اجتماع الجزائر حول ليبيا: الدعوة الى الانخراط في مسارالحوار السياسي    وزارة الصناعة تجمع 30 مصنعا لدراسة سبل تحويل منتوج البطاطا    "افتتاح قنصليات بالعيون انتهاك للقانون الدولي"    ميلاط : الأسرة الجامعية مدعوة للعب دورها في المرحلة الجديدة    لاعبو الخضر يقدمون التعازي لبن رحمة    مظاهرات لبنان: لماذا يرفض الشارع الحكومة الجديدة؟    قنصل الجزائر بالدار البيضاء يزور وفد اتحاد العاصمة    تيسيمسيلت.. انتشال جثة من داخل بركة مائية بعين الكحلة    حملة صحية واسعة للتكفل بالمواطنين في المناطق النائية بكل من بسكرة وتقرت    تنصيب طارق بلعريبي مديرا عاما لوكالة "عدل"    الجزائر تندد بفتح إفريقيا الوسطى وساوتومي قنصلياتهما بالعيون المحتلة    206 ضابط شرطة قضائية يؤدون اليمين بمجلس قضاء العاصمة    توقيف عصابة المتاجرة بالمخدرات وحجز 18 كلغ من القنب الهندي ومسدسين بالطارف    عقوبات صارمة ضد أصحاب المقاهي والمطاعم بسبب الحليب المدعم    وزير الخارجية الألماني يتجول بالعاصمة قبل مغادرته أرض الوطن    خالدي يستقبل بيراف    للجزائر دور واضح في الدفع باتفاق السلام في مالي    الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الجوية الجزائرية تراقب تطورات فيروس "كورونا"    توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة    أردوغان في الجزائر الأسبوع المقبل    ترحيل 108عائلة بالعاصمة إلى سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت    أبطال إفريقيا: 3 مواجهات عربية حاسمة للدور ربع النهائي    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    محمد شرفي : "النخبة الوطنية مدعوة الى الإسهام في بناء الجزائر الجديدة"    حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص واصابة 02 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    خداد: تمادي المغرب في سياسته التوسعية في الصحراء الغربية نتيجة لتقاعس إسبانيا    كاس العالم 2022: الحكم الجزائري مصطفى غربال في تربص تكويني بالدوحة    الوزير الاول يبرز حرص الحكومة على ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    إحياء الذكرى ال60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني    الحراك الشعبي يرفع الجزائر في مؤشر الديمقراطية        احتياطيات الجزائر من الذهب لسنة 2020    ثغرة مالية بأكثر من مليار و نصف ببريد عين طابية بتمالوس    مطار الجزائر: إصلاح العطب في الربط بشبكة الانترنت الذي أثر على عملية تسجيل المسافرين    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور    كاس إفريقيا للأمم لكرة اليد : فوز تونس على الجزائر (26-22)    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    صغير بمواصفات كبير    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    17 أخصائيا في العيادة متعددة الخدمات    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الأغنية الوهرانية" ساهمت في التعريف بالثقافة الجزائرية عالميا
مختصون وموسيقيون وفنانون يؤكدون في منتدى "الجمهورية" :
نشر في الجمهورية يوم 04 - 03 - 2018

 حان الوقت لجمع وأرشفة الذاكرة الفنية والحفاظ عليها من الضياع
أجمع المتدخلون في منتدى "الجمهورية" الذي سلّط الضوء صباح أمس على الأغنية الوهرانية تاريخها ومراحل تطورها، أن هذه الأخيرة يرجع لها الفضل في التعريف بالثقافة الجزائرية في العالم، وأضاف ضيوف "الجمهورية" الذين عادوا بالحضور إلى البدايات الأولى لهذا النوع من الطبوع الغنائية ومن هم أشهر الفنانين الذين برزوا في هذا الاختصاص وغيرها من النقاط التي عالجوها، أضافوا أن الأغنية الوهرانية مجدت الثورة التحريرية المظفرة، وتغنت بالعديد من الشهداء والمجاهدين الأشاوس على غرار الشهيد أحمد زبانة، بل ودعت إلى مقاومة الاستدمار الفرنسي، وكسر قيود الذل والمهانة التي سلطها على الشعب الجزائري، مشيرين إلى أن الفنان والشاعر المنسي "هواري بلوحناني" المعروف باسم "حناني" هو أول من غنى الأغنية الوهرانية، واشتهر بقصيدته السياسية الشهيرة "صحاب البارود"، والتي كانت دعوة صريحة إلى حمل ومجابهة الفرنسيين.
مجتمع من الموسيقيين
وفي سياق آخر دعا المشاركون في هذا المنتدى، على غرار الباحث والأكاديمي في التراث الحاج ملياني الذي نشط محاضرة تحدث فيها عن أصول ومراحل تطور الأغنية الوهرانية، أنه حان الوقت لأرشفة وجمع هذه الذاكرة الفنية الغنية، مضيفا أنه لحد اليوم لا نملك بيوغرافيا مفصلة عن الكثير من الفنانين، على غرار المرحوم بلاوي الهواري وأحمد وهبي وآخرين، معرجا إلى مشكلة صعوبة الحصول على أرشيف هؤلاء المبدعين، وتتجلى هنا قضية "الورثة" الذين كثيرا ما يرفضون تسليم الوثائق الخاصة بآبائهم للباحثين والأكاديميين، موضحا أنه حان الوقت لإطلاق مؤسسة تعنى بجمع هذا التراث الغزيز، لاسيما وأن العديد من الفنانين لا يزال مجهولا ويحتاج إلى أبحاث لتسليط الضوء عليهم، لاسيما وأنهم تمكنوا من تشكيل "مجتمع من الموسيقيين"، في حقبة زمنية لم تكن تتواجد فيها كل هذه التكنولوجيا والإمكانيات والوسائل الإيقاعية المتوفرة اليوم، على غرار : جلول بن داود الذي كان المنافس الأول للمرحوم بلاوي الهواري، وأحمد صابر وعيسى سرور وغيرهم من الفنانين، مؤكدا أن البدايات الأولى للأغنية الوهرانية، كانت في عشرينيات القرن الماضي، للتطور مع الزمن بظهور نخبة من المطربين، الذين تركوا وراءهم العديد من الأسطوانات، كاشفا في سياق حديثه عن إحصاء 120 "شيخة" من 1962 إلى 1967، خاتما مداخلته إلى ضرورة الاهتمام بالتراث وجمع أرشيف "ديسكوغرافي" لتعريف الشباب والطلبة الجامعيين بتاريخ هذه الفنون الشعبية العريقة.
الموسيقيون المنسيون
من جهته أكد الملحن والعازف قويدر بركان، أن الحديث عن الأغنية الوهرانية، يجرنا للحديث عن الموسيقيين المنسيين الذين يرجع لهم الفضل في الحفاظ عليها مثلهم مثل المطربين والمغنيين، موضحا في سياق مداخلته أن الموسيقيين والعازفين شكلوا البنية التحتية الذين بفضلهم ارتقت الأغنية الوهرانية، حيث أن الكثير منهم لا يزال مجهولا، بل وأن العديد منهم توفي دون أن تتحدث عنهم وسائل الإعلام أو تم تكريمهم نظير جهودهم التي قدموها في الماضي، على غرار الموسيقي عمامرة بن ذهيبة، بن تبنة محمد، الإخوة سرور، فضلا عن كنيش عتو الذي قال إنه كان من أبرز العازفين على آلة العود في الوطن العربي، دون أن ننسى غربال عبد الله ورحال الزبير...إلخ، ودعا قويدر بركان إلى ضرورة، تدوين وكتابة مسار هؤلاء الموسيقيين، محذرا من عدم الحفاظ على هذا الموروث اللامادي الذي يشكل أحد روافد هويتنا الثقافية الأصيلة. مؤكدا أن الأغنية الوهرانية لا تزال بخير وأنها مادة استهلاكية لديها زبونها الذي يستمع إليها ويعشق متابعتها.
قصائد وطنية مقاومة
من جهته قدم الشاعر عبد الله طموح نبذة تاريخية عن الأغنية الوهرانية، وكيف نشأت وما هي أسباب نجاحها، مشيرا إلى أنها ظهرت في العشرينيات في شكل طابع بدوي، من خلال بعض الوجوه الفنية على غرار الشيخ حمادة، الخالدي، مصطفى بن براهم... إلخ، ليقوم بعدها المرحوم بلاوي الهواري، دون أن ننسى طبعا الراحل أحمد وهبي بعصرنتها وترقيتها بعد إدخال عليها عدة تعديلات وإضافات زادت من جماليتها ورونقها.
وفي سياق متصل تحدث الباحث الحاج محمد دوبلة الشعراء والمؤلفين الذين ساهموا بقصائدهم الرائعة في النهوض بالأغنية الوهرانية، حيث وصفهم بالعباقرة الذين استطاعوا تقديم قصائد مستوحاة من الواقع ومن وحي معاناة والواقع المعاش للجزائريين لاسيما أيام الاستدمار الفرنسي لبلادنا، مبرزا أن الكثير من الأغاني التي أداها فنانونا في الماضي، كانت أغان سياسية وتحمل رسائل وطنية.
وفي الأخير قدم بوسيف بلهاشمي المدير الجهوي للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، جهود "أوندا" في تسجيل العديد من الأعمال والمصنفات الفنية ومنح بطاقات الانخراط للكثير من المبدعين من أجل الحفاظ على حقوقهم التأليفية والفكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.