كأس العرب للأندية: مولودية الجزائر تقصى بعد انهزامها الثقيل أمام المريخ السوداني    الحارس قاية مرباح يطرق أبواب «الخضر» بقوة    جاهزون للتألق في المحطات القادمة...    المُنتخب الأولمبي يتعادل ودياً أمام نظيره التونسي    بالفيديو والصور.. غرق غواص بأرزيو وتشكيل خلية أزمة للبحث عنه بوهران    صلاتي    نهاية أسبوع بألوان صفراء في باريس    المحترف الأول: ش.الساورة 1-0 د.تاجنانت ... (النقل المباشر)    بودبوز يطرد في أول ظهور له مع سلتا فيغو    الحرب تشتعل ضد التنظيم    تونس تعلن متابعتها وضع 14 مواطنا مختطفين في ليبيا    الحسن البصري والاستغفار    الفريق قايد صالح في زيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة    انطلاق صيانة طرق وطنية بولاية باتنة    سعر برميل النفط يتخطى 66 دولار ا    بيب غوارديولا يعتذر للنجم رياض محرز لأنه لم يكن عادلاً معه    إلغاء 14 عقد امتياز واسترجاع 15 عقارا صناعيا    “سات أون” تستقبل نجوم الغناء والسينما قريبا في الجزائر    عضو المكتب الفيدرالي لكرة القدم عمار بهلول: من غير المعقول أن يتجاوز دخل لاعب محترف ميزانية معظم الفرق    وفاة 10 أشخاص و جرح 23 آخرين في حوادث المرور خلال يومين    مجانية العلاج باقية ولارجعة فيها    فيديو كليب جزائري بنكهة عالمية ل”شمسو فريكلان”    السفر في الإسلام.. المشقة التي تجلب التيسير    سيدي السعيد يؤكد خلال استقباله عبد المالك سلال    الأفلان يشكل لجنة وطنية لتنشيط الحملة الانتخابية لبوتفليقة    بصيص أمل للمرضى و عائلاتهم    أمطار جهنمية تقتل نصف مليون بقرة في أيام    قرعة الحج الاستثنائية تجري في ظروف محكمة وهذه حصص الولايات    وزير السكن شدد على ضرورة احترام آجال التسليم: إطار قانوني جديد لمعاقبة المرقين العقاريين المتماطلين    سلال : الرئيس بوتفليقة ترشح لاستكمال بناء دولة جزائرية متقدمة وقوية    المدير العام الجديد للأمن الوطني    وزير المجاهدين يكشف: نحو مراجعة قانون المجاهد و الشهيد    زمالي يعلن تثبيت 1.7مليون مستفيد من عقود الإدماج ويكشف: لا متابعات لأصحاب مشاريع "أونساج" و"كناك" الفاشلة    ضمن إجراءات الترويج للمنتجات الوطنية: مطاعم جزائرية بأكبر الأسواق الأمريكية    محمد عيسى: “تكلفة الحج ارتفعت هذه السنة.. لكنها لن تصل إلى مستوى جنونيا”    9 جرحى في حادث مرور بوادي ارهيو    مصالح الأمن ستواصل التصدي *بكل حزم وصرامة* لكل أشكال العنف    وزارة الدفاع : توقيف 39 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام وبرج باجي مختار    تلقيح ومنح الحجاج الدفتر الصحي الأسبوع القادم    الخارجية الإيرانية تفتح النار على المشاركين في‮ ‬المؤتمر‮ ‬    وزير الخارجية الفرنسي‮ ‬جان إيف لودريان‮ ‬يكشف المستور‮ ‬    تشهده مؤسسات أوروبا الحديثة    ضد طاعون المجترات الصغيرة    خلال السنوات القادمة    مديرة في‮ ‬الصحة العالمية عند أويحيى    اقتراحات هادفة لتطوير العمل في مجال التعمير والتخطيط العمراني    الاستعمالات غير الشرعية وراء حظر العملة الإلكترونية    نبي الله إلياس الذي دعا الله أن يقبضه إليه    اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت خلَقتني وأنا عبدك    استلام مشروع المكتبة الرئيسية للمطالعة بسكيكدة    لعبة العروش العثور على السيف الحقيقي بأغرب مكان    عين على مشاكل الشباب و حالُ الفنان    الحملات التحسيسية قلَصت من فوضى البيع بالتخفيض    قانون 04 - 18 في صيغته النهائية قريبا    نجحنا بفضل كسر الطابوهات ويجب توفير فضاءات أكثر للعرض    على شرف الراحل مجوبي    قطوف من عناقيد الكلم الموزون    الأخوّة وتحاشي حساسية المعتقدات بمنظور مسرحيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كسر المعرب
بعيدا عن النقد
نشر في الجمهورية يوم 19 - 11 - 2018

كعادةِ أيّ عنوان حمّالٍ لأوجه متعدّدة، قد يحمل عنوانُ هذا المقال وجهين يحيلان إلى مدلولين اختُلِفَ فيهما حدّ الإنكار، تيمُّنا بما تحمل المدونة الثقافية الجزائرية من ثنائيات لا تنفك تولّد ثنائياتٍ أخرى لا متناهية تحت شمس الوطن الساطعة.
