لعمامرة يصل إلى طرابلس للمشاركة في مؤتمر دعم استقرار ليبيا    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    توقعات الطقس لنهار اليوم الخميس    النفط يواصل الارتفاع    فيدرالية الخبازين تلوح بالإضراب    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    صلاح يحطم رقما تاريخيا في دوري الأبطال    الميلان يكافئ بن ناصر    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    حرّاس السواحل ينقذون 701 شخص خلال أسبوع    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    3 وفيات.. 76 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    ويل لأمّة كثرت طوائفها    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    قسنطينة: انتشال جثة شاب من تحت شجرة بجبل الوحش    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أصل العالم !؟ ! (2)
الإنسان الجزائري
نشر في الجمهورية يوم 04 - 03 - 2019

الطريق إلى الطاسيلي كان صعبا وموغلا في الزمن.. لم تكن حكاية، أكثر من 2.311 كم سأقطعها بين وهران و الطاسيلي..لقد كانت حكاية تاريخ شعب بأكمله.. الشمس كانت حارقة لا تحتمل وكانت خطواتي راعشة وأنا أحمل على عاتقي حق الرّد بعد كل المراسلات المستفزة التي تلقيتها على الخاص بعد نشر مقالي الأخير:« الانسان الجزائري أصل العالم». كلّ هذه الأجواء الملتهبة لم يكن لي أن أألفها ودرجات الحرارة تستفزني وكأنّما توحي إليّ أن أقفل وأعود إلى وهران، و لكنّها كما العادة عجرفتي و «عجرميتي» الزائدتين.
وحيدة، وقفت على مرتفعات غابات صخرية كأنّها أطلال لمدينة قديمة: الطاسيلي ناجر، ما يزيد عن 30 ألف مشهد ورسم محفورة تحاول أن تحيط بحياة كاملة لحضارة ضاربة في زمن سحيق،أتساءل في سري أين هي كتب تاريخنا؟ ، ماذا حملت مقرراتنا الدراسية لأجيال الجزائر؟ ألم تكن لترى كلّ هذا؟.
الريح وحدها كانت تعوي... بدا لي كأنّما تحاول أن تكشف لي ما هو مستورا. حينها انتبهت أنّها في ثورة ضد النسيان و الخذلان. وفجأة لاح لي من بعيد معبر للسالكين.، إنّها خطوات رَجُلّين.، في الحقيقة كانت فرصتي للتواصل مع آدميين...أسرعت الخطى وعيناي المتوهجتين ترمقان طائر العقاب الذي كان يترصدني. الأشعة كانت كثيفة جدا وخفق نعالي على الأرض الصخرية كان يوترني أكثر.. و بالكاد لمحتهما: إنّهما «جبرين اق محمد اق مشار اق بوبكرّ» و صديقه الأزلي Henrie Lhot .
قلت في سرّي إنّهما سبيلي لمعرفة التاريخ كاملا، خيط عائم من الحقيقة كان يتدلى.. أنضو إليهما مثل غصن صنوبرة مائلة تتطلع إلى ملحمة الخلق.. قال لي جبرين:« كلّ شيء ابتدئ من هنا، في هذه المرتفعات الصخرية، وتأتي الغرابة ليس من ناحية تكوين هذه الأطلال، وإنّما بما تحويه من رسومات. إنّها مجموعة ألغاز لم يتم كشفها بعد، أشد بقاع العالم غموضا..لقد عاش أجدادنا هنا، قبيلتي «كيل مداك» استوطنت المكان منذ القدم، كانت المنطقة قديما عبارة عن هضاب صخرية جرداء تتقاطع بها أودية كثيرة، المروج أيضا كانت أهم اللوحات التي شكلتها الوديان، عكس ما أصبحت عليه اليوم، فتحتُ عيناي على هذه الرسوم، سرّنا الذي لا ينام في الظهاري، كانت شيئا خالصا من عبق الماضي، التصقت هذه الحفريات بجلودنا،بعظامنا الناتئة، و كنا نحافظ عليها كإرث يجب أن يصل للأجيال المتلاحقة».
حينها استطرد Henrie Lhot:« الاكتشافات الأولى حول الرسومات الصخرية يعود الفضل فيها إلى النقيب capitaine cortier سنة 1909م، لتتوالى بعدها الكتابات، غير أنّ عمليات النسخ التي قام بها شارل برينار كانت آسرة، ومنذ ذلك الزمن حملت على عاتقي مواصلة الاستكشافات بمساعدة دليلي جبرين، ذلك أنّ التوغل في هذه المناطق يستلزم وجود شخص عارف لتضاريس المنطقة كما هو الحال بالنسبة لجبرين».
