلا الكفار، وهي خسف في المشرق وخسف في المغرب وخسف في جزيرة العرب.[6] خروج نارٍ عظيمة من قعر عدن تطرد الناس إلى محشرهم.[6]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.