هذه هي الخطوط الحمراء في الحملة الانتخابية    بلماضي: ” ثقافة أننا الأحسن إقتبسناها من الأمريكيين..وليست غطرسة”    الحكومة تضع التدابير الخاصة بإعداد البطاقية الوطنية    لجنة المالية تدرس التعديلات على مشروع قانون المالية 2020    البرامج السكنية ستنجزها مقاولات جزائرية    إضفاء الشفافية على الخدمات الاجتماعية الموجهة لعمال القطاع    غلام الله يشارك بباكو في قمة زعماء الأديان العالمية    الجيش يتدخل لفتح الطرق ومساعدة المواطنين العالقين    تنسيقية التعليم الابتدائي تقرر مواصلة الاضراب    شرطة المطار الدولي بالعاصمة تحبط محاولة تهريب 13500 أورو    إبراز دور الإعلام في حفظ وتثمين التراث البيئي الثقافي    محرز يفتح قلبه ويتحدث عن هدفه في مرمى نيجيريا، وضعيته في "السيتي وعلاقته بغوارديولا    عقوبات الرابطة    جمعية دولية تدين جرائم المغرب ضد المدنيين الصحراويين    توزيع 3137 سكن عمومي إيجاري بسوق أهراس    تركيا تشرع في ترحيل الإرهابيين الأجانب    إدماج الخط العربي في الديكور العصري    الكتابة .. الوجه الآخر لشخصية المرأة    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    بالفيديو.. هكذا استُقبل لاعبو الخضر بسيدي موسى    بالصور.. الجيش يتدخل لفك الحصار عن مواطنين حاصرتهم الثلوج في سيدي بلعباس    انتخابات إسبانيا: اليمين المتطرف الرافض للمهاجرين يحقق مكاسب كبيرة    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي: النطق بالحكم في 19 نوفمبر الجاري    تنصيب الدكتور بوغلالي مسؤولا عن الجهاز الطبي ل «الخضر»    الغاز المنبعث من مدفأة يتسبب في إختناق 03 أشخاص بالجلفة    هذا موعد إجراء الإمتحانات المهنية في قطاع التربية    الديوان الوطني للحج يحذر من وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة    الأخصائيون النفسانيون يمهلون وزارة الصحة إلى غاية الفاتح جانفي القادم لتلبية مطالبهم    تيبازة: تفكيك عصابة أشرار متورطة في الترويج للمخدرات والمؤثرات العقلية    قروض إضافية لمشاريع “أونساج وكناك” الناجحة    افتتاح معرض ولائي للصناعات التقليدية والحرف بالبيض    انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    ورقلة: 32 جريح في حادث حافلة نقل المسافرين    مسيرة ببرج باجي مختار مساندة للجيش وتنظيم الإنتخابات في آجالها    شاهد مرور كوكب عطارد أمام الشمس في ظاهرة فلكية نادرة    خمسة عشر عاما تمر على وفاة ياسر عرفات    بريد الجزائر: خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة    هولندا والمكسيك يصطدمان في نصف نهائي مونديال الناشئين    الأيام الوطنية للفيلم القصير بتيسمسيلت: تتويج فيلم "سان" بالجائزة الأولى    ثلاثي الخضر يزين التشكيلة المثالية "لليغ 1"    هؤلاء سيقودون الحملة الانتخابية لتبون في 48 ولاية    المجلس الشعبي الوطني: عرض ومناقشة مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    سياحة: أهمية الحوار بين مختلف الفاعلين لترسيخ علاقات الشراكة واستقطاب المزيد من المؤتمرات    الاضطرابات الجوية تؤجل رحلات بحرية    رئيس بوليفيا يستقيل    زيتوني: "الواجب يدعو أبناء الجزائر إلى الحفاظ على رسالة الشهداء"    الأسد: "لم نستخدم الكيمياوي والقصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب"    الأحكام الجديدة، تدعيم لمكافحة الإجرام والفساد    للمشاركة في‮ ‬الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو    خلال‮ ‬يوم تحسيسي‮.. ‬فيصل أوحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    تراجع المبيعات وبرمجة عشوائية في "سيلا 24"    النبأ العظيم    السيِّدُ الطاووسُ    «... زاد النبي وفرحنا بيه»    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمكنة أخرى لكتابة مختلفة
«مئا شعاريم، وقلب جاسوس» لأحلام الأحمدي.