عيناي كانتا مشدوهتين بكلّ التفاصيل الصغيرة لهذه اللوحات.. كانت المنحوتات منقوشة غالبا على حجر « الغرانيت»، أمّا المادة الأولية المستعملة في الرسم هي الايماتيت، وهو حجر ذي ألوان متعددة يخلط مع إضافات أخرى لم تعرف ماهيتها بطريقة علمية إلى حد الآن، و كذا شجر الأكاسيا،و فجأة تسربت إلى مسامعي موسيقى الأمزاد، تناهى لي هديلها اللافت، لقد مرت من هنا أجناس متعددة..ملامح قوقازية بيضاء و أخرى زنجية.. وكلّ جنس عبّر على نفسه بطريقته الخاصة. و عندما سألت Henrie Lhot عن السرّ الذي تحمله هذه الأوتاد تنهدّ بعمق :« عندما أتذكر تلك اللحظة الفاصلة التي جعلتني أشهق من فرط الدهشة و الانفعال ترتعد أوصالي من جديد.. لقد وجدنا نقوشا ورسوما عجيبة لمخلوقات بشرية تطير في السماء.. وترتدي أجهزة طيران.. ولسفن ورواد فضاء.. رجال ونساء يرتدون ثيابا حديثة كالتي نرتديها في زماننا الحالي ورجالا آخرين يجرُون نحو أجسام أسطوانية غامضة..لقد كان هذا الاكتشاف أكبر حتى من اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون».
تَقدّمتُ نحو هذه اللوحات فركتُ عينيّ، أمعقول أن تكون هذه الرسومات ضاربة في التاريخ؟ و كأنّما استشعر Henrie Lhot حيرتي. فجاء رده واضحا:« في عام 1956م ، قمت برفقة مجموعة كبيرة من العلماء بالتقاط صور فوتوغرافية لهذه اللوحات وبعد البحث والدراسة واستخدام التحليل الذري لمعرفة عمر تلك النقوش قُدِّر عمرها بأكثر من عشرين ألف سنة».عشرون ألف سنة! !. أيّ حضارة هذه التي كانت بأرضنا؟؟. أستذكر للحظة مقولة للبسطامي:« إنّ مثالي هو البحر الذي لا يُرى عمقه ولا بدايته ولا نهايته». و تاريخنا مثل البحر تماما لم ندلف عمقه بعد. أيّ خيال محموم رٌسم على الكهوف و المغارات!!...هل هي رسائل من عالم آخر؟؟ بينما استطرد جبرين:« تحليلات العلماء لهذه الرسومات وضعت ثلاث افتراضات. فأمّا الفرضية الأولى أن تكون هناك مخلوقات فضائية قامت بزيارة تلك المنطقة في عصور قديمة ، و أمّا الترجيح الثاني أن سكان تلك الكهوف كانوا من قارة أطلنطس المفقودة ، حيث عُرف سكان تلك القارة بعلومهم المتقدمة. وأمّا الترجيح الثالث أن في تلك المنطقة نشأت حضارة عريقة و في غاية الرقي و الازدهار». استرجعت للحظة ما دونه الدكتورلخضر بن بوزيد في كتابه «الطاسيلي آزجر في ما قبل التاريخ المعتقدات: الفن الصخريّ» في حديثه عن ذوي الرؤوس المستديرة:« تلك الشخصيات الانسانية ذات الرؤوس المستديرة بوجه دائري دون ملامح، قدمت في مشاهد الفن الصخري صورا للجانب الفكري لسكان هذه المرحلة» . ثم يستطرد:« كائنات برؤوس آلهة الخصوبة شبيهة بصور الآلهة المصرية التي ظهرت في مرحلة زمنية لاحقة. و ذلك يدلّ على تأثيرات صحراوية بإتجاه مصر. بعدما حلّ الجفاف بهذه المناطق.. حتى عمليات التحنيط حسب الدكتور بن بوزيد عرفتها الصحراء الوسطى قبل مصر بألف سنة».
خيّل لي أنّ حوافر التاريخ لم تعد بلا ملامح.. أنصتُ اللحظة لنقيض العقاب،الطائر الماكر الذي كان يترصدني.. فجأة يبسط جناحيه.. منقاره المعقوف كان متوهجا.. اختلطت في ذاكرتي المرحلة البليوليتية على النيوليتية على الالدوانية... وهوى العقاب باتجاهي على نحو شاقولي..تقطعت أنفاسي..وصرخت عاليا لأستفيق من نومي...» يا إلهي.. كلّ هذه السفرّية كانت حلما».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.