‬الكأس العربية لكرة القدم    جالطة سراي ينهزم امام دينزلي سبور في افتتاح الدوري التركي    بموجب اتفاق‮ ‬قوى الحرية والتغيير‮ ‬    كانت تحتجزها منذ عدة أسابيع    القرار‮ ‬يخص المنتسبين لقطاع العمل والتشغيل‮ ‬    أكد تعزيز الهياكل الفندقية ب‮ ‬12ألف سرير،‮ ‬بن مسعود‮: ‬    خصص للعملية قيمة‮ ‬200مليون د.ج‮ ‬    ‭ ‬معسكر‮ ‬    في‮ ‬حادث اصطدام شاحنة بجرار فلاحي    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    بسبب ندرة الأدوية الخاصة بهم    للخروج من الأزمة السياسية    أكد توفر الآليات القانونية اللازمة زغماتي‮ ‬يشدد‮:‬    أدانت التقارير المغلوطة المنتشرة مؤخرا‮ ‬    دعا للمرور عبر حوار جامع وبناء،‮ ‬رابحي‮:‬    درياسة بخير    متصرفون إداريون لتسيير شركات المحبوسين‮ ‬    تعليمة بن مسعود في‮ ‬مهب الريح    شركة هواوي تفند ما جاء في المقال وتدين الاتهامات    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    مولودية وهران - إتحاد بلعباس اليوم على الساعة 20:45    وداد تلمسان يفوز على سيدي سعيد بثلاثية    الساورة تحقق الإنتصار في بداية المشوار وجاليت ينجح في أول إختبار    «الذهب الأخضر» لتمويل الخزينة    انخفاض نمو الطلب في 2019 وفائض طفيف في 2020    رحيل بقايا رموز النظام السابق وتطهير القطاعات من الفاسدين    البحث عن تدابيراستعجالية لتحضير قانون المالية 2020    « الخليع» .. عادة متوارثة لدى سكان أرياف سعيدة    نفوق شبلين بعد إصابتهما بمرض خطير    اتفاقية بين معهد التكوين و جمعية آفاق لحماية الغزال الأطلسي    إرهابي يسلّم نفسه بتمنراست    محاربة الفساد والإسراع في الذهاب لإنتخابات رئاسية    فتح باب المشاركة في جائزة الهاشمي قروابي    عرض فيلم « أبو ليلى » لأمين سيدي بومدين خارج المنافسة    بلال الصغير و فرقة « إمزاد» يمتعان الجمهور بالموسيقى الرايوية والتارقية    الحراك .. المصالحة مع السياسة دون الساسة    السفير الأمريكي يتعهّد بالعمل لإنهاء الصراع في ليبيا    مكتتبو «عدل 2 » يحتجون أمام مقر الوكالة    تجسيد 3 مشاريع من بين 45 بمنطقة النشاط بمسرغين    ارتفاع عدد الوفيات بين الحجاج الجزائريين الى 16حالة    إصابة كهل في حريق بمصلحة الأمراض العقلية بمستشفى بن زرجب    دوما يفشل أمام بلوزداد وسيُحدث تغييرات    فوز بارادو مثاليٌّ    أزيد من ثلثي الأعضاء يطالبون برحيل المير    سكيكدة دون سوق مغطاة لبيع السمك    جمعية وهران تواجه وداد تلمسان وشباب تموشنت في يوم واحد    ارتفاع حصيلة الوفيات المسجلة بين الحجاج الجزائريين إلى 17 حاجّا    "علب" في المسابقة الرسمية    برنامج سينمائي ثري من سبتمبر إلى ديسمبر    تادلس...مدينة الألفيات    حجز 1340 خرطوشة سجائر أجنبية مهربة    يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار    إصابة مستوطنَيْن بعملية دهس جنوبي الضفة الغربية    أمن تلمسان يوقف 200 حراق إفريقي لترحيلهم نحو بلدانهم    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرجل الذي أزعج بومدين وأغاظ هيكل؟
حمانة بخاري
نشر في الجمهورية يوم 11 - 12 - 2018

عرفت الرجل جيدا نهاية السبعينات حين كنت على رأس جريدة الجمهورية بوهران.. وكان الفقيد أستاذا لعلم النفس بجامعة وهران.
الرجل الطيب الذي كان قد غادر وكالة الأنباء الجزائرية، كان محدثا بارعا، وكان يأسرك بنقاشاته في شتى المعارف. في السياسة في الثقافة في الفكر، وكان يساهم احيانا بمقالاته في الجمهورية، كما كان يتعاون مع مكتب وكالة الأنباء الجزائرية وهو ابن الوكالة، بل من أوائل صحفييها ومراسلها من القاهرة.
حمانة بخاري الفيلسوف الزاهد الذي يحب الحياة كما هو صاحب نكتة وسرعة البديهة كان في أعماقه متصوفا، وهي صفة ليس من السهل معرفتها لكن إن كنت حصيفًا فستكشفها من خلال نقاشاته في شتى المعارف والقضايا، فهو أديب وشاعر وهو روائي وقاص وهو كعادة أبناء بلدة قمار فقيه، هو مثل المرحوم إبن بلدته الطاهر بن عيشة موسوعة.