قد يختار مثقف ما، على عكس ما يختاره مثقف آخر، قراءةً هي أقرب لما يكنّه في باطنه من ثقافة، و لِما يمارسه يوميا في تعاملاته المهنية من مواضيع لا يتوقف عن الاستشهاد بها في دوامه و في عطلته كما في حلّه و تِرحاله حتى التصقت به كطابعٍ محدّد القيمة مُلْصقٍ بطريقة عوجاء على غلافٍ بريدي يدلّ على رسالة لم تجد علبة بريد لها منذ الاستقلال الوطني المحمول على ما لصق من حيلة في تلابيب السياسيين المتعجلين لإيجاد مكان لهم في تاريخٍ وطنيّ تزدحم فيه الثنائيات المحشونة، والإرجاءات الملغمة، و مناطق الحرن التي عرف المثقفون الجزائريون كيف يربّون عقدها بامتياز في كنف البيت الوطني المعمور بالمسبقات، من دون أن يسبب لهم ذلك نوعا من التضخم في المفاهيم، أو الزيادة في الوزن، أو التخمة من التكرار. قد يقرأ المثقف المعرّب الموسوم دائما و أبدا بالمُعلّم العنوانَ (في كسرِ المعرب) قراءةً نحوية تليق بمكانته، فيفهم أن المقصود هو المُعْرَبُ القابل للكسر الذي بإمكانه أن يُرْفع بناءً على موقعه في الجملة، إذا ما وجد من يرفع مكانته في دلالات رؤية مُحيلة إلى واقعٍ يعايِشُه كلّ يوم بما ترسّب في باطنه من مرارةِ النظرة المسلّطة عليه من ذوي القربى، و من غلّ ما رسخ في أذهان المعرّبين أنفسهم من صورة مرتبطة بالعوز الفكري و بالتسلق السريع و بالمصلحة الضيقة و بالمهادنة المُريبة، و بضيق الأفق المعرفي الذي لا يسمح لهم بقراءة ما يمكن أن تحويه جملة كهذه من آفاق غير محدودة لا يدركون مُمكِنات ما تحمله من عوالم قلّ من يصل إليها من المعرّبين، و هي ، و حال المعرّب هذه، لا يمكن أن يستفيد منها إلا المثقفون المفرنسون الواعون بمصير الذات و العالم نظرا لانفتاحهم السلس على هذه العوالم. ذلك أن المقصود من العنوان هو كسر المعرّب( بضمّ الميم و فتح الراء و تشديدها) على الرغم ممّا يحمله من تورية و ما يدفع إليه من تخطيء، إذ إن المقصود بالكسر هو المعرّب نفسه و هو يرى صورته هذه تتبعه في كل مكان و زمان، و المقصود بالكاسر هو المعرّب نفسه الذي يحمل هذه الصورة عن نفسه، أي عن زميله المعرّب الذي يقاسمه اللغة العربية، و يقاسمه الكتابة بها كما يقاسمه الإبداع في مختلف مجالات الحياة سواء أكانت شعرا أم رواية أم فلسفة أم نقدا أم صحافة أم نشرا على الرغم من إمكانية و ضرورة الاختلاف الفكري بينهما. نحن إذًا في عالم بعيد كلّ البعد عن اللغة الفرنسية و عن المثقفين المفرنسين و عن ثنائية الصراع بين المثقفين المفرنسين و المثقفين المعربين التي أصبحت قديمة، و ذلك نظرا لغياب مبررات الوضع التقابلي بين اللغتين و بين المثقفيْن و بين الثقافتين في واقع ثقافيّ جزائري تسيّرُهُ رؤيتان ثقافيّتان تكوِّنان عالميْن منفصليْن عن بعضهما بصورة جذرية، و ذلك موضوع آخر. إنّنا إزاء إشكالية ثنائية جديدة تولّدت عبر مسار ثقافيّ عسير و متقلّب حملته مشاريع الدولة الوطنية في باطن ما أضمرته من انتكاسات طالما حمل المثقفون الجزائريون أعباءها و دفعوا ثمنها غاليا في الكتابة و في التعبير عن الرأي و في افتكاك مكانة لائقة و محترمة في عالم المثقفين المتغيرين في مواقفهم و المتلونين في رؤاهم و في تصوراتهم. إنها ثنائية المعرّب ضد المعرّب، أو ثنائية تصوّر الصراع الثقافي داخل اللغة الواحدة بناء على رؤى و مواقف إيديولوجية مشحونة بالمسبقات التي يتم التأسيس من خلالها لنوع من التراتبية في النظر إلى المثقفين المعربين من طرف المؤسسة الثقافية الرسمية من جهة، و من طرف المثقفين المفرنسين من جهة ثانية، و من طرف المثقفين المعربين أنفسهم و هم يبصرون مرآة وجودهم و يلعنونها كل صباح. فبقدر ما يبتعد مثقفو اللغة الفرنسية في الجزائر عن واقع هذا الصراع و عن تصوراته الضيقة بذكاء خارق ليفتحوا لأنفسهم آفاقا جديدة تضمن لهم مكانة في في الثقافة العالمية سرية التغيّر- نظرا لانفصال عملية التحديث الثقافي بينهم و بين المعربين منذ بداية القرن الماضي-، بقدر ما يحاول المثقفون المعربون أن ينقلوا عناصر الصراع البدائية إلى حلبة مغلقة يتم فيها كسر المعرّب من طرف المعرّب عن طريق المناولة التي يقوم بها المعرّب نفسه في مكان من يستفيد حقيقة من عملية الكسر، و يكون ديدنها كالعادة أن يعيّر المعرّب المعرّب بالتخلف، فيعيّره الآخر بالانحلال، فيبني كلّ منهما خطابا ثقافيا في مجال الفكر و الفلسفة و الرواية و الشعر و النقد كلّها تصب في منطق الكسر، و كلّها تثري المدونة الثقافية الجزائرية بأنواع المقاربات الإقصائية و الرؤى المزيّفة و المسبقات التي تحمل في باطنها بعضا من كراهية و حقد غير مبرّرين لا على المستوى الفكري المفتوح، ولا على مستوى القناعات المشحونة بما لا يمكن أن يؤسس لتصوّر ثقافي منفتح على الذات يقي هذه الذات صعوبة تجاوز المراحل الصعبة.
ربما عكس الخطاب الثقافي المعرّب كثيرا من هذه الإشكالات التي تظهر في مختلف مجالات الإبداع كما يمارسها المثقف المعرّب. و ربما ظهر هذا الإشكال بصورة أوضح في الرواية، لكن الخطاب الثقافي المعرب عموما يظل يعكس حالة الكسر التي يمارسها المثقفون المعرّبون على بعضهم داخل رؤية مغلقة حدّ الاختناق. لكن، ألا يمكننا أن نتساءل بأن المثقف المعرّب لم يكن لديه خيار أصلا في النظر إلى عمق بنية المجتمع الجزائري غير الخيار الذي فرضه عليه واقع الحالة التي لا يمكن أن توصف إلا بالمُهيمِنة (بكسر الميم الثاني) لأنه كان و لا يزال نتاجها و لم يكن أحد صانعيها الفعليين! ثمّة كليشيهات غاية في السعي إلى إلصاق ثنائية التهمة و المظلومية التي لا تنفك تترسخ في ذهن المثقف المسمّى معربا - و هنا عنف آخر متأصل في بنية التفكير الجمعية لدى المثقفين- من دون أن يكون للمنطلق معادلات تثبت أحقية المثقف المعرب بنياشين تحصل عليها جراء ما عاناه من انغلاق أدى به إلى رؤية العالم من خلال ثنائية الموقف داخل اللغة. ربما تكمن مشكلة الأجيال الجديدة من المثقفين الجزائريين في ما يراد أن يُفرض عليهم من ثنائية(يات) أسرت الوعي في منطق المناولة التي يُتّهم المثقف المعرّب، محافظا كان أم تنويريا، بممارستها، و أجلّت حركة التاريخ الثقافي لعدم قدرتها على تجديد محركات الآلة الثقافية والإبداعية التي نتصور أنها تتقدم في حين أنها تدور في مكانها لم تبرحه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.