75 راغبا في الترشح لرئاسيات 04 جويلية    حركة جزئية على مستوى مسؤولي الجمارك بالعاصمة    “بلماضي” يستدعي “بلقبلة” للتربص القادم !!    تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"        الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواعيد تفوق 4 أشهر
نشر في الأمة العربية يوم 09 - 10 - 2011

رغم أن ولاية المدية عرفت قفزة تنموية نوعية في العديد من المجالات بالنظر للمكاسب الحيوية التي استفادت منها وخاصة أنها تضم أزيد من 64 بلدية والعديد من القرى إلا أن القطاع الصحي بها لا زال مريضا وبحاجة لالتفاتة جادة من قِبل المسؤولين فالكثير من العيادات تشهد نقصا فادحا في العتاد الطبي والمصالح المختصة والعديد من القرى لا تزال دون قاعات علاج وهوما جعل مستشفيات المدينة عاجزة على استيعاب الكم الهائل من المرضى المتوافدين عليها من مختلف القرى والمناطق.
مستشفيات المدينة.. صُراخ وشجارات يومية ومواعيد طويلة الأمد
وجهتنا الأولى كانت نحومستشفى محمد بوضياف المتواجد بعاصمة الولاية والذي يعد من بين أهم الهياكل الصحية نظرا لما يتوفر عليه من مصالح وتجهيزات تفتقر إليها جل الهياكل الصحية بالبلديات الأخرى وأنت تلج هذا المرفق الصحي يتخيل لك أن كل السكان مرضى فلا مصلحة شاغرة وصرخات الأطفال تملئ المكان وأصحاب المآزر ذات الألوان البيضاء والخضراء والزرقاء تجوب الأروقة ذهابا وإيابا وبالأخص في مصلحة الطب المتخصص لمعالجة الكم الهائل من المرضى المتوافدين باعتبار أن العديد منهم غير قادر على تحمّل تكاليف العلاج الباهظة بالعيادات الخاصة ما يضطر العديد منهم لانتظار أكثر من أربعة أشهر من أجل الحصول على موعد معاينة مع الطبيب المعالج والذي غالبا ما تنتهي بملاسنات كلامية وشجارات ما بين الأطباء والمرضى على حد السواء وفي هذا الصدد عبر العيد من المرضى الذين التقيناهم بمصلحة طب العيون عن تذمرهم من طول المواعيد والتي لا تقل عن أربعة أشهر وهوموعد طويل على حد قولهم تركنا مستشفى المدية وانتقلنا إلى مدينة بني سليمان أين تتواجد المؤسسة الاستشفائية للصحة العمومية أحد أهم الأقطاب الصحية في الناحية الشرقية للولاية والتي تضمن التغطية الصحية لأزيد من 12 بلدية بالجهة الشرقية للولاية على غرار السواقي، بوسكن، جواب، سيدي زهار، سيدي زيان، القلب الكبير، السدراية وبئر بن عابد، ولم تكن الوضعية بها تختلف كثيرا عن مستشفى المدينة حيث يعلوالصراخ والأنين وممرضون يهرولون ومرضى ينتظرون دورهم.
مشروع مستشفى تابلاط
وبمدينة تابلاط التي تقع أقصى شمال شرقي الولاية تبدد حلم سكانها فيانطلاق مشروع المستشفى الذي علقوا عليه آمالا كبيرة وهو المشروع الذي أسال الكثير من الحبر وأثار الكثير من الجدل والبلبلة في الآونة الأخيرة حيث كانت مدينة تابلاط إحدى المناطق المستفيدة من الهِبة التي منحتها المملكة العربية السعودية للجزائر من أجل إنشاء ثلاثة مستشفيات عبر الوطن وهي الهِبة التي استبشر بها السكان خيرا باعتبار أن المشروع سيساهم في تخفيف معاناة مرضى الناحية الشرقية ومن الضغط على مستشفيات العاصمة غير أن فرار صاحب المشروع الفائز بالمناقصة أجهض المشروع وبخّر حلم السكان.
عيادات بلا مصالح للتوليد وقرى دون قاعات للعلاج
أغلب العيادات المتعددة الخدمات المنجزة حديثا أوقديما تفتقر إلى مصلحة للولادة وهوحال عيادة القلب الكبير والعزيزية جواب وبئر بن عابد ما جعل المواطن يعاني الأمرّين خاصة إن كان المخاض في الأوقات الليلية كذلك تبقى جل قاعات العلاج تفتقر إلى المناوبة الليلي كما أن الكثير من القرى لازالت تبحث عن إنجاز قاعات للعلاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.