وأعود إلى حمانة بخاري الصحفي مراسل وكالة الأنباء الجزائرية من القاهرة، وكانت القاهرة حينئذ مركز الأحداث عربية ودولية، وكان عبد الناصر محور تلك الاحداث ودون الدخول في تفاصيل ذلك وقعت ثورة الفاتح من سبتمبر في ليبيا أو انقلاب القذافي الذي أطاح بعرش إدريس السنوسي. كان حدثا غير متوقع بالمرة كل العالم فوجئ به وأسا بريطانيا والولايات المتحدة اللتان كانت لهما قواعد عسكرية، وكانت هويلس أكبر قاعدة أمريكية خارج الولايات المتحدة آنذاك..
حاول المصريون استيعاب النظام الجديد في ليبيا خاصة وأنّ من قام به يعلنون أنهم امتدادًا للفكر الناصري الوحدوي غير انهم مثل بقية العالم آنذاك يجهلون الكثير عن الضباط الذين قاموا بالحركة..
لكن تشاء الأقدار أو بالأحرى التفكير الصائب والاستراتيجي أن يكون المرحوم الرئيس هواري بومدين أول زعيم عربي يزور طرابلس شهر بعد الحركة ويلتقي القادة الجدد...
قبل ذلك توجه حمانة بخاري إلى طرابلس بصفته مراسلا لوكالة الأنباء الجزائرية وتشاء الصدف أنه حين توجه لثكنة العزيزية لمقابلة القذافي رحمه الله أن كان المرحوم محمد حسنين هيكل عند العقيد وحين أعلم بوصول مراسل وكالة الأنباء الجزائرية طلب منهم أن يدخلوه مباشرة واعتذر من هيكل، وحين نقول هيكل فنحن نقول عبد الناصر بالإضافة لمكانة ووزن هيكل على رأس الأهرام وسمعته واعتقد أن هيكل اغتاظ كثيرا.
لا أدري إن كانت للمرحوم حمانة بخاري معرفة سابقة بالقذافي، لكن أجزم أنّ الرجل أصبح بعد ذلك أعزّ أصدقائه؛ وكان كثيرا ما يترجم ندواته الصحفية ويسافر معه ويكون مترجما له.. وبقيت علاقات المرحوم حمانة بخاري مع القذافي.. لكن هذا الوطني الشهم والجزائري الفحل رفض ان يكون تابعا رغم الإغراءات وفضل أن يحتفظ بالصداقة على أساس أن يخدم الجزائر..
بداية السبعينات، قبل أن يغادر وظيفيا مكتب وكالة الأنباء الجزائرية بوهران ويتفرّغ نهائيا للتدريس، في الجامعة حدث له موقف طريف ومحرج نوعا ما، فقد توجه العقيد القذافي إلى وهران رفقة الرئيس الراحل هواري بومدين، وخلال حفل استقبال اقيم على شرف الضيف بولاية وهران، وبمجرد دخوله القاعة، وكعادة... خرجات... الزعيم بدأ يسأل بصوت مرتفع، أين حمانة بخاري؟ وأعاد السؤال ويبدو أن الرئيس بومدين انزعج وسأل المرحوم حمانة بخاري بلهجة غضب واستنكار، من تكون حتى تسبب لنا هذه الفوضى ولا أعرف بالضبط إجابة المرحوم بخاري لكن متأكد أنّ لباقة الرجل ولو ديبلمسيته أدت إلى تبريد الجو..
ربما هذه الحادثة هي التي أدت بالرئيس الراحل هواري بومدين ان يرفض توقيع المرسوم الذي رفعه اليه الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم بتسمية حمانة بخاري أمينًا عاما لوزارة التعليم الأعلى والشؤون الدينية التي كانت في عهده مؤسسة أعطت للفكر الاسلامي دفعة من الصعب ان تعود اليوم، وكانت ملتقيات الفكر الإسلامي قد سبقت بعشرات السنين حوارات الحضارات والثقافات والأديان.
وبعد.. هذه عجالة عن صديق وأخ رحل ولم أحضر جنازته لأنه ذهب على عجل وأتذكر أنّ حمانة كان يستعجل بجدية حين يتعلق الأمر بالعمل وكثيرا ما يعتذر لي حين أترجاه أن يزيدني من نفحات فكره أنّ لديه عمل ولابد ان ينهيه.
وربما علاقته مع المرحوم مولود قاسم تعود لدراستهما الفلسفة في جامعة القاهرة وتتلمذا على الفيلسوف الفذ عثمان أمين صاحب نظرية *الجوانية والبرانية* والذي كان دوما جنب المرحوم مولود قاسم في ملتقيات الفكر الاسلامي.
الوداع، أيها الأخ، أيها الإنسان. ولا زلت أتذكر صوتك حين كان لدينا اتصال منذ حوالي ثلاثة أشهر، وكم كانت الفرحتان متبادلتان.. لكن اليوم أيها المغادر هاتفك لا يجب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.