فيغولي: “الحمد الله.. إلى نهائي الكأس”    منظمة حماية المستهلك: لهذه الأسباب لا تقبل بعض البنوك الأوراق النقدية الجديدة!    دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    رقم العملاق فيرغسون يبقى صامدا لأكثر من 32 عاما !    تبسة.. العثور على جثة شاب منتحر في حي البساتين بالحمامات    أتلانتا يضرب موعدًا مع لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا    الطارف.. توقيف مروجين للأقراص المهلوسة ببن مهيدي    آخر أجل لدفع تكاليف واستكمال ملف الحج يوم 5 ماي المقبل    السيسي يمدّد حالة الطوارئ في مصر ل3 أشهر إضافية    مفاجآت في قائمة المنتخب الوطني لأقل من 23 عاما    مسيرة مليونية بالسودان للمطالبة بحكم مدني    عدل 2: حوالي 54 ألف مكتتب مدعو لاختيار الموقع    بالفيديو.. “فيغولي” ينتفض ويقود “غلطة سراي” لنهائي كأس تركيا !!    أكدت حرصها على استقلاليتها و القيام بواجبها في مكافحة الفساد    تنصيب لوحة تذكارية في باريس لمناضل فرنسي مناهض للاستعمار    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    وزير التربية خارج الوطن    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قاعات العلاج بالأرياف تفتقر لوسائل التشخيص و أخرى مغلقة
تلمسان
نشر في الجمهورية يوم 29 - 11 - 2017


يشكو مئات المواطنين القاطنين بالمناطق النائية بولاية تلمسان من قلة الأجهزة الطبية و الممرضين و الأطباء العامين بقاعات العلاج التي تتوفر بأقاليمهم مما يلزمهم البحث عن أدنى علاج بالعيادات متعددة الخدمات الواقعة بكبريات المدن كمغنية و بني سنوس و سبدو و الغزوات و ندرومة و وأولاد الميمون كعينة حية و التي في معظم الأحيان يتوجه مرضاها للمستشفيات رغبة في الحصول على الخدمات الصحية كالولادة و التحاليل و الأشعة و هذا مشكل يرتسم بشكل واضح بيوميات سكان هذه الجهات التي تظل تعاني من نقص في التشخيص . لكن حسب ممثلي أحياء النواحي الريفية أن مرضاهم يصطدمون بواقع مرّ بعد فقدان الإمكانات الطبية بالقاعات من حيث تشابه النقائص الصحية أيضا بالعيادات لافتقارها للأطقم الطبية خصوصا إذا صادفت الحالة الصحية الحرجة الفترة الليلية في ظل غياب المناوبة التي لا تلعب دورها بضمان العلاج المتخصص الأكثر طلبا لدا المرضى سيما من أهالي الريف المتضررين بسبب التنقل للمؤسسات الإستشفائية فيقطعون مسافة طويلة لبلوغها والمتراوحة من 80 كلم إلى عاصمة الولاية تلمسان بالنسبة لمواطني سيدي الجيلالي و لعريشة و القور و البويهي وما بين 60 كلم إلى أزيد من 100 كلم لأهالي مسيردة و مرسى بن مهيدي و سلام و بن كرامة و باب العسة و لعشاش و السواني و مازر و القصبة و سيدي العربي و بني عشير و بني سنوس المحرومة من قاعات لا تعمل سوى بممرض ولا يزورها أي طبيب و الذي بإمكانه متابعة الحالات المرضية لغاية إيصالها للمختص كمرضى الضغط الدموي و السكري أين ترتفع أعدادهم بعمق القرى و طالما عقبتها وفيات زد لها الحوامل اللائي وضعن مواليد قبل الأوان و تأثرن بنزيف أففقدهن حياتهن و هلم جرّ من الأمراض غير المشخّصة نظرا لفوضى المنظومة الصحية بتلمسان و غير المراقبة بلجان تفتيش أين ينبغي إنشاءها لنقل النقائص البشرية كعامل يعيق خدمات القاعات و العيادات من أجل تخفيف الضغط على المستشفى الجامعي" التيجاني الدمرجي " الذي تعيش مصلحته الإستعجالية إكتظاظ بسبب التشخيص البسيط .وقد أوضح السيد عبد القادر بغدوس المدير الولائي لقطاع الصحة و السكان قطاعه سيشرع قريبا في إعادة الموازنة بين الموارد البشرية و الهياكل الحالية المنجزة و المقدرة ب39 عيادة و 288 قاعة علاج و 10 عيادات جديدة ستسلم قريبا مؤكدا أن النشاط الطبي بالعيادات يستدعي 10 أطباء و ليس خمسة الذي يوجد من بينهم واحد للمناوبة و عليه سيبحثون عن التوافق في التغطية بحكم توفر طبيب واحد لكل 1344مواطن و العيادة تنجز لحوالي 25ألف نسمة و القاعة ل5ألاف ساكن و هذا بعيد في الأصل عما يترقبه المريض من خدمات تضم العلاج اليومي و الفحوصات و اللقاحات والطب الداخلي و عليه أعطيت تعليمات للأطباء الاخصائيين العاملين بالمستشفيات للقيام بذات التطبيب على مستوى العيادات القريبة منهم للتقليل من التوجه للمستشفى الرئيسي بناء على فتح 20 مناوبة طبية بغالبية العيادات و قريبا و كذا إخراج الفحوصات الطبية من المستشفى و جعلها بالعيادة لتقريب الطبيب من المرضى . وفي شأن قضية الحوامل اللاتي تقصدن مستشفى الأم و الطفل ردّ المدير أن هناك ثقافة ضيقة عند الأزواج بحيث لا يزور طبيب النساء مع زوجته في الأسبوع الأخير من فترة الولادة لتحديد نوعية الوضع طبيعي أم قيصري وحجم الضغط وهذا ما يوقعهم في آخر لحظة بسوء الاختيار إما العيادة كأقرب مرفق أو المستشفى .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.