الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    بيتيس لم يفز على برشلونة في ملعبه منذ ...    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    انفجار سخان مائي بمعمل تصبير الطماطم برڤان    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    وزارة الدفاع تتسلم 252 شاحنة    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    قضاة يحتجون في عدة ولايات    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    قايد صالح: الشعب الجزائري أثبت حسّا وطنيّا وحضاريّا بالغ الرّفعة    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحسيس وزرع الثقة أساسيان لجمع الأموال
توصيات بتدريس الزكاة كمادة بالجامعات في الملتقى الدولي حول الإسلام وقضايا المجتمع ببلعباس
نشر في الجمهورية يوم 13 - 11 - 2018

*المقاولة المستحدثة عن طريق أموال الزكاة تساهم في القضاء على الفقر و البطالة وتشجيع المنتوج المحلي
تطرق المشاركون في الملتقى الدولي الثاني حول الإسلام وقضايا المجتمع الذي احتضنته دار الثقافة بسيدي بلعباس على مدار يومين إلى موضوع الزكاة باعتبارها فريضة شرعية وتنمية اجتماعية ودعامة اقتصادية وقد افتتحه الوالي بكلمة أشار فيها إلى أن الزكاة نظام اقتصادي موجه لمعالجة الفقر والإسهام في التنمية ملفتا الانتباه إلى أن صندوق الزكاة الذي احتضنت تجربته الأولى كل من سيدي بلعباس وعنابة في 2003 قبل تعميمه على باقي الولايات يعد أسلوبا ناجعا مافتئ يجلب إليه المزكين من سنة لأخرى. تلاه مأمون القاسمي شيخ زاية الهامل وعضو المجلس الإسلامي الأعلى الذي أشار إلى أن مؤسسة الزكاة مشروع حضاري واعد وأن الصلاة مقرونة بالزكاة في أكثر من 30 أية قرآنية مذكرا بموقف أولئك المسلمين المنبهرين بحضارة الغرب لما كنا ندعو إلى تفعيل دور مؤسسات الزكاة كانوا هم يتشدقون بقولهم : متى كان الإسلام حافزا لتحقيق التنمية و عن أي إقلاع حضاري تتحدثون ؟ وهذا شأن خصوم الإسلام . ونسوا أن الحضارة الإسلامية بخصائصها الارثية هي واقع تاريخي تجسد بأبعاده الاقتصادية الاجتماعية لقرون من الزمن وعليه فان صندوق الزكاة سيكتب له النجاح.هذا وتميزت الجلسة الأولى بإلقاء أربع مداخلات . فلخضر الاخضري من جامعة وهران تحدث عن أثر المقاصد في الاجتهاد في مصارف الزكاة ومواردها وموسى صار عضو في رابطة علماء الساحل من موريتانا تناول موضوع فلسفة في المال في الإسلام وتطرق الشيخ دباغي عبد الكريم من زاوية أدرار إلى الإسلام وقضايا المجتمع بينما الأستاذ بورحلة علال مدير مخبر تسيير المؤسسات بجامعة الجيلالي اليابس فقد بين في مداخلته الكيفية التي تساهم فيها أموال الزكاة في تنمية المقاولة وقال في هذا الخصوص : عندما نوجه بعضا من أموال الزكاة نحو الاستثمار عن طريق إنشاء مقاولة وفقا لشروط محددة وضرورية فإننا بذلك نساهم في محاربة الفقر و التقليص من ظاهرة البطالة التي يعاني منها الشباب وهذا في حد ذاته عمل مكمل لجهود الدولة فضلا عن التوصل إلى صنع منتوجات جزائرية والإسهام في التنويع الاقتصادي وبالتالي التحرر من التبعية .أما الجلسة الثانية فقد تناول الدكتور رديف مصطفى الذي تطرق إلى دور صندوق الزكاة في تحقيق التنمية المحلية فيما تحدث الأستاذ رزيق كمال عن صندوق الرعاية الصحية: الزكاة من جنس العمل ليفسح المجال إلى النقاش الذي كان ثريا ومفيدا . و قد أجاب هنا نور الدين محمدي ممثل وزير الشؤون الدينية والأوقاف على بعض الاستفسارات موضحا بأن تحصيل الزكاة يتحسن مع مرور الوقت عن طريق التحسيس وزرع الثقة ملفتا النظر إلى وجود أناس يخرجون الزكاة بانتظام لكن لا يدفعونها للصندوق ودورنا أن نقنعهم بصبها في الصندوق مشيرا إلى أن الهدف الأول لصندوق الزكاة هو محاربة الفقر مؤكدا بان الاستثمارات المستحدثة عن طريق الزكاة لا تتطلب أموالا كثيرة وفوائدها كبيرة جدا.هذا وتواصل تقديم المداخلات في المساء ثم في اليوم الثاني لتتوج أشغال الملتقى الوطني الثاني بعدة توصيات نذكر منها تنمية وتوسيع المشاريع المصغرة وتدريس مادة الزكاة بالجامعات

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.