نشر في الجمهورية يوم 01 - 07 - 2019

بقي سؤال بيئة السرد يتردد في مختلف الدراسات النقدية، وقد تمت مقاربته ثقافيا انطلاقا من الراهن العربي الذي عطّل كثيرا من المشاريع الإبداعية بمفاجأة أصحابها بواقع شديد العسر، مما دفع بهم للبحث عن نفس آخر في أمكنة أخرى خارج الجغرافيا المحلية، منهم من تيسر له أن يسافر ويقيم في فضاءات غربية أو مشرقية أكثر تفتحا اتجاه الأدب، ومنهم من سافر عبر نصوصه مستغلا المتاح من الوسائط التكنولوجية التي تضع العالم أمام الكاتب وهو خلف شاشة كمبيوتر في أي مكان، سواء مدينة كبيرة أو قرية منسية ومعزولة جغرافيا.
فلم يعد هناك فرق مكاني بين المبدعين في ظل ثورة رقمية رهيبة. هذا اللافرق الموجود على صعيد توفر المادة البحثية وإمكان ربط علاقات متنوعة ومتعددة والاطلاع على مايحدث في العالم، يبقى محدودا ومتحفظا عليه من طرف الكتاب العرب بشكل عام والكتاب الجزائريين بشكل خاص، فالواقع السياسي والاجتماعي والثقافي للجزائر كمثال لا يختلف عن باقي الدول العربية إلا في هوامش صغيرة، فمع تعاظم وتراكم الإحباط لعقود من الزمن نجد أن عشرات الكتاب فروا نحو الخارج، وبعضهم فرّ نصيا إما بكتابة تاريخية لا مكان للراهن فيها، أو بكتابة خارج الفضاء الجزائري مكانيا وزمانيا،وقد استوقفني نموذج الكاتبة الجزائرية أحلام الأحمدي، التي حملت روايتها الأولى «قلب جاسوس» تفاصيل وأحداث تقع في ألمانيا، مدينة فايمر تحديدا.
حيث تقدم نموذج مناضل شيوعي ينظر إلى الشيوعية كملاذ وخلاص في زمن الحرب (1945) ثم نجد في روايتها الثانية»مئا شعاريم» اغترابا آخرا،زمكانيا وحتى ثقافيا فتطرق موضوع اليهود المتعاطفين مع القضية الفلسطينية، الرافضون للصهيونية بكل تجلياتها المادية والمعنوية، ونجد في النص دعوة لإعادة النظر في علاقة المسلمين مع غيرهم من المنتمين للديانات الأخرى، من الذين لم يترددوا في الانتصار للعقل والتعايش والسلم ودفعوا ثمن ذلك باهضا، إما بالعزل والطمس أو الاغتيال. كل هذه الرؤى تجسدت في شخصيات تتبادل الصوت داخل الرواية ضمن الفضاء الفلسطيني في أربعينيات القرن الماضي، وحتى صدور الرواية لم يكن داخل جغرافيا الكاتبة (الجزائر) ولا جغرافيا السرد (فلسطين) بل عن دار الدراويش بجمهورية بلغاريا. مما يفرض تساؤلا : ماهو دافع أحلام الأحمدي للتواجد كليا خارج الفضاء الجزائري، رغم أنها ولدت فيه وتعيش داخله ؟ وهل صارت الجزائر براهنها السياسي والثقافي غير قادرة على تحريك رغبة الكتابة عنها وفيها ! صحيح أن هذه الممارسة الإبداعية ليست حديثة أي الكتابة بعيدا عن المجال الحيوي بمفهومه المادي للكاتب، لكن تضاعفها في السنوات الأخيرة وعند الكتاب الشباب خاصة يحتاج لمقاربة، فنحن اليوم نشهد تزايد الكتابات الفارة من الواقع وحيثياته نحو الخيال العلمي، الجغرافيا البعيدة، قضايا الآخرين، أدب الرعب. في حين أن الواقع الجزائري بأثقاله يحتاج لمواكبة حقيقية، إبداعية وثقافية ومعرفية تجعل الإقلاع ممكنا.
على أمل أن يلتقط القائمون على السياسة والثقافة الإشارات الدالة على أن (الحرقة) لم تعد ركوب الموج فقط للوصول إلى بر آخر، بل صارت داخل الجزائر وضمن منتجات نخبة لم تتحمل أعطاب الوعي الجمعي واليأس وضعف المقروئية ففرت نحو بلدان أخرى وفضاءات أخرى وقضايا لا يواجهها البلد أملا في إيجاد مخارج لصناعة مجد إبداعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.