سلطة الضبط تدعو وسائل الإعلام لتفادي نشر الأخبار السلبية    لعمامرة يُستقبَل من طرف الرئيسة الإثيوبية    الجيش الوطني ينفذ عمليات هامة    مُستعدّون لمساعدة الليبيين في إيصال صوتهم    قوجيل يعزي في وفاة المجاهدة زرداني    الدراسة.. فرصة ثمينة نحو إعادة الإدماج    43.5 مليون مشترك في الأنترنت والنقال    ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية    توظيف 5500 من شباب الجنوب في سوناطراك هذا العام    عقيلة صالح: ليبيا ستعود للمربع الأول إذا أُجّلت الانتخابات    أولمبياد طوكيو: حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    158 حالة اعتداء على شبكتي الكهرباء والغاز بالجلفة    هل هي الذروة؟    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    بالصور.. زغدار يجتمع بمسؤولي مدار القابضة    بالصور.. وفد خبراء "سينوفاك" الصيني يواصل زيارته التفقد لوحدة انتاج "صيدال" بقسنطينة    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    قسنطينة توقيف عشريني وأربعيني متورطين في قضيتي سرقة    ميلة استرجاع 13 رأسا من الغنم في فترة وجيزة    بولخراص يؤكد التزام الجزائر بدعم موريتانيا في انطلاقتها الاقتصادية    ارتفاع أسعار النفط بدعم انخفاض المخزونات الأمريكية    الخبير المالي والاقتصادي محمد بوخاري: الجزائر تملك كل مقومات النهوض الاقتصادي العملاق    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    تحضيرا لكأس العرب وإقصائيات "الكان": سيدات الخضر تواصلن خامس تربص تحضيري    رياض محرز الأفضل في انطلاقة مانشستر سيتي    برلسكوني يسعى لخطف آدم وناس من نابولي بعرض خيالي..    فضائل الذكر    استكمالا للتحقيق في قضية "تظلمات" الكوكي: قسم النزاهة يستدعي محافظي مباراة لاصام والوفاق    القضاء يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب سياسية للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج    تحسبا لفتح خطوط أخرى..وزير الصحة يقف على الإجراءات الوقائية بمطار هواري بومدين الدولي    الرئيس تبون يخص رئيس المجلس الرئاسي الليبي باستقبال رسمي    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    أم البواقي: تفكيك شبكة في قضية قتل شاب أول أيام عيد الأضحى    الولايات المتحدة تقرر إعادة نحو 17 ألف قطعة أثرية إلى العراق    آمال مليح تقصى من تصفيات 100 متر سباحة حرة    مصانع تشتغل بكامل طاقتها من أجل توفير الأكسجين لمرضى "الكوفيد"    تهم فساد تُلاحقُ وزير فرنسية سابقة من أصول مغاربية    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    الجميع معرضون للإصابة بفيروس كورونا بما فيهم الملقحين والمصابين سابقا    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    الكيان الصُهيوني: المغرب بوابتنا إلى إفريقيا    تونس: طوفان الأسئلة    .. بين الاهتراء وتفشي الوباء    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    واشنطن مستعدة لتقديم الدعم للمبعوث الجديد في المنطقة    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    تعليمات لرؤساء دوائر وهران بنشر قوائم المستفيدين    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القانون العضوي المتعلق بقوانين المالية يتطلع لتكريس تحولات عميقة في تسيير المال العام
نشر في الجمهورية يوم 02 - 07 - 2018

أكد وزير المالية السيد عبد الرحمان راوية يوم الاثنين بالجزائر العاصمة ان القانون العضوي المتعلق بقوانين المالية تضمن الاطار القانوني الجديد المنظم لتحضير و إعداد و تقديم قوانين المالية مشيرا انه سيشكل وسيلة لعصرنة المالية العمومية كونه يتطلع لتكريس تحولات عميقة في كيفية تسيير المال العام .
و على هامش مصادقة أعضاء مجلس الأمة بالأغلبية على مشروع القانون العضوي المتعلق بقوانين المالية خلال جلسة علنية ترأسها السيد عبد القادر بن صالح ، أشار الوزير بان المشروع يهدف إلى إصلاح الإطار الموازناتي او المحساباتي و إحداث تحول عميق في كيفية و طرق تسير المال العام.
كما يرمي القانون إلى تعريف إطار تسيير مالية الدولة الذي من شأنه أن يحكم إعداد قوانين المالية و كذا مضمونها و كيفية تقديمها و المصادقة عليها من طرف البرلمان.
وكان اعضاء مجلس الامة قد ثمنوا خلال جلسة علنية لمناقشة هذا نص المشروع يوم 18 يونيو الماضي الإصلاحات العميقة التي تقوم بها البلاد في منظومتها التشريعية من اعداد مشاريع قوانين تتوافق و القواعد العامة للدستور.
كما قاموا بعرض جملة من الاقتراحات و الآراء حول نص المشروع و المتعلقة أساسا بمصير الأحكام الواردة في القوانين المالية السابقة التي لا تتسم بالطابع المحاسباتي مثل بعض المواد المتعلقة بالملكية العقارية و التأخر الكبير في عصرنة الوثائق و المعلومات رغم الوعود بإنهاء عملية رقمنة السجل العقاري في وقت وجيز.
وكان الوزير قد أوضح في رده على ملاحظات اعضاء مجلس الامة ان القانون رقم84-17 الساري المفعول ليس قانونا عضويا كما هو بالنسبة للقانون العضوي المتعلق بقوانين المالية الجديد الذي نص عليه دستور 2016 من جهة و لم يعد يتماشى مع الإصلاحات السياسية الاقتصادية التي بادرت بها الحكومة مما لا يسمح بمواكبة التغيرات الهامة في النظم و القواعد الميزانية المعمول بها دوليا من جهة اخرى.
و كان السيد راوية قد أوضح ان النص الجديد يهدف إلى التكفل بالنقائص المسجلة و يتضمن تعريف الاطار القانوني الجديد المنظم لتحضير قوانين المالية و مضمونها و كذا كيفية تقديمها و كيفية المصادقة عليها فضلا عن تحديده المبادئ و القواعد التي تحكم المالية العمومية و حسابات الدولة إلى جانب مراقبة تنفيد قوانين المالية .
كما سيسمح للمؤسسات و الإدارات العمومية بالانتقال بتسيير ميزانية الدولة من منطق الوسائل إلى منطق النتائج و سيشكل وسيلة لعصرنة المالية العمومية كونه يتطلع إلى إدخال تحولات العميقة في كيفية تسيير المال العام.
و بخصوص التساؤلات المتعلقة بالضوابط التي تعتمد عليها الحكومة في تقييم القطاعات المعنية بالتسيير كان الوزير قد أكد ان الأمر يخص تقييم البرامج المتعلقة بالسياسات العمومية و تقدير النتائج المحققة و مؤشرات الاداء المرتبطة بالأهداف المحددة.
يذكر أن هذا القانون العضوي قد أقر مبدأ إخضاع عمليات تنفيد ميزانية الدولة إلى الرقابة الادارية و القضائية و البرلمانية حسب الشروط التي حددها النص و الأحكام التشريعية ذات الصلة و هو بهذا يستجيب لانشغال البرلمان بشان توفير المزيد من الشفافية في أداء المؤسسات الإدارية ما سيهل من مهمة الرقابة البرلمانية .
و كانت لجنة الشؤون الاقتصادية و المالية خلال مناقشتها لمشروع النص منتصف يونيو الماضي قد رفعت جملة من التوصيات من بينها تأطير المسؤولين في ممارساتهم لتحضير الميزانية السنوية و انتقاء بعض القطاعات لتكون ورشة نموذجية لتحضير الميزانية حسب البرامج و من ثم تعميقها بالتدرج على باقي القطاعات.
كما حثت أيضا على التعجيل باستدراك التأخر المعلوماتي من خلال تكييف مختلف المؤسسات مع أحكام هذا القانون العضوي بغية تنفيذ أحكامه بأريحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.