تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الأغنية الوهرانية" ساهمت في التعريف بالثقافة الجزائرية عالميا
مختصون وموسيقيون وفنانون يؤكدون في منتدى "الجمهورية" :
نشر في الجمهورية يوم 04 - 03 - 2018

 حان الوقت لجمع وأرشفة الذاكرة الفنية والحفاظ عليها من الضياع
أجمع المتدخلون في منتدى "الجمهورية" الذي سلّط الضوء صباح أمس على الأغنية الوهرانية تاريخها ومراحل تطورها، أن هذه الأخيرة يرجع لها الفضل في التعريف بالثقافة الجزائرية في العالم، وأضاف ضيوف "الجمهورية" الذين عادوا بالحضور إلى البدايات الأولى لهذا النوع من الطبوع الغنائية ومن هم أشهر الفنانين الذين برزوا في هذا الاختصاص وغيرها من النقاط التي عالجوها، أضافوا أن الأغنية الوهرانية مجدت الثورة التحريرية المظفرة، وتغنت بالعديد من الشهداء والمجاهدين الأشاوس على غرار الشهيد أحمد زبانة، بل ودعت إلى مقاومة الاستدمار الفرنسي، وكسر قيود الذل والمهانة التي سلطها على الشعب الجزائري، مشيرين إلى أن الفنان والشاعر المنسي "هواري بلوحناني" المعروف باسم "حناني" هو أول من غنى الأغنية الوهرانية، واشتهر بقصيدته السياسية الشهيرة "صحاب البارود"، والتي كانت دعوة صريحة إلى حمل ومجابهة الفرنسيين.
مجتمع من الموسيقيين
وفي سياق آخر دعا المشاركون في هذا المنتدى، على غرار الباحث والأكاديمي في التراث الحاج ملياني الذي نشط محاضرة تحدث فيها عن أصول ومراحل تطور الأغنية الوهرانية، أنه حان الوقت لأرشفة وجمع هذه الذاكرة الفنية الغنية، مضيفا أنه لحد اليوم لا نملك بيوغرافيا مفصلة عن الكثير من الفنانين، على غرار المرحوم بلاوي الهواري وأحمد وهبي وآخرين، معرجا إلى مشكلة صعوبة الحصول على أرشيف هؤلاء المبدعين، وتتجلى هنا قضية "الورثة" الذين كثيرا ما يرفضون تسليم الوثائق الخاصة بآبائهم للباحثين والأكاديميين، موضحا أنه حان الوقت لإطلاق مؤسسة تعنى بجمع هذا التراث الغزيز، لاسيما وأن العديد من الفنانين لا يزال مجهولا ويحتاج إلى أبحاث لتسليط الضوء عليهم، لاسيما وأنهم تمكنوا من تشكيل "مجتمع من الموسيقيين"، في حقبة زمنية لم تكن تتواجد فيها كل هذه التكنولوجيا والإمكانيات والوسائل الإيقاعية المتوفرة اليوم، على غرار : جلول بن داود الذي كان المنافس الأول للمرحوم بلاوي الهواري، وأحمد صابر وعيسى سرور وغيرهم من الفنانين، مؤكدا أن البدايات الأولى للأغنية الوهرانية، كانت في عشرينيات القرن الماضي، للتطور مع الزمن بظهور نخبة من المطربين، الذين تركوا وراءهم العديد من الأسطوانات، كاشفا في سياق حديثه عن إحصاء 120 "شيخة" من 1962 إلى 1967، خاتما مداخلته إلى ضرورة الاهتمام بالتراث وجمع أرشيف "ديسكوغرافي" لتعريف الشباب والطلبة الجامعيين بتاريخ هذه الفنون الشعبية العريقة.
الموسيقيون المنسيون
من جهته أكد الملحن والعازف قويدر بركان، أن الحديث عن الأغنية الوهرانية، يجرنا للحديث عن الموسيقيين المنسيين الذين يرجع لهم الفضل في الحفاظ عليها مثلهم مثل المطربين والمغنيين، موضحا في سياق مداخلته أن الموسيقيين والعازفين شكلوا البنية التحتية الذين بفضلهم ارتقت الأغنية الوهرانية، حيث أن الكثير منهم لا يزال مجهولا، بل وأن العديد منهم توفي دون أن تتحدث عنهم وسائل الإعلام أو تم تكريمهم نظير جهودهم التي قدموها في الماضي، على غرار الموسيقي عمامرة بن ذهيبة، بن تبنة محمد، الإخوة سرور، فضلا عن كنيش عتو الذي قال إنه كان من أبرز العازفين على آلة العود في الوطن العربي، دون أن ننسى غربال عبد الله ورحال الزبير...إلخ، ودعا قويدر بركان إلى ضرورة، تدوين وكتابة مسار هؤلاء الموسيقيين، محذرا من عدم الحفاظ على هذا الموروث اللامادي الذي يشكل أحد روافد هويتنا الثقافية الأصيلة. مؤكدا أن الأغنية الوهرانية لا تزال بخير وأنها مادة استهلاكية لديها زبونها الذي يستمع إليها ويعشق متابعتها.
قصائد وطنية مقاومة
من جهته قدم الشاعر عبد الله طموح نبذة تاريخية عن الأغنية الوهرانية، وكيف نشأت وما هي أسباب نجاحها، مشيرا إلى أنها ظهرت في العشرينيات في شكل طابع بدوي، من خلال بعض الوجوه الفنية على غرار الشيخ حمادة، الخالدي، مصطفى بن براهم... إلخ، ليقوم بعدها المرحوم بلاوي الهواري، دون أن ننسى طبعا الراحل أحمد وهبي بعصرنتها وترقيتها بعد إدخال عليها عدة تعديلات وإضافات زادت من جماليتها ورونقها.
وفي سياق متصل تحدث الباحث الحاج محمد دوبلة الشعراء والمؤلفين الذين ساهموا بقصائدهم الرائعة في النهوض بالأغنية الوهرانية، حيث وصفهم بالعباقرة الذين استطاعوا تقديم قصائد مستوحاة من الواقع ومن وحي معاناة والواقع المعاش للجزائريين لاسيما أيام الاستدمار الفرنسي لبلادنا، مبرزا أن الكثير من الأغاني التي أداها فنانونا في الماضي، كانت أغان سياسية وتحمل رسائل وطنية.
وفي الأخير قدم بوسيف بلهاشمي المدير الجهوي للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، جهود "أوندا" في تسجيل العديد من الأعمال والمصنفات الفنية ومنح بطاقات الانخراط للكثير من المبدعين من أجل الحفاظ على حقوقهم التأليفية والفكